أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - الطاقة الإيجابية / بين العقد الاجتماعي والاستعمار والاجتهاد ...















المزيد.....

الطاقة الإيجابية / بين العقد الاجتماعي والاستعمار والاجتهاد ...


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6761 - 2020 / 12 / 15 - 15:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


/ ثمة على الشاطئ المقابل من العالم شعوب أخرى ، هي أكثر عدداً وأوسع انتشاراً ويطلق عليهم بنصف فقراء العالم ، يعيشون في خمسة دول وفي مقدمتهم بالطبع الهند ، وعلى الرغم من النمو الاقتصادي التى اعتمدته حكومة نيودلهي من خلال تكثيف العمل من أجل تشغيل أكبر عدد من الناس ، إلا أن نصف الشعب مازال الفقر يطحن بهم والأغلبية محرومين من الكهرباء ، وعلى مرّ العصور ، كان ومازال الفساد في الدول الفاسدة يعتبر مجهول النسب ، بل عدم الإعتراف بالمسؤولية عنه ، جعلته ينتقل من المفسدة الفردية إلى ظاهرة شعبية ومن ثم تحول إلى منظومة بنيوية من الصعب معالجته ، لأنه بات يشبه عالم الدعارة ، فعندما تكون الدولة أقل فساداً ، تكون أعمار المومسات بها لا تقل عن الثلاثين عاماً ، أما عندما يتحول الفساد إلى ظاهرة ، يصبح الطفل فاسد وانتهازي بالفطرة ، كما هو حال العالم الثالث ، فهذه المجتمعات لا تبالي بالعلم والاختراعات لأنها مشغولة بالاختلاسات .

وهنا بالتأكيد ، لم يكن للأستاذ الهندي قبل سماعه قرار لجنة التحكيم أن يتنبأ بثقل الفوز عليه شخصياً ، لكن رانيجيتسينة ديسال ، ها هو يلقن البشرية جمعاء درساً في المثالية والأخلاق والإنسانية قبل أن تستدرجه شهوة المال وتُقيضه أحلام قلاع التفكير بالذات التى عادةً تستطيب تقيد النفس فيها ، تحديداً لحظة فوزه بالمليون دولار أمريكي ، فالأستاذ الذي وقعَّ عليه إختيار التدريس في مدرسة واقعة بقرية منسية ، فاز بجائزة المعلم الأكثر تميزاً ، متقدماً على 12 ألف مرشح آخر ، بالطبع لم تختاره لجنة التحكيم فقط على دوره لانتشال فتيات القرية من الجهل ودفعهم إلى التعليم ، بل قبل الإشارة إلى الشيء الأهم ، عندما فاز بالجائزة لم يتردد للحظة واحدة بالتنازل عن نصفها لصالح من تبقى في التصفيات النهائية ، الأشخاص التسعة ، بالتأكيد ودون مواربة ، فالرجل أستطاع معالجة طاعون العقلي وليس الهوائي ، ومن خلال الطاقة الإيجابية ( الفيزيائية ) ، صنع التغير بقوته الذاتية ، وبالتالي كأنه يقول للعالم ، التعويل على الذات شرط لامتلاك فن العيش ، بل مجرد دخوله إلى منطقة لغتها تختلف عن لغته ، قرر أن يمضي وقتاً مكثفاً بتعلمها لكي يباشر في ترجمة المناهج التعليمية ، فالمسألة ليست بلعابرة وتحتاج إلى وقفة معمقة ، بل كأن أستاذ المدرسة كان قد قرأ يوماً ما المقولة إياها ، هي كثيرة التداول عالمياً ، وربما جعلها دستور لحياته ، تقول المقولة ( أريد الحصول على القوة لكي أتحمل ما لا أستطيع تبديله ، والجراءة لتغير ما يمكن تغيره ، وأرغب إمتلاك الحكمة لأتمكن من التميّز أحدهما عن الآخر ) .

الأغلبية تميل لعدم تغيير الأشياء القائمة ، بل تميل بشكل واضح إلى تحملها واحتوائها كما هي ، إذن من أين جاء بكل هذه الطاقة الإيجابية في بلد يُصنف بمجمع الفقراء ، ولأن الطاقة الإيجابية ساهمت في تنمية شخصيته ، فلم تعد المسألة لديه مجرد مقتصرةً على فهمه لمآساة الهند أو لأنه تقبلها ، بل أستطاع قبل كل ذلك صناعة المصالحة الذاتية مع النفس ، وإعادة التوازن بينه وبين المجتمع الذي يجهل إلى أين ذهاب ، وربما هذه المصالحة سهلت له الاستفاقة من وحل الأحكام التى يصدرها الناس مسبقاً على بعضهم البعض ، وعلى نحو آخر ، عندما أفكر ، أفكر بصراحة بأكثر رأفةً ، أكاد أذهب بإحساسي الخاص إلى أبعد الانفعال والتعاسة ، فعندما راجعت بحث علمي كانت جامعة مينيسوتا قررت التنبيش وراء الجراثيم التى تحملها شعوب جنوب أسيا أو جنوب شرق آسيا ، فهؤلاء مجرد دخولهم للولايات المتحدة الأمريكية يفقدونها ، في المقابل يحصلون على أخرى ، وكلما طالت إقامتهم قلة الكائنات الدقيقة ، فالبعض أحال ذلك لتغير النظام الغذائي والدوائي والهوائي ، إذنً أستاذ المدرسة النائية لم يحصل فقد على إعتراف عالمي ، بل فضح النظام الهندي أمام البشرية ، عندما أستطاع بمفرده إحداث تغير تعليمي وتفكيري في قرية واحدة وذاع صيتها بفضله ، في المقابل ، وقف النظام بأدواته جميعها مكتوف الأيدي بوجه الفساد المستشري في كافة المستويات ، وهنا يسجل ديسال قدرته على رفضه للتأقلم مع قانون المستبد ، بل تصالح مع الرياح التى جعلته يمتطيها ، ليغير الأقدار .

صحيح ايضاً ، أن الاقتداء العقلي المأمون ليس بالطبع من خصال السياسيين ، كانت الهند والدول الأربعة الأكثر فقراً ، يحيلون تأخرهم إلى سياسات المستعمر ، لكن بعد خروجه ، الحال بقى على ما هو بل تحولت البلدان إلى أسوأ ، لأن فكرة الاستعمار قامت على ( نحن والآخرون ) ، وبالتالي أستطاع الاستعمار الحديث صنع نسيج متداخل ، ويبدو طويل الأمد ، بالفعل ترسخت الرؤى الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والسياسية ومن أهم هذه الترسيخات ، التفوق العرقي ، لقد ترسخ مفهوم بين هذه الشعوب ، بأن بالفطرة الطبيعية ، هم أقل مكانةً من الإنسان الأبيض وهذه الفلسفة كان الفليسوف كانط أسهم في دعم ركائزها .

ومخالفاً للمثل الشائع شعبياً والمتجذر في أدبيات العرب والقائل ( أذكروا محاسن الموتى ) ، وهنا المغاير هو الفارق بين أشخاص لم يتركوا سوى ثرثرات على هامش مقهى في طرف شارع ما ، وآخرون خلفوا وراءهم أفكار قابلة للنقد ، إذن ، حتى نظرية العقد الاجتماعي التى وضعت من قبل الثلاثي هوبز / ولوك / وروسو ، وعلى الرغم من سمعتها الحسنة ، إلا أن محتواها لم يخلو من العنصرية الصريحة ، وفي المقام الأول ، لقد تم إنتاجها فقط مِّن أشخاص من اللون الأبيض ، وبوضوح شديد أشارت على ضرورة إهمال وعزل كل شخص من غير européen1 حسب تصنيف الاثنوغرافيا اليونانية الرومانية ، قديماً ، وبالتالي عندما يفوز هندي بجائزة بالمعلم الأكثر تميزاً ، فهو يقرع قبور مؤسسين العقد الاجتماعي وتحديداً قبر كانط وايضاً جميع من تعاقبوا على حكم الهند ، من أجل أسماعهم حقيقة لا تقبل التأويل أو التفاوض أو التضليل ، بأن الطاقة الإيجابية ليست مقتصرة على لون معين ، بل متاحةُ لكل مجتهد أيا كان عرقه ، ولأن أيضاً القوة ليست مرادف للقسوة بقدر أن القوة تكمن في القلب ، ومهما توالت المأسي عليه ، يبقى القلب السليم قادر على العطاء . والسلام






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,510,511
- عدم استقرار المغرب ، فرصة للعبث في شمال أفريقيا ...
- من الضروري للمعارضة العربية مراجعة الطريقة التى تفكر بها ...
- الشعار الأول والثاني والعاشر لجهاز الموساد ( أقتل اولاً ) .. ...
- ها نحن نعود معاً كما حلمنا يا صديقي ..
- البحث عن الهواء النقي ...
- لم يكتفي بملامستها بل كانت لصيقة حذائه ...
- كما الماء حق للجميع ، ايضاً من حق الجميع بناء دولة قوية ...
- في أمريكا الجميع حبساء الدستور ...
- المماطلة ستأتي بعقوبات أوسع وربما أبشع ...
- المسكوت عنه ، الإدمان الأقدم في التاريخ ...
- نظرية مطاردة الأرنب في المضمار البيضي ، الأمريكي يراهن على إ ...
- كن معي وأصنع ما تشاء ...
- أربعة مناسبات لا تقترب منهم ، تماماً كأيام الحظر الوبائي ...
- إبليس والموت والسد بين مواريث آدم وذي القرنين / أمريكا الحدث ...
- قيمة العملة من قيمة الإنتاج ...
- هل المشكلة بجيرمي كوربين أو بحزب العمال / انصهار الاشتراكية ...
- أرض الصحراء الغربية بقيت دائماً تحت الرماد ...
- ترتيب بيت المسلمين في فرنسا ضرورة عبر مؤتمر جامع ...
- القذافي من الصحراء إلى المدينة / زنقة زنقة على ايقاع قرية قر ...
- مهمة الدولة تتجاوز التدابير الأمنية ...


المزيد.....




- الحوثي يغرد بتفاصيل عن استهداف أرامكو.. وأمير سعودي يرد: الق ...
- سيناتور أمريكي يعيد نشر فيديو -لضربة صاروخ حوثي قرب الخبر- و ...
- البابا فرنسيس: -شعب العراق في حاجة إلى أكثر من الأمنيات والم ...
- الأمير هاري يهاجم ولي عهد إنجلترا ويتذكر والدته الأميرة ديان ...
- ميغان ماركل: العائلة الملكية في بريطانيا رفضت جعل ابني أميرا ...
- مشهد لرئيس برشلونة الجديد مع فتاة يثير جدلا في إسبانيا.. فيد ...
- إصابات كورونا في البرازيل تتجاوز 11 مليونا
- الرئيس الجزائري يقر قانون انتخابات يعتمد القائمة المفتوحة
- انفجارات في غينيا الاستوائية ومقتل وإصابة المئات
- الخارجية اليمنية تحتج على لقاء رئيسة بعثة الصليب الأحمر بسفي ...


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - الطاقة الإيجابية / بين العقد الاجتماعي والاستعمار والاجتهاد ...