أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - سعيد هادف - جبهة البوليساريو ما بعد الأزمةالمغربية -الإسبانية














المزيد.....

جبهة البوليساريو ما بعد الأزمةالمغربية -الإسبانية


سعيد هادف
(Said Hadef)


الحوار المتمدن-العدد: 6922 - 2021 / 6 / 8 - 21:54
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


على خلفية استقبال إسبانيا لزعيم البوليساريو ابراهيم غاي بهوية مزورة، وما ترتب عن ذلك من تطورات أفضت إلى عدم تجاوب إسبانيا مع الطلب المغربي، ورفض القضاء الإسباني توقيفه أو اتخاذ أي إجراء ضده، أخذ توتر العلاقة المغربية الإسبانية منحى تصاعديا.
هذا الحدث أعاد جبهة البوليساريو إلى الواجهة، وأعاد معها حقبة نصف قرن من ذاكرة مختلة بين البلدان الثلاثة: الجزائر، المغرب وإسبانيا. في الجانب المرئي من هذا "المستجد" تشك أنك تتابع حدثا وقع في القرن الواحد والعشرين، وبدا أن قسطا وافرا من السلوك المنافي للحضارة ما زال يتحكم في دواليب التدبير السياسي الأممي والإقليمي. ويتساءل المرء أحيانا إن كان ثمة مظهر فج تقتضيه الضرورة الإعلامية في "التواصل السياسي".
ظاهريا، كل المعطيات المتداولة تؤكد خسارة الأطراف الأربعة التي كانت على صلة بهذا الحدث الذي يمكن أن نسميه حدث "بن بطوش"، لا أحد ربح من هذه الأطراف: خسرت إسبانيا على مستوى سمعتها السياسية والقضائية كما خسرت استخباراتيا، من حيث أنها كانت ضالعة في استقبال شخص بهوية مزورة وفشلت في الحفاظ على سرية العملية كما أنها خسرت علاقتها النوعية بالمغرب؛ وخسرت البوليساريو من حيث أن زعيمها ذهب للعلاج متخفيا كما يذهب كل شخص مشبوه، وهو أمر أصاب مصداقية البوليساريو في مقتل، وخسرت الجزائر على مستوى سمعتها الاستخباراتية والسياسية من حيث انكشاف سرية العملية ومن حيث تصرفها مع شخصية سياسية تحررية كما لو أنه قرصان لا يجب أن يفتضح أمره؛ وخسر المغرب من حيث فشله في إقناع اسبانيا بتوقيف ابراهيم غالي كما خسر علاقته باسبانيا. هذا هو الحدث في الميديا، أم أن هناك معطيات غير متوفرة ستكشف عنها الأيام وستكشف عمن انتصر وعمن انهزم في حدث بن بطوش؟
من المؤكد أن الوضعية التي كان عليها الأطراف الأربعة ستجد طريقها إلى التسوية ولكنها ستكون بمعالم جديدة ترسم مستقبل البوليساريو من جهة والعلاقة المغربية-الإسبانية-الجزائرية من جهة ثانية. فهل ما حدث قد يؤدي الى تغيير الحكومة الاسبانية، ويفضي إلى نقلة نوعية سيعرفها ملف الصحراء؟ أم أن هذا الملف سيتقهقر إلى نقطة الصفر؟ (الأسبوع المغاربي العدد 61).



#سعيد_هادف (هاشتاغ)       Said_Hadef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المغرب الكبير، هل سيكون كبيرا؟
- فكرة التحرر الفلسطيني: من حافز إلى حاجز
- الإمارات، هابرماس والمثقف المغاربي
- القضية الفلسطينية في المتخيل المغاربي
- كمال القصير: كراهية الغرب هدْمٌ -للحاضر- بينما كراهية التراث ...
- كأس شاي: في صحة المغرب الكبير
- من كان وراء مجازر 8 مايو 1945 في الجزائر؟
- ابن باديس في ذكراه: قراءة من زاوية أخرى
- قضية سعيد ناشيد: غياب الحكمة وطغيان الأهواء
- الأسبوع المغاربي يحييكم
- الأسبوع المغاربي بعد عام
- اليأس مدخلا إلى الأمل
- اليوم العالمي للثورة السلمية
- الدستور: محالة للفهم
- منظمات المجتمع المدني في الجزائر: رسملة مشروع -مشوار وحوار-
- دور الإعلام في بناء مدينة مواطنة
- الأزمة الخليجية في ضوء التاريخ
- عاصفة الحزم: السياق والمقاصد
- الجزائر: الخطاب الأخير
- ليبيا: صراع الأجندات


المزيد.....




- بعد هجوم إيران الواسع.. هل تآكلت قدرة إسرائيل على الردع؟
- إيران.. استئناف الرحلات الجوية في المطارين الرئيسيين بطهران ...
- بينما تدرس إسرائيل الرد على إيران، هل تستطيع واشنطن منع الان ...
- إسرائيل تتصدى لأكثر من 300 طائرة مسيرة وصاروخ بالستي إيراني ...
- -غلوبال تايمز- تكشف ما قد يفعله سرب مسيرات إيرانية في -القبة ...
- بايدن خسر أكبر حساب سياسي مؤيد له على تيك توك
- الضربة الإيرانية أعطت نتنياهو ما كان يتوق إليه دائما
- الطلب على السلاح الروسي سيتضاعف بعد الانتصار في العملية العس ...
- خبير يؤكد رغبة إسرائيل في إشعال الشرق الأوسط ويكشف مصلحة الغ ...
- خلال عام على أزمة السودان .. أكثر من 13 ألف قتيل وانهيار الق ...


المزيد.....

- الجغرافيا السياسية لإدارة بايدن / مرزوق الحلالي
- أزمة الطاقة العالمية والحرب الأوكرانية.. دراسة في سياق الصرا ... / مجدى عبد الهادى
- الاداة الاقتصادية للولايات الامتحدة تجاه افريقيا في القرن ال ... / ياسر سعد السلوم
- التّعاون وضبط النفس  من أجلِ سياسةٍ أمنيّة ألمانيّة أوروبيّة ... / حامد فضل الله
- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - سعيد هادف - جبهة البوليساريو ما بعد الأزمةالمغربية -الإسبانية