أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - نهاد القاضي - الحبر الاعظم راعي السلام و قيادات التبليط والتزويق














المزيد.....

الحبر الاعظم راعي السلام و قيادات التبليط والتزويق


نهاد القاضي
كاتب

(Nihad Al Kadi)


الحوار المتمدن-العدد: 6831 - 2021 / 3 / 4 - 15:43
المحور: حقوق الانسان
    


منذ اسابيع وحكومة العراق واقليم كوردستان منشغلتان بالتهيئة لزيارة الحبر الاعظم بابا الفاتيكان فرنسيس، وحملات سريعة لتبليط الشوارع والازقة من زقورة اور في ذي قار الى الحمدانية وباطنايا وسهل نيوى وكوردستان وصو البابا تملأ شوارع الاقليم والنجف وبغداد انشغال الحكومتين يؤشر لاهتمامهم بقدوم اعلى مرجعية دينية مسيحية في العالم. ولكن يا قيادات العراق وكوردستان، سماحة الحبر الاعظم بابا فرنسيس بابا الفاتيكان لا يريد منكم نشر الصور ولا تبليط الشوارع، بل يريد نشر السلام في مدينة السلام... يريد للشعوب الامن والامان ، لاحظوا كيف قبل اقدام المسؤولين في جنوب السودان من اجل فرض السلام، وكيف غسل اقدام اللاجئين المسلمين معلنا بذلك اخوته للاخرين من هذه القومية او ذاك الدين.
انه يحمل رسالة مهمة لكم يا قياديي العراق و كوردستان، انه يحمل التواضع الذي به، ممكن ان تنزلون من بروجكم وتنظروا الى شعبكم وتفرضوا الاستقرار والامان، انه يناشد الجميع لايقاف الحرب وهذا يا سادة العراق و احزاب كوردستان لا يمكن ان يأتي بالصور، بل بنزع السلاح المنفلت. لايمكن ان يأتي بالعنجهية؟، وفرض الأنا باسم الديمقراطية، بل يأتي من خلال التنازل عن عروشكم والنظر الى الفقراء واطعامهم قبل ان تطعموا اولادكم ، انه يحمل معه فكر المساواة والعدالة الاجتماعية وهذه لا تأتي من خلال تبليط الشوارع بالاسفلت بل تأتي من حرية القضاء وعدالته، تأتي من إيقاف التعالي باسم الاغلبية سواء في الديانة او المذهب او القومية، تاتي من ايقاف الجشع والاستيلاء على اراضي ومساكن اتباع الديانات المسيحية السريانية الكلدانية الاشورية والايزيدية والكاكائية والمندائية والبهائية والزرادشتية والكورد الفيلية والكورد في كركوك وخانقين وديالى، تأتي بايقاف التغيير الديموغرافي بحق هذه القوميات والاديان .
انه يحمل لكم كلام الانبياء وسيرة المسيح المعروفة بالسلام، فهل ستفهمون السلام ياقادة العراق وكوردستان؟! هل ستفهمون السلام وكل يوم تزرعون في مساكن الشعب القهر والاحزان وقتل اولادهم او اعتقال ابائهم بمسميات مختلفة، هل ستتوقفون عن الاختطافات والاعتقالات لمن رفع صوته صارخا للقمة عيش او فرصة عمل او صحفيا كتب كلمة حق او مصور فوتوغرافي التقط صورة اضطهاد او كاتب سرد الاحزان وعبر عن الاحقاد ..
ياقيادات العراق وكوردستان انكم تعرفون جيدا ان ميزانية العراق بين مطرقة الحكومة وسندان الاقليم وصراعات احزاب العراق وولائها لأيران من اين لكم اموال التبليط والمنشورات.
ان الحبر الاعظم يحمل لكم رسالة التآخي فهل التإخي يكون بقطع الارزاق او بقطع اعناق المتظاهرين وقتل الابرياء .. عودوا الى ما كنتم عليه يوما وانتم في ملابس المعارضة العراقية لصدام والدكتاتورية.. عودوا لتلك الايام كي تغيروا ما بأنفسكم اليوم، فبابا الفاتيكان يعرف الكثير عنكم ولا تتصوروا ان انتشار صوره تعني تطبيقكم للسلام ، فهو يقبل اقدام المسؤولين في كل مكان كي يوقفوا الحروب والطغيان فهل ستفعلون كي توقفوا هدر وغدر الارواح حمامات الدماء..
بابا الفاتيكان قادم لانقاذ ما تبقى من المسيحيين الاشوريين الكلدان السريان في العراق وكوردستان فهل ستسمعون بإذن وتخرجون كلامه من الاذن الاخرى .. هل ستكون لكم أذن من طين وأخرى من عجين كما تفعلونه مع شعبكم المسكين... انه يطالبكم ويناشدكم جميعا ان تحترموا كل القوميات و الاديان فهل ستعملون على منح الثقة لاتباع الديانات والقوميات، ام انكم مكتفين باحزابكم التي تبسط سيوفها على رقاب الشعب.
بابا الفاتيكان قادم من اجل السلام والامان فأحرصوا ان تكونوا فعلا حاملين السلام في قلوبكم لشعب العراق ... احرصوا ان تبتعدوا عن مسرحياتكم الوطنية والديمقراطية المؤطرة بالطائفية والفساد ... احرصوا ان تعلنوا هذه المرة فعلا الوطنية والمواطنة الحقة فالعالم كله يعرفوا جيدا ديمقراطيتكم و وطنيتكم منذ سنيين
بابا الفاتيكان قادم ومن يحلم بأن البابا فرنسيس هو بابا نؤيل حامل الهدايا في اعياد الميلاد، فهو مخطئ .. انه قادم ومعه كلمات السلام والاخوة وربما سيمنح المضطهدين من شعبكم و من اتباع ديانته بعض من الدعم والاسناد والاستثمار، يا قادة العراق وكوردستان عليكم ان تخجلوا بدلا من ان تفرحوا و تفتخروا فأنكم كنتم وما زلتم من اغنى دول العالم ...
بابا الفاتيكان قادم من اجل احياء الاثار بعد ان طالتها الاقدار، قادم من اجل إزالة الغبار عن أصالة العراق ومن يحاول طمر التاريخ ويستولي على الدار، فهل انتم مستعدون يا قيادات العراق للحوار






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خطاب الكراهية وصكوك الوطنية في منصات التواصل الاجتماعي
- ومضات عن انتهاكات حقوق الانسان في العراق لسنة 2020
- تقريرعن الدورة الثالثة عشر لمنتدى الاقليات في الامم المتحدة ...
- جحوش الامس وأنواط الشجاعة في عمليات الانفال لأبادة الكورد
- هولندا و سياسة الاعتذار المعلن
- تطبيق الديمقراطية في السياسة -- اقليم زيلاند في هولندا نموذج ...
- نداء وتهاني في نوروز كوردستان
- أذا الوطنيةُ في العراقِ سُئِلَتْ بأي ذنبٍ اُطِمرتْ
- تعدد الديمقراطيات في غابة العراق، ديمقراطية القرود و ديمقراط ...
- رسالة إلى مسؤولي الاحزاب والمنظمات والمكتب التنفيذي والشخصيا ...
- امسية تأبينية لشيخ الكادحين الاستاذ دانا جلال احمد
- امسية تابينية واستذكار العزيز الأستاذ دانا جلال
- تنامي قمع الحريات والاستبداد عالميا عام 2017 ---- ومضة في تق ...
- شتاء دافئ للكورد في ايران
- الى العالم اجمع
- في الطريق نحو المؤتمر الثاني لهيئة الدفاع عن أتباع الديانات ...
- استفسارات بطعم الحنظل هل اقليم كوردستان دولة ؟؟؟
- الابادة الجماعية للشعب الارمني عار في جبين الامبراطورية العث ...
- تنامي المراهقين السياسيين في الأحزاب العراقية
- لماذا شنگال ؟؟!!


المزيد.....




- بيان وزارة حقوق الانسان اليمنية بمناسبة يوم القدس العالمي
- منظمات حقوقية تحض مبادرة كوفاكس للقاحات كوفيد على -الشفافية- ...
- ناشطة سورية في الأردن تؤكد نقلها الى مخيم للاجئين ومنعها من ...
- منظمة حقوقية: ابن سلمان ينتهج القمع السياسي لتعزيز سلطاته
- تونس.. تفكيك شبكة مختصة في الاتجار بالبشر
- منظمات مصرية تطلق مبادرة -أول سبع خطوات- من أجل أوضاع حقوق ا ...
- منظمات مصرية تطلق مبادرة -أول سبع خطوات- من أجل أوضاع حقوق ا ...
- البحرين: محسن ابراهيم آل ماجد..من التعذيب الى الإهمال الطبي ...
- 180 شخصية إسرائيلية لـ -الجنائية الدولية: لا تصدقوا إسرائيل ...
- الإغاثة الزراعية تقدم منحاً لجمعيتي فروش بيت دجن وقراوة بني ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - نهاد القاضي - الحبر الاعظم راعي السلام و قيادات التبليط والتزويق