أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ياسين لمقدم - طريق المساء...














المزيد.....

طريق المساء...


ياسين لمقدم

الحوار المتمدن-العدد: 6922 - 2021 / 6 / 8 - 07:50
المحور: الادب والفن
    


يلبس بالطو تجاوز عمره نصف القرن، البالطو نظيف ومكوي بدقة لم تترك خلفها ولو تكسرا بسيطا للثوب الرفيع. يتذكر أنه اشتراه في عقده الرابع من جوطية سوق الصالحين. بكل تأكيد، موضة البالطو قديمة جدا ولكنه جميل ولونه أصيل لم تنل منه مواد التصبين ولا حرارة التجفيف على مدى عمق السنين. يمشي في شارع المساء وحيدا متلكئا، يمر كالعادة على نفس الخطوات التي يراها وحده منقوشة بثبات على الأرصفة والأسفلت الذي يعبره.
في أيام الشتاء يتدثر بملابس دافئة وممزقة والبالطو سيداري تلفها، وأما في الأيام الساخنة فيكتفي بقميص واحد تحت البالطو ولا يوثق عروة الأزرار.
يمشي على طريق المساء محني الظهر وشابكا ذراعيه إلى الخلف، ينظر إلى الوجوه باحثا عن شبه فيها لما علق بالذاكرة من سحنات الماضي المتلاشية فصول تقاسيمها. يرصد بعض التشابه بين أُدُم الماضي ووجوه الحاضر، أحيانا يكاد أن يوقف بعض أصحابها ليقرَّ لنفسه الأخرى أنه على صواب في إثبات الأصل العائلي لكل من يلمس في وجهه بعض الماضي المشترك. ولكنه يحجم في الحين عن المحاولة إذ يتبعثر الماضي ولا يترك في نفسه إلا الشك والريبة والإنكسار.
يمشي في شارع المساء مداريا بغبشية غسقه نظام حياة العزلة المكرورة بأدق تفاصيل الرتابة...
يمشي ويمشي ويمشي، وعندما يتعب يتهالك على مقعد من مقاعد الرصيف ثم ينط من فَوْره إذ يستشعر تكسر تلابيب البالطو فيمني النفس بصهد المكواة التي تفعل الأعاجيب في تصفيفه، فيستحيل إلى ثوب متجدد كأنه من حرير مسترسل.






حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دارة الضِّليل...
- لا شيء في الأفق...
- تحجير...
- جفاف الركوات:
- غبش المساء...
- المصعد ..
- الشيح والريح...
- وجه العبثية وقفاها...
- بوصلة السراب...
- الإسكافي التائه...
- أُكتب لِتكنْ...
- فراغ...
- وحدةٌ لا تندثر ...
- زمن التلاشي 2...
- زمن التلاشي...
- حوار مع ظلِّي التائه...
- هائم في صمت جهوري...
- المتسولة والنادل...
- صور من الماضي
- البحر الأخضر المتوسط...


المزيد.....




- اكتشاف آثار كتابة خفية في كتاب الصلوات الذي حملته آن بولين م ...
- انتبه... استماعك للموسيقى قبل النوم قد يصيبك بهذا النوع من ا ...
- -لازالت الأمور غير مستقرة-.. آخر التطورات الصحية للفنانة دلا ...
- -لازالت الأمور غير مستقرة-.. آخر التطورات الصحية للفنانة دلا ...
- شاهد: مبادرة لدعم أصحاب المهارات الفنية تعيد للمهاجرين في با ...
- شاهد: مبادرة لدعم أصحاب المهارات الفنية تعيد للمهاجرين في با ...
- عاصمة صندوق الموسيقى في سويسرا
- الثقافة تصدر بيانا بعد فيديو وزيرها حول الفياغرا
- قصة جميلة وملحمة ومجزرة.. 3 من أروع الأفلام التي تستحق المشا ...
- يصدر قريبًا للروائي إبراهيم عبد المجيد -الهروب من الذاكرة- ...


المزيد.....

- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ياسين لمقدم - طريق المساء...