أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - حسن أحراث - استراحة مناضل..














المزيد.....

استراحة مناضل..


حسن أحراث

الحوار المتمدن-العدد: 6822 - 2021 / 2 / 23 - 09:18
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


فبراير، شهر اعتقالي سنة 1984

"فبراير بِأَيَّةِ حالٍ عُدتَ يا فبراير... بِما مَضى أَم بِأَمرٍ فيكَ تَجديدُ" (معذرة للشاعر المتنبي).
مر حتى الآن 37 فبراير/شباط، أي 37 سنة على اعتقالي.. اعتُقلت في السنة الخامسة والعشرين (25) من عُمري "الشقي"، بالضبط يوم الاثنين 27 فبراير 1984، وكُنت حينه طالبا أستاذا بالمدرسة العليا للأساتذة بمراكش، شعبة الرياضيات.
جديدك يا شهر اعتقالي الشاهد الوفي على مساري النضالي هو انتفاضة 20 فبراير 2011 المجيدة، الانتفاضة المُؤرقة للأعداء و"الأصدقاء"، وحتى الرفاق..
كتبت سابقا ما يلي:
"إبان ذلك الجو المرعب الذي عرفته مدينة مراكش بعد انتفاضة يناير 1984 البطولية، كنت ناذرا ما أقضي الليل في منزلنا، الحي المحمدي الشمالي أو الوحدة الثالثة أو ما يُعرف بديور المساكين بلوك 32 رقم 02 الداوديات، وقد بدأت حيطتي مُنذ أول تهديد حقيقي باعتقالي، قبل اندلاع الانتفاضة، أي منذ الأحداث الدامية المُفاجئة التي أُغلقت على إثرها المدرسة العليا للأساتذة بمراكش حيث كُنت مُسيرا لجمع عام بأحد مدرجات المدرسة قبل التدخل العنيف للأواكس. كان ذلك بالضبط في ظهيرة اليوم الذي أُعلن فيه عن وفاة الأمير عبد الله، أحد أيام دجنبر 1983. إلا أن حيطتي كانت شكلية ولم تُراع خطورة تلك الظرفية ولم تنظر الى الأمور بالجدية الكافية رغم حملة الاعتقالات الهستيرية التي شهدتها المدينة وخاصة اعتقال مناضلين شاركوا الى جانبي في مهام نضالية كتوزيع المناشير.
وكانت الواقعة في الصباح الباكر من يوم الاثنين 27 فبراير 1984، كنت نائما فاستيقظت على وقع طرق جنوني على الباب. ولم أكد أرتدي ملابسي حتى ملأت الخفافيش المنزل واقتحمت الغرفة، لأجد نفسي في لمحة البصر مُقيدا ومشلول الحركة… تلك كانت البداية/النهاية… نهاية مرحلة وبداية مرحلة أخرى…"
لا أخفي، أولا، كم أعتز الآن ودائما بتلك المرحلة التي "صنعتني" ثوريا، رغم أن الكُلفة كانت باهضة، أي حصاد 15 سنة سجنا نافذا. ولا أخفي، ثانيا، أني تحملت حينذاك الصدمة "بروح ثورية". لأني كنت أدرك أن النظام لا يرحم، وكان ذلك سر صمودي ومُواصلة المعركة بكل تحد وشموخ الى اليوم وحتى النهاية. ولا أخفي، ثالثا، دعم رفاق أبطال من طينة الشهيدين بوبكر الدريدي ومصطفى بلهواري ورفاق آخرين من داخل السجن ومن خارجه، وجنود الخفاء الذين آزروا (في حدود الممكن) عائلتي طيلة محنة الاعتقال، من سجن الى آخر ومن دهليز الى آخر وإبان الحصار والإضرابات عن الطعام الماراطونية..
وأُضيف أن المرحلة عموما كانت مرحلة ثورية بامتياز. وكانت الحركة الماركسية اللينينية المغربية مُعبئة ومُحفزة. وكان الشهداء رموزنا، وخاصة الشهيد عبد اللطيف زروال والشهيد عمر بنجلون والشهيدة سعيدة المنبهي والشهيد محمد كرينة وشهداء الانتفاضات الخالدة منذ الخمسينات...
وكان المعتقلون السياسيون فُرساننا، وخاصة معتقلي السجن المركزي بالقنيطرة..
وكانت حركة طلابية ثورية وعُنوان التضحية والبذل والعطاء بكل سخاء..
وكانت الانتفاضات الشعبية، خاصة انتفاضة 20 يونيو 1981 وانتفاضة يناير 1984..
وكانت دينامية ثقافية مُتواصلة من خلال الاتحاد الوطني لطلبة المغرب والجمعيات والنوادي السينمائية والمجلات..
وكانت فلسطين، القضية المُلهمة..
وكانت حركات التحرر الوطني مُشتعلة بمختلف مناطق العالم..
وكان "جدار برلين" صلبا، بما يرمز اليه من صراع ضد الامبريالية والصهيونية والرجعية..
وكان بالمقابل القمع الشرس والاستغلال الأسود والتشريد والضياع..
أما الأحزاب السياسية والقيادات النقابية فلم يكن يُحسب لها حساب بسبب هامشيتها وضعفها وتواطئها. كانت الكنفدرالية الديمقراطية للشغل قُوة نقابية حاضرة أكثر من غيرها، بالنظر الى زخم ميلادها وانخراطها في بعض المعارك العمالية..
وحتى لا أنسى، كانت الخيانة في زمننا مرفوضة ومُدانة (خط أحمر)، بل جريمة. وأقصد بهذه الإشارة كيف صارت الخيانة اليوم "وجهة نظر" (معذرة للفنان ناجي العلي)، وكيف صار التطبيع مع الكيان الصهيوني "وجهة نظر" ووطنية، وكيف صار المناضل غريبا والانتهازيُ حليفا..
وحتى لا أنسى، كيف يصيرُ القُبح جمالا...
وكيف يمسي الجمالُ قُبحا...
يا شهر فبراير، لماذا تُحرك فينا المواجع؟
لماذا عُدت؟ ماذا تُريد منا؟
هل تُراقبنا أم تُحاسبنا؟
هل تُعاقبنا؟ كل سنة نجدك أمام أبوابنا/أعيننا..
تُريد الحصيلة؟
فعلا، وبدموع الحسرة، خان "الرفاق" (ليس كل الرفاق) وتشتت الشمل..
فعلا، نُتهم الآن من طرف "الرُويبضة"، جهابدة هذه المرحلة الموبوءة بشتى التهم (العدمية، والجملة الثورية، والأيادي المكسورة...). لكن، تأكد يا شهر فبراير، إننا لا نعيش أرذل العمر السياسي..
إننا نُوجع "القامات" الضالة عندما نجهر بالحقيقة المؤلمة وعندما نضع النقط على حروفها بالأبيض والأسود..
إننا نُوجع النظام القائم والقوى الرجعية والإصلاحية (ظلامية وشوفينية وانتهازية وتحريفية...) عندما نُوجه بوصلة شعبنا نحو المستقبل السعيد..
تأكد يا تاريخ، إننا نعيش الميلاد المُتجدد المُخضب بدماء الصراع الطبقي..
إننا نولد من رمادنا، عمال وفلاحون وعموم الجماهير الشعبية المضطهدة..
اشهد يا فبراير (شباط)، كما يشهد حزيران (يونيو)...
إنها استراحة مناضل ثوري..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,917,627
- انتفاضة 20 فبراير: دروس متجددة..
- عيد الحب.. عيد الحياة..
- الجبهة الاجتماعية المغربية عنوان رديء لمرحلة صعبة
- انتصار معركة عمال امانور نقطة ضوء في زمن الهزائم..
- يتحدثون عن -الوحدة-..
- هدية غالية من رفيق عزيز ضمن مجموعة مراكش 1984
- التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية
- انتفاضة يناير 1984
- على رؤوس الأشهاد وللتاريخ
- في الذكرى 12 للشهيد عبد الرزاق الكاديري
- تفسير الواضحات من المُفضحات
- فلسطين حبيبتي..
- التطبيع القديم/الجديد، وماذا بعد؟
- الشهيد زروال، هل سألت الرفاق؟
- التوجيه -التربوي- القسري
- رسالة -مشفرة- من رفيق..
- اليوم العالمي للمدرس: كذبة سوداء..
- عيد مولدي: لحظة فرح..
- -المناضل- المنشار
- عمال امانور: شموخ في زمن الرضوخ..


المزيد.....




- بيان صادر عن الحزب الشيوعي الأردني حول آفاق الإصلاح الوطني ا ...
- محجبة في البيت الأبيض.. من سميرة فاضلي نصيرة الفقراء في إدار ...
- -القيسارية- تجمع عيوش والوالي في شهر رمضان
- موجة إضرابات نسوية جديدة ضد الرأسمالية والذكورية
- مملكة الصمت
- مقتل 4 من المتظاهرين وإصابة أكثر 100 آخرين في مدينة الناصرية ...
- العراق.. مصادر تتحدث عن مقتل 4 متظاهرين في احتجاجات الناصرية ...
- زراعة -القنب الهندي- في حقول جبال كتامة .. عرَق الفقراء يبلل ...
- طلاب الاشتراكي بالخارج يدين التعسفات التي يتعرض لها الطلاب ا ...
- الآلاف من أنصار الحراك الشعبي يحتشدون في شوارع العاصمة الجزا ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - حسن أحراث - استراحة مناضل..