أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي شاكر - تذوّق قراءة الشّعر(3)














المزيد.....

تذوّق قراءة الشّعر(3)


علي شاكر

الحوار المتمدن-العدد: 6737 - 2020 / 11 / 19 - 15:22
المحور: الادب والفن
    


عندما تريد أنْ تُفكّفَ قصيدةً ما، أو بيتاً من الشّعر، لابدّ أن تملك مفاتيحها اللغويّة على أقلّ تقديرٍ بمستوى متوسّط لعلومٍ مثل : النّحو، والصّرف، و البلاغة، والعروض، والقافية، وهذهِ الأخيرة حتّى لو كان تعلّمك لها _نظريّاً_، لابأس فيه،فأنا مهما حاولتُ جاهداً أنْ أفهم كنه العروض على طريقة( الأُذن الموسيقيّة)، فلم أستطع _يالحسرتي! _ وكأنَّ قول الخليل يُردّد في سمعي قائلاً :
إذا لم تستطع شيئاً فدعهُ
وجاوزهُ إلى ما تستطيعُ
لكنْ أتذوّق جرس البيت كتذوّق نغمة فارسيّة دون أن أعرف معنى كلماتها! ومع ذلك أُطرب،وأتشبّع روحيّاً منها!.
على سبيل المثال لو أخذنا قول الشّاعر :
لا يألفُ الدّرهمَُ المضروبَُ صرّتَُنا
لكن يمرُّ عليها،وهو منطلقُ
فالشّاعر هنا لمّح كنايةً، بجماليّة شعريّة إلى كرمهِ، وأنّهُ كثير الرّماد !
لكن تبرز هنا ثقافتك اللغويّة بسبر أغوار هذا البيت، واكتشاف جماليّاته بشكل أعذب، وأكثر تأثير في النفوس من خلال توجيه البيت نحويّاً، وتحديد موطنه كلماته إعرابيّاً فتقول:
لو قلنا : إنّ الفاعل في البيت (الدّرهمُ)، والمفعول به(صرّتَنا)، سيكون المدحُ هنا (لصرّة الأموال)، فمن ذاتيّات(الدّراهم) أنّها لا تستقرُّ في صِررهم (جيوبهم) إشارةً لكرمهم وهذا معنى جميل جدّاً !
لكن الأجمل منه، والأعذب عندما نقول: إن جعلنا الفاعل في البيت (صرّتُنا)، والمفعول به (الدّراهمَ)، سيكون المدح (للصرّة)، لا (للدرهم)، فمن أخصّ خصائص (جيوبنا)، هي النّفرة، والتّباعد بينها، وبين الأموال ! فلا استقرار بينهما أبداً، وهذهِ_ لعمري_ دلالة لعظيم كرمهم! فالمدح (لجيوبهم) والّتي تمثّلُ ذواتهم لا (للدارهم) ! يالعذوبة تذوّقك أيّها الأدب !.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,063,451,631
- تذوّق قراءة الشّعر(2)
- تذوّق قراءة الشّعر(1)
- ضبط المفاهيم والمصطلحات
- استلاب العضو الأنثوي
- اللغةو تلوّن الحرباء!
- الجابري وتناسي الإشكال!
- وقفةٌ مع التّرجمة والمترجمين
- حجاب أو لا حجاب، ذلك هو السؤال


المزيد.....




- أول رد من محمد رمضان بعد واقعة التصوير مع إسرائيليين وإيقافه ...
- محمد رمضان: أحترم قرار نقابة المهن التمثيلية رغم توضيحي لموق ...
- تصاعد أزمة التطبيع.. وقف محمد رمضان عن العمل.. والممثل ساخرً ...
- الموجي يكشف كيف أنقذ عبد الوهاب أم كلثوم... فيديو
- الروائي الحسن بكري يحكي تجربته مع العنوان.. توسل الطرق بين ا ...
- تايلور سويفت تفوز بجائزة فنان العام للمرة السادسة
- اقــــرأ: هتلر والسينما
- كاريكاتير العدد 4817
- فنانة سورية في السعودية: لا أستطيع التحمل... فيديو
- أعادت الحياة لـ -صورة- أم كلثوم... ما هي تقنية الهولوغرام؟


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي شاكر - تذوّق قراءة الشّعر(3)