أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قاسم حسين صالح - البابا في الغراق. تقويم زيارة (2)














المزيد.....

البابا في الغراق. تقويم زيارة (2)


قاسم حسين صالح
(Qassim Hussein Salih)


الحوار المتمدن-العدد: 6835 - 2021 / 3 / 8 - 19:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اختتم البابا فرنسيس زيارته التاريخية للعراق (الأثنين 8 آذار 2021) مودعا العراقيين بعبارة مؤثرة (سيبقى العراق معي دائما وفي قلبي)..والتساؤل هنا: ما نتائج هذه الزيارة؟وما انعكاساتها على الداخل العراقي والمنطقة والعالم؟ وماذا بعدها؟.
لنبدا بانعكاساتها على العالم،ففي يومين فقط من زيارة البابا تغيرت صورة العراق في العالم من بلد أشبه بساحة حرب الى وطن حضارات وشعب مسالم استقبل البابا بحفاوة وفرح من كل اطيافة. ففي ملعب فرانسو حريري باربيل كان هناك اكثر من 400 فضائية واكثر من الف مراسل نقلوا للعالم لقاء البابا بالاف العراقيين من مختلف الاطياف ليفتح عيون سكان القارات الخمس على شعب محب للحياة.
ومن كنيسة (الطاهرة) في قراقوش..احدى اكبر واجمل كنائس المنطقة،ومن امام الكنائس المدمرة في الموصل،اوصل البابا رسالة الى العالم للمساهمة في اعادة اعمار نينوى، ثاني اكبر مدن العراق التي يمتد تاريخها الى ستة الاف سنة قبل الميلاد، وفيها كانت الامبراطورية الاشورية ومركز عبادة الاله عشتار..لأن يحذو حذو الأمارت التي تبرعت بخمسين مليون دولارا، تمّكن اهلها الذين هاجروا هربا من بطش داعش والمتطرفين والعمليات العسكرية للعودة الى مدنهم وقراهم في نينوى.
وعن المسيحيين،اعرب البابا عن قلقه من تناقص اعدادهم في الشرق الأوسط . وللتوضيح فأن نسبة المسيحيين الموجودين في العراق هي بحدود 2% ( الباقي منهم 400 الفا بعد ان كانوا مليونا ونصف قبل 2003).ونسبتهم في سوريا بحدود 6%، و 4% في الأردن ،فيما يبلغ عددهم في مصرعشرة ملايين من مجموع مئة مليون. وقد اوصى المسيحيين في العراق الى التشبث بأرض الوطن،ودعا المهاجرين منهم الى العودة بعد اعمار مدنهم وتأمين حياة كريمة لهم..مؤكدا من قراقوش أن الأعمار لن يتم الا من خلال المصالحة و اعادة علاقات الأخوة بين مكونات المجتمع العراقي. وكان اجمل مكسب سيكولوجي تحقق للمسيحيين في العراق أنهم شعروا برد اعتبار اجتماعي واستعادة كرامة انسانية.
والجميل،ان العراقيين..اكتشفوا انفسهم في هذه الزيارة..واكتشفوا حقيقتهم انهم ناس طيبون وشعب ذكي،بشهادة دراسات بريطانية، واستعادوا حقيقة اصالتهم يوم كان اجدادهم يعيشون في وئام وسلام وهم متنوعون في الثقافات والاديان والأقوام.
وكانت مبادرة ذكية من دولة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي باعلانه اعتماد يوم السادس من آذار من كل عام (لقاء البابا والسيستاني) يوما وطنيا للتسامح والتعايش في العراق.
وفيما يخص الطبقة السياسية في العراق،فان التساؤل هنا هو:
هل ستأخذ رسائل البابا التي تدعو للسلام والأخوة والعدالة والتعايش الديني والثقافي..الى التطبيق؟
لقد تابعنا اداء الطبقة السياسية منذ العام 2003 فوجدنا ان قيادات احزاب السلطة والكتل السياسية الطائفية،مصابة بجمود فكري وتصلب عقائدي و(دوغماتيةDogmatism ) يعدّها علماء النفس والاجتماع السبب الرئيس للخلافات السياسية،و(مرض)خالقي الأزمات من القادة السياسيين.ومشكلة الدوغماتية ان المصابين بها يرفضون الافكار الجديدة مهما كانت قوة الادلة التي تساندها، ويتشبثون بمعتقداتهم القديمة حتى ان ثبت خطؤها،و يفرضون اراءهم بقوة السلطة حتى لو تطلب الأمر قتل الآخر المخالف.ودليل ذلك ما حدث في انتفاضة تشرين/اكتوبر 2019 بقتل اكثر من ستمئة وجرح اكثر من عشرين الفا، والتعامل مع الشباب والشابات كما لو كانوا اعداء غزاة وليسوا متظاهرين سلميين يطالبون بحقوق مشروعة.
ولهذا فان اعتقادهم الجازم ويقينهم المطلق بصحة معتقداتهم لن يسمح لرسائل البابا بالدخول الى عقولهم،كقوله بالنص(نحن بحاجة الى ازالة الطمع من السلطة)، لأن نوافذها مغلقة بوجه أية افكار جديدة،فكيف اذا جاءت من رجل يعده المتطرفون منهم ..نصرانيا!.
ونخلص الى حقيقتين:
الأولى، ان الاصلاح لن يحدث من داخل الطبقة السياسية في العراق ،لأنها استضفعت الشعب ،ومتهمة بقتل وخطف الآف العراقيين،وانها تخاف العقاب..فتحالفت مع رجال دين يجمعهم دافع الثراء في توظيف الدين من اجل الاستفراد في السلطة والثروة..ولن تسّلم بفكرة فصل الدين عن الدولة ،ولن تفهم انه ليس من وظيفة الدولة ادخال الأنسان الى الجنة!
والثانية، لم تدرك انها فاقدة للشرعية منذ العام 2018 يوم عزف عن المشاركة في الانتخابات 80% من العراقيين ،وان دافع انتقام الجماهير المضطهدة قد يتحول في اية لحظة الى حدث كارثي..او يأتي بنخبة سياسية تعتمد أهم مبدئين في الديمقراطية: سيادة القانون والعدالة الأجتماعية.
وتبقى قضية اخرى أثارتها الزيارة.ففي اصبوحة لنا بالفيسبوك كانت بالنص: (اور لدى المسيحيين مثل الكعبة لدى المسلمين كلاهما قبلتان للحج، فلماذا لا نجعلها مصدر اقتصاد ومناسبة محبة وقد اصبح العالم مهيئا نفسيا وروحيا لزيارتها ).
فتوزعت آراء المستجيبين بينهم اكاديميون وأعلاميون على ثلاثة،الأول اعتبرها (اقتراحا وجيها وفيه حنكة عالية متبصرة ومخلصة للوطن )،والثاني قال عنها لن تكون (لأنه ليس لدينا قادة)، فيما فسرها الثالث بنظرية المؤامرة بأنها (سيناريو محكم للتطبيع مع اسرائيل لتمكينها من تحقيق هدفها باقامة دولتها من النيل الى الفرات).
ويبقى التساؤل الأخير:
هل ستأخذ رسائل البابا الأنسانية ونتائجها التي تسعد البشرية طريقها للتطبيق ،ام ستكون مثل نسمة ربيعية استمتع بها الناس اربعة ايام..ورحلت ؟!

*






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البابا في العراق. تقويم زيارة (1)
- العراقيون..سلوكيات تتحكم بهم وهم لا يدرون!
- شيوخ العشائر و..التملق للحاكم
- مصطفى الكاظمي بعد سبعة أشهر - تقويم اداء
- رسالة من قادة أحزاب السلطة الى العراقيين
- الناصرية..حكاية الشجرة الخبيثة
- الشخصية العراقية بعد التغيير
- ترامب..تضخم الأنا الذي اطاح به
- الدوغماتية..مرض حكّام العراق
- محمد سعيد الصحاف.. شهادة منصف
- الانتخابات المبكرة اربعة محاور للصراع..فمن سيكسبها؟
- 2020..الأسوأ في تاريخ البشرية الحديث
- اللغة العربية..جمال وبلاغة وبيان
- بالرصاص نستقبل الأنتخابات المبكرة ..فكيف ستكون؟
- معركتي مع كوفيد 19 بمحبة الناس..هزمناه
- بيان تجمع عقول لمناسبة اليوم العالمي لحقوق الأنسان
- في العراق..الحاكم الديمقراطي توأم الدكتاتوري في الغطرسة وسطو ...
- قضية فكرية للمناقشة
- جبهة تشرين- خطوة لأستعادة وطن
- قتل الاباء والأمهات لأطفالهم! تحليل سيكولوجي


المزيد.....




- السعودية تنشر فيديو إحباط محاولة تهريب ملايين حبات مخدر من ل ...
- تصميم فندق عائم يولد الكهرباء الخاصة به يخطط لبنائه في قطر
- السعودية تنشر فيديو إحباط محاولة تهريب ملايين حبات مخدر من ل ...
- إطلاق صاروخ -فالكون 9- الأمريكي مع مركبة Grew Dragon المأهول ...
- الخارجية الروسية تحدد عدد موظفي السفارتين الروسية والتشيكية ...
- بروفيسور جزائري: السلالة النيجيرية لكورونا تهدد البلاد
- مصر.. وزارة الصحة تصدر بيانا بعد أنباء تدهور الوضع الوبائي ف ...
- تقليد كلب بوليسي خدم مع القوات الخاصة الفرنسية في مالي ميدال ...
- شاهد: كهنة يسعون لدخول موسوعة غينيس بإشعال 330 ألف شمعة في ت ...
- شاهد: كهنة يسعون لدخول موسوعة غينيس بإشعال 330 ألف شمعة في ت ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قاسم حسين صالح - البابا في الغراق. تقويم زيارة (2)