أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - غازي الصوراني - يوهان غولتليب فيخته (1762 – 1814)















المزيد.....

يوهان غولتليب فيخته (1762 – 1814)


غازي الصوراني

الحوار المتمدن-العدد: 6773 - 2020 / 12 / 28 - 11:17
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



فيلسوف ألماني، واحد من أبرز مؤسسي الحركة الفلسفية المعروفة بالمثالية الألمانية، الحركة التي تطورت من الكتابات النظرية والأخلاقية لأمانويل كانط.

"ولد فيخته في مدينة رامنو في ولاية ساكسونيا، بدأ دراسته في مدرسة جينا لللاهوت، وترك المدرسة عام 1784 دون إكمال دراسته، في 1790 بدأ فيخته في دراسة أعمال الفيلسوف إيمانويل كانط التي كانت مرجعا له طوال مسيرته الفكرية، بعدها بوقت ليس بطويل التقى فيخته باستاذه كانط في مدينة كونيغسبرغ، ومنذ عام 1794 إلى 1799 درس في جامعة إيينا؛ ثم "اضطر إلى مغادرة الجامعه بعد أن وجهت إليه تهمة بالإلحاد، وأقام بعدئذ في برلين من 1799 إلى 1805، وتعرف فيها إلى الرومانسيين حيث ألقى في عامي 1807 و1808، خطاباته الشهيرة إلى الأمة الألمانية وصار أخيراً مدرساً ثم عميداً لجامعة برلين"([1]).

عام 1792 أصدر فيخته كتابه الأول "محاولة في نقد الثورة"، حاول فيه الربط بين الوحي الإلهي وفلسفة كانط النقدية، وانتقد فيخته امتيازات الملكيات العقارية، ودعا إلى وحدة ألمانيا، والغاء تفسيمها الاقطاعي؛ وأكد على أهمية الفلسفة "العملية"، وتبرير الأخلاق، ونظام الدولة والنظام القانوني، ولكنه أحال "الممارسة" إلى مجرد نشاط الوعي الخُلُقي، واعتبر أن نظاماً يقوم على أساس من العلم شرط مسبق للفلسفة "العملية"([2]).

الحرية لدى فيخته :
كتب فيخته في عام 1801 يقول: "إذا قُبِلَتْ نظرية العلم وأذيعت على العموم بين أولئك الذين ترمي إلى الوصول إليهم، فسيتسنى للجنس البشري أن يتخلص من المصادفة العمياء، ولن يعود لحسن الطالع أو لسوئه من وجود، ولسوف تمسك البشرية قاطبة بمصير نفسها بين يديها، غير متقيدة إلا بتصورها الخاص؛ ولسوف تفعل بنفسها، بحرية مطلقة، كل ما يمكن أن تريد فعله بها"([3]).

إن فلسفة فيخته هي، في جملتها –كما يقول برهييه- " برهنة "علمية" على الحرية: فلم يكن من غاية لفيخته في أول الأمر، غير أن يجعل من نفسه مُبَسِّط فلسفة كانط ليستخلص منها، من خلال عروض شعبية، جميع النتائج العملية.

إن واعظ الفعل هذا لم يكن هو نفسه رجل فعل: فلئن أيقظ الضمائر وهز النفوس وناصر الشجعان، فإنه لم يرسم لنفسه قط ما يرسمه رجال العمل لأنفسهم من مناهج واضحة محددة ومن تصميم على التنفيذ.

وهذا التضاد بين حميا المنطلق وضآلة النتائج، هو جوهر الرجل كله وربما زبدة فلسفته؛ فلا هو بمصلح مثل سان سيمون أو أوغست كونت، ولا هو بسياسي مثل هيغل أو فكتور كوزان؛ فقوام الفعل عنده ليس في ما يُنَفَّذ، وإنما في الاستعداد الصميمي والإلهام، والمثال العملي الوحيد لفيخته هو الحرية: والحال أن الحرية تجد حدها الخاص علة وجه التحديد في نتائجها بالذات، وهي لا تستطيع مجاوزته إلا إذا استخدمت هذا النتاج كوسيلة للمضي قدماً إلى الأمام؛ وإلا تهددت الحرية بأن تتثبت وتتجمد في إبداعها وبأن تفقد القدرة المباطنة لها جوهرياً على التقدم"([4]).

أما كتابه الذي يحمل عنوان مساهمات هادفة إلى تصحيح أحكام الجمهور عن الثورة الفرنسية (1793) فهو كما يقول إميل برهييه: "ليس بحال من الاحوال دفاعاً عن المؤسسات البرلمانية، ففيخته يشيد فيه بتدمير امتيازات النبلاء ورجال الدين، وعلى الأخص بوضع الدولة يدها على أملاك الكنيسة، وبكلمة واحدة، بكل ما من شأنه أن ينزع إلى ضمان المساواة المدنية والسياسية، ففيخته يقف بلا مواربة في جانب روسو، لا في جانب مونتسكيو؛ بيد أن العقد الاجتماعي (الذي يجعل منه الأصل الحقوقي، بله التاريخي، لكل مجتمع) ليس في نظره ما يضمن المجتمع ويدعم ركائزه بقدر ما أنه ما يفسح في المجال لإحداث تغيرات فيه؛ وعلى هذا النحو يغدو العقد الاجتماعي مبدءاً ثورياً؛ وقد أقر الدراسون بحق لفيخته، بأنه كان من أوائل من أدرك أن العقد، ما دام يتولد من حرية الأفراد، لا يجوز أن يعيقها بأي صورة من الصور وأنه لا يمكن بالتالي أن يكون مبدأ للإكراه الاجتماعي: فكل فرد يحتفظ في كل لحظة بحق فسخه"([5]).

على مذبح حرية الفرد هذا يستطرد برهييه: "يُضَحِّي فيخته أيضاً بالليبرالية الاقتصادية في كتابه عن الدولة التجارية المغلقة (1800): وقد حثه على تحرير هذا الكتاب مشهد البؤس الذي كان يتواجد، في بروسيا كما في انكلترا، مع ثروات هائلة تتراكم من التجارة، ويعزو فيخته هذا الوضع إلى المركنتلية التي تُضَحِّي بمصالح العدد الأكبر لصالح التطور الضخم لتجارة خارجية تعود فوائدها حصراً على حفنة ضئيلة من الأفراد".

أما "الإصلاحات التي يقترحها، فقد حملت الدارسين على اعتباره المخترع الأول لاشتراكية الدولة: فتقسيم العمل هو في نظره ضرورة للمجتمعات الإنسانية؛ ولكن لا مندوحة له عن التوافق مع العدالة؛ فمن الحق المشروع أن يتمكن كل فرد من أن يعتاش من العمل الذي اختاره أو الذي فرض عليه.

ولئن اتصف فيخته في نشاطه بصفة دائمة، فهي مجهوده ليؤلف حوله مجموعات محدودة العدد من الأشخاص المحتكين، عليها معقد الرجاء لإشعاع روح الحرية"([6]).

أخيراً، إن ما يذود عنه فيخته بأكبر قدر من الحميا –كما يؤكد برهييه- "هو حرية رسالته الخاصة؛ ففي بحر عام 1798، وفي جامعة إييينا، وجد نفسه متهماً بتهمة الإلحاد، مما أدى إلى إقالته؛ فقد كان يحلو له أن يرى في ذلك الاتهام ذريعة يحتج بها أعداؤه ليعرقلوا تعليماً يبث في أفئدة طلابه حب الاستقلال، كتب يقول: "ينبغي أن أحامي عن شخصي طالما وسَعَنْي ذلك، لأن انتصار القضية العادلة مرتبط بكل تأكيد بالنسبة إليَّ بحرية شخصي"([7]).

عندما ألقى فيخته في شتاء 1807 – 1808، بعد معاهدة الصلح التي ألغت القدرة العسكرية البروسية، من قبل قوات نابليون خطاباته الشهيرة – في برلين المحتله- إلى الأمة الألمانية، كان الروح نفسه هو ما يحرك نزعته الوطنية: فالشعب الألماني أنيطت به، بين سائر الشعوب، الرسالة التحريرية عينها التي أنيطت بفيخته وحلقته بين سائر بني الإنسان، قال فيخته:

"انكم وحدكم (أيها الألمان) من بين جميع الشعوب الحديثة، حاصلون على جرثومة القابلية الانسانية للكمال بأظهر ما تكون، وإليكم يعود حق التَّصَدُّر في تطور البشرية..؛ فإذا هلكتم هلكت معكم الإنسانية جمعاء بغير أمل في إحياء قريب"([8]).

رغم كل ذلك يقول إميل برهييه "إن تأثير فيخته الفوري والمباشر كان مقتضباً بسبب النجاح الباهر الذي أحرزه شلينغ ومن بعده هيغل؛ وهو لم يتخط بالاجمال مفتتح القرن التاسع عشر.



أهم مؤلفاته([9]):

"المبادئ الأساسية لكل نظرية العلم" (1794)؛ "أسس القانون الطبيعي" (1796)، وبه ترتبط ثلاثة مؤلفات: "الدولة التجارية المغلقة" (1800)، و"نظرية القانون" (1812)، و"مذهب النظرية الأخلاقية" (1798)؛ و"الملامح الكبرى للعصر الحاضر" (1806) و"المنهج للوصول إلى الحياة السعيدة" (1806).



قالوا عنه([10]) :

· "إن جوار فيخته محبب جداً إليَّ، وأنا أجني منه فوائد شتى؛ والحديث مع فيخته تنعقد أواصره بسهولة؛ وما دام الرجل يَعدِنا بالتوفيق بين الحس المشترك والفلسفة فما علينا إلا أن نصغي إليه بإمعان". (غوته).

· "سوف يرفع فيخته الفلسفة إلى ارتفاع شاهق يبدو أمامه معظم الكانطيين، حتى أيامنا هذه، وكأنهم أطفال رُضَّع" (شلينغ).

· "لقد تأدت فلسفة فيخته إلى النتيجة عينها التي تأدت إليها فلسفة كانط، أعني أن المتناهي وحده يمكن أن يُعْرَفْ، وأن اللامتناهي يجاوز دائرة الفكر" (هيغل).

· "الفكرة المركزية في مذهب فيخته هي فكرة الإنسان الخلاق، فكرة أن الإنسان هو ما يصنعه بنفسه، فلأول مرة في تاريخ الفلسفة، توضع موضع الشك التعريفات اللاهوتية لصالح الفاعلية الخلاقة الحرة للإنسان". (روجيه غارودي).

· "فيخته: ذهن نظري متوتر إلى درجة التعصب، جهود عنيفة نحو مستحيل، بناء عبقري، مُنَظِّر أخلاقي مؤثر، وقد كان تأثيره ضاراً من حيث انه دفع باتجاه التطرف وعدم التسامح" (كارل ياسبرز).








([1]) اميل برهييه – تاريخ الفلسفة – الجزء السادس: القرن التاسع عشر 1800 - 1850 – ترجمة: جورج طرابيشي – دار الطليعة – بيروت – الطبعة الأولى – تشرين الأول (أكتوبر) 1985– ص 136

([2])م. روزنتال و ب. يودين - الموسوعة الفلسفية –دار الطليعة – بيروت – ط1 اكتوبر 1974 – ص 361

([3])اميل برهييه – مرجع سبق ذكره - تاريخ الفلسفة – الجزء السادس - ص 137

([4]) المرجع نفسه - ص 138

([5]) المرجع نفسه - ص 139

([6]) المرجع نفسه - ص 141

([7]) المرجع نفسه - ص 143

([8]) المرجع نفسه - ص 144

([9]) المرجع نفسه – ص 136

([10]) جورج طرابيشي – مرجع سبق ذكره –معجم الفلاسفة – ص 481 - 483






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,642,353
- سان سيمون (1760 - 1825)
- وثائق مؤتمرات الجبهة الى جانب المراجعة النقدية بوصلة الرفاق ...
- وداعاً رفيقي وصديقي الغالي عبد الرحيم ملوح
- جيرمي بنتام (1748 – 1832 )
- جان انطوان كوندورسيه (1743 - 1794)
- توماس بين‏ (1737 - 1809)
- جوتهولد ايفرايم ليسنغ (1729 - 1781)
- عمانويل كانط ( 1724 - 1804 )
- دي هولباخ  (1723 - 1789)
- اتيين بون ودي كوندياك (1715 - 1780) ([1])
- رسالة إلى الرفاق والأصدقاء بمناسبة مرور 53 عاما على انطلاقة ...
- ديني ديدرو ( 1713 - 1784 )
- جان جاك روسو ( 1712 – 1778 )
- ديفيد هيوم (1711 – 1776)
- فرانسوا فولتير ( 1694م. – 1778م. )
- شارل مونتسكيو ( 1689م. – 1755م. )
- جورج بركلي (1685 – 1753)
- عصر الحداثة
- عصر التنوير – العقل والتقدم
- جوتفريد فيلهلم لايبنتز ( 1646م.  – 1716م. )


المزيد.....




- النووي مصدر 10 في المئة من الكهرباء في العالم لكنه يسبب انقس ...
- صحيفة: ترامب رفض فرض عقوبات جديدة على شخصيات لبنانية قبل مغا ...
- علماء أمريكيون يبتكرون طائرة مسيرة بحجم الذبابة يمكنها تحمل ...
- في استفتاء ملزم.. ناخبو سويسرا يؤيدون حظر ارتداء النقاب
- لماذا لم يعاقب بايدن ولي عهد السعودية؟ مسؤولة بالبيت الأبيض ...
- بشرى تحكي عن استدعائها للتجنيد مرة.. فيديو
- خبير يتوقع تكرار سيناريو أوسيتيا الجنوبية في حرب دونباس
- ماذا تقترح الولايات المتحدة عوضا عن الحروب من أجل الديمقراطي ...
- الحوثي يغرد بتفاصيل عن استهداف أرامكو.. وأمير سعودي يرد: الق ...
- سيناتور أمريكي يعيد نشر فيديو -لضربة صاروخ حوثي قرب الخبر- و ...


المزيد.....

- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي
- صيرورة الإنسان العاقل (منعرجات تطور الجنس البشري) / مصعب قاسم عزاوي
- أسرار الدماغ البشري / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - غازي الصوراني - يوهان غولتليب فيخته (1762 – 1814)