أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود الرشيدي - مستقبل بوساطة الماضي عند الحاضر.














المزيد.....

مستقبل بوساطة الماضي عند الحاضر.


محمود الرشيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7021 - 2021 / 9 / 16 - 03:39
المحور: الادب والفن
    


الحاضر هو المشترك بين الماضي والمستقبل بحدود مطموسة أو وهمية. لا يهم الخط أو السهم الزمني في وجهته سواء كان من الماضي إلى المستقبل أو من المستقبل إلى الماضي ،ما يهمني هو هذا الحاضر الذي نعيشه أو يعيشنا بقدره وقدرته .
هذا الحاضر الذي هو حاضرنا: ليس له من شأنه إلا تسميته أو معناها، شأنه كشأن ما يتصارع في تفكيري من أسئلة لا تكاد تُبنى إلا لتفر منها أجوبتها فرار الظلام من النور، بإيعاز مني أو بضيق في تفكيري الذي أشعر من خلاله وكأن الوجود كله بما فيه أنا يعبث بي وبما أومن به: يقينياتي المتبناة التي لاعلم لي عن؛ كيف ومتى وأين ومن أورتنيها حتى تَبَنَّيْتُها هي الأخرى بدأ ينخرها سم التناقض كلما تأملت هذا الحاضر في واقعه ووقائعه بسلوكيات أفراده ومجتمعاته بمذاهبهم وعقاءدهم ،تَطَاحُنٌ وتَآكُلٌ بِزَعْمٍ أصْلُه أناني وحقيقتُه وَهْمٌ في مطلق الحقيقة.
في خضم تلاطم أفكاري العالية التموج وصلتني رسالة إلكترونية من صديق(الوليد محمد) لا أشك في تناغمها من حولي ومع كون أكبر من كوني، كما لا يقين لي على مدى انسجامية مراميها مع تفاعلات كياني على واقعية حاضر لا يكاد يرسو حتى يقفز إلى الماضي وكأن هناك وحدات قياسه من أجل خبرة شرعية لأفق مستقبلي.
هذا سلوك أدمناه فأصبحنا مجبولين على فطرة اكتسبناها فتأصلت وهي الدخيلة، آسف على استعمال نون الجماعة والأصوب أن أتكلم عن نفسي.
الرسالةتحمل ما يلي : ( ##غنت فيروز قصيدة كان هناك بيت يقول فيها ” الآن الآن وليس غداً … أجراس العودة فلتقرع “
وجاء رد الشعراء كالتالي:

١ – رد عليها نزار قباني:

مِن أينَ العـودة فـيروزٌ … والعـودة ُ تحتاجُ لمدفع

عـفواً فـيروزُ ومعـذرةً … أجراسُ العَـودة لن تـُقـرع

خازوقٌ دُقَّ بأسـفـلنا … من شَرَم الشيخ إلى سَعسَع
..

٢ – أما تميم البرغوثي فيقول رداً على نزار:

عـفواً فيروزٌ ونزارٌ … فالحالُ الآنَ هو الأفظع

إنْ كانَ زمانكما بَشِـعٌ … فزمانُ زعامتنا أبشَع

أوغادٌ تلهـو بأمَّـتِـنا … وبلحم الأطفالِ الرّضـَّع

والمَوقِعُ يحتاجُ لشعـْب … والشعـبُ يحتاجُ لمَدفع

والشعبُ الأعزلُ مِسكينٌ … مِن أينَ سيأتيكَ بمَدفعْ؟
..

٣ – رد الشاعر العراقي على قصيدتي نزار قباني و تميم البرغوثي:

عفوا فيروز ونزار … عفوا لمقامكما الأرفع

عفوا تميم البرغوثي … إن كنت سأقول الأفظع

لا الآن وليس غدا … أجراس تاريخنا لن تقرع

بغداد لحقت بالقدس … والكل على مرأى ومسمع

والشعب العربي الذليل … ما عاد يبحث عن مدفع

يبحث عن دولار يدخل …. به ملهى العروبة أسرع
..

٤ – ورد عليهم جميعا الشاعر السوداني قيس عبدالرحمن عمر بقوله:

عفوا” لأدباء امتنا … فالحال تدهور للابشع

فالثورة ماعادت تكفي … فالسفلة منها تستنفع

والغيرة ما عادت تجذبنا … فالنخوة قد ماتت في المنبع

لا شئ عاد ليربطنا … لا دين بات يوحدنا لا عرق عاد فيترفع

عفواً ادباء زماني … فلا قلم قد بات يوحد امتنا فالحال الآن هو الابشع
..

٥ – وردت عليهم جميعا الشاعرة السودانية سناء عبد العظيم بقولها:

عفوا فيروز ونزار
عفوا لمقامكما الأرفع
عفوا لتميم وعراقي
إني بكلامك لم أقنع
عفوا لأخينا سوداني
من أيد شعراء أربع

النخوة لازالت فينا
شيبا شبانا أو رضع
سنعود نعود كما كنا
وسترف أمتنا الأشرع
وتسير سفينة أمتنا
وتخوض الموج ولن تصرع
ونقود الناس كما كنا
في عهد محمد لم نجزع

فيروز إنتظري عودتنا
كادت أجراسك أن تقرع
قباني صبرا قباني
المدفع يحتاج لمصنع
والمصنع أوشك أن يبنى
والخير بأمتنا ينبع
عفوا لتميم البرغوثي
فالشعب محال أن يقنع
مهلا لعراقي شاعرنا
أجراس التاريخ ستقرع
وتعود القدس وبغداد
ونصلي في الأقصى ونركع
لن نرضى أبدا بالذل
وقريبا للشام سنرجع

سنعود لنهج محمدنا
ولنهج صحابته الأرفع
ويعود المجد لأمتنا
ونقود الدنيا نتربع
فالله وعدنا بالنصر
إنا للنصر نتطلع
سيعود العز لأمتنا
ولغير الله لن نخضع ##)

وأعود لأفكاري المتلاطمة العنيفة التموج في أعماقي لأشابكها مع الهو أوالآخر كراصد مراقب وفضولي يتفاعل عن بعد فأدلي بدلوي وأنثر كلماتي كما يلي :

أقول:
قل ما شئت ،
فما عادت حبكة قولي،
ولا لحن قولك ينفع.
إننا فقط،
نلملم رفات شاعر
ساقه هواه
إن لم يكن طَمَع.
فَلِسُوقِ عكاظ
منافذ للشعراء
نرممها ،
والأوسع منها
لمن أَبْدَع.
كفانا بكاء
على الأموات
وترتيق ثوب أصله
كان مُرَقَّع.

الرشيدي محمود
من وقَّع.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من الفلسفة إلى الفلسفة عبر الأدب والفن
- اليُتم
- الحياة تؤثث نفسها وسط عبقرية الغموض
- الجَمال
- حال الحال
- ويستمر مشعل المعاناة
- رفقا بهذا الإنسان
- تقاطع الروح و الكلمة
- الموت : قبل الموت وبعد الموت
- نفَس واحد وفضاءات .
- شرارات بدون نار
- من أين أتيت ؟
- كلام في علب سوداء .
- حكايات وردة .
- قصيدة بعنوان : أقول ....
- قصيدة بعنوان: شيء من رماد ذاكرة .
- سبع نغمات لسبعة أجراس .
- قصيدة بعنوان: في انتظار أن يأ تي .
- مقتطف من رسالة .
- قصيدة بعنوان : انسياب .


المزيد.....




- فيلم أمريكي يعطي الأمل بتعافي قطاع السينما بإيرادات شباك الت ...
- مصر.. العثور على قطع أثرية من العصر البيزنطي قرب معبد الأقصر ...
- شاهد: افتتاح مهرجان عموم إفريقيا للسينما والتلفزيون فيسباكو ...
- مشروع قانون المالية والتعيين في مناصب عليا.. مجلس وزاري حافل ...
- فيلم -نور شمس- يسجل حضورا جديدا للأفلام السعودية بالمهرجانات ...
- وكالة: قيمة مسلسل -لعبة الحبار- تقترب من 900 مليون دولار
- جلالة الملك يترأس أول مجلس وزاري بعد تنصيب حكومة أخنوش
- بعد تقليده لطريقة كلام الرئيس قيس سعيد.. ممثل تونسي يتلقى ته ...
- فيلم غزة رصاصة في القدم.. من الحصار لأوروبا
- الفريق السينمائي الروسي أنجز مهمته بنجاح على متن محطة الفضاء ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود الرشيدي - مستقبل بوساطة الماضي عند الحاضر.