أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم خليل العلاف - قصة الموصل في رباعيات زكي الخيرو















المزيد.....

قصة الموصل في رباعيات زكي الخيرو


ابراهيم خليل العلاف

الحوار المتمدن-العدد: 7014 - 2021 / 9 / 9 - 14:05
المحور: الادب والفن
    


استاذ التاريخ الحديث المتمرس –جامعة الموصل
غالبا ما اقول أن كثيرا من المقالات المهمة تضيع بين دفات المجلات والصحف اليومية ، وتمر دون ان يلتفت اليها أحد مع انها تعد موضوعات مهمة لها أثرها ، وتأثيرها في المشهد والارث التاريخي والثقافي والفني .
ومناسبة هذا الكلام ان مقالة كتبها الصديق العزيز الاستاذ زهير يحيى الخيرو بعنوان : ( مختارات من رباعيات قصة الموصل للشاعر المرحوم العقيد الركن زكي يحيى الخيرو ) في مجلة (الموصل التراثية ) التي كان يصدرها صديقنا العزيز الاستاذ غانم محمد الحيو (السنة الاولى العدد الاول نيسان 2004 ) .. هذه المقالة - بالرغم من اهميتها - لم يلتفت اليها احد ، او قل بالاحرى لم يرَ عدد المجلة الا نخبة محدودة ومحدودة جدا .
ورباعيات الخيرو زكي ، يضمها كتاب مخطوط بعنوان : (قصة الموصل ) ، والرباعيات باللهجة الموصلية وهي (1030 ) رباعية تحكي قصة نصف قرن من حياة هذا الرجل ، وهو ضابط في الجيش العراقي . ولد في مدينة الموصل سنة 1919 في اسرة عريقة ومعروفة ، هي اسرة ال الخيرو وقد اكمل دراسته في مدارسها ، وسافر الى بغداد ودخل في المدرسة (الكلية فيما بعد ) العسكرية وتخرج فيها سنة 1938 برتبة ملازن ثان . وقد اشترك في دورة الاركان سنة 1947 وتخرج سنة 1949 وقد تقاعد من الجيش برتبة عقيد ركن سنة 1958 وسبق ان نال العديد من الاوسمة والانواط اثناء خدمته .وبعد تقاعده عمل مديرا عاما لشركة الصناعات الجلدية (باتا ) ، وكان مولعا بالشعر، واسرته تضم شعراء كثيرون ، وقد نشر عددا من قصائده في الشعر العمودي في الصحف والمجلات العراقية .أعقب ستة بنين وابنتين ، وتوفي ( رحمة الله عليه) في 14 كانون الثاني سنة 1981 ، ودفن في مقبرة الكرخ ببغداد
اليوم وانا اكتب لكم هذه السطور 8 من ايلول 2021 تحققت الامنية وهي ان مخطوطة (قصة الموصل في الف رباعية ونيف ) اصبحت كتابا وصدر الجزء الاول منه عن دار نون للطباعة والنشر والتوزيع في الموصل 2021 ومن قام بتحقيق المخطوطة كلا من الاخوين العزيزين الشاعر الاستاذ زكي يحيى الخيرو شقيق الشاعر زكي يحيى الخيرو والطبيب والاكاديمي الدكتور نبيل نجيب فاضل وهو ابن اخت الشاعر وشكرا للاخ الدكتور نبيل نجيب فاضل الذي اهداني نسخة من الكتاب وانا فرح به جدا وكما سبق ان اشرت الى ان الرباعيات تتحدث عن الموصل اماكنا وشخصوصا وحوادثا ومناسبات وعادات والعاب وتقاليد والقصة بحق موسوعة لكل ما نجده في مدينة الموصل لم يترك شاردة ولا واردة الا وتحدث عنها ونظم فيها شعرا رحمه الله وطيب ثراه .
وقد يكون من المناسب ان اقتطف لكم من حديقة الكتاب هذه الرباعية ورقمها (3 ) والتي تقول :
قصة حياتي إمفصلي ومكتوبي
وقصة الموصل واشكثغ منكوبي
دحق على طاكيتي المنقوبي
تعغف صدق احكي وماكو بهتان
في الرباعية الخامسة يقول :
ما كتبناها بحكي الناس العوام
دنفضلوا على فصيح الكلام
لكن نغيد ينحفظ من الانعدام
هل بت لان غاح ينطوي بالنسيان
وهذه هي الرباعية رقم ( 216 ) وجاء فيها :
وبالاول أهل المحلي ينعغفون
وابغيغا بالحكي ينكشفون
أو باللبس من الصاية والزبون
وهذي طبعا لها اعتبار واوزان
في الرباعية رقم ( 217 ) يقول :
وبعضا بالبيوت ينوجد مشط الصوف
والدوك والتشي أمرم معروف
يغزلون بيهم وينسجون الكفوف
والجويغب يحمون لكن اثخان
وفي الرباعية رقم ( 308 ) يقول :
وابو العلم كل يوم جمعة يظهر
متحندل بينو إيصيح الله اكبر
واشكال خلفو امن الخلق تتجمهر
وتبوس اطراف العلم والقيطان
وفي الرباعية رقم (486 ) يقول :
من محيليلا إمحلة المنصورية
والجولاغ والمياسة والرابعية
والسرجخانة خزام وخاتونية
وباب النبي وابو العلا وحوش الخان
وفي الرباعية رقم (90 ) يقول :
شغسوق يمنا كان سوق امحلي
بقال قصاب وانواع الغِلي
والجبن والبيزة وخبز بالسلي
والميوه تفاح وعنب من ميران
وفي الرباعية رقم (494 ) يقول :
اللحم يتقصب اقسام وانواع
نخمي وقبرغة والجرك والاضلاع
والزوغ والطابق والفخذ ينباع
آيري وما ياخذو الا الفزكان
وفي الرباعية رقم ( 505 ) يقول :
ابسوقنا زيدان إيفتح بالليل
من طلعتا لي غيبتا مال الويل
مسكين لكن أخس ويحكي إبحيل
او عنتر ابونو سبع مثل السرحان
قد يحتاج القارئ الكريم من غير اهل مدينة الموصل الى تفسير لكثير من الكلمات الواردة وهذا حق . وها هي بعضا من معاني الكلمات وحسبما اوردنا الرباعيات : ( إمفصلي) اي مقدرة و(مكتوبي) اي مكتوبة و(اشكثغ) اي كم هي كثيرة و(منكوبي) اي منكوبة دوما و(دحق) اي إنظر واصلها (حدق ولكنها قلبت لسهولة اللفظ ) و(طاكيتي) من الطاكية أو الطاقية غطاء الرأس ، و(المنقوبي) اي المثقوبي ، و(العوام) اي العامة و(دنفضلو) اي لنفضله ، و( إنغيد ) اي نريد و( هل بت) معناها لأن و(غاح) اي راح اي سوف و(المحلي) اي المحلة او الحي و(ينعغفون) اي سوف يعرفون و( ابغيغا ) اي بغيرها و(الحكي) اي الكلام و(الصاية) رداء رجالي يلبسه الرجال و(الجويغب ) اي الجوارب و(بنوجد) اي يوجد و(مشط الصوف) مشط من اسنان حديدية يمشط به الصوف ليكون قابلا للغزل و( إثخان) أي سميكة وابو العلم (شيال العلم ) عائلة موصلية معروفة متخصصة برفع العلم الاخضر في المناسبات الدينية و(متحندل) اي ممسك ومتشبث بالعلم و(بينو) اي به و(خلفو) أي خلفه ومن الخلق اي من الناس و(اتبوس) اي تقبل و(القيطان) اي الشريط المربوط بساري العلم ، ومن (محيليلا) اي من محلاتها واحياءها السكنية و(شغسوق ) اي محلة شهر سوق وهي من اقدم محلات الموصل اي اشهر سوق وكان فيها اسواق اربعة (جهار سوق ) و(الغلي) اي الغلة و(الميوه) الفاكهة و(بالسلي) اي بالسلة و(يمنا) اي بقربنا و(البيزة) الجبن المخلوط بنبات بري يشبه الثوم و(ميران) عشيرة كردية و(يتقصب) عند القصاب اي يقطع اللحم ، و(نخمي ) و(قبرغة) قطع اللحم و( الجرك ) قطعة مثلثة تحتوي على قاعدة من انصاف فقرات العمود الفقري وجوانبها من الاضلاع المتصلة بالفقرات والعظم و(الزوغ ) اي الزور فقرات الرقبة و(آيري) أي على حده و(ما ياخذو ) اي لايأخذه و(الفزكان) اي البطران و( بسوقنا) اي في سوقنا في قيصرية السبع ابواب ، وزيدان احد الاشخاص في القيصرية هذه و( ايفتح بالليل) أي يفتح دكانه مبكرا عند الفجر و(من طلعتا لغيبتا) اي منذ شروق الشمس الى غروبها وغيبتها اي غيابه و (إخس) اي اخرس في لسانه حبسة و( يحكي إبحيل) اي يتكلم بسرعة و(ابونو) اي والده و(سبع) اي الاسد .
يقينا اننا ننتظر الجزء الثاني والكتاب له صلة مباشرة بتراثنا الشعبي ، وفولكلورنا العراقي والموصلي العريق .رحم الله الشاعر العقيد الركن المتقاعد زكي يحيى الخيرو 1920 -1982 وحفظ لنا الاستاذ الشاعر زهير الخيرو والشاعر الطبيب والاكاديمي الاستاذ الدكتور نبيل نجيب فاضل ومتعهما بالعافية والعز والبركة .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأمثال السائرة بين الناس ...........كتاب جديد للدكتور جليل ...
- رحيل الشاعر والكاتب العراقي الكبير الاستاذ سلمان داؤد محمد
- قصص ناظم علاوي
- كلمة في مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة
- صرخات في أقصى الجثة ..........مجموعة شعرية للاستاذ ماجد حامد ...
- المطبخ العربي في كتاب للدكتور قيس كاظم الجنابي
- بورتريهات قحطان جاسم جواد
- كلمة التاريخ في احداث تونس
- رائحة الارصفة ..........مجموعة شعرية جديدة للشاعر سعد العبيد ...
- الدكتور أحمد صالح عبوش وروايته الجديدة (هيرا)
- تعويذة خائفة ............رواية ميادة الحسيني الجديدة
- محمد سامي عبد الكريم ومجموعته القصصية ( مقهى المغنى العربي)
- زيد الشهيد وروايته (السفر والاسفار)
- رؤوف الكبيسي ودوره في حياة العراق السياسية والادارية
- الشاعر سعد العبيدي ومجموعته الشعرية الجديدة (اتجاهات عكس الر ...
- الدكتور سليمان غزالة رائد المسرح الشعري في العراق
- رضا الشاطي 1924-2013 الممثل الكوميدي العراقي الكبير .... ... ...
- فارس السردار يؤرخ للموصل روائيا
- ابراهيم أحمد في ذكرى وفاته ال (21)
- في مستقبل الحزب الشيوعي


المزيد.....






- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم خليل العلاف - قصة الموصل في رباعيات زكي الخيرو