أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد عمارة تقي الدين - جرائم ثُمانيَّة الأبعاد بحق الأديان














المزيد.....

جرائم ثُمانيَّة الأبعاد بحق الأديان


محمد عمارة تقي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6523 - 2020 / 3 / 26 - 19:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



في هذا المقال التأسيسي الذي سيكون استهلالاً لسلسة مقالات أخرى ستجري المحاولة على إضاءة استراتيجيات التلاعب بالأديان ومحاولات أيديولوجيات العنف إفسادها وتقويضها من الداخل.

بدايةً يمكننا القول أن ما تقوم به جماعات العنف والتشدد والتوظيف السياسي السلبي للدين (كالحركة الصهيونية في اليهودية، والمسيحية الصهيونية في المسيحية، وداعش في الإسلام) بحق الأديان هي جريمة ثُمانيَّة الأبعاد، تلك الأبعاد التي سنعمد إلى ثبر أغوارها في محاولة لتفكيك استراتيجيات هذا التقويض والإجرام المتعمد بحق العقائد، وتلك الأبعاد هي:

البعد الأول: جريمة إغفال السياق الذي جاء فيه النص المُقدَّس، ومن ثم اقتطاعه منه لإعادة توظيفه في سياق مغاير تمامًا، ليكتسب فهمًا جديدًا هو في أغلبه مضاد لمفهومه الحقيقي.

البعد الثاني: جريمة التأويل المفرط أو الباطني للنص المُقدَّس، وذلك عبر تحميله ما لا يحتمل من معان ودلالات ليندفع في اتجاه تعضيد أيديولوجية هؤلاء مبتعداً كل البعد عن مقصوده الحقيقي بل وربما معادياً له.

البعد الثالث: جريمة الإحلال والإزاحة، أي إحلال نص هامشي ما في جوهر ومركز مصفوفة المعتقدات ليصبح هو العقيدة ذاتها، في مقابل تهميش وإزاحة نصوص أخري جوهرية لأنها لا تتفق مع أيديولوجية هؤلاء المتلاعبين بالنصوص.

البعد الرابع: جريمة تغييب الملابسات التاريخية للنص المُقدَّس وحيثيات واقعه والذي جاء استجابة له في محاولة لمعالجة وتقويم عثراته ومن ثم إسقاطه بشكل مجحف على واقع مغاير تماماً.

البعد الخامس: جريمة التفسير الحرفي الجامد للنص في وقت يتطلب منا النظر إليه برؤية رمزية تأويلية منضبطة وفق اشتراطات ومنهجية صارمة.

البعد السادس: جريمة تضخيم المُقدَّس، بمعنى إضافة نصوص تراثية للدين غير أن هذه النصوص التراثية تكتسب قداسة زائفة بمرور الوقت وصولاً لدرجة تطغى فيها على النص المُقدَّس ذاته وتزيحه عن المركز لتستقر مكانه.

البعد السابع: جريمة أدلجة النصوص المُقدَّسة بمعنى وضعها في إطار أيديولوجية ما ومن ثم لَيّ عنقها لتتفق وما تطرحه تلك الأيديولوجية من أفكار حديدية مغلقة، لنجد أن الدين في نهاية الأمر وقد أصبح هو التابع والخادم لتلك الأيديولوجية وليس العكس.

البعد الثامن: جريمة إغفال المقاصد العليا للأديان، والتي في القلب منها عبادة الله في مناخ من التراحم والتسامح والمساواة والعدالة لكل بني الإنسان، غير أنه جرت قراءة النصوص المُقدَّسة بعيدًا عن هذه المقاصد، وتلك الجريمة هي في اعتقادنا أم الجرائم أجمع وكبيرة الكبائر التي يجرى ارتكابها بحق الأديان.

إذن، وفي التحليل الأخير، فبفعل تلك الجرائم الثمانية تم إنتاج أنماط من التدين أساءت للأديان في إصدارها الأول بنقائها وصفائها وحمولتها الإنسانية والأخلاقية الرائعة، ومن ثم وجدنا أنفسنا أمام أيديولوجيات قتل وإبادة، تدعي زورًا وبهتانًا الحديث باسم الله.

وفي سلسلة مقالات قادمة سنقف عند كل بعد من هذه الأبعاد الثمانية بشيء من التفصيل، مع إيراد عدد من الأمثلة المعضدة لها من كافة الأديان وكيف تلاعبت بها أيديولوجيات العنف والتطرف، ومن ثم اقتراح سبل إنقاذ هذه الأديان من تلك الجرائم لتعود إنسانية تراحمية خالصة مثلما انبثقت من نبعها الأول، وإصدارها التأسيسي، إصدار السماء.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف
- المؤرخون الجدد وتقويض الأطروحات الصهيونية(2)
- المؤرخون الجدد وتقويض الأطروحات الصهيونية
- ناطوري كارتا... يهود ضد الكيان الصهيوني
- الدوائر الصهيونية حول ترامب
- الإعلام وتوظيف الشائعة كسلاح
- إيفانكا والصهيونية العالمية
- أمناء جبل الهيكل والإرهاب الصهيوني
- التساؤل ...تلك الفريضة الغائبة
- إيفانكا ترامب والصهيونية العالمية
- ترامب والقدس...عندما يختلط الدين بالسياسة
- إسرائيل والفيسبوك...عصر الجواسيس الجدد
- ثالوث العنف الصهيوني (ثالثاً: التيار المسيحي الصهيوني)
- الإعلام وحتمية التفكير الناقد
- ثالوث العنف الصهيوني (ثانياً: التطرف العلماني)
- الدين وقفص الأيديولوجيا الحديدي
- ثالوث العنف الصهيوني (أولأ: التطرف الديني)
- الدراسات المستقبلية... حتمية عربية
- المرأة ... ذلك الشيء في اليهودية
- الإعلام السلطوي ومغالطة الإلهاء(الرنجة الحمراء)


المزيد.....




- قرار الرئيس المصري بفصل موظفي الإخوان.. الأسباب والنتائج
- محلل سياسي: الصهاينة يطمحون بإقامة دولة يهودية
- متحدث مجلس صيانة الدستور في ايران: ورقة اعتماد الرئيس المنتخ ...
- تفاعل على رد فعل الداعية المصري عمرو خالد بمقابلة بعد سؤال ع ...
- تفاعل على رد فعل الداعية المصري عمرو خالد بمقابلة بعد سؤال ع ...
- الليبيون يقيّمون احتمال أن يصبح سيف الإسلام القذافي منقذا- ف ...
- الإفتاء المصرية توضح حكم التربح من تطبيقات -التيك توك- و-الي ...
- -حبل الغسيل-.. كتاب جديد يكشف كيفية رصد مكان اختباء أسامة بن ...
- نيجيريا.. اتهام رجل دين موال لإيران بـ-الإرهاب-
- قبائل ليبية تعلن اصطفافها خلف سيف الإسلام القذافي وترفض -الخ ...


المزيد.....

- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد عمارة تقي الدين - جرائم ثُمانيَّة الأبعاد بحق الأديان