أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - من الضروري للمعارضة العربية مراجعة الطريقة التى تفكر بها ...















المزيد.....

من الضروري للمعارضة العربية مراجعة الطريقة التى تفكر بها ...


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6757 - 2020 / 12 / 10 - 15:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


/ في إحدى قصائد الشاعر العراقي أحمد مطر والتى لا تخفي مساهماته في صنع الدراما العربية ، فالمقدمات لديه اختلفت دائماً عن النهائيات ، تحديداً كما هو الحال في أخر القصيدة ، كان قد أستبدل الصورة التصورية بالفيزيائية ، وقد صنفها البعض بالانتحارية وباتت اليوم قرينة لانكسار الشعراء المتحضرين ، أبناء حياة التويتر والفيس بوك ، يقول مطر ( لعنت كل شاعر / لا يقتني قنبلة / كي يكتُب القصيدة الأخيرة ) ، وها هو الشعب العربي منذ مشروع الدولة الحديثة لمحمد علي ، الذي أدرك بأن العرب يحتاجون إلى تعليم قائم على مناهج معاصرة واقتصاد مزدهر ، يحتمي بقوة عسكرية متطورة ، وهذا تطلب اولاً بناء جيش نظامي قادر على مواجهة التحديات ، وبالفعل منذ ذلك اليوم بات الجيش المصري شيء أساسي من حياة المصريين ، وهذا كشفته تظاهرات الربيع العربي التى أطاحت بحكم الرئيس مبارك ، أثناءها رفع المصريون شعار ضارب في التاريخ الحديث ، فهتاف المتظاهرين كان واضح وقاطع ( الجيش والشعب أيد واحدة ) ، بل الملفت بلهتاف ، قدموا المتظاهرين الجيش على الشعب ، وذلك تُرجم عندما صعّدوا الشباب فوق سطح الدبابات بمساعدة الجنود ومن ثم تجلت الوحدة بين الطرفين في صلاة العيد بساحة التحرير التى جمعت بين العسكر والمواطنين ، يومها وضع الجيش حد لكل السجالات حول انتماءه ، وقال كلمة الفصل عندما إنحاز بالمطلق للشعب ، وبالتالي جميع المراهنات التى يراهن عليها الكثير من المعارضة المصرية على الأوروبي والأمريكي ، بأنها فاعلة ، تحتاج إلى مراجعة لكي لا تستمر تتلقى صدامات أو تغرق أكثر في المراوحة ، فالعالم العربي أو بالأحرى الثالث بصفة عامة ، يعتبر بالنسبة للدول الصناعية الكبرى أسواق أساسي لانتاجاتها العسكرية والمدنية ، وبالتالي هذه الدول تتحرك اولاً بدافع المصالح المادية ، أما مسألة حقوق الإنسان تأتي بعد ذلك ، بإستثناء بعض الحالات ، بل العالم أجمع خاض على مرّ العصور معاناة الحوار ، فالاعتراف المتبادل ليس بهذه السهولة ، بالفعل لقد عانت أم الديمقراطيات ثقافة الحوار ، الذي دفع بالمجتمع الأمريكي التبني سياسة الضغط من تحت ، كان هو المحرك الأساسي للتغير الكبير من التاريخ ، إذن على المعارضة المصرية قراءة الواقع بعمق أكثر ، بل من الضروري الانتقال من موقع الحرد والمراهنة على الضغوط الخارجية إلى المطالبة بالمشاركة الكاملة في بناء الدولة ، ولأن مصر لا تتشابه تركيبتها مع تركيبة الولايات المتحدة الأمريكية ، فالحكاية هنا أسلس بكثير ، لأنها لا تعاني من العنصرية أو الطائفية أو المناطقية أو الهويات ، وبالتالي الهدف من اعتماد سياسة الضغط من تحت ، هو تعميق مرحلة الإصلاحات الجارية على قدم وساق ، وهذا يمكن له أن يتحقق من خلال تأسيس مؤسسات تستوعب الآراء والمقترحات ، مثل تعميم المواصلات العامة في كافة الجمهورية وإصلاح الصحة والتعليم والخدمات وغيرهم ، بل من المهم للمعارضة التفريق بين الإدارة والمشاعر ، فالإدارة ممكن لها أن تتبدل بين عشية وضحاها ، أما المشاعر تبقى مستقرة ، وبالتالي المناهج التعليمية اليوم . لم تعد تقتصر على قديم وحديث بقدر أنها تحولت إلى أجيال متعاقبة وسريعة .

ولعل ضرب مِثال بالصين يرمي علامات استفهام حول كيفية إعادة إعمار الدول ، فالصين كانت في التسعينيات من القرن الماضي لا تتجاوز ميزانيتها العسكرية 10 مليارات دولار ، أما اليوم لم تعد هذه الموازنة تقبل بها دولة هامشية ، بلغت موازنتها 200 مليار دولار أمريكي ، وهذا الإنتاج العسكرية جعل من الرأسمالية العالمية أن تعيد ترتيب أولوياتها طبقاً لمصالحها ، في السابق كانت الدول الرأسمالية تتفرد بالأسواق وتملي على الدولة آرائها أو حتى عقوباتها ، لكن مع تحول الصين إلى ثاني مُصدر للأسلحة ، الأمور إختلفت وباتت الدول الرأسمالية تحّتسب كل خطوة تخطيها ، وبالأخص مع جائحة كوفيد 19 وما ترتب عليه من استنزافات للاقتصاديات العالمية ، لأن ايضاً بالإضافة إلى هذا وذاك ، الصينيون أتعبوا الرأسماليين ، فهؤلاء اعتمدوا مشروع النسخ وإعادة التصنيع بأسعار منافسة جداً ، وعلى أكثر من مستوى ، مثل الدفاع الفضائي والإلكترونيات والنظم الأرضية ، بل اجتاحوا الأسواق الأفريقية وأمريكا اللاتينية ويعملون بجهد لكي يتسللوا إلى مناطق محسوبة تاريخياً على الدول الغربية ، بل انتعاش صناعة السلاح تعود إلى تاريخهم في اكتشاف البارود ، كانوا علماء الصينين في القرن ال9 خلطوا الفحم والملح والكبريت وأنتجوا مادة إطلق عليها وقتئذ ( Hoo Yao ) ، وبالتالي ليس غربياً أن تحتل الشركات الصينية ، المرتية بعد الشركات الأمريكية مباشرةً ، لقد إحتلت في الأون الأخيرة ست شركات أمريكية قائمة أهم مصنعين للأسلحة ، وجاءت الشركات الصينية بالسابعة والثامنة والتاسعة ، بعد ما كان تصنيفها في الماضي خارج العشرة الأوائل .

لا ينفع في هذا التوقيت ممارسة الصمت أو قليل من اللغة الدبلوماسية الناعمة التى لا يتحطم بها الصمت فعلياً ، هناك فرصة حقيقية للمصريين لبناء دولة قوية وحديثة وذكية وقادرة على مواكبة التطور التكنولوجي ، وهذا يطلق عليه بمرحلة النضج ، أي أن المجتمع سينتقل من عدم النضوج وقلة الخبرة ، إلى إمتلاك الخبرة ، وطالما العقلاء قالوا في السابق ، إذا أردت أن تطاع أطلب المستطاع ، وبالتالي أهم تحدي يواجهه الشعب المصري والنخب ، هو انتشال الاقتصاد المصري من الإدمان على الاستدانة من الخارج اولاً ومن ثم وقف إستيراد المواد الأساسية مثل الرز والقمح ، لقد تراجع في الأعوام الأخيرة إنتاج المحلي للرز ، إذن ليس معقول أن تتراجع الزراعة بسبب سوء إدارة إستهلاك المياه والتى تكبد الحكومة خسائر ، اولاً تحرمها من التصدير وجلب العملة الأجنبية ، وثانياً البطالة ترتفع وثالثاً ، تتبدد الخبرات ، بل بالتقنين والحلول الإرشادية ، سيساهمان بتوفير المياه ومضاعفة الزراعة ، وهذا بدوره يقلص العجز بين الصادرات والواردات ، بل أعتبر شخصياً مثل هذه الأساليب سوف تتحرر الدولة من ثقل المخاتلة .

لهذا فإن المقاربة التى استندَ عليها صانعون الدول الحديثة ، إنما كانت لا تصب كل الأفكار مرة واحدة أمام الشعوب ، بل الثورة المعرفية والعلمية في هذا الزمن ، تأتيان قبل الحريات وحقوق الإنسان ، أقصد الحرية والحقوق اللتين يحلم بهما كل عربي ، لأن التطور العلمي وحركة النهضة سيتكفلان بنقل المجمتع لحقوقه السياسية والاجتماعية ، فمع كل تغير علمي وخدماتي سيؤدي ذلك إلى تحسين ظروف الإنسان ويجعله أكثر منطقياً ، والمنطق بدوره سيساعد على تحرير النظام السياسي من الانغلاق ويبدأ يتصرف بشكل معقول .

التلميح هنا حق مشروع والإشارة إليه واجب ملّزم ، وبين من يعتقد بالمعرفة الحسية وآخر يؤمن بالمعرفة التصورية ، أي القادمة من العقل ، هناك معرفة شعبية قياسية ، لا تحتاج إلى عناء كبير للتفكير والتأمل ، بل قياسها بسيط ، محاربة ومكافحة الفساد ، هو سر بناء الدولة القوية ، وهذه مسؤولية تقع على المعارضة والسلطة معاً . والسلام




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,611,638
- الشعار الأول والثاني والعاشر لجهاز الموساد ( أقتل اولاً ) .. ...
- ها نحن نعود معاً كما حلمنا يا صديقي ..
- البحث عن الهواء النقي ...
- لم يكتفي بملامستها بل كانت لصيقة حذائه ...
- كما الماء حق للجميع ، ايضاً من حق الجميع بناء دولة قوية ...
- في أمريكا الجميع حبساء الدستور ...
- المماطلة ستأتي بعقوبات أوسع وربما أبشع ...
- المسكوت عنه ، الإدمان الأقدم في التاريخ ...
- نظرية مطاردة الأرنب في المضمار البيضي ، الأمريكي يراهن على إ ...
- كن معي وأصنع ما تشاء ...
- أربعة مناسبات لا تقترب منهم ، تماماً كأيام الحظر الوبائي ...
- إبليس والموت والسد بين مواريث آدم وذي القرنين / أمريكا الحدث ...
- قيمة العملة من قيمة الإنتاج ...
- هل المشكلة بجيرمي كوربين أو بحزب العمال / انصهار الاشتراكية ...
- أرض الصحراء الغربية بقيت دائماً تحت الرماد ...
- ترتيب بيت المسلمين في فرنسا ضرورة عبر مؤتمر جامع ...
- القذافي من الصحراء إلى المدينة / زنقة زنقة على ايقاع قرية قر ...
- مهمة الدولة تتجاوز التدابير الأمنية ...
- موقع المناظرات الأمريكية / جامع المدينة أول جامعة شاملة ومجا ...
- هستيريا المذهبية والاستخفاف بالفيروس وجدانيات ترمب ...


المزيد.....




- كل ما قد تحتاج معرفته عن زيارة البابا فرنسيس لقراقوش
- مياه فيروزية -ساحرة- تخترق صخور هذا الوادي في سلطنة عُمان.. ...
- البابا فرنسيس يلتقي كبار المسؤولين الأكراد
- نتنياهو يستهدف أصواتا تجنبها بالماضي قبل الانتخابات في مارس ...
- كل ما قد تحتاج معرفته عن زيارة البابا فرنسيس لقراقوش
- البابا فرنسيس يلتقي كبار المسؤولين الأكراد
- نتنياهو يستهدف أصواتا تجنبها بالماضي قبل الانتخابات في مارس ...
- رئيس حزب -ميرتس- الإسرائيلي يقر بشرعية تحقيق الجنائية الدولي ...
- تداول صورة نادرة لرئيس سوري وهو يقبل أنف ملك سعودي في مصر
- الإمارات تدين هجوم الحوثيين على السعودية وتعتبره -تصعيدا خطي ...


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - من الضروري للمعارضة العربية مراجعة الطريقة التى تفكر بها ...