أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رزان الحسيني - يعاملون المُدمن كما لو كان مُصاباً بالإنفولنزا














المزيد.....

يعاملون المُدمن كما لو كان مُصاباً بالإنفولنزا


رزان الحسيني
كاتبة ادبية وشعرية، ومترجمة.


الحوار المتمدن-العدد: 6775 - 2020 / 12 / 30 - 19:00
المحور: المجتمع المدني
    


اكثر الناس المحبّين حولك حين يقولون: نحبك، هل نستطيع المساعدة؟ لا يُساعد الأمر بالفعل حتى تُدرك ذلك بنفسك، كانت هناك لحظة كما لو أن الإله قد فتَح باباً من السماء واسقط شعاعاً مُضيئاً على وضعي، فاستجبت لذلك: أوه! ما الذي كنت اقوم به خلال السنوات السابقة؟ عليّ إيقاف ذلك.
هكذا اخبر ماثيو بيري (تشاندلر بينغ من برنامج Friends)، اوبرا عن معاناته مع الإدمان.

الفترة الاخيرة شهدنا جريمة تقشعر لها الأبدان بفعلِ شخصٍ مخمور او مُدمن، سلّطت الضوء على ظاهرتين شائعتين جداً في مُجتمعنا، الأولى تعاطي المخدّرات والمشروب مثل تعاطي "البراسيتمول"، والأخرى تعامل افراد المجتمع والأسرة للشخص المُدمن كما لو كان شخصاً عادياً لا يُعاني من خللٍ ما.

كم مرةً سمعنا أن "فلان جيراننا يتعاطى، يشرب" دون ان يُبدي القائل أيّ إمارة قلق او حذر من جانبه؟ كم مرةً سمعنا "اعرف احد اقاربنا يتعاطى" دون ان يُبدي القائل اي محاولة لعلاجه او حتى الخوف منه؟ إنهم يعاملون المدمن كما لو كان مُصاباً بالإنفلونزا، عادياً جداً.. فتراهم يعيشون معه وبجانبه، يثقون به "اخاً او زوجاً او إبناً" ويدعونه يبقى حيثما اتفق ومع من يحلو له..
لا يجب أن نتعايش مع أيًّ مدمن كان، حتى لو كان -في اوقات وعيه- خلوقاً ومُحترماً. لأنه متى ما كان مُخدراً فهو شخصاً آخر حتماً، شخصاً قد يقتل، يسرق، ينهب، ينتحر -على اقل تقدير- يقوم بكل ما هو غير متوقع، ولا يجب أن نهمل الأمر او نتستر عليه فيما لو كان الشخص قريبنا ونحبّهُ، فالإهمال نفسه إجراماً بحالهِ قد يؤدي الى ما هو اسوأ من الإدمان. لذلك يجب ان تكون هنالك اليد التي تشدّ وتقسو فوق يده، ليتجاوز هذه المحنة، وتلك اليد هي يد الأهل والمُحبين حتماً، فمن غير المنطقي ان تُسحب عنه -خوفاً او جهلاً- وهي الوسيلة الوحيدة لإنقاذه.

فضلاً عن آثار الإدمان للشخص نفسه، لن يكون قادراً على العمل، ولا على الدراسة والتطور، ولا حتى على الحب والثقة بأحد.. فهوسهُ الاول والاخير في المُخدر، وقد يفعل ما يجب حتى يحصل عليه، او يفعل ما لا يريد -بحالات وعيه- تحت تأثيره.

من منّا لا يبحث عن السعادة والبُعد عن الواقع، حتى ولو لوقتٍ مُعين؟ ومن منّا لا يحترم الحرية الشخصية؟ لكن اما آن أوان معاملة هذا المرض المؤذي، للجميع، معاملة مرضٍ حقيقيّ؟ هل اصبحت السعادة مقتصرة على المخدر فجأة؟ اين ذهبت الغيوم، والموسيقى، والشعر والكتب، اين المسرّات الصغيرة والعائلية مكانها من ذلك؟






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حقوق الإنسان/ حقوق البشريّة علينا
- في اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة/ لولا مرض هوكينغ لما أص ...
- القرنفل التشرينيّ الثائر
- ثورة القرنفل التشريني
- سومريّة
- من قال أنّك في العشرين من عمرك؟
- زهرة القُطن خاصتي
- المجتمع الأبوي والحلقة المُفرّغة
- مقولة المرأة عدوة نفسها وعلاقتها مع الذكورية
- رمزية اليوم العالمي لمنع الإنتحار
- ليّلَك
- تذكرةُ عودة
- النخيل والأرز
- نجمةٌ فارّة
- تذكرةُ ادب
- الحبل الخفيّ
- زهرُ الهُندباء
- أُناجي ذاتي
- ظاهرة حرق النساء خلال الحجر المنزلي
- الثقافة وظاهرة الاستثقاف الشائعة


المزيد.....




- متداولة منذ 10 سنوات.. قضية المجتمع المدني تتجدد بمحاكمة حقو ...
- لاجئون إريتريون يحتجون في أديس أبابا على تدهور الأمن في مخيم ...
- صفقة تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل تنضج على نار هادئة
- أوروبا تطالب تركيا مجددا بتنفيذ كل بنود صفقة عام 2016 بشأن ا ...
- سلطات تكساس تحاول إخفاء تفشي كورونا بين الأطفال المهاجرين
- نائب الرئيس اليمني: مستعدون لتنفيذ تبادل الأسرى على قاعدة ال ...
- وقفة إسناد مع الأسرى المرضى المضربين عن الطعام أمام الصليب ا ...
- وزيرة الصحة تبحث مع منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية عدد ...
- مصر... الإعدام لـ16 متهما بتفجير حافلة شرطة
- اعتقال شخص انتحل صفة لواء ومدير مكتب الفريق احمد ابو رغيف


المزيد.....

- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رزان الحسيني - يعاملون المُدمن كما لو كان مُصاباً بالإنفولنزا