أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - سامي عبدالقادر ريكاني - هل ستصبح افغانستان بؤره للارهاب ولماذا؟














المزيد.....

هل ستصبح افغانستان بؤره للارهاب ولماذا؟


سامي عبدالقادر ريكاني

الحوار المتمدن-العدد: 6996 - 2021 / 8 / 22 - 01:32
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


.
.لماذا لايصنف العالم حركة طالبان بانها حركة ارهابية بينما تصنف بقية الحركات الاسلامية المسلحة بانها ارهابية بل حتى الاخوان المسلمين لم ينجوا من وصفها بانها حركة ارهابية عند كثير من دول العالم؟
.ماالفرق بين حركة طالبان الاسلامية وبقية الحركات الاسلامية الاخرى؟ حتى تحظي بهذا الدعم او بالاحرى السكوت عن زحفها نحو كابل؟
الجواب
- لان طالبان اقنعت العالم بانها لن تصبح بؤرة لتصدير الارهاب
- لانها حركة اسلامية افغانية اصيلة مرتبطة بالقيم والاعراف والتقاليد الافغانية المجردة من التبعية لاي ايديولوجية اسلامية خارجية فهي ليست صناعة مستوردة .
- لان هدفها ليست تصدير ايديولوجيتها الى الخارج الافغاني بل كل هدفها تقف عند حدود تحرير ارضها وشعبها من الاحتلال الاجنبي وذيولهم الفاسدين.
- لانهم اصروا وصبروا في نضالهم الطويل واثبتوا انهم اهل لقيادة امتهم.
- لان الشعب الافغاني وارضيتها كانت مهيئة لاستقبالهم حتى يحرروهم من الفاسدين والظلمة الذين جاءوا على الدبابة الامريكية
- لان طالبان بعد مفاوضات مع جميع الاطراف الاقليمية والدولية تعهدت بالمحافظة على مصالحهم وان لايكونوا نظاما مهددا لاستقرار دولهم ومصالحهم
- لان المجتمع الدولي بعد عشرون عاما من حماية الحكومة الافغانية فشلت من تاهيلها لتكون في مستوى المسؤولية وتحمي دولتها بل اخذوا من الوجود الاجنبي وحمايتهم وسيلة لبناء امبراطورياتهم الشخصية.
لان العالم اقتنع بانه بدون طالبان لن يكون هناك استقرار في افغانستان
واخيرا ان امريكا لم يرى بديلا اخر يحل محل الحكومة الفاسدة التي صرفت عليها المليارات ولم تؤهل لتحمي بلدها



#سامي_عبدالقادر_ريكاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سوريا والعراق بعد قمم بايدن الاخيرة (الجزء الثاني)
- سوريا والعراق بعد قمم بايدن الاخيرة(الجزء الاول)
- من يحكم العراق اليوم؟، وهل بالامكان تغيير الاوضاع في عهد جو ...
- السياسة العامة الحكومية في اقليم كوردستان العراق(ادارة الازم ...
- السياسة العامة الحكومية في العراق -ادارة الدولة-
- اللعبة لم تنتهي بعد( الانتخابات الامريكية)
- التطبيع مع اسرائيل والشعارات المضادة بين الحقيقة والزيف
- التطبيع مع اسرائيل والشعارات المضادة بين الحقيقة والواقع
- ماذا ينتظر الكورد بعد اتفاق قسد وامريكا
- الكورد والاسلام والدولة
- سيبقى اقليم كوردستان رغم كل الازمات
- فلسفة (الوجود والعدم)
- القمة الثلاثية بين (روحاني، اردوغان، بوتين) ومستقبل المنطقة
- الازمة السياسية في الاقليم الكوردي
- وباء كورونا وخيارات التصدي. الجزء (3)
- وباء كورونا وخيارات التصدي. الجزء (2)
- وباء كورونا وخيارات التصدي الجزء(1)
- وباء كورونا وخيارات التصدي: الجزء(1)
- ماركس عدو الراسمالية(نظرة اقتصادية ورؤية واقعية و(انصافا للح ...
- اللصوصية السياسية والهروب الى الرفاهية


المزيد.....




- الرئيس الإيراني محذرًا إسرائيل: -أدني- هجوم سيتم التعامل معه ...
- ماذا قال وزير الخارجية البريطاني لإسرائيل بخصوص دخول الحرب م ...
- شركة إسرائيلية: هجوم إيران مكنّنا من اختبار صواريخ آرو 3 بنج ...
- انتقادات للسعودية عقب سجن 12 مشجعا شيعيا بحجة مخالفة اللوائح ...
- مسيرات في رام الله أحياء ليوم الأسير الفلسطيني (فيديو)
- الهند: ما يجب معرفته عن الانتخابات التشريعية التي يشارك فيها ...
- جيش الاحتلال ينسحب من بيت حانون بعد حصار وتنكيل بالفلسطينيين ...
- نجاح مسلسل -فول آوت- يعزز مبيعات سلسلة ألعاب فيديو شهيرة
- أردوغان يستقبل هنية قريبا ويستنكر -الافتراءات- حول التخاذل ع ...
- المكتب الحكومي بغزة: 5 آلاف أسير من القطاع منذ بداية الحرب


المزيد.....

- الرغبة القومية ومطلب الأوليكارشية / نجم الدين فارس
- ايزيدية شنكال-سنجار / ممتاز حسين سليمان خلو
- في المسألة القومية: قراءة جديدة ورؤى نقدية / عبد الحسين شعبان
- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من قضية القومية العربية / سعيد العليمى
- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - سامي عبدالقادر ريكاني - هل ستصبح افغانستان بؤره للارهاب ولماذا؟