أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عمارة تقي الدين - حين يموت الخيال على مذبح الواقع















المزيد.....

حين يموت الخيال على مذبح الواقع


محمد عمارة تقي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6854 - 2021 / 3 / 30 - 02:14
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


"إن إعطاء الفرص المناسبة لنمو الطاقات المفكرة هي مسألة حياة أو موت لأي مجتمع"، هكذا يؤكد المؤرخ الكبير أرنولد توينبي على أهمية التفكير العميق باعتباره مسألة مصيرية لبني الإنسان.
وهو ما دفع باتجاهه كونفوشيوس من قبل فقد كان يردد: "لا يمكن للمرء أن يحصل على المعرفة إلا بعد أن يتعلم كيف يفكر ويطلق العنان لخياله".
غير أن السؤال الذي يُطِل برأسه الآن: هل الخيال والتفكير العميق هو أمر مُتاح للجميع؟ أم أن الله قد خلق البشر بين مُمتلك لتلك القدرة وبين فاقد لها؟
يرى ديكارت أبو الفلسفة الحديثة أن " العقل أعدل الأشياء قسمة بين الناس " وأنهم يختلفون فقط في طريقة ودرجة استخدام هذا العقل، ولذلك فإن بإمكانهم جميعاً أن يصلوا إلى الحقيقة إذا هم استخدموا كامل قدراتهم العقلية وانطلقوا بتفكيرهم من مبادئ سليمة، وفق خطوات منهجية منضبطة.
فلا تكف عن التساؤل أبداً بل أطلِق العنان لخيالك ليغزو فضاءات جديدة ويرسم مسارات عديدة، فليس بالحقائق وحدها تتقدم البشرية، بل بالخيال دائماً وأبداً، هذا ما أعتقِده ويوافقني فيه ألبرت آينشتين فقد كان يردد: " الخيال أهم من الحقيقة، فالحقيقة محدودة أما الخيال فيطوف العالم ويحيط به".
فالخيال هو خطوة ما بعد الواقع، ثم بعد أن تتحقق تتحول لواقع وحقيقة، لتبدأ خطوة جديدة لخيال جديد وهكذا ترتقي البشرية في سلم الحضارة، لذا سنظل ندعو دائماً لاستدعاء لحظات الخيال القصوى النائمة في أعماقنا، ليصبح الخيال بمثابة فريضة إنسانية.
بل أستطيع أن أزعم أنه ليس مجرد فريضة إنسانية فحسب بل هو فريضة دينية أيضاً تأسيساً على حقيقة أن كل ما هو إنساني هو ديني بالأساس، فالأديان في إصدارها الأول تدعو دائماً إلى إعمال ملكة التأمل والتفكر بحدودها القصوى.
فها هو الإسلام في كلمته الأولى للبشرية وقد جاءت في شكل فعل الأمر(اقرأ)، فالمتعمق في دلالة الكلمة يستطيع أن يستبطن أنها ليست مجرد أمر لفعل القراءة بل الاستقراء والتأمل والتحليل والاستنتاج، نعم فاقرأ تعني إعمال تلك الملكات في مسارين رائعين: الأول وهو كتاب الله المسطور (القرآن) وما به من قصص وأحكام وعبر، والثاني كتاب الله المنظور (الكون) وما به من آيات وإعجاز وجودي وجمالي في آن.
غير أن الواقع الإنساني يُحدِّثنا حديثاً آخر، فبني الإنسان في أغلبهم تحكمهم العاطفة وليس العقل، وهو ما يدفع مارك توين باتجاهه إذ يقول: " تجاربـي أكـدت لـي أن الإنسان هو الحيــوان غيـر العاقل "، وهو ما أكده أفلاطون منذ زمن بعيد بقوله: " إن دغدغة عواطف الجمهور ورغباته لأشد إقناعاً من أي احتكام للعقل".
حقيقة أن الانسياق وراء حديث العاطفة واللاوعي وغياب العقل هو الأمر الأكثر إدانة فيما مرت بها الإنسانية من مخاطر وحروب وكوارث عبر تاريخها، ولعل التجربة الهتلرية الأكثر دلالة وحضوراً في هذا السياق.
الحل إذن في إيقاظ حاسة التساؤل النائمة في أعماقنا عبر تشجيع روح التساؤل والبحث والتقصّي, وعدم التسليم بما يُملى علينا دون تحرٍ وتدقيق.
فالتساؤل والتفكير العميق هو سبر لأغوار المجهول هو تهديد مباشر لمجهوليته هو أن تتفحّص كل فكر بعين نقدية وأنت تقف خارجه ودون أن تسمح له بأن يستوعبك داخله.
إن أزمة أمتنا العربية هي في جوهرها أزمة خفوت العقل والإبداع في مقابل تعالي صوت النقل والاتباع، لذا فقد طرح عبد الوهاب المسيري مشروعاً فكرياً يدعو فيه للوصول ليس للعقل النقدي فحسب بل للعقل الإبداعي، مؤكداً أن تلك الصفات هي في الحقيقة كامنة في العقل البشري بشكل فطري فهكذا خلقه الله عقلاً توليدياً مبدعاً.
ومن ثم يصك المسيري مصطلح الموضوعية الاجتهادية والتي يُعرّفها بأنها:" هي ألا ينقل الإنسان الواقع بحذافيره وكأنه ببغاء أو آلة تصوير بلهاء، وإنما يُعمِل عقله وخياله فيربط بين التفاصيل، ويجرد منها أنماطاً متكررة تساعده على فهم الواقع بطريقة أعمق وأشمل، فجوهر البحث والإبداع هو أن يكتشف الإنسان علاقة بين شيئين أو ظاهرتين لم يكتشفها أحد من قبل ويربط بينهما".
ذلك هو العقل كما خلقه الله، وكما صوره لنا المسيري عقلاً توليدياً إبداعياً، وإن كانت أطروحات ما بعد الحداثة قد حاولت تسطيحه إلا أنه لا يزال ممتلكاً القدرة على الإبداع والتجاوز ليشق مسارات رائعة لدورة حضارية جديدة.
حقيقة أن معضلة العقل العربي، وكما يذهب كثيرون، تتجلى في الاستسلام المطلق لضغط مقولات تراثية تبلورت في تاريخ مفارق للواقع المعاصر أضفت عليها السنوات المتعاقبة نوعاً من القداسة فأحاطتها بسياج مضاد لأي فكر نقدي واعتُبِر الاقتراب منها خطاً أحمر قد يُعرِّض صاحبها للتكفير ومن ثم القتل المعنوي صعوداً إلى القتل المادي والتصفية الجسدية.
يتحتم إذن إحياء روح المبادرة لدى الإنسان العربي فالتبعية العقلية التي يعانيها قوضت فعل المبادرة لديه ومن ثم جعلته متردداً فلا يتَّخِذ قراراً بمفرده بل يُذعن لقرارات الآخرين باعتبارهم أكثر علماً وفهماً منه، ومن ثم وجدنا أنفسنا أمام إنسان الإذعان الذي جرى تسوية أحلامه بالأمر الواقع فقبِل مستسلماً كل مفردات عالمه في حين أن ما نُريده هو إنسان الارتقاء والقدرة على التجاوز ليرى دائما أبعد من واقعه مع اتكائه على حيثيات هذا الواقع ومعطياته في آن، فهكذا خلقه الله مفعماً بالإرادة، إرادة التجاوز التي مكنته من بناء الحضارة الإنسانية وإرساء دعائمها.
كما أن إطلاق روح التساؤل والبحث وعدم التسليم بالحقائق دون مساءلة وتمحيص هو أمر من شأنه أن يحمي الإنسان من الوقوع كضحية للأفكار المتطرفة تلك الأفكار التي لا تجد حظها من الانتشار والذيوع إلا وسط بيئة وأمة أقالت عقلها وأطلقت عليه رصاصة الرحمة فأقالها التاريخ من صفحاته المُشرقة.
العقل إذن هو الأداة التي من شأنها إنتاج الأفكار العظيمة ووضعها على محك الواقع لأجل تجاوز ارتهاناته.
أن نتساءل ونفكر بعمق هو باعتقادي الطريق الذي يمكن من خلاله أن نفهم هذا العالم وأن نرسم خريطة إدراكية لمعطياته ومتغيراته وموقعنا داخله، أي بلورة رؤية حقيقة للذات وللعالم في آن.
مهمتنا المركزية إذن في أن نجعل من التفكير النقدي الإبداعي بمثابة الدماء التي تسبح في شرايين الأمة، فهي إستراتيجية من شأنها تسليح الإنسان العربي بالأدوات اللازمة لخوض معركة الوعي الحقيقي، عبر إدارة آلة العقل البشري بكامل قدراتها وطاقتها، معركة يتعاظم فيها دور العقل ويخبو حديث العاطفة واللاوعي.
لا مفر إذن من خوض تلك المعركة إذا ما أردنا انعتاقا من ارتهانات واقعنا البائس، وهو الواقع الذي تبلور في ظل الارتكان للأفكار والأطروحات الجاهزة والمُعلَّبة أو التراثية القديمة التي لم تعد تناسب واقعنا بأية حال، ومن ثم فليكن شعارنا : دعنا نُقوِّض سلبيات الواقع بمعول الأفكار.
وهو أمر لن يتأتى من دون الانخراط في صناعة ثقيلة للعقل تتخذ من الجدل منهجاً والإبداع مسلكاً، عبر إعادة بناء الحاسة التحليلية النقدية التي تُعتبر المُنطلق الأول لإعادة إنتاج وعي جمعي حقيقي تتأسس عليه معرفة علمية جديدة لتُمثِّل قاعدة للانطلاق الحضاري الذي نتغياه.
ومن ثم يدعونا الفيلسوف الإنجليزي براتراند راسل لإدارة آلة الفكر بأقصى طاقتها لتجاوز حقيقة مفادها أن معضلة البشرية وأزمتها الكبرى تكمن في أن أكثر البشر لا يفكرون، يقول راسل: "معظم الناس يفضلون الموت علي التفكير … وفي الحقيقة فإن هذا ما يفعلونه" ، هما إذن خياران لا ثالث لهما: إما أن تنخرط الأمم في تفكير عميق ومن ثم تطلق العنان لخيالها أو تنتظر مصارعها.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشائعة: استراتيجيات الاشتباك والمواجهة
- حين يرتشف الديكتاتور نخاع الأمة.
- الأب الروحي للعنف الصهيوني (فلاديمير جابوتنسكي)
- حين يغتال الإعلام وعينا الجمعي، ما العمل؟
- الصهيونية وتحويل الدين لأيديولوجية قتل
- مسارات ما بعد كورونا، أو كيف نصنع المستقبل(2)
- مسارات ما بعد كورونا،أو كيف نصنع المستقبل؟
- إعلام الديكتاتور وهوى الأوطان
- في ذكرى صديق العمر
- كورونا وإنسان ما بعد الحداثة
- جرائم ثُمانيَّة الأبعاد بحق الأديان
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف
- المؤرخون الجدد وتقويض الأطروحات الصهيونية(2)
- المؤرخون الجدد وتقويض الأطروحات الصهيونية
- ناطوري كارتا... يهود ضد الكيان الصهيوني
- الدوائر الصهيونية حول ترامب
- الإعلام وتوظيف الشائعة كسلاح
- إيفانكا والصهيونية العالمية
- أمناء جبل الهيكل والإرهاب الصهيوني
- التساؤل ...تلك الفريضة الغائبة


المزيد.....




- العنف الأسري: ماذا تفعلين لو كنت تتعرضين للعنف من قبل طفلك ا ...
- الصين ترصد بؤرا جديدة لكورونا في أسوأ تفشي للوباء منذ شهور
- قناة -العالم- قالت إنه رد على قصف بسوريا.. إسرائيل تتهم إيرا ...
- الأزمة في تونس: قيس سعيد، الرئيس المتهم بتقويض الديمقراطية - ...
- كوبا تدين العقوبات الأمريكية على الشرطة الوطنية باعتبارها -م ...
- إصابة 23 شخصا في تصادم قطارين بمدينة بوسطن الأمريكية
- ألمانيا: فيضانات يوليو الأسوأ منذ عام 1962
- الصحة القطرية تعلن عن تحديثات في سياسات السفر والعودة
- بايدن متفائل بالحوار الاستراتيجي مع روسيا
- مصر.. غرق شابين في النيل بسبب نظارة


المزيد.....

- فلسفة كارل ماركس بين تجاوز النظم الرأسمالية للإنتاج واستقرار ... / زهير الخويلدي
- كرّاسات شيوعيّة - عدد 2- الحزب الشيوعي (الماوي) في أفغانستان ... / حزب الكادحين
- طريق 14 تموز / ابراهيم كبة
- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عمارة تقي الدين - حين يموت الخيال على مذبح الواقع