أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - الخيانة الكبرى . خيانة الوطن















المزيد.....

الخيانة الكبرى . خيانة الوطن


سعيد الوجاني
كاتب ، محلل سياسي ، شاعر

(Oujjani Said)


الحوار المتمدن-العدد: 6922 - 2021 / 6 / 8 - 23:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ ظهور بعض ( المعارضين ) الشخصيين والقليل العدد ، يملئون ساحات مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة . ومن خلال المواقف التي اتخذوها في موضوعات وقضايا شتى ومتنوعة ... حتى نزلت تهمة الخيانة ، نزلات قطرات الشتاء من السماء .. فاصبح الانسان العادي الذي تعرض للالتباس وللضبابية ، يشك في أي تصرف ، حتى ينعته بالخيانة ..
لكن وحتى نكون منطقيين ، وحتى لا نظلم الناس بإطلاق النعت جزافا او عجرفة .. سنتساءل عنْ ما هي المواقف التي تقدف بصاحبها في خانة الخيانة ...
بالرجوع الى التاريخ الإنساني ، سنجد ان المحاكمات باسم الخيانة الكبرى التي عرفها التاريخ الإنساني ، كانت اصطفاف شخص او عدة اشخاص ، في صف العدو الذي يحارب بلدهم . كانت هذه الخيانات خلال الحرب العالمة الأولى ، وخلال الحرب العالمية الثانية .. وكانت حديثا عندما ضبطت حماس الإسلامية ، ومنظمات فلسطينية ، متعاملين مع الدولة الصهيونية ، تسببوا في استشهاد العشرات من الفسلطينيين ..
لكن هل نعتبر خائنا " إلي كوهين " الصهيوني التي تقلد شخصية سورية سامية ، ووصل به الامر انْ يصل الى نائب حزب البعث العربي الاشتراكي ، وانْ يكون مرشحا موفور الحظ الكبير ، ليتولى رئاسة الجمهورية السورية ، واكتشفته أجهزة المخابرات السوفياتية ... ، ودوره كان مجرد دور جندي ، جاسوس ، يهودي ، إسرائيلي ، قادته خبرته ان يصبح نائب حزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم في القطر السوري .. اعتقد ان الجواب واضح ..
لكن هل تعتبر خيانات ، الانقلابات العسكرية التي قام بها ضباط في الجيش ضد الحكم ... مع العلم انهم لم يتخابروا مع دول عدوة لدولهم ، لا في أوقات الحرب ، ولا في أوقات السلم ... واذا كانت أعمالهم ضد الحكم لا توصف بالخيانة لا نها صراع على الحكم ... فهل يعتبر خيانة القسم الذي اقسموا به على القرآن مثل عبدالرحمان اليوسفي ، قبل تعيينهم ضباطا بالجيش .. أي خيانة لقسم ، وليست خيانة بسبب محاولة قلب الحكم ...
وماذا نسمي موظفي الملك السامين الوزراء ، وكبار شخصيات الدولة الذين يعينهم الملك ، ويؤدون قسم التعيين امامه .. وعندما يباشرون أعمالهم ، حتى يتحللوا من أعباء القسم ، ويشرعوا في جمع الأموال ، منقولات وعقارات ، امام اعين الملك الذي يظل عاجزا عن مساءلتهم ، عن خيانتهم للقسم الذي اقسموا به امامه ..
ثم ماذا عن المراجعات الأيديولوجية التي قام بها معارضون داخل أحزاب سياسية ، فاتهموا بالخيانة واعدموا ، كما كان يحصل في الاتحاد السوفياتي السابق ، وفي الأحزاب الشيوعية لأوربة الشرقية ، وفي الصين الماوية ..
وكيف يمكن استيعاب تهمة الخيانة التي أطلقها صدام حسين ، على ثمانية من خيرة الأطر الحزبية ، واعدمهم ، لانهم كانوا يمثلون يسار حزب البعث المنادي للوحدة مع سورية ....
وماذا كان يجري في الحزب الاشتراكي الحاكم في اليمن الجنوبي ، القتل والقتل المضاد ، والتهمة دائما هي الخيانة لمبادئ الحزب الذي انقرض بالمرة من الساحة ..
وماذا عن تهمة الخيانة التي اطلقها مسجونون سياسيون ، على مسجونين سياسيين اخرين قطعوا مع التجربة ولم يقطعوا مع النظرية ...
واذا كان بالإمكان تفهم موقف اليسار الماركسي الأيديولوجي ، الذي تحول الى أرخبيل من النسيان ، عندما عارض جزء منه مغربية الصحراء ، ورفعوا شعارات الجمهورية الصحراوية في المحاكمة الشهيرة يناير/ فبراير في 1977 بالدارالبيضاء ، ورفعوا شعارات النصرة للشعب الصحراوي ... وقد تراجعت الأغلبية منهم عن هذا الموقف اللاّوطني .. عندما غيروا الأيديولوجية اليسراوية المتطرفة ، وعندما لم يعودوا يعتبرون الصحراء كبؤرة ثورية لإسقاط النظام الملكي .... فما هو النص الأيديولوجي الذي يكون معارضو النظام الجدد، اليوتوبيون ، والفيسبوكيون ، والتويتريون ... الذي يتحججون به عند دفاعهم عن عدم مغربية الصحراء ....
انا هنا لا اناقش موقفهم انْ كان نابعا من مبادئ أيديولوجية ، او قناعات فكرية .. لان للإنسان كامل الحق في تبني الأيديولوجية التي يريد ، واعتناق الأفكار التي يرى انها صحيحة ... وهنا لا مشكل في من يقول ان الصحراء ليست مغربية ، رغم ان هؤلاء انقرضوا من الساحة . وما بقي منهم من السلاسة ، لا يتعدى وقفات طلابية في الحي الجامعي ظهر المهراز ، او أصوات تنطلق من هنا وهناك ، تعبر عنها بقايا وفلول اليسراوية التي انقرضت في كل ربوع العالم ...
لكن انْ يكون القصد من ترديد لا مغربية الصحراء ، مجرد نكاية في النظام الملكي ، وكأن النظام وليس الشعب هو الصحراء .. فهذه تبقى مغالطات كلها إثم ومن دون اجر .. فاختزال النظام في الصحراء ، واختزال الصحراء في النظام ، لاتخاذ دريعة للترويج للأفكار المناهضة لوحدة المغرب الأرض ، ووحدة المغرب الشعب .. تبقى مهاترة غير مسؤولة ، وتصرفا طائشا مثل الرصاصة الطائشة .. فغدا اذا ذهب النظام ، سيأتي على انقاضه نظام آخر .. وهكذا .. لكن ان ذهبت الأرض ، وان تشتت الشعب ، فلا الأرض ستعود الى اصلها ، ولا الشعب سيعود الى قوته المجلجلة .. وسيبقى هذا العمل الاجرامي في حق الوطن ، وفي حق المواطنين ، جريمة ترقى الى مصاف اتهامات الخيانة الكبرى ... لان في الوقت الذي تتوحد فيه الدول ضمن الاتحادات ، كالاتحاد الأوربي ، ننزلق نحن نحو الهوة الساحقة ، التي تقدم خدمات مدانة للعدو ، الذي رغم انه يناصر ويؤيد مواقف هؤلاء الداعين الى التجزئة والى التفرقة .. ففي نظر اسيادهم يظلون خونة لأوطانهم ، لا خير يرجى منهم ، وهم الذين اضروا ببلدهم ، فكيف لا يضرون بمن التحقوا به نفاقا وبهلوانا ... فحين يستنقذوا دورهم ، سيرمي بهم العدو الى المزبلة الحقيقية ، وليس الى مزبلة التاريخ ، لان هذا ليست له مزبلة ..
لكن ان اكبر الخيانات الكبرى التي تعتبر خيانة للوطن وخيانة للشعب ، ليس انك تردد كالبغاء أسطوانة الصحراء ليست مغربية ، التي تكالب عليها العالم نتيجة أخطاء استراتيجية قام وسقط فيها النظام . بل ان اكبر الخيانات التي لا يتردد القضاء في الدول الديمقراطية من تجريمها بعقوبة الإعدام ، هي ان تصطف تغرد ، وتزمر ، وتطبل للعدو الذي يشن حربا على بلدك الذي لم يعد بلدك ، وعلى شعبك الذي لم يعد بشعبك .. ضد وحدة البلد ، ووحدة الشعب ..
فلو كنت تردد كالببغاء الأسطوانة المشروخة ، الصحراء ليست مغربية ، من دون ان تدافع على النظام الجزائري الذي لا يختلف عن النظام المغربي .. لكانت الجريمة غير تلك التي تشيد بنظام ، هو عدو لوحدة المغرب ، ولوحدة شعب المغرب ... أي نظام يبحث عن إهانة وإذلال المغرب والمغاربة .. وهذه لن تكون ابدا .. ولن يمروا ابدا ..
وبالمناسبة ، فأنا لا مشاكل لي بالنظام الجزائري كنظام قائم بالمنطقة ، لان المسألة من اختصاص الشعب الجزائري .. لكن ما يهمني من النظام الجزائري ، هو موقفه المعادي لوحدة المغرب ، التي هي عداوة لوحدة الشعب ، ومن ثم تكون عداوة للمغرب ارضا وشعبا . فإمّا ان نكون ، أو لا نكون ... لان الخطر يضرب في التاريخ ...
فكيف تطبل وتزمر للنظام الجزائري الذي تكالب على المغرب في ازمة جزيرة ليلي ، وعندما بادر الى فتح خط جزائري بين الجزائر وبين مدينة مليلية ... وتعادي وحدة ( بلدك ) ووحدة ( شعبك ) .. وحين يصل الخبث بأصحابه ، وتبلغ الخيانة قمتها ، وترسل مساجات للنظام الجزائري كي يقدم على طرد المغاربة من الجزائر ، وتهلل لذلك .... ومن دون حجمة ، ولا خجل ، ولا حياء ، تردد امام الجميع بان سبتة ومليلية ليستا مغربيتين ، وانهما اسبانيتين ... وتطبل وتزمر وتصفق لذلك ... فأي بشر انتم ، ومن اية طينة انتم ... واي وقاحة اكثر من هذه الغارقة في الخيانة الكبرى ، والشعب يذمكم ، ويسخط عليكم .. وهي خيانة لم تصلها درجة خيانات الحرب العالمية الأولى ، والحرب العالمية الثانية ...



#سعيد_الوجاني (هاشتاغ)       Oujjani_Said#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدولة القهرية ، الجبرية ، الاستبدادية والطاغية
- تجسيد الدولة النيوبتريمونيالية ، والنيوبتريركية ، والنيورعوي ...
- اللقاء الصحافي للرئيس الجزائري مع الملجة الفرنسية ( لوبْوانْ ...
- هل من قاسم مشترك بين اقليم كتالونية ، وبين الصحراء الغربية
- معركة قضائية بين النظام المغربي ، وبين جبهة البوليساريو بمحك ...
- أحسن عنوان لما سمّوه ب ( النموذج التنموي الجديد ) هو - هل فه ...
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية
- سفيرة فرنسا في الرباط
- إسبانية تزيد في اهانتها وتحديها للنظام المغربي
- أين المعارضة ؟
- الدولة الديمقراطية
- الوضع القانوني للگويرة .
- الجواز الجزائري لا يعني الجنسية الجزائرية / قضية ابراهيم غال ...
- رسالة الى الامين العام للامم المتحدة 19 ابريل 2021 / - حركة ...
- المراهنة على الوهم وبيعه الى المغاربة
- تطور قضية ابراهيم غالي زعيم البوليساريو / اسبانيا والصحراء
- العقلية الامريكية المكيافيلية في التعامل مع اطراف نزاع الصحر ...
- ألاسباب الحقيقية وراء فرض حالة الطوارئ في المغرب .
- المحكمة العليا الاسبانية وقضية زعيم البوليساريو ابرااهيم غال ...
- رد واشنطن ورد مدريد لم ينتظر طويلا . النظام المغربي معزول .


المزيد.....




- تايلور سويفت -كل شيء مباح في الحب والشعر- وآمال ماهر إلى الس ...
- -طريق التنمية-.. الإمارات وقطر والعراق وتركيا توقع مذكرة تفا ...
- وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يتفقون على توسيع العقوبات على ...
- العميد ديدي: نتنياهو متخاذل وإسرائيل انهزمت استراتيجيا
- مراسل RT يرصد آخر التطورات الميدانية في شمال قطاع غزة
- صابرين، طفلة ولدت من رحم أمّ قتلت خلال قصف إسرائيلي لرفح
- الإنفاق العسكري في أوروبا الغربية والوسطى بلغ مستويات أعلى م ...
- أمريكا تستعد لفرض عقوبات على كتيبة متطرفة في الجيش الإسرائيل ...
- -ستساهم في موت المزيد من الأوكرانيين-.. الكرملين ينتقد حزمة ...
- بايدن يتعهد لزيلينسكي بتخصيص حزمة جديدة من المساعدات العسكري ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - الخيانة الكبرى . خيانة الوطن