أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - المهدي لعرش - المقالة العاشرة














المزيد.....

المقالة العاشرة


المهدي لعرش

الحوار المتمدن-العدد: 6763 - 2020 / 12 / 17 - 17:38
المحور: الادب والفن
    


ينبغي على الفنان أن ينتصر للروح القومية لبلده حتى وإن لم يكن يومن بها. ينبغي علي أن أقول أنا لست عربيا. أنا كاتب عربي. أن أقول بأن هناك أشياء كثيرة تحدث. ولا أكتب عنها. لا أحب كلمة تراث. لا أصدق الشيوخ. البقاء لله والفناء لنا.



كل المقالات العشر التي نشرتها على هذا الموقع الجميل، كتبت في دقائق. بدون تفكير طويل، أو بحث قبلي، أو تنقيح. حاولت من خلال كتابتها أن أضع لي خارطة طريق لسلوكي في نشر موادي القادمة على الشبكة. تضم هذه المقالات المسكينة مجموع أفكار ومواضيع كانت قد أخذت حيزا من اهتمامي في السنوات التي مضت. وإن كان بعض القراء قد يجدونها كتبت بشيء من التسرع والتهافت. هذا لا يعني أنني أستخف بما ينشر على المواقع الثقافية العربية وبالقراء. أنا كتبتها أولا لنفسي، وللأصدقاء ثانيا. وإن كان بها قدر من الغموض والإختزال والإخفاء.



أعتقد أنني لو كنت أحمل مشروعا أدبيا خاصا بي، يمتد من أول نص كتبته وحتى يومنا هذا، يمكنني أن أحدد معالم هذا المشروع أو النسق المفترض في المفاهيم التالية:

1- الكتابة الإبداعية.
2- الفردانية.
3- مفهوم الشريعة.
4- التواري.
5- التناقض.
6- مفهوم الحرية.
7- الأدب المغاير.
8- الهوية.




مهمتي هي أن أكتب، منطلقا من هذه المفاهيم والموضوعات عن التاريخ من منظوري وتاريخي الخاص. يعني أن أكتب بجسدي وروحي وجراحي وخوفي وهزائمي وعقيدتي.



#المهدي_لعرش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المعيشة المرة
- نحو أدب مغاير
- الآخرون هم الجحيم
- مجتمع الإنسان الحر
- المسألة الأمازيغية
- معشر الفسابكة
- الإسلام هو الحل
- وصف غرفة
- تمارين في الاقتباس


المزيد.....




- مسجد أثري في ملاطية وقلعتا حلب وعنتاب.. معالم تاريخية وأثرية ...
- وفاة فنانة مصرية كبيرة بعد صراع مع المرض
- الانتخابات الرئاسية التونسية 2024: قيس سعيد ومغني الراب كادو ...
- انطلاق المعرض الوطني للكتاب التونسي
- سلمان رشدي يتحدث لأول مرة بعد نجاته من الموت
- كما في الأفلام.. أكبر وأغرب عمليتي سطو في بريطانيا!
- الغاوون , عامية جديدة ,إخترنا لك :قصيدة (إنحناءة ال f), بقلم ...
- مصر.. لماذا أوقفت المحكمة حبس الفنانة منة شلبي رغم حيازتها ل ...
- التشكيلي الأردني محمد الجالوس: العمل الفني لا يقدم الحقيقة ك ...
- بمشاركة فنانين من الوطن العربي.. مسلسلان عن معاوية بن أبي سف ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - المهدي لعرش - المقالة العاشرة