أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رزان الحسيني - تذكرةُ ادب














المزيد.....

تذكرةُ ادب


رزان الحسيني
كاتبة ادبية وشعرية، ومترجمة.


الحوار المتمدن-العدد: 6660 - 2020 / 8 / 28 - 15:49
المحور: الادب والفن
    


تذكرة عودة

اتسائل عما تشعر به العين
بعد ان تمتلئ بالتراب
وهل تستطيع
ان ترمش؟
اتسائل ما مذاق ذلك السائل الحارق
وكيف يا ترى
يخترق جدران الاحشاء ويمزقها
كما تمزق أمٌ ما، حبة رمان لصغارها
وكيف يكون تدفق ذلك السائل الزجاجيّ
الاحمر
من خلال فُسحة صغيرة، فُتحت كسحّاب ما
في المعصم
كمن يلتصق بجدار رخاميّ صيفاً
بحثاً عن البرد
وجدار الحمام، بعد ان اغتسل بدموعه
يشعر بظهرهِ العاري
يُواسى من قبل الحائط المُبلل
ربما تكون انتقالةً عادية
مثلما أنتقلُ من عملي الى البيت
بسيارة أُجرة، او مركبة عمومية
او كما انتقلُ من غرفة الى اخرى
داخل قوقعتي، او لا انتقل اساساً
اقبع هناك، رأسا على عقب
اقف مشدوهةً بين الملون والرماديّ
ليس هذا ما رجوته!
ليس هذا ما تقت الى شعوره
لا ان ارى المستنقع
ذو الضفادع والطحالب الخضراء
ذاته
ولا هذا المنفى الازرق
ولا هذه البقعة الصحراوية
اتذوق رملها في فمي
ولكنهُ بعداً اخر
حيث لا اشعر
الا بشساعة الفراغ
يصفرُ في جسمي
كنسمة صيف باردة
يتخللُ شعري وفراغات اصابع يدي
ان افتح عينيّ ولا ارى
الا السواد المطلق، او البياض
ان اغمضها او افتحها ولا يتغير شيءٌ من حولي
هناك حيث تهمس الافعى المرقطة
على مؤخرة عُنقي
ويقشعرُ جلدي لها
فالتفت ولا اجدها
وما هو اغرب الا ارتعب
يبعثُ حسيسها فييّ السكينة
ان أالف ما هو غير مألوف
واتقرب مما كان مُنفرا
وعدوا لي
ان أالف الوحدة
واشعر بالنشوة متى ما تذكّرت
بأني هنا، في العدم
اخيراً.

27 اب






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحبل الخفيّ
- رثاء طيرٍ بغداديّ
- النخيل والأرز
- زهرُ الهُندباء
- أُناجي ذاتي
- ظاهرة حرق النساء خلال الحجر المنزلي
- الثقافة وظاهرة الاستثقاف الشائعة


المزيد.....




- بنعبد القادر: -الاتحاد الاشتراكي ساهم من موقع المعارضة المسؤ ...
- موسى.. -أول فيلم روبوت مصري- يضع بيتر ميمي في مأزق
- بنكيران يكمم أفواه الأمانة العامة وأنصاره يلوذون بالصمت
- الأسبوع في صور: عاصفة أروين الثلجية وانتخابات الجزائر وعروض ...
- رسم المدن المقدسة والتصورات الجمالية
- وفاة الفنان السوداني عبد الكريم الكابلي
- تخيلات أخروية
- فيديو: السينما الهندية المستقلة تفتح المجال لممثلين من الطبق ...
- سمية الألفي: فاروق الفيشاوي خانني وأجهضت 12 مرة ولم أتشاءم م ...
- من يخشى من ميرات أوبنهايم؟


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رزان الحسيني - تذكرةُ ادب