أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عادل الخياط - عن المنشور الأخير ل - سيد القمني -














المزيد.....

عن المنشور الأخير ل - سيد القمني -


عادل الخياط

الحوار المتمدن-العدد: 6960 - 2021 / 7 / 16 - 09:55
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لم يكن متوقعا أن ينشر القمني موضوعا قد كُتب قبل ست سنوات - 2015 - .. هل توارد الجفاف أو اليباس لهذا الكاتب الذي يستفز المنظومة الإسلامية بتواصل , تواصل كتابي يُثير المُحتوى الإسلامي أساسا وليس شيوخ الإسلام .. وهنا يُطرح تساؤل : هل القمني قادته بعض الظروف لنسخ موضوعا مُستهلك , وليس مستهلك فقط , إنما يُشير بلوفان - لوف , دوران - من نوع ما عن نقاهة النص الإسلامي الذي هو أساس المصائب ..
لو تنظر في مقابلات القمني في السابق تجد انه دائما كان مُعرض لـ سؤال محوري : هل القمني مُلحد , هل القمني في جميع طروحاته عن الإسلام , يؤكد انه خارج إطار الدين , أو أساسا لا يؤمن بالدين .. الرجل كان دوما يستخدم الزواغ عن عن تلك الأسئلة , أو تراه يُجيب ان الدين منظومة إجتماعية التعامل معها مثل التعامل مع أية منظومة .. الرجل مُحاصر من الطبقة الدينية والإجتماعية التي تحكم دولة مثل مصر , فلذلك تراه , أو ترى فكره ينقاد لهكذا واقع قد يُطيح به وبعائلته .. أعتقد أنها عملية صعبة , الصعوبة أن تتعامل مع هكذا واقع ملغوم !
وهنا يُعاد التساؤل : ما الذي دعا القمني لإعادة موضوع كُتب قبل ست سنوات ؟
أحد المُعلقين قال : هل هي تقية ؟ لكن تقية من ماذا ؟ .. أنا بالنسبة لي قرأت أو شاهدت على اليوتيوب شخص يتحدث عن إعتداء وسرقة محتويات السيد القمني .. اليوتيوب :

https://youtu.be/bHkWWGAsRLI

الطبيعي إن كان القمني يستخدم التقية إزاء عصابات فهذا من حقه , حيث أن الكتابة سوف تسقط قبالة أي فعل على هذا النحو : في العراق يحرقون مستشفيات ومنازل وغيرها لغايات دنيئة والحطومة أو الحكومة عاجزة عن فعل أي شيء إزاء واقع إجرامي مثل هذا .. أما ما ورد في موضوع القمني عن الإسلام والشيوخ فهذا بحث آخر , حيث لو قرأنا هذا النص سوف نجد العلة في النص وليس في شيخ الدين .. النص :

ومن يتبع غير الإسلام دينا فلن يُقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين "

هذا نص قرآني , وهناك الكثير من النصوص القرآنية التي تجزر في التأثير السلبي المجتمعي , وليس بالضرورة ما يزوع به المشايخ .. سوف يُقال لك : ليقل القرآن ما يقول , لكن يتبع من يتبعه وبقية الناس غير مجبورة فيما يقوله القرآن .. سيد القمني سوف يقول لك : هي هكذا العملية , وليس تفرضه بالقوة على الناس .. لكن كيف ؟ نحن هنا نستخدم الجدل السقراطي مع القمني , لكن مع الآخر الذي يعتقد بقدسية النص الديني الذي يُستخدم كقانون حياتي ومفهوم للدولة .. ربما سوف يقول القمني : إذن العلة ليس في النص إنما في اللذين يستخدمون النص وهم المشايخ .. وترجع أيضاً : لكن من يقول ان تفسيرنا نحن للنص القرآني صحيح وتفسير المشايخ غير صحيح ؟ هُم الجماعة يحتجون على هذا النحو , فكيف تُقنعهم أن تفسيرك هو الصحيح بأن تفسيرك لا يتوافق مع الدولة الحديثة .. بل حتى لو كان النص الديني , مهما كان هذا النص نوعية دينيته : اسلامي , مسيحي , يهودي , بوذي .. ليس بمقدورك أن تُقنع الآخر أن العملية شخصية ولا يُمكن تماهيها مع مفهوم الدولة الحديثة

ربما سوف يقول لك القمني مُجدداً : ان العلة ليس في النص , إنما في الذين يستخدمون النص .. حسن , نحن في جدل سقراطي .. طبعا الجدل هنا مبني على تأسيس معرفي وليس غوغائي , فلو كان غوغائي لقال لك أحدهم : لعنة الله عليك وعلى ما تعتقد : فلان هو الرسول الحق وما تثرم به ليس له قيمة ..
ونرجع لنقول : لكن ما قيمة النص المعرفية , المجتمعية .. الطبيعي سوف ترجع وتقول : في كل الأحوال الناس تؤمن وتتوافق مع القطيع .. لكن في السابق قد قيل أن العوام ليست هي التي ترسم .. بمعنى يا سيد قمني نحن نريد أن نرس على مفهوم مُحدد : هل العِلة في النص , أم في المشايخ أم الناس , والناس من ضمن المشايخ في كل الأحوال ؟
يعني يا سيد قمني أنا شخص خارج إطار الدين وتاريخ الدين , ولو دعوتني للمفهوم الإلهي , فلا أجادلك على أساس تاريخ الإسلام وخزعبلاته , إنما على تأسيس ما إنفلق به معرفياً من الفلاسفة عن المادة والطبيعة وما يُسمى الميتافيزيقيا .. لكن الذي دعاني لكتابة هذا الفيض المُقتضب هو تجريدك للنص القرآني في الخوض المستفحل اليوم .. الفكر , بمعنى تجريدك للفكرة بأنها هي التي تُولد الدمار لجنس البشر .. مع إحترامي سيدي الكريم , فقد كتبت رسالة لك قبل بضعة أشهر عن غيابك لهذا الموقع بدافع الحرص والتواصل .. في كل الأحوال سلاما ..



#عادل_الخياط (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الناصرية : لم تكن فجراً
- أميركا النخرة
- الفُخذ الأنثوي
- هل يُوجد قضاء في العراق ؟
- صهيل الشمس والصقيع
- عن بروتوكولات الكاظمي مرة أخرى
- - بوتين - يُثير الضحك في توصيفاته عن بايدن وترامب !
- التحكم الإيراني في العراق
- هوامش عن :- محاكمة كافكا -
- خراتيت السياسة العراقية
- عن نوال السعداوي
- الناصرية تنزف !
- إحدى حكايات الديانات المُنحظة : التعميد المسيحي
- ماذا يُريد منا ملك ساسان - خامنئي - ؟
- هل يُوجد طب بيطري في استراليا
- الصهيونية والطربوش والعِقال
- متلازمة عقدة النقص عند عبد الخالق حسين
- عندما لا تعشق فأنت تنتمي لجنس الديناصورات
- عراق الصدرين , وكأننا قدمنا من الهند أو الصين!
- تذكرت - طروب - فقادتني إلى - عبد الفتاح السيسي - !


المزيد.....




- المقاومة الإسلامية في العراق تعلن استهداف قاعدة -عوفدا- الجو ...
- معرض روسي مصري في دار الإفتاء المصرية
- -مستمرون في عملياتنا-.. -المقاومة الإسلامية في العراق- تعلن ...
- تونس: إلغاء الاحتفال السنوي لليهود في جربة بسبب الحرب في غزة ...
- اليهود الإيرانيون في إسرائيل.. مشاعر مختلطة وسط التوتر
- تونس تلغي الاحتفال السنوي لليهود لهذا العام
- تونس: إلغاء الاحتفالات اليهودية بجزيرة جربة بسبب الحرب على غ ...
- المسلمون.. الغائب الأكبر في الانتخابات الهندية
- نزل قناة mbc3 الجديدة 2024 على النايل سات وعرب سات واستمتع ب ...
- “محتوى إسلامي هادف لأطفالك” إليكم تردد قنوات الأطفال الإسلام ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عادل الخياط - عن المنشور الأخير ل - سيد القمني -