أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد علوكة - قُدسية الملائكة (1-3)















المزيد.....

قُدسية الملائكة (1-3)


خالد علوكة

الحوار المتمدن-العدد: 6787 - 2021 / 1 / 13 - 10:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


المعروف انه تطلق كلمة ملاك على انبل البشر وقد خلق الله الملائكة من نور جلالته بإتفاق كل الاديان في ذلك ، وهي اول المخلوقات من الله قبل الاجسام ..والله داخل في تركيب سواه لكنه لايقبل الشركه فيه ، والله ليس مركب او هيولي لكن نجد من نوره الملائكة وبقية خلق الله في صورته من كلمة وليست بذات صورة كما يقول أوغسطينوس * . !.ويقول ( عرفنا الله يحصل فينا شبه له )ونجد انه من المستبعد ان يكون لله شبيه بالخليقة وجائز القول ان الخليقة شبيه بالله – ويقول لاصورة لله في البشر لانه هو اوجد لنفسه صورة روحانية في الانسان ) يقال صورة الله وليس على صورة الله حسب توما الاكويني * وكتابه الخلاصة اللاهوتية. وكون الله كاملا فانه من المرجح خلق غيره بكماله من نوره لانقصا فيه خاصة في خلق الملائكة . وقال ابو جعفر الرازي (خلق الله الملائكة يوم الأربعاء وخلق الجن يوم الخميس ، وخلق آدم يوم الجمعة).
وسميت ملائكة لقوتها وقيل اصلها مألك - بتقديم الهمزة - من ألالوك ، وفي اللغة بمعنى آلوكه حسب لسان العرب لابن منظور ، واشتقاق الملائكة من ملك أي ألك ، وابن القيم يقول سميت ملائكة من ألالوكة فهم رسل الله في تنفيذ اوامره ، وقال يحي بن كثير (خلق الله الملائكة صمداَ ليس لهم أجواف ) .وذكر غريغوريوس في خط33 في الانجيل (يقال لبعض اجواق الملائكة سيادات من حيث يخضع لامرها سائر الاجواق الملكية – وايضا في خط 36 على الانجيل يقول السلاطين ملائكة خاضع لولايتهم القوات المضادة ) .
وليس في الملائكة {ملكات} باعتبار الروحانية موجودة في العقول الالهية )ج4 كتاب توما الاكويني – هذا ربما يحقق بكونهم فيهم نقص وهذا مشكل – والروحانية هنا يقصد بها الفضائل العقلية التي ليس فيها اعراض كما هي فينا نحن البشر فان الملائكة منزه عن كل عرض نفس ) معنى عرض {متاع الدنيا وحطامها } نفس المصدر السابق . وكما انهم لايتناكحون ولايأكلون ولايشربون ولايتعبون ولايملون ويسبحون لله باستمار ، وكما لايستطيع بنو آدم رؤية الملائكة ولا يتصفون بالذكورة او الانوثة . ولم يرسل الله رسلا من الملائكة لاختلاف طبيعتهم عن البشر . وهم لايخاطبون الله لانه عَلمَهُم موقعهم .
وفي نهج البلاغة للامام علي يقول عن الملائكة الكرام (هم أعلم خلقك بك ،وأخوفهم لك ، واقربهم منك ، وكثرة طاعتهم لك ، وقلة غفلتهم عن أمركَ ، وكما ان الملائكة متدرجة تحت رئاسة واحدة ولجميع الملائكة طبقة واحدة - ج3 كتاب توما الاكويني ) . قال يوحنا الدمشقي كتاب الدين المستقيم 2ب 3 ( مادام الملائكة في السماء فليسوا في الارض ) ونفسه القائل في المستقيم ك2ب3 ( متى كان الملائكة معنا فليسوا في السماء )وحسب الاكويني النور الذي خلق منه الملائكة ثلاث أنواع :
1- نور الطبيعة يستمده الملاك من الخالق .
2- نور النعمة يستمده الملاك من المبرر .
3- نور المجد يستمده من المُسعٍد .
نبيل الفياض في كتابه تاريخ الملائكة في الاديان يقول : (اول ذكر للملائكة بقول ملاك الرب للجارية هاجر لاتخافي لقد سمع ملاك الرب صوت الغلام ). وملا ك بالعبرية ملاوك من جذر غير مستعمل بمعنى يرسل او يبعث في غيرها يعطي .وفي انبياء ماقبل السبي في هوشع 12:4-6 13و14حيث قال نقد لاذع ليعقوب : في رجولته صارع الله صارع ملاكا وغلبه وهرب يعقوب الى حقل آرام .
ويقول فراس السواح في كتابه الرحمن والشيطان ( في قصة التكوين في التوراة وخلق الايام والشمس والقمر لم نرى اي ذكر لخلق الملائكة والشياطين ) - وجبرائيل ابرز ملائكة الديانات الثلاث ربما هو اسم ارامي ظهر اول مرة في سفر دانيال المكتوب في حقبة معاصرة للسبي البابلي ويقول نبيل فياض في كتابه تاريخ الملائكة ( إن اسماء الملائكة مستمدة من الزرادشتية واخذتها من الهندوسية وكذا اليهودية والزرادشتية اخذتها من بلاد الرافدين -) . و خزعل الماجدى يقول في كتابه انبياء سومريون (ان الملائكة انشقوا بعد خلق ادم الي قسمين : 1- الملائكة الساقطون وهم الذين تزوجوا بنات الناس . و2- الملائكة الاتقياء ) .
ديانات الشرائع الثلاث لم تُعيرإهتماما للملائكة بل اتـخذت النبوة اساس وجودها ونجاحها على الرغم ان الانبياء اقل منزلة من الملائكة كونهم بشر خلقوا من طين ، والملائكة من نور وبعض الديانات قالت البشرعلى جميع خلائق الله . وتوكيد الاية لقد خلقنا الانسان في احسن تقويم (تين 4) . وفي حك25:11 ( تحب جميع الاكوان ولاتمقت شيئا مما صنعت ).
والملائكة ليس لهم من خصائص الرب شئ لا في الالوهية ولا في الربوبية وهم لايرون على صورهم الحقيقية ولايحصى عددهم إلا الله على الرغم من ذكر اسمائهم بالعدد { سبعة ملائكة} . و انهم ساهموا في نقل الوحي من الله للملائكة . (من كتاب حتى الملائكة للمؤلف جيفرى لانغ ) .
والايمان للفرد او للاديان بالملائكة له أثر متفاوت على إيمان واعتقاد العبد وسبب التفاوت هو مستوى العلم فمن له علم أكثر يزيد إيمانه على غيره والملائكة عالم غيبي لامجال لمعرفته إلا بالخبر . من (كتاب حقيقة الملائكة للمؤلف أحمد النجار ) .
(وبعض الاديان تقدم الملائكة على انها مخلوقات لاتملك حرية الارادة وان الانسان يمكن ان يرقى الى مستويات أعلى من الملائكة او يهوى الى اعماق أدنى منها حسب جيفرى لانع مؤلف كتاب حتى الملائكة -) . ويرى توما الاكويني (بان الملائكة يرون الله بذاته ومع ذلك لايعلمون جميع الاشياء لان الملائكة الآدنين يتطهرون من الجهل من الملائكة الاعليين ).
ويضيف ديونسيوس * في مراتب السلطة السماوية ب7 (فهم لايعلمون الحوادث المستقبلية وخواطر القلوب فان هذا خاص لله وحده ) ونجد في تكوين 2 – آدم وضع اسماء لجميع الحيوانات مناسبة لطباعها فاذا كان آدم يعرف جميع طبائعا فانه يعلم جميع الاشياء الاخرى - ربما هنا الكلام بعد خلقه ؟ .
وفي القران الكريم فى سورة ( البقرة 30 ):
" وإذ قاَلً ربك للملائكة أنى جَاعِلّ فى الأرضِ خَليفَةَ قَالُوَا أتَجعَلُ فِيهَا "من يُفسِدُ فِيهَا
وَيُسفِكُ الدِماءَ، وَنحَنُ نُسَبِحُ بِحَمدِكَ ونَقُدِسُ لَكَ قال أنى أعلَمُ مَا لَا تَعلَمُونَ
وإذ قُلنَا للملائكة اسجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إلاَ إبلِيس أبَى وأستَكبَرَ وكَاَنَ مِنَ الكَافِرِينَ (سورة البقرة 34)




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,170,264,264
- إهتزاز سٌلم الرواتب العراقي
- قُدسية ألارض
- قراءة نقدية واستعراض في كتاب حبًات ذهبية ايزيدية
- قُدسية القمر
- قدسية الشمس
- ايزيدية العراق .. دراسة للنشأة والمعتقد
- برخك - أوغِشية الحال -
- قريش
- رأي في أصل السومريون
- نسخ – فسخ – رسخ – مسخ ( 2-2)
- نسخ – فسخ – رسخ – مسخ
- وحدة الوجود
- حجر صحي دائمي
- اليوم العالمي للكتاب
- قراءة في كتاب (الفتاة الاخيرة) لنادية مراد
- خلجات ... ايزيدية
- استعراض ونقد كتاب (مقالات في الحب والحياة والجمال)
- - الحيَه ، الثعبان ، الافعى -
- رأي حول زيارة القنصل الامريكي لناحية بعشيقة
- ( مسكينو زارو- مشكينوم )


المزيد.....




- استشهاد فتى والاحتلال يغلق شمال سلفيت
- مذيع كويتي يعلن تركه الإسلام على الهواء
- استشهاد فتى برصاص الاحتلال غربيّ سلفيت
- المتحدث باسم الكنيسة المصرية: إجراءات احترازية جديدة من الأح ...
- مراسلة العالم: الاحتلال الاسرائيلي يتحدث عن محاولة تنفيذ عمل ...
- مراسل العالم: استشهاد الفلسطيني الذي ادعى الاحتلال الاسرائيل ...
- خبير يتحدث عن لقاحات أي الدول يثق بها المرشد الأعلى الإيراني ...
- عشر سنوات على ثورة يناير.. جمعة رمضان يكتب: حديث الروح في ال ...
- القبض على 10 أشخاص في إسرائيل بعد تظاهرات ليهود محتجين على ت ...
- بعد عقد من ثورة يناير.. أين بات -الإخوان- في المشهد السياسي ...


المزيد.....

- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد علوكة - قُدسية الملائكة (1-3)