أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - راندا شوقى الحمامصى - العقل مصطلح يدل على مَلكتين إثنين للإنسان (2-4)















المزيد.....

العقل مصطلح يدل على مَلكتين إثنين للإنسان (2-4)


راندا شوقى الحمامصى

الحوار المتمدن-العدد: 7043 - 2021 / 10 / 10 - 15:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تاريخ العقل The History of Intellect
في تاريخ الفلسفة، فإن عقيدة العقل لديها نَسب عائلى متميّز. ففي الفصل الخامس من الكتاب الثالث من دي أنيما لأرسطو (384-322 قبل الميلاد) رسم تميّيزاً ذا مستويين من العقل الفعال والعقل المنفعل، و التي فيها يقول المعلق (المفسر) لاوسون-تانكريد:
"... يبدو أن العقل المنفعل (المتلقى) هو لإحتضان تلك الجوانب من التفكير التي ... تبدو غالباً مرتبطة بالبشرى، و أن العقل الفعّال (النشط) لإحتضان ما تبقى" (ص 93). و هذا القسم الأخير، وصفه أرسطو بأنه "العقل من الخارج intellect from without " و "التفكير المخلوق ذاتياً" (المرجع نفسه، ص 95)، و أنه للمشاركة في مثل هذا النشاط الإلهى، و يلاحظ لاوسون-تانكريد، بأنه "يكون بطريقة أو بأخرى للمشاركة في خلوده" (المرجع نفسه، ص 96). في الواقع، في كتاب لامبدا "للغيبيات Metaphysics"، يقول أرسطو أن النشاط الأنبل هو التأمل، وهو نشاط العقل، و الذي يقوم به الله بشكل مستمر، في حين أن فى "أخلاقيات نيكوماشين فإن: "أرسطو يرى أن السعادة الأعلى للإنسان هى هذه الحياة التأملية."
العالم اليهودي موسى بن ميمون (1135 -1204م) يكرس عدة فصول من كتابه دلالة الحائرين إلى دراسة مَلَكَة العقل. ويصف مثل هذه الملكة بأنها فريدة من نوعها للإنسان، و التى تميّز بينه وبين الحيوانات من خلال إعطائه الوصول إلى مصدر المعرفة لما وراء الحواس، ويجعله أقرب إلى الله:
"فلما خص الإنسان بمعنى فيه غريب جداً، ما ليس فى شئ من الموجودات من لدن فلك القمر، و هو الإدراك العقلى الذى لا تتصرف فيه حاسة و لا جارحة و لا جانحة، شُبه بإدراك الإله الذى ليس هو بآلة؛ و إن كان لا شبه فى الحقيقة، لكن على بادى الرأى. و قيل فى الانسان من أجل هذا المعنى، أعنى من أجل العقل الإلهى المتصل به إنه على صورة الله و شاكلته لا أن الله تعالى جسم فيكون ذا شكل." (دلالة الحائرين، الفصل الأول، 24 )
و هذه الخاصية ليست بدنية، أى أنها ليست قوة كامنة في الجسم، ولكنها قوة منفصلة تماما عن الجسد، و جئ بها من خارجه للاتصال مع الجسم:
"و اعلم أنه كان ينبغى أن نشبّه نسبة الله تعالى للعالم نسبة العقل المستفاد للإنسان الذى ليس هو قوة فى جسم، و هو مفارق للجسد مفارقة حقيقية، و فائض عليه..." (دلالة الحائرين، الفصل72، 195 )
وعلاوة على ذلك، فإنه هو هذا التأثير الإلهي والذي يمكّننا من التفكير، ويعطينا درجات مختلفة من الذكاء. فعلى سبيل المثال، فإن الشخص الذى يصل فيه التأثير الإلهي الى المنطق عنده ولكن ليس ملكته الخيالية فهذا المرء يُرى فيه "حالة الحكماء أو الفلاسفة"، وإذا ما يصل لكل من قدراته المنطقية والخيالية فعندها "هذا هو حال الأنبياء"، وإذا بلغ الخيال ولكن ليس الملكة العقلية فإنه يكون واحداً من "رجال الدولة، و المشرعين":
"ينبغى أن تتنبه على طبيعة الوجود فى هذا الفيض الأسمى الواصل إلينا الذى به نعقل و تتفاضل عقولنا... و بعد هذا فلتعلم أن هذا الفيض العقلى، إذا كان فائضاً على القوة الناطقة فقط، و لا يفيض منه شئ على القوة المتخيلة. إما لقلة الشئ الفائض أو لنقص كان فى المتخيلة فى أصل الجبلة فلا يمكنها قبول فيض العقل. فإن هذا هو صنف العلماء أهل النظر. و إذا كان ذلك الفيض على القوتين جميعاً، أعنى الناطقة و المتخيلة كما بينّا، و بيّن غيرنا من الفلاسفة، و كانت المتخيلة على غاية كما لها الجبلى فإن هذا هو صنف الأنبياء. فإن كان الفيض على المتخيلة فقط، و يكون تقصير الناطقة أما من أصل الجبلة أو لقلة الإرتياض. فإن هذا الصنف هم المدبرون للمدن، وواضعوا النواميس، و الكهان، و الزاجرون، و أرباب الأحلام الصادقة. و كذلك الذين يعملون العجائب بالحيل الغريبة و الصنائع الخفية مع كونهم غير علمائهم، كلهم من هذا الصنف الثالث." (م.س.، 405 - 406).

تاريخ العقل The History of Intellect
العلماء المسلمون مثل الفارابي (878 -950 م) وابن سينا (980 – 1037 م) أيضاً كتبوا عن العقل. في كتاب تنويرى كتبه الكاتب رحمن (1958)، نعلم أن الفارابي أيضا وصف الإنسان بأنه يمتلك بنية فكرية من مستويين، ألا وهما العقل البشري و الذكاء الفعّال. وينقسم الأول من هذه المستويات الى العقل المرتقب (المحتمل/الإمكانى potential intellect ) و الذي يمكن أن يصبح العقل الفعلي actual intellect عندما تصبح معرفة الأمثال (كما درّسها أفلاطون) قد بدأت تتحقق فيه فعلياً ؛ و العقل المكتسب acquired intellect عند ما يتأمل العقل الفعلي نفسه كمثال. و يضم القسم الثاني (الذكاء الفعال) الروح القدس و العقل المتعالى. و فى هذا القسم الثاني فإن الفارابي مثل موسى بن ميمون، قال أيضا إن العقل (الفعال) "يأتي لنا من الخارج وليس جزءا من عقولنا" (ص 13 )
أما بالنسبة لابن سينا، فإنه يعتبر العقل كمَلَكَة "والذي هو بالفعل قد أُطْلع بأمثال المعقولات الكونية الفعلية ..."، وأنه يرى أيضا أنه، أى العقل "معرفة ذاتية" للنفس. مثل الفارابي، فإن إبن سينا أيضا يعتبر بداية العقل هو العقل الإمكانى المرتقب، وهو "جوهر غير مادى وخالد"، وأن إدراكه/تفعيله يحدث أيضاً عندما "يتصور الإنسان الحقائق العامة الأولية". و يعتقد ابن سينا أن هذه العملية تمثل بداية العقل الفعلي actual intellect (ص: 15)، و على الرغم من إختلافه عن رأي الفارابي، فهذا التصور ليس فكرة مجردة ولكنه نتيجة للفيوضات المباشرة من الذكاء الفعّال (ص: 15). و الآن عندما العقل المرتقب يكون قادراً على العمل بشكل كامل دون أي مدخلات حسية عندها فثم يكون العقل المكتسب acquired intellect. و يصف ابن سينا أيضا العقل المكتسب باعتباره ملكة خلاقة، و الذي هو مظهر من مظاهر الذكاء الفعّال. و من بعد العقل المكتسب يتم الوصول الى العقل النبوي، الذي يقوم بإُطلاعه مباشرة الذكاء الفعّال (ص 14 – 20، 33).

العقل الفعّال للنبي The Active Intellect of the Prophet
موسى بن ميمون قد ساهم بشكل كبير في استجلاء العلاقة بين العقل و ظهور النبوة. انه مثل ابن سينا، يصف النبوة بأنها "فيض" من الله عن طريق وسيلة العقل الفعّال، في الأول على مَلَكَة الإنسان العقلانية، ومن ثم إلى ملكته الخيالية، بل هى أعلى درجة وأعظم كمال يمكن للإنسان تحقيقه، بل تتكون في التنمية الأكثر كمالاً لملكة الخيال:
"أعلم أن حقيقة النبوة و ماهيتها هو فيض يفيض من الله عز و جل بوساطة العقل الفعّال على القوة الناطقة أولاً ثم على القوة المتخيلة بعد ذلك، و هذه هى أعلى مرتبة الإنسان و غاية الكمال الذى يمكن أن يوجد لنوعه. و تلك الحالة هى غاية كمال القوة المتخيلة." (دلالة الحائرين، الفصل 36، ص 400 ).
و بخصوص هذا العقل النبوي، و الذي البشر العاديين لا يملكونه، يقول رحمن عن النبي بأنه:
... "شخص ذو موهبة عقلية خارقة بحيث، عن طريقها، فهو قادر على تعلم كل شيء بنفسه دون مساعدة من تعليمات من قِبل مصدر خارجي" (30 ص).
و يخبرنا حضرة عبد البهاء أيضا أن مظاهر الله (الرسل) يمتلكون بشكل دائم قدرة عالية بالإضافة إلى النفس الناطقة، و هذه الملكة هى:
"العقل الكلى الإلهي “universal divine mind، والذي هو "قوة عالمة، وليس قوّة متفحّصة متحسّسة،" وأن هذه القوة هى: "وهذه القوّة العقليّة الإلهيّة خاصة بالمظاهر المقدّسة ومطالع النّبوّة، وتسطع أشعّة من هذه الأنوار على مرايا قلوب الأبرار الّتي تأخذ قسطاً ونصيباً من هذه القوّة بوساطة المظاهر المقدّسة." (من مفاوضات عبدالبهاء، رقم: 55 )
وهكذا، فنحن كبشر عاديين، وإن لم نكن مظاهر إلهية، قادرون على تلقي أشعة هذا النور الإلهي و نكون مضيئين بمعرفة من درجة أعلى، و ذلك بمعطيات ظروف معينة (انظر أدناه)، على الرغم من أنه بالنسبة لمعظم الناس فى معظم الوقت أن الوعي هو: "حسى receptive ، وليس إختراعى creative" (رحمن، ص 35 ).
[المقام المحمود هو الوادي الثاني فى الوديان الأربعة البهائية و هو يمثل العقل النبوى و العقل الكلى الربانى كما يصرح حضرة بهاء الله: "وإذا كان السالكون من ساكني حجرة المحمود فيرجع هذا المقام إلى العقل الذي يسمونه بالنبي ويعدونه الركن الأعظم ولكن المقصود هو العقل الكلي الرباني الذي تكون في هذه الرتبة الوجود والأكوان بسلطانه من دون كل عقل ناقص أجوف كما يقول الحكيم سنائي ماذا يستطيع العقل الجزئي أن يحيط بالقران وكيف يتسنى للعنكبوت أن يصيد العنقاء ..." (الوديان الأربعة، ص 2)]
من ورقة بعنوان:
العقل البشري The Human Intellect
وجهة نظر مستوحاة بهائيا A Bahá íInspired Perspective
بقلم أدريان جون ديفيس By Adrian John Davis
Hamid Abdalla ترجمة



#راندا_شوقى_الحمامصى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العقل مصطلح يدل على مَلكتين إثنين للإنسان (1-4)
- الرّوح (9-10) - تناسخ الأرواح
- الرّوح (8-10)
- الحاجة إلى التعليم الإلهي THE NEED OF DIVINE EDCATION
- نداء.... إلى مدّعي التجديد في الدين
- الروح – (7-10)
- الرّوح (6-10)
- يا أمة الإسلام... عفواً... قد انتهى حكم ما بينكم وجاء خبر ما ...
- الرّوح (5-10)
- (12-13) يا أمة الإسلام... عفواً... قد انتهى حكم ما بينكم وجا ...
- الروح (4-10)
- (11-13) يا أمة الإسلام... عفواً... قد انتهى حكم ما بينكم وجا ...
- الرّوح (3-10)
- (10-13) يا أمة الإسلام.... عفواً... قد انتهى حكم ما بينكم وج ...
- (9-13) يا أمة الإسلام... عفواً... قد انتهى حكم ما بينكم وجاء ...
- الرّوح (2-10)
- الروح (1-10)
- يا أمة الإسلام… عفواً… قد انتهى حكم ما بينكم وجاء خبر ما بعد ...
- (7-13) يا أمة الإسلام.... عفواً... قد انتهى حكم ما بينكم وجا ...
- (6-13) يا أمة الإسلام.... عفواً.... قد انتهى حكم ما بينكم وج ...


المزيد.....




- مستشار رئيس فلسطين عن اقتحام مستوطنين المسجد الأقصى: سلوك إج ...
- ممثلة بريطانية: أنا يهودية وأرفض وجود دولة إسرائيل (فيديو)
- -العزيزة فلسطين-.. تاريخ الحرب والإبادة في رسائل الجنود العر ...
- الإعدام لباكستانية تداولت رسوما كاريكاتورية للنبي محمد عبر ...
- الملك الأردني يتلقى اتصالا هاتفيا من شيخ الأزهر
- طالبان تدعو الدول الإسلامية للاعتراف بحكومتها
- طالبان تدعو الدول المسلمة للاعتراف بحكومتها في افغانستان
- المسيحيون الروس يغطسون في مياه متجمدة احتفالا بعيد الغطاس
- طالبان تدعو الدول الإسلامية للاعتراف بحكومتها وواشنطن تجدد ا ...
- إمارة أفغانستان الإسلامية تعقد مؤتمرا اقتصاديا في كابول


المزيد.....

- كتاب صُنِع في الجحيم (1) / ناصر بن رجب
- ( ضعف البشر في رؤية قرآنية ) : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- رمزية الدائرة في المعتقدات الدينية القديمة / صباح كنجي
- ( ضعف البشر فى رؤية قرآنية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- فصل من كتاب الإرادة الحرة بين العلم والدين / جواد بشارة
- تطور الحقل الديني المغربي في مواجهة تحدي العولمة / احمد رباص
- القرآن ككتاب مقدس / ارثر جفري
- فروقات المصاحف مصحف ابن مسعود 2 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف أبي بن كعب 3 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف علي بن ابي طالب 4 / نبيل فياض


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - راندا شوقى الحمامصى - العقل مصطلح يدل على مَلكتين إثنين للإنسان (2-4)