أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صلاح الدين محسن - من الارشيف - الاسلام و المستنقع .. متي يتم تجفيفه ؟!!















المزيد.....

من الارشيف - الاسلام و المستنقع .. متي يتم تجفيفه ؟!!


صلاح الدين محسن
كاتب متنوع الاهتمامات

(Salah El Din Mohssein‏)


الحوار المتمدن-العدد: 6738 - 2020 / 11 / 20 - 19:18
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مقال نشرناه منذ أكثر من 15 سنة . ولا زلنا علي قناعة بما كتبناه . ورأينا إعادة نشره .. نقتطف سطوراً مما جاء به .. :

1 - لقد آن الأوان لأن يتوقف المستنيرون والمنورون عن استخراج حشرات وميكروبات مستنقع الاسلام ، ويبدأوا في البحث في مؤلفاتهم وندواتهم في كيفية تجفيف ذاك المستنقع الكريه الرائحة .....

2 - ألا يمكن للكاتب أن يكتب للناس شيئا مفيدا ونظيفا وزكي الرائحة ..؟! .... الي متي سيظل يعمل مفكرون وكتاب وباحثون ودارسون في مستنقع الاسلام العفن ، وجعل منه سبوبة للعيش والشهرة بينما البلاد والشعوب المنكوبة بالاسلام تغوص أقدامها في أوحال الجهل والفقر والتخلف والمرض؟! أوليس من الأكرم والأولي بكل المفكرين والباحثين المشتغلين والمنشغلين بمستنقع الاسلام أن يبحثوا ويقدموا للبشرية حلولا عملية لتجفيف ذاك المستنقع ليرتاح المجتمع الدولي كله من عقاربه وثعابينه وميكروباته الفتاكة الناشرة للدمار والارهاب بكافة أنحاء العالم ؟! فليفكر الجميع ويقدموا حلولا للخلاص وحيلا للخروج من ذاك المستنقع الكريه ، فقد كتب الكثير مما يعد وصفا وشرحا لأعراض المرض وأسبابه ولم يبق الآن سوي تقديم العلاج الناجع والسريع الشافي ، والمخرج القريب والمريح من تلك العقيدة الورطة التي طال تورط البشرية فيها من 1400 سنة مضت ... ....
3 - نعم آن الأوان للخلاص من تلك العقيدة الأكذوبة - قرآن محمد وأحاديثه وقصصه القرآنية التي هي ألوان وأشكال من الخزي ، وتناقضات قرآنه ، وسرقاته من الشعر الجاهلي ونقله من الكتب المقدسة القديمة السابقة وهرطقة يزدريها العلم .. كل تلك الاسلاميات المحمديات من المكن أن تظل جاثمة فوق صدور وأنفاس الأمم ا لمنكوبة بها والمجتمع الانساني كله الذي اكتوي ولا يزال يكتوي بنارها 1400 سنة أخري بخلاف ما مضت ، من اللغو الفارغ غير المفيد الذي قد تدمن الشعوب لعكه كما تلعك العلج ( اللبان ) أو القات اليمني ! ، وكثرة معاشرة القبح والجهل كثيرا وطويلا ، كفيلة بأن تخلق صلة حميمية ونوعا من الألفة ، تجعل فراق عشرته - معاشرة الجهل والقبح - صعبة ولا تهون ..( ! ) .

4 - لذا فقد آن الأوان لردم ذاك المستنقع تماما و تجفيفه لنزرع مكانه زهورا وأشجار فاكهة وأشجار زينة تعلوها الطيور المغردة بالحرية والعلم والحضارة لا الجهل والبداوة ، وتنطلق الشعوب المقيدة بأغلال الجهل البدوي لتغرد حرة وتخرج من كهوف الجهل البدوي الاسلامي العتيق ...

هذا ما سطرناه وتمنيناه منذ 15 سنة و 3 شهور ..

ونضيف : الباحث , الفارس الحق .. ليس من يغوص ويجول في عمق قذارة ذاك المستنقع ويستخرج لنا عفناً جديداً لم يصل اليه غواص من قبل ! . بل من سيفكر و يهدينا حلاً جديداً ومفيداً للخروج من ذاك القُبح الكريه , ونجففه ونستريح . .

------ نص المقال :
الاسلام و المستنقع .. متي يتم تجفيفه ؟!!
صلاح الدين محسن
الحوار المتمدن-العدد: 1277 - 2005 / 8 / 5

أي مستنقع في العالم يمكن اذا وظفنا له فيلق من الباحثين والعلماء في البيولوجي ، والباثولوجي والميكروبولوجي ، وعلم النبات ، فانهم سوف يجرون أبحاثا وتجارب علمية مثيرة ..، فقد يكتشف أحدهم وجود نوع من الضفادع انقرض من مائتي ألف سنة بينما تسجله المراجع العلمية ضمن الكائنات المنقرضة ..! ، وبعدها تجري أطروحات في الماجستير والدكتوراه تبحث في العوامل التي أدت الي وجود ذاك النوع من الضفادع في ذاك المستنقع بالذات ..! وقد يكتشف باحث آخر وجود نوع من السحالي لاوجود لها الا بمستنقعات أمريكا اللآتينية وانه من قبيل المفاجأة العلمية أن يكون له مثيل باحدي مستنقعات فيتنام (!!) ، ويجري الباحثون والداسون ويتسابقون في البحث عن سر ذاك اللغز برسالات ماجستير ودكتوراه ..(! ) .
وكذلك ، نفس الشيء يمكن أن يحدث مع باقي الحشرات والمذنبات والحيوانات الصغيرة والبكتيريا والميكروبات والجراثيم والفطريات الموجودة بالمستنقع ، والنباتات النامية علي حوافه وبوسط مياهه ..، والأدوية التي يمكن استخلاصها منها ..، والحفريات التي قد يعثر عليها العلماء بالمستنقع قد ينطبق عليها نفس الشيء _ أي مستنقع بأي مكان بالعالم - ، وسوف يري العلماء والباحثون حينها أن المستنقع بصراصيره وثعابينه وسحاليه وطحالبه وعقاربه السامة وميكروباته وجراثيمه الفتاكة وعفونته وقذارته ، والرائحة الكريهة المنبعثة منه تخنق الأنفاس وتبعث علي الضيق والتقزز .. هو بالنسبة لهم منجم ..( ! ) ،
... ..! و الأمر يحناج لبناء أكاديمية للمستنقع وتكون صرحا شامخا يليق بالبحث العلمي والعلم والباحثين والعلماء ...! ، وأن هؤلاء العلماء في حاجة الي مجمع سكني لائق ليقيموا به ، وسيارات تنقلهم من مساكنهم الي مبني الأكاديمية ، والي المستنقع - مركز الأبحاث - ..، والي خدمات لهم ولأسرهم .. مدارس ومتاجر وملاهي وملاعب ودور حضانة للأطفال ..( ! ) .
فتري : هل نحافظ للباحثين علي منجمهم , ونبني لهم ما يريدون ، رغم ما يشكله منجمهم هذا من خطر علي البيئة وصحة الانسان ..؟؟
أم نحثهم علي أ جراء ما يريدون من لأبحاث والدراسات بأماكن أخري أقل اضرارا بالصحة وبالبيئة ..، وأنظف من المستنقع وأطيب منه رائحة , وما أكثر تلك الأماكن ..
ونقوم بتجفيف المستنقع ونزرع مكانه فاكهة وأشجار زينة تعلوها الطيور المغردة ، وننشر حوله ووسطه زراعة الزهور ، ومقاعد يجلس عليها البشر يتنسمون عبير الزهور وينعمون بطيب الهواء الصحي ، وبألحان الطيور ..، وأراجيح للأطفال يمرحو فوقها ، أفضل من المستنقع ..؟؟!!!
لعل كل عاقل سوف يقول : طبعا تجفيف المستنقع أفضل وأصح ..
ولو فتشنا في قرآن محمد لوجدناه مثل ذاك المستنقع ، ومثل جراب الحاوي ، لا تنتهي غرائبه وعجائبه ، انه فعلا مستنقع كلما قلبنا في مياهه عثرنا علي سحالي وأبراص وضفادع وميكروبات وجراثيم وثعابين وعقارب ..
ان كتب ما يسمي بعلوم الدين أو علوم القرآن ( ! ) من علم للحديث ، وما يسمي علم تفسير - وكأن ما يقال في التفاسير هو علم فعلا وليس استغفال واستهبال ! -
وعلم الفاسخ والمفسوخ - المعروف ب : الناسخ والمنسوخ - وكأن الناسخ والمنسوخ هذا هو علم وليس مسخرة ، وما يسمي بعلم الشريعة ، وعلم القراءات ، والفقه ، وما يسمي بعلم أصول الدين ..الخ ..
وشروح . وشروح للشروح ، وكتب نقد الاسلام وكتب للدفاع عن الاسلام ، وكتب الأحاديث الصحيحة والأحاديث المكسورة (!) وأحاديث البخاري وأحاديث مسلم وما اتفق ومالم يتفق عليه الشيخان .. وكتب السيرة لابن هشام ، والسيرة لابن قتيبة، وعلي هامش السيرة وكتب الأثر عن صحابة محمد والفضائل المزعومة لهم ، والجرائم التي ارتكبوها وزينت بمساحيق الفضائل من حروب وأسر واغتصاب الأسيرات ، وقتل بعضهم البعض ، الي آخر تلك الكتب الاسلامية التي لو جمعنا ما هو موجود منها في دولة واحدة فقط
ورصصناها فوق بعضها لوصلنا بها الي المريخ بدون سفينة فضاء .. وكل تلك الكتب الاسلامية والشروح والأطروحات والمناصب والدرجات العلمية عليها ، والجامعات
والصروح المقامة بكافة أنحاء لعالم .. علي أي شيء قامت ياتري ؟!!
الجواب : قامت علي كتاب عمره 1400 سنة ، يقول ان الأرض ثابتة لا تدور( !!! ) ، وهذا ما كذبه العلم منذ أكثر من 500 سنة ! !
ويقول ذاك الكتاب الذي اسمه قرآ ن " القمر سراج منير " , وهو قول أي تلميذ نابه بالصف الخامس من المرحلة الابتدائية يعرف أنه من قبيل الجهل .. وأن القمر ليس سراجا ولا منيرا (!) ويتكلم ذاك الكتاب المسمي " قرآن " عن الأرض باعتبارها قاع الكون والسماء هي السقف ، بينما المعروف علميا أن ما نراه سماء وسقفا ما هي سوي فضاء كوني ، والأرض التي نعيش فوقها ما هي سوي ذرة سابحة في ذاك الفضاء.. شأنها شأن مالا عدد له من الأراض التي تكبرها والتي تصغرها والشموس التي لاحصر لها مثل
شمسنا التي نراها وأكبر منها وقمرنا الذي نراه مالا حصر له من مثيله وما هو سوي أرض مثل الأرض التي نعيش فوقها نراه منيرا عندما يسطع نور الشمس فوقه ، وكذلك تري أرضنا تلك قمرا عندما نصعد ونراها من فوق القمر كما رآها رائد الفضاء الذي صعد .. وما عدا ذلك هو جهالات يضحدها العلم ، ولا يقول بها سوي قرآ ن محمد ( ! )
اننا نري الطائرة بالجو في حجم الأوزة لأنها بعيدة فتبدو لنا صغيرة الحجم ولكننا عندما نركبها للسفر نري أنها ضخمة جدا وتحمل 500 انسان بحقائبهم وطعامهم وشرابهم وطاقم خدمتهم ..!
وكلنا عرفنا أن النجوم أبعد بكثير جدا من الطائرة وهي في أعلي ارتفاع لها لذا فهي ليست في حجم المصابيح الصغيرة المضيئة كما تبدو لنا وانما لأنها بعيدة جدا ، وأثبت العلم أنها كبيرة جدا .. أكبر من الكرة الأرضية التي نعيش فوقها ..
أما الذي لايعرف ذلك ويعتقد في أن النجوم مجرد مصابيح صغيرة كما نراها ، وزينت بها السماء ، وهي لأجل رجم الشياطين والعفاريت !! فهو : قرآن محمد ... الذي لم ير في عصره طائرة ولا علم يكشف له حقيقة النجوم ..
فكان يقول للناس : جهلا .. ونجد اناسا عقولهم قد توقفت عند عصره ويرددون ذاك الجهل القرآني المحمدي بعد موته ب 1400 سنة ..( !! ).
وبات معروفا لكل انسان نصف متعلم ، وحتي نصف عاقل ,, انه لايوجد في تلك الدنيا شيء فيه شفاء من كل الأمراض ، مثلما
قال : " محمد " عن الحبة السوداء - حبة البركة - أن فيها شفاء من كل داء ..! في حديث من أحاديثه الكثيرة المخرفة البلهاء .. فهل سمعتم عن واحد مصاب بالبلهارسيا وتعاطي حبة البركة وشفي منها ؟؟!!
هل سمعتم عن شخص أصيب بالجلوكوما ، وعالجته الحبة السوداء ؟؟!! ، ان الملك فهد ملك السعودية هرع لبلاد الغرب مرات كثيرة للعلاج ، فلماذا لم يعالج في بلده بدواء نبي بلده ان كان دواء حقيقيا وليس كذبا وفيه شفاء من كل داء
ليثبت أن نبي بلده نبيا حقيقيا وليس كذابا ؟؟!!
لقد مرض ابن " محمد " - الطفل ابراهيم - مات بين يديه وهو يبكي علي ولده الباقي الوحيد ..فهلا عالجه بالحبة السوداء ؟!, وهلا عالج نفسه من سم الشاة المسمومة التي مات بعد أيام من تأثيرها ؟!!
وما ذكرناه هوأمثلة سريعة من مئات بل آلاف الأقوال الاعتباطية الجاهلية التي يحملها قرآن محمد وأحاديث محمد والتي بني عليها الاسلام وشريعة الاسلام ويحملها ويرددها ( علماء !!) علماء اسلام ووعاظ وخطباء الاسلام وأزهر الاسلام واستعمار الاسلام، ومفتي الاسلام ، ومفكرو الاسلام ، ومجلات الاسلام ، ، ودور نشر الاسلام ، واجرام الاسلام !!
ومنذ قال محمد في قرآنه موصيا أتباعه " وقاتلوا الذين كفروا حتي يؤمنوا "، " واضربوا في الأعناق " (!) ، " وقطعوا
أيديهم وأرجلهم من خلآف " ، " واقتلوهم حيث ثقفتموهم " (!) ، ومنذ أن قال محمد في حديثه أمرت أن أقاتل الناس حتي يقولوا أن لا اله الا الله وأن محمد رسول الله .." - كلام لا يصدر الا عن بلطجي قاطع طريق - !
منذ أن قال ذلك في قرآنه وأحاديثه ..، وطوال 1400 سنة والدماء تجري والفظائع ترتكب والحروب وسبي واغتصاب الأسيرات قديما ووسيطا وحديثا – حيث خطف الطائرات ، وتفجير الأتوبيسات ، وقتل السياح الأبرياء
وتفجير دور السينما ومدارس الأطفال وتدمير الأبراج السكنية , .. و.. الخ
من مصر وحتي أفغانستان ، ومن نيجيريا وحتي الشيشان ، ومن كشمير وحتي أمريكا ، ومن العراق وحتي البوسنة ومن جنوب وغرب السودان وحتي اسبانيا ومن اليمن وحتي تونس وفرنسا والجزائر ، ومن اندونسيا وحتي هولندا ..ا لي آخر أنحاء كوكب
الأرض ( !!! ) كل تلك الكوارث والعنف والاجرام من جراء محمد وقرآن محمد وأحاديث محمد.... ( !! )

لقد آن الأوان لأن يتوقف المستنيرون والمنورون عن استخراج حشرات وميكروبات مستنقع الاسلام ، ويبدأوا في البحث في
مؤلفاتهم وندواتهم في كيفية تجفيف ذاك المستنقع الكريه الرائحة .....
لقد انتشر أحد كتبي الذي ألفته وطبع سنة 2000 ، عن المستنقع الاسلامي العطن بعنوان " ارتعاشات تنويرية " وبالرغم من
أنني طبعته علي نفقتي ولم أطرحه للجمهور وانما أهديت نسخا منه للمفكرين والكتاب التنويريين والمثقفين المعنيين بالتنوير في مصر فقط ..، الا أنه انتشر كما النار في الهشيم ، وأصبح موجودا يتناوله القراء ويستنسخونه سرا بكافة أنحاء العالم ( بالتصوير ) وأحدث لي شهرة ، و نشر علي موقعين بالانترنت بدون اذن مني وفوجئت بمن يخبرني بوجود 226 نبذة عني علي الانترنت بالعديد من لغات العالم ..
وباستطاعتي أن أؤلف ما لا يقل عن عشرين كتابا آخر عن مستنقع الاسلام ، أحقق بهامزيدا من الشهرة – وربما ثراء أيضا - وذلك باستخراج الكثير من مهازل ومساخر الحشرات السامة الغريبة والعجيبة والمضحكة من قرآن محمد وأحاديث محمد وسيرته غير العطرة والمدهونة بألوان الكذب الخادع ...
ألا يمكن للكاتب أن يكتب للناس شيئا مفيدا ونظيفا وزكي الرائحة ..؟!
أريد أن أكتب خيال علمي – مثلا – قصصا اجتماعية عن مشاكل الناس ، رواية أعبر فيها عن آلام الناس وآمالها وأحلامها
الي متي سيظل يعمل مفكرون وكتاب وباحثون ودارسون في مستنقع الاسلام العفن ، وجعل منه سبوبة للعيش والشهرة بينما البلاد والشعوب المنكوبة بالاسلام تغوص أقدامها في أوحال الجهل والفقر والتخلف والمرض؟! أوليس من الأكرم والأولي بكل المفكرين والباحثين المشتغلين والمنشغلين بمستنقع الاسلام أن يبحثوا ويقدموا للبشرية حلولا عملية لتجفيف ذاك المستنقع ليرتاح المجتمع الدولي كله من عقاربه وثعابينه وميكروباته الفتاكة الناشرة للدمار والارهاب بكافة أنحاء العالم ؟! فليفكر الجميع ويقدموا حلولا للخلاص وحيلا للخروج من ذاك المستنقع الكريه ، فقد كتب الكثير مما يعد وصفا وشرحا لأعراض المرض وأسبابه ولم يبق الآن سوي تقديم العلاج الناجع والسريع الشافي ، والمخرخ القريب والسريع المريح من تلك العقيدة الورطة التي طال تورط البشرية فيها من 1400 سنة مضت ... .... نعم آن الأوان للخلاص من تلك العقيدة الأكذوبة - قرآن محمد وأحاديثه وقصصه القرآنية التي هي ألوان وأشكال من الخزي ، وتناقضات قرآنه ، وسرقاته من الشعر الجاهلي ونقله من الكتب المقدسة القديمة السابقة
وهرطقة يزدريها العلم .. كل تلك الاسلاميات المحمديات من المكن أن تظل جاثمة فوق صدور وأنفاس الأمم ا لمنكوبة بها والمجتمع الانساني كله الذي اكتوي ولا يزال يكتوي بنارها 1400 سنة أخري بخلاف ما مضت ، من اللغو الفارغ غير المفيد الذي قد تدمن الشعوب لعكه كما تلعك العلج ( اللبان ) أو القات اليمني ! ، وكثرة معاشرة القبح والجهل كثيرا وطويلا ، كفيلة بأن تخلق صلة حميمية ونوعا من الألفة ، تجعل فراق عشرته - معاشرة الجهل والقبح - صعبة ولا تهون ..( ! ) .
لذا فقد آن الأوان لردم ذاك المستنقع تماما و تجفيفه لنزرع مكانه زهورا وأشجار فاكهة وأشجار زينة تعلوها الطيور المغردة بالحرية والعلم والحضارة لا الجهل والبداوة ، وتنطلق الشعوب المقيدة بأغلال الجهل البدوي لتغرد حرة وتخرج من كهوف الجهل البدوي الاسلامي العتيق ...
2005 / 8 / 5
-------
آخر كتاباتنا :
https://salah48freedom.blogspot.com/2020/11/blog-post_66.html
--------------------




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,064,639,177
- من الارشيف - العوربة والأسلمة ، غلط لحقائق التاريخ والجغرافي ...
- وساويس إبليس
- كوابيس فاشيّة - 1
- أحلام مصرية لما بعد سقوط الديكتاتورية
- آفة التوحيد ونعمة الشِرك
- موسم المطالبة بالغاء عقوبة الاعدام – ومن يضعون العربة أمام ا ...
- أشهي المطبوخات والحلويات البدوية
- استمعوا للرأي ولو من غرماء - للاستفادة من كل الأفكار الصالحة
- تبوير تبوير .. وتنوير 2-2
- صَلعَمِيّات - حوار مع أَخّ صلعمي
- كتابات أعجبتنا - 7 . من دواعشكم تُدعشوّن
- من مؤلفاتي القديمة - مسرحية الأستاذ خوفو يعتذر - عام 1973 - ...
- هل ستدوّم الاصلاحات السعودية ؟
- أمريكا .. ! ماذا تفعلي بالمصريين و بمصر !؟
- الي روزا لكسمبورغ
- الاستشهاد عند الدواب والطيور والحشرات
- من الغبي ؟ القانون ؟ أم القاضي ؟
- الكروان المصري - من ذكرياتي في مصر
- إحترسوا .. انهم يتربصون بالآثار التاريخية
- وصدقت توقعاتنا - السعوديون تقدموا , ويواصلون التقدم 2-3


المزيد.....




- البابا يغضب الصين: أقلية الإيغور المسلمة الأكثر تعرضا للاضطه ...
- الأردن يؤكد رفضه تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى
- الإمارات تعلن موعد فتح المساجد لأداء صلاة الجمعة
- الإمارات تعيد فتح المساجد لصلاة الجمعة اعتبارا من 4 ديسمبر
- للوقاية من كورونا.. الإفتاء المصرية: ارتداء الكمامات واجب شر ...
- الإمارات.. إعادة فتح المساجد لأداء صلاة الجمعة ابتداء من 4 د ...
- الإمارات.. إعادة فتح المساجد لأداء صلاة الجمعة ابتداء من 4 د ...
- قائد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي: طريق التغلب على الحظر ...
- قائد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي: في الوقت الذي تمتلك ب ...
- مفتي الجمهورية يدين الاعتداء الإرهابي على محطة بترول بالسعود ...


المزيد.....

- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صلاح الدين محسن - من الارشيف - الاسلام و المستنقع .. متي يتم تجفيفه ؟!!