أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عمر بن أعمارة - ناقصات عقل ودين ..ملاحظات وتساؤلات أولية















المزيد.....

ناقصات عقل ودين ..ملاحظات وتساؤلات أولية


عمر بن أعمارة

الحوار المتمدن-العدد: 6960 - 2021 / 7 / 16 - 15:16
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


سوف لن ندخل من باب القراءات التأويلية للنصوص ولن نخوض في صحة الحديث من عدمها، بل كل ما يهمنا في الأمر هو ذلك الركام من التفاسير والشروح العصرية التقليدية، تلك الترسانة الضخمة من التبريرات حيث يحضر تزكية وتكريس دونية المرأة كهدف استراتيجي مرسوم مسبقا والتي تسعى جاهدة لتثبيت نصوص لم تعد حيّة وذلك عبر إيجاد تفاسير"واقعية"، "منطقية" قابلة للهضم "العقلاني".
هدفنا الأساسي في هذا المقال هو مساءلة تلك العقول الترقيعية التي تعمل من أجل تقديم حلولا لمشاكلنا العصرية الحديثة عبر نصوص صيغت لزمن مضى ولم يعد زمننا، مع السعي الحثيث لإيجاد صور وصيغ قابلة للاستعمال العقلي والمنطقي وبالتالي الاستهلاك والاستساغة الحداثية، أي الدفاع والاستدلال بالعقل والمنطق والواقع عمّا هو لا عقلاني ولا منطقي ولا واقعي .
إن جوهر وأصل الإشكال الأساسي ليس في النصوص لوحدها رغم ما لها من سلطة تمارسها تحت مظلة العقيدة والمقدس والأصالة، بل أيضا في قيود العادات والمألوف و في عدم استعداد وجاهزية المجتمع للإقلاع والتوجه نحو المستقبل وفي تلك العقول التي تعمل متنكّرة تحت يافطة الأصالة حتى لا تكسد تجارتها ولتجد لها موطئ قدم ومكانة تحت سقف العصر وكي لا تهمش وتقصى وخوفا من أن يلفظها التاريخ.
(النساء ناقصات عقل ودين...)، ماذا تبقى بعد ذلك ؟ أي بعد سحب لُبّهن والإقرار لهن بل العمل على إقناعهن تحت راية العقيدة والملّة بالنقص وعدم الاكتمال في عقولهن ودينهن -ما يؤرقنا هو حينما تنتصب نسوة للدفاع عن كل ما يخدش إنسانيتهن تحت مبرر العقيدة وعدم الخروج عن ثوابت الأمة-.
لماذا الحديث مع سابق إصرار وترصد عن النقص في العقل والدين عند النساء هكذا في المطلق ؟ ألا توجد نساء أكثر اكتمالا ونضجا ؟ لماذا اختزال الدين في شقّ كمّي من الشعائر (الصلاة والصوم) والعقل في طغيان العاطفة ؟ حينما نتحدث عن النقص وعدم الاكتمال في العقل عند النساء هل بالمقابل هناك عقل غير ناقص ومكتمل ؟ ومن يمتلكه ؟ أليس النقص هو السائد والاكتمال هو الغائب و هو المنشود؟ عندما نقرّ بعقل ناقص ملازم للنساء، أليس قصدنا تبرير وتكريس واقع مقصي ومجحف في حق نصف المجتمع ؟ عندما نحكم عن النقص في العقل ماذا نقصد: هل ضبابية في الرؤيا؟ هل غياب التحليل؟ هل غياب المنهج؟ هل غياب المنطق والحجج ؟ ماذا عن عقل يمتلك المنهج "القويم" وأدوات التحليل لكن تغيب عنه المعطيات والوقائع أو العكس؟ ماذا عن التسرع في اتخاذ القرارات أو عكس ذلك؟. هل هو فعلا ما يدعيه "العقل" الفقهي الدعوي والوعظي من حضور وطغيان العاطفة على "العقل النسوي" ؟ في كلامنا عن النقص يقابل الأمر اكتمال ونضج ما، إذن النقص عند المرأة وأساسا في عقلها ودينها يقابله اكتمال ما، فأين يقع هذا الاكتمال وهذا المرجع والمعيار؟ ومن هو صاحب الاكتمال في العقل والدين ؟ بالضرورة الرجل، لأن لا عنصر ولا جنس ثالث حاضر معنا في هذا العالم-حتى الجن، عادة لا يستحضر كعنصر للمقارنة والقياس والإشهاد وبالتالي لا يصلح لترجيح كفة ما على أخرى-. فهل يجوز لنا أن نجعل هنا الرجل هو المرجع والمعيار ووجهه القبيح والمظلم "الذكورة"، هي الخصم وهي الحكم؟ وإن كان هو كذلك فلما لا يكون العكس وتكون المرأة هي المرجع والمعيار؟ فنحن هنا في حالة "منازعة"، إذ "المرأة" تنازع "الرجل" في ما يدعيه من أحقيته في امتلاك واحتكار المرجعية لوحده، إذن لابد لنا من عنصر ثالث خارج الجنسين كي نحتكم إليه وهذا العنصر يستحيل إحضاره. إذن لماذا نتحدث عن النقص عند المرأة الذي يقابله الاكتمال عند الرجل وليس العكس؟ بل لماذا استعمال لفظ "نقص" ولا شيء آخر ؟ ولماذا لا نقرّ بالاختلاف والتنوع بدل النقص مادام الطرفان يشكلان المجتمعات البشرية بالتساوي ويكملان بعضهما البعض كل حسب إمكاناته وقدراته ووظائفه؟ إذا افترضنا أن المعيار ليس الرجل فمن سيكون ؟ وأي آليات للقياس ومن سيقيس وعلى ما سيقيس؟ هل الأعمال والانجازات التاريخية ؟ كأن يقال مثلا أن ما ورثناه من الحضارات البشرية إلى حدود حاضرنا تبدو عليه بصمات الرجال طاغية مع غياب لبصمات قوية للنساء. لكن من الموضوعية والعدل أن نقول لا قياس ولا تحدي بين الحاضر والغائب، إذ ليس بصمات النساء هي الغائبة بل هن المُغَيَّبات فكيف ننتظر من المُغَيّب المُدَجّن والمسلوب الإرادة أن تحضر أعماله، والتحدي يتطلب المضارعة وتكافؤ الفرص؟. في الشّق الديني، لنفترض أن المعيار ليس هو الرجل بل الكم وليس الكيف في الشعائر الدينية (الصلاة والصوم)، إذ أن المرأة عندما تكون حائض أو نافس، المشرع رخص لها أن لا تصوم وأن لا تصلي هنا يكمن نقصان دينها على المستوى الكمّي، ولماذا لا نتحدث عن النقص في الدين عند الرجل حينما يكون مريضا أو على سفر فقد رخص له المشرع ألا يصوم هو أيضا ونحن هنا أمام نفس الواقعة، إذ هناك من هو مصاب بمرض مزمن ولا يصوم بالكل، هل يدخل في خانة ناقصو دين؟ بل لماذا لا يعتبر كذلك ؟ ولماذا لا يقال له أنت ناقص دين؟ فالمرض والسفر كما الحيض والنفاس وجدوا قبل أن يوجد الإسلام نفسه في واقع الناس. لماذا لا نقول عن الرجال المسلمين الأثرياء الذين لا يؤتون الزكاة في حدود شروطها، ناقصو دين مثلا، بل حتى على النساء ؟ إفطار المرأة في رمضان وعدم أدائها للصلاة وهي حائض أو نافس هل هو نقص في دينها أم هو من واقعية الدين ويسره ؟. إذا كان نقص عقل المرأة كما يروّج "العقل الفقهي الوعظي والدعوي" ناتج عن استعمالها للعاطفة فلماذا نعتبر الأمر نقصا ؟ ولماذا نتحدث عن النقص وليس عن العقل المكتمل الممزوج بالدفء والحنان مقابل العقل الجاف البارد والقاسي ؟ هل حضور قسط من العاطفة في العقل من النقص أم من الاكتمال ؟.أليس جزء من آلام الإنسانية جمعاء ناتج عن العقل الذي تغيب عنه العاطفة النبيلة ؟ مادام أن حضور العاطفة وربما "طغيانها" في أمور العقل هي من النقص في العقل ولا شيء غير ذلك، فماذا عن الحاكم أو المسؤول أو القاضي حينما تعرض عليه قضية فساد أو جريمة ما ويكون الفاعل المتورط فيها هو من أصوله أو أقاربه أو معارفه ويعمل جاهدا على تجاوز القانون من أجل تبرئة الفاعل، هل هنا حديثنا سيكون عن العاطفة التي طغت على العقل وجعلته يتخطى القانون، أي عن النقص في العقل أم سيكون عن الفساد والمحسوبية والعلاقات الزبونية ؟
عندما نقرّ بالنقص في الدين فنحن نقر بعدم الاكتمال وفي غياب الاكتمال يكون الجزاء أقل، فهل وارد في الدين الإسلامي ما يفيد أن جزاء المرأة أقل من جزاء الرجل لعدم الاكتمال في دينها ؟
لنقرّ أن الطبيعة البيولوجية ووظيفة المرأة تجعلها تحيض وتنفس وحضور النص الملزم والمرخّص والميسّر لها هو ما حال بينها وبين أن تمارس شعائرها (الصوم) بشكل مستمر و(الصلاة) بشكل منتظم مع النقص في الكم، إذ ليس كما هو الأمر عند الرجل (100%).في هذه الحالات هل نحن أمام المضمون المطلق لعبارة (النساء ناقصات دين) أم المقيد ؟ إذا كان مطلق إذن كل النساء دون استثناء وعبر الأزمنة هن ناقصات دين.هنا سؤال يلازمنا : ماذا عن نساء وصلن سن معينة حيث ينقطع عنهن دم الحيض ولن يلدن بعد إذ لحظتها سيصمن ويصلين بشكل مستمر ودون انقطاع، هل في هذه الحالة سنتحدث عن النقص في الدين عند هذه الفئة العريضة من النساء ؟ ماذا عن النساء اللواتي يلدن لمرات عديدة هل لحظة الحمل المستمرة عندهن لمدة تسعة أشهر والتي تتكرر للعشرات من المرات ستجعلهن مثلا أقل نقصا في الدين من اللواتي لا يلدن بالمرة أو اللواتي يلدن مرة أو مرتين في أقصى تقدير ؟ ماذا عن اللواتي لم يحضن بعد ؟. مما يعني أن النقص الكمّي في الدين يعني النساء من بداية الحيض إلى انقطاعه بالمرة بالتقريب (ما بين سن 12وسن50). إذن الجملة: (النساء ناقصات دين...) وجب تقييدها.
إن مبتغانا الأساسي هو مقارعة تلك الشروح والتفاسير التي تشتغل تحت مبدأ المصادرة على المطلوب وهمّها هو العمل على إنقاذ نصوص ساكنة عبر ترميمها وتسويقها تحت حلّة عصرية، نصوص لم تعد أفقا لأي رؤية مستقبلية للعالم ولم تعد صالحة لأن تحدث العصر، بعد أن نخرتها التحولات الكبيرة التي شهدها التاريخ الحديث وكشف الواقع عن حدودها وعن عدم قدرتها وقابليتها للاستمرار.



#عمر_بن_أعمارة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رحيل امرأة..مرة أخرى حراس الآخرة
- واحة فڭيڭ.. أو في بهاء وكبرياء المكان
- لا ثقة لي حتى في النّحْلِ نفسه.
- تلك الفراشة علمت بالحقيقة لذلك لم تعد.
- -إدير- الناي الأبدي ونداء للحياة
- الكراهية لا تبني فقها ولا تدحض فكرا
- أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ،طلب الهداية والمغفرة للضال أم ا ...
- بُوخُودْ-المدينة النموذجية بواحة فڭيڭ
- في استحالة الفرد تحت سقف المِلّة
- كره العقل أو فصل الإنسان عن جوهره
- إيمان العجائز أو الإله في حدود عين القلب
- كتاب -صحيح البخاري نهاية أسطورة- تعليقات أولية على هامش ما أ ...
- دول مجاورة للحداثة ومواطنون لايِت ( (Light
- قَبْرِيَّات تمرينات رشيقة استعدادا للرحيل
- احذروا، إنه بيض أدولف هتلر
- حين تصبح الكراهية آلية للقياس والجهل مستنقع للطهارة
- كل ما تعلمته من الكتب العربية هو أن العرب(كانوا)
- هل المستقبل للإسلام الروحاني ؟؟؟
- الأنا والموت والقبر كنهاية سعيدة (الجزءالرابع)
- الأنا والموت والقبر كنهاية سعيدة (الجزءالثالث)


المزيد.....




- مسؤولة سودانية: الدعم السريع استخدم الاغتصاب سلاحا للتهجير
- بالتعديلات الجديدة.. شروط منحة المرأة الماكثة في البيت 2024 ...
- لولو بتستعد للعيد الكبير.. تردد قناة وناسة الجديدة 2024 بجود ...
- الشروط والمستندات من أجل التقديم على منحة المرأة الماكثة بال ...
- لو بتاخد معاش يبقى ليك مصاريف الزواج لمستحقي تكافل وكرامة 20 ...
- بن غفير يطالب بتوسيع عمليات الاغتيال في الضفة الغربية وتنفيذ ...
- وسط التوترات مع إسرائيل.. إيران تتوعد بملاحقة -غير المحجبات- ...
- السعودية.. -نشر اسمه وصورته تشهيرا به-.. الأمن العام يعلن اع ...
- الشرطة الإيرانية تشدد رقابتها وتحذر من عدم التزام النساء بال ...
- قتلته لإنه تناول وجبته في سريره.. شاهد اعتراف امرأة للشرطة ب ...


المزيد.....

- قرنٌ على ميلاد النسوية في العراق: وكأننا في أول الطريق / بلسم مصطفى
- مشاركة النساء والفتيات في الشأن العام دراسة إستطلاعية / رابطة المرأة العراقية
- اضطهاد النساء مقاربة نقدية / رضا الظاهر
- تأثير جائحة كورونا في الواقع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي لل ... / رابطة المرأة العراقية
- وضع النساء في منطقتنا وآفاق التحرر، المنظور الماركسي ضد المن ... / أنس رحيمي
- الطريق الطويل نحو التحرّر: الأرشفة وصناعة التاريخ ومكانة الم ... / سلمى وجيران
- المخيال النسوي المعادي للاستعمار: نضالات الماضي ومآلات المست ... / ألينا ساجد
- اوضاع النساء والحراك النسوي العراقي من 2003-2019 / طيبة علي
- الانتفاضات العربية من رؤية جندرية[1] / إلهام مانع
- النسوية.المفاهيم، التحديات، الحلول.. / طلال الحريري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عمر بن أعمارة - ناقصات عقل ودين ..ملاحظات وتساؤلات أولية