أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مراد سليمان علو - جرحك الأكبر من كَلي زاخو














المزيد.....

جرحك الأكبر من كَلي زاخو


مراد سليمان علو

الحوار المتمدن-العدد: 6943 - 2021 / 6 / 29 - 14:58
المحور: الادب والفن
    


(1)
أشجار البلوط ترسل أشباحها إلى مقبرتك الهاربة من قسوة الآلهة.
المرايا الخضراء تبكي دموعا من ذهب على رقصتك الأخيرة عندما ذبحت بسكينة الجيران.
أخطأت العدّ ثانية، فكم تظنين هي عدد القصائد التي ألصقتها على الجدران قبل رحيلكِ.
في فراغات البيادر التي تتوسط منظر القرية من بعيد بانت نقوش ملابسك الداخلية، وأصبحت حجاً للعناكب الشاردة.
لا تزال الكلمات المبتذلة في أبجديتك المائعة تحرسها الحروف الصامتة في ليل اللغة المبهم.
كل اللهجات الجارحة تعصر هلاوسها في فمك الكبير ذي الابتسامة المطاطية عندما تحاصر الغجر في وادي الملوك.
كلما قدمت نصائحي في أوقات التزاوج المقدسة تغرقينني في السوائل المخاطية، وتشحذين أقرب الحروف إليك.
ما الذي دعاك إلى فتح الجرح ثانية؟
جرحك الأكبر من كلي زاخو.
ألم يكن الجرح كافيا ليرافقك لونه إلى بلاد الغربة؟
يا بالوعة الألوان.
أكان لا بد من الأحلام؟
ليسكر العقرب ثانية
ويعود للعزف في الفرقة الماسية
وتستمر النجوم بذرف الدموع.

(2)
آه، يا سيباى! يجب أن نسترد الجبل؛ ليكون شاهد قبرنا في مدينة النمل. النازح هنا شبح إنسان يغرف من غدير الحنين. الصخور داجنة في المدينة المزدحمة؛ لذا تلتحف الأحلام بحجارة السكينية حال خروج المارد من قمقمه. من منكم رأى خيري الشيخ خدر وهو يزرع الأحلام ـ كنت أظلله بروحي وهو يزرعها ـ في دروب شنكال. لزوجة الطين يمنع اليتيم من السير على الطرقات للاستجداء، فيسخر الإله من تقاعسه.
هل أتاك خبر زمن الثعالب الراقصة على جثث الأسود الغارقة في الحبّ؟
لا يزال المساء يبعث بأريج عطر ضيوفه وتتبادل الحشرات المواقع لنقل رسائل الغرام.
أيا ذو العيون الزرقاء، كيف ترى بالأزرق؟
ألست أيزيديا؟
أنظر إلى القرية أذن وقل لي ماذا ترى؟
هل من أثر لقصّة حبّ تبعثرت حروفها؟
هل لا تزال أميرتها تعانق القصائد؟
أم أن سمك القرش الغبي خطفها تحت أنظار القمر؟
ألهذا القمر يبكي؟
أكره القمر الذي لا يدافع عن محبوبته، ويلقي بنفسه في المحيط ليلتحق بها. الدقائق تبدو مملة بانتظار الحبّ والموت.
الملائكة الأقزام بانتظار الأوامر لفتح صفحة جديدة مع الفصول بشهادة سادة من الأراضي الوسطى لتلاوة مقاطع من الحبّ في الغربة.

(3)
حياتي، قصّة قصيرة جدا تهرب من بين أصابعك.
الضربات القوية من فرشاتك موسيقى تصمّ آذان صديق النزوح بيتهوفن. العطور المستخرجة من التينة اليتيمة في أوّل الطريق إلى مصيف كرسى عوّد العاشق على سرقة حروف الأبجدية القديمة لكيوبيد.
هل سيمّر أنكيدو في شارعكم هذا المساء أيضا؟
أي نوع من الجنس سيمارسه هذه المرة مع عنزتكم الشوهاء؟
متى سيتوقف كلكامش عن التصفيق لصديقه الشبق؟
أية دعارة يديرها الملك بغياب الشاعر؟
أحلمُ بموتٍ ذي رغوة، وناعم الملمس كلسانك الذي ينسل من بين شفّتيّ.
احملي جثتي في قارب ملوكي مضرب عن الإبحار؛ لأغني على مهلي أنشودة الحورية العاشقة.
الدلافين القادمة من صحراء عينيك نسيّت الرقص.
تحسست جسدك المسجى بشهوتي على ضريح التقدمات عندما غطّت رغوة الموت صدرك النابض.
أين مشطها العاجي؟
خصلة من شعرها لا تزال عالقة بين أسنانه!
لماذا الموت ـ ذلك الشره ـ فقط له الحق في أن يغطي صدرك من الثدي إلى الثدي؟
أيتها الزبدة الكريمة التي تطفو على فرات صو، ومراد صو، متى موعد ذوبانك؟
أيتها النخلة دعيني أتمدد في تجاويف جذعك، وليسقط عليّ حفنات من ثمارك لرحلتي القادمة.
***






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الرحلة الكبرى
- بومة جامع القمامة
- الأيام الهاربة من الموت
- الإداري الجلاق والأفعى المكورة
- سوق خضروات جم مشكو
- قيامة ما بعد الكارثة
- منظر من المدينة
- يرقان الكلمات
- الطفل المائت عطشا
- شهود على طفولة الأثداء
- مرثية متأخرة من شنكال إلى آل كابور
- العيد وخرج شنكال المثقوب
- رجل من الشمال وقصص أخرى
- رؤية خاصة
- المحارب
- في بابل ثانية
- لا تبكي يا أمي
- حوار مع مؤسسة أيزيدي 24 الأعلامية
- عبر القرى نحو شنكال
- الصراخ


المزيد.....




- البيجيدي يتهم نزار بركة بالسطو على إنجازات الحكومة السابقة
- فنان فلسطيني من غزة يحول مشاعره من القضايا الخلافية إلى أعما ...
- أفلام عالمية منتظرة للغاية في مهرجان القاهرة السينمائي 2021 ...
- بالتصفيق.. برلمان البام يصادق على تشكيلة وهبي للمكتب السياسي ...
- العُمانية جوخة الحارثى تفوز بجائزة المعهد العربي
- إعلامية لبنانية شهيرة تؤكد طلاق الفنانة المصرية شيرين عبد ال ...
- الشارقة تستعد لانطلاق الدورة 24 لمهرجان الفنون الإسلامية
- المهدي بنسعيد : - يجب إرجاع الهيبة للأستاذ... والتدريس يجب أ ...
- وهبي يقصف لشكر: طماع وأناني ضيع مجد حزب عتيد
- وهبي: البام لم يعد يتخذ مواقفه من خطاطات مستوردة


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مراد سليمان علو - جرحك الأكبر من كَلي زاخو