أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - غازي الصوراني - ميخائيل باكونين (1814 – 1876 )















المزيد.....

ميخائيل باكونين (1814 – 1876 )


غازي الصوراني

الحوار المتمدن-العدد: 6794 - 2021 / 1 / 21 - 11:12
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



"ثوري روسي، أرستقراطي المولد، مؤسس أيديولوجية المذهب الفوضوي"([1])، المُنَظِّر الرئيسي للشعبية الفوضوية، شارك في عامي 1848 و 1849 في الانتفاضات الشعبية في براغ ودرسدن، وبعد تسليمه إلى حكومة روسيا سُجِنَ في قلعتي بتروبافلوفسكايا وشيليسبور غسكايا، حيث كتب "الاعتراف"، الموجه إلى نيكولاي الأول، والذي يُعَبِّر فيه عن "توبته" عن ضلالاته، وكتب بعد ذلك رسالة إلى الكساندر الثاني من سبيريا (حيث نفي مدى الحياة) يتوسل فيها الرحمة، لكنه هرب عام 1861 من المنفى السيبيري، وعمل في مجلة غير تسين "كولوكول" (الجرس) ثم انتقل عام 1864 إلى إيطاليا، حيث أخذ في تشكيل المنظمات الفوضوية، التي جمعها، عام 1868، في "التحالف الدولي للديمقراطية الاشتراكية".
بدأ باكونين بعد انضمامه إلى الأممية الأولى، صراعا قاسياً ضد ماركس وانجلس وأنصارهما، معارضا الماركسية بالفوضوية مما كان سبباً في فصله من الأممية عام 1872 "([2])، كما انتقده ورفض أفكاره ماركس وانجلز ثم من بعدهما لينين.
كان "باكونين من أبرز إيديولوجيي الفوضوية الدولية، عرض أفكاره الفوضوية، بشكل رئيسي، في مؤلفيه "الدولة والفوضى" (1873)، و"الفيدرالية والاشتراكية والالحاد"، كانت الفوضوية كتيار اجتماعي، إيديولوجية الطبقات البرجوازية الصغيرة وحثالة البروليتاريا  التي كانت تعاني من تعزز سلطة الرأسمالية الكبير، وتبحث عن مخرج من وضعها المتردي في التمردات العفوية وتحطيم الدولة، لم يدرك باكونين وأتباعه في روسيا وفي الغرب، القيمة التاريخية للصناعة الضخمة، وللبروليتاريا الصناعية، في تهيئة الظروف للثورة الاشتراكية المظفرة، وهو، في هجومه على الدولة البرجوازية ومطالبته بتحطيمها، ينفي، بشكل قاطع، امكانية اقامة البروليتاريا لدولتها الخاصة، وامكانية استخدام هذه الدولة، والمحافظة عليها، من أجل سحق مقاومة الطبقات المخلوعة، وبناء الاشتراكية".
رفض باكونين فكرة الدولة من حيث المبدأ، "فالدولة عنده -مهما كان نظامها السياسي– هي دولة لحراسة الرجعية، تقمع الفرد وتضطهد الجماهير الشعبية، وتعادي الكادحين، ولذا كان لابد من تحطيم آلة الدولة اذا أردنا تحرير الجماهير من الاستغلال والاستعباد والعنف، كما يطابق باكونين بين دكتاتورية البروليتاريا وبين سيطرة الاقلية المثقفة وتَحَكُّمها بمجمل الكادحين، فقد كان باكونين "يتصور الثورة الاجتماعية على شكل تمرد عالمي، تقوم به الجماهير المسحوقة من الفلاحين واللومبن – بروليتاريا، هذه الثورة يجب أن تبدأ، أولاً، في أقطار مثل روسيا وايطاليا واسبانيا وبلدان أمريكااللاتينية، حيث لا تغلب البروليتاريا الصناعية، بل أفقر الجماهير الفلاحية والعمال اليدويين، وقد ترافقت لديه الدعوة إلى الثورة الاجتماعية مع الغض من قيمة الثورات السياسية والتحريض السياسي، كان يرى أن الشعب قد نضج للانتفاضة، وبالتالي، فإن مهمة الثوري ليست في الدعاية، بل في "تنظيم تمرد شعبي عام" وبث "التيار الحي للفكرة الثورية، والإرادة والعمل" في المشاعيات، وكان باكونين يرى أن المشاعيات المتحررة يجب أن تنظم على أساس الفيدرالية والتسيير الذاتي"([3]).
لقد "سار تطور باكونين الفلسفي في منحى بالغ التعقيد، ففي الثلاثينيات كان هيجلياً متعصباً، وفي الأربعينيات أصبح هيجليا يساريا، وفي الستينيات والسبعينيات ظهر – ولو ببعض التردد – كداعية للمادة والالحاد، عرض أفكاره الفلسفية، في المرحلة الأخيرة، في مؤلفاته "الامبراطورية الكنوتية – الألمانية" و "معارضة اللاهوت" و "الله والدولة". في هذه المؤلفات ينتقد باكونين بحدة المذاهب المثالية واللاهوتية، والكنيسة والصوفية والغيبية، ويعتبر الاله "فراغا مطلقا"، و"تجريدا ميتا"، و "عدما" ، ويعتبر الكنيسة خادمة لدولة المستبدين العالم، عنده، ازلي، غير مخلوق لاحد، وكل ما فيه من أحياء – من أبسط النباتات وحتى الانسان وعالمه الروحي – إنما هي وليدة العالم المادي، خلال عملية الارتقاء الطويلة""([4]).
كتب باكونين، في معرض دفاعه عن المادية يقول: "المادية تنطلق من الحيوانية لتقيم الانسانية؛ أما المثالية فتنطلق من الالوهية لكي تقيم العبودية، وتحكم على الجماهير بالحيوانية، التي لا مخرج منها، المادية تنفي الإرادة الحرة وتصل إلى إقامة الحرية؛ أما المثالية فتدعو، باسم الكرامة الإنسانية، إلى الإرادة الحرة وتقيم سلطتها على أنقاض كل حرية، المادية ترفض مبدأ السلطة، لأنها تعتبرها، ومعها كل الحق، نتاجا للحيوانية، ولأن سيادة الانسانية – التي تشكل عند الماديين هدف التاريخي ومغزاه الرئيسي – لا تتحقق إلا في ظل الحرية، وبكلمة واحدة، نستطيع، في أية قضية، تكذيب المثاليين في التحقيق العملي للمادية، في حين نرى الماديين، على العكس من ذلك، يتبنون، ويحققون، اعمق وأنبل التطلعات والأفكار"([5]).
"انتشرت آراء باكونين الفوضوية في سبعينات القرن التاسع عشر بين الشعبويين الثوريين في روسيا وايطاليا واسبانيا""([6]).
وعن نفسه قال باكونين بأنه "يؤمن بـ"المادية الاقتصادية" لدى ماركس وانجلس، وبموضوعتهما القائلة بأن الوجود الاجتماعي يحدد الوعي الاجتماعي.
إلا أن "من الخطأ اعتبار باكونين فيلسوفا ماديا تاريخياً، لأنه فهم هذه الموضوعة بروح الاقتصادية العامية، إذ استخلص الأفكار، مباشرة، من اقتصاد المجتمع، كما أنه لا يعتبر الإنسان جملة من العلاقات الاجتماعية، بل "تجلياً أسمى للبداية الحيوانية"، وكان باكونين، في كثير من الحالات، ينسى "المادية الاقتصادية" ليعطي الدور المحدد في التقدم التاريخي لـ"الحيوانية الإنسانية"، و"الفكر"، و"التمرد"، ولم يتخذ موقفا انتقاديا من تعاليم الماديين العاميين في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وبالغ في تقدير الفلسفة الوضعية، دون أن يلاحظ طابعها المثالي"([7]).
 


([1]) م. روزنتال و ب. يودين -  الموسوعة الفلسفية – دار الطليعة – بيروت – ط1 اكتوبر 1974 – ص 75
([2])جماعة من الأساتذة السوفيات –  موجز تاريخ الفلسفة -  تعريب: توفيق ابراهيم سلوم –دار الفارابي – طبعة ثالثة (1979 م)– ص 544
([3]) المرجع نفسه - ص 545 / 546
([4]) المرجع نفسه - ص 547
([5]) المرجع نفسه - ص 547
([6]) م. روزنتال و ب. يودين -  مرجع سبق ذكره - الموسوعة الفلسفية – ص75
([7]) جماعة من الأساتذة السوفيات -  مرجع سبق ذكره - موجز تاريخ الفلسفة - ص 548




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,162,953
- سورين كيركيغارد (1813 - 1855)
- تشارلز داروين (1809 – 1882)
- دافيد فريدريك شتراوس (1808 - 1874)
- بوضوح وصراحة... عن المطلوب
- أوغيست بلانكي (1805 – 1881 م)
- ألكسي دو توكفيل (1805 - 1859)
- لودفيج فيورباخ (1804 – 1872 )
- جون ستيوارت مل (1803 – 1873)
- أوجست كونت ( 1798 - 1857)
- آرثور شوبنهاور (1788 – 1860 )
- نظرة على فلسفة القرن التاسع عشر
- كارل ماركس ( 1818 – 1883 )
- جيمس مِل (1773 - 1836)
- جورج ويلهلم هيجل (1770 - 1831 )
- يوهان غولتليب فيخته (1762 – 1814)
- سان سيمون (1760 - 1825)
- وثائق مؤتمرات الجبهة الى جانب المراجعة النقدية بوصلة الرفاق ...
- وداعاً رفيقي وصديقي الغالي عبد الرحيم ملوح
- جيرمي بنتام (1748 – 1832 )
- جان انطوان كوندورسيه (1743 - 1794)


المزيد.....




- ما هو مرض الكلى متعدد الكيسات؟
- أبرز مخاطر ارتفاع نسبة الكوليسترول
- إطلاق سراح مراسل قناة -الغد- الليبية بعد حوالي 60 ساعة من ال ...
- -سانا- قوات أمريكية تنقل عناصر-داعش- من قاعدتها في الشدادي ب ...
- بومبيو عن قاسم سليماني مستهزئا: -رحمه الله لم يسبب مشاكل مرة ...
- لقطات لنجل الرئيس البيلاروسي يتزلج في سوتشي مع والده وبوتين ...
- لأول مرة في تاريخ البلاد المعاصر.. سفينة حربية روسية تصل بور ...
- روسيا تطلق قمرها الفضائي -أركتيكا-إم- لرصد المناخ والبيئة ف ...
- شاهد: ملايين الهندوس يحتفلون بمهرجان ماغ ميلا بالهند
- روسيا تطلق قمرها الفضائي -أركتيكا-إم- لرصد المناخ والبيئة ف ...


المزيد.....

- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي
- صيرورة الإنسان العاقل (منعرجات تطور الجنس البشري) / مصعب قاسم عزاوي
- أسرار الدماغ البشري / مصعب قاسم عزاوي
- الفلسفة الأوروبية نهاية القرون الوسطى / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - غازي الصوراني - ميخائيل باكونين (1814 – 1876 )