أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي شاكر - استلاب العضو الأنثوي














المزيد.....

استلاب العضو الأنثوي


علي شاكر

الحوار المتمدن-العدد: 6733 - 2020 / 11 / 15 - 14:02
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


مشكلة الفرد العراقي خاصّة، والعربي عموماً (البذاءة) المستفحلة! أيْ ما يُعرف (بالفشار)! وهذه لها أسبابها التّاريخيّة، والّتي سأذكرها بمقال مستقل في مستقبل الايّام.
لعلّ أكثرها استعمالاً عضو المرأة الأُنثوي مضافاً لإحدى الكلمات مثل: أُمّك، أُختك، عرضك! و ممّا يزيد في الطين بلّه أنّنا بدأنا نُصدّر هذه البذاءة للعالم! فقد سأل أحد الصحفيين في البلاد الغربيّة إحدى الحاضرات ما هي أجمل كلمة تُعجبك آنستي الجميلة؟ فأجابته بكلّ ثقة كلمة تعدّ شتماً عند العرب هي (كذا أُمّك)! فالعالم بدأ يصدّر نِفْطاً، غازاً، وفواكه، وأفكار علمائه مثل: دارون، جومسكي، ستيفن هوكينغ، ونحن نصدّر بذاءة! فأين الحصا من نجوم السماء؟!.
لكن المشكلة في هذه الجملة أن تشيع بين الوسط الثّقافي، فهم يستخدمونها على من يهاجمهم بها من الجماهير العاديين!فيردّون عليهم بالبذاءة نفسها على الطّريقة الجاهليّة تماماً:
ألا لا يجهلنَّ أحدٌ علينا
فنجهل فوق جهل الجاهلينا
مع أنّ المفروض منه دعوته للخطاب العقلاني، ورباطة الجأش، ألّا يقعَ في مصيدة هذا الذّكوري المتنرجس! زدْ على ذلك إحراجك له بأدب سؤالك، ما به هذا ال (كذا أُمّي)؟! فالمفروض من مجتمع العقلاء، أن يقولها مباشرة ما به (كذا أُمّي) يا ذكوري؟ فهي جملة لا خبر لها، أيْ مسكوت عنها، أتفهم هذا يا حبيبي، أم ورثتها من مجتمعك البذيء؟!
لكنّ صديقي العاقل، قد ردّ له الصّاع صاعين، مع الأسف الشديد!
يُفسّر الباحث نائل الكوخي هذه الظاهرة بقوله: إنّ توظيف معنى الشّتم، والبذاءة، وحتّى معنى الجبن على هذه اللفظة_ مع أنّ معناها لا يُشيرُ الّا لكونها عضوا تناسليّا للمرأة في اللغة الفارسيّة ليس غير_ هو نتيجة لذكوريّة الجلّاد، والضّحية كليمهما! فالأوّل يراهُ سبباً للانتقاص من ضحيّتهُ، والضّحيّة _من حيث تشعر أو لا_ تعدّ تذكيرها بهكذا لفظ شعوراً بالعار؛لأنّهُ يُذكّرها بهذا العضو الّذي يعدّ حسب فكرهِ البالي أنّه سبب ضعف المرأة الأزلي!.
هل نسيتَ، يا عزيزي، أنَّ هذا العضو هو أعظم من ذكوريّتك المتوهّمة، وأكثر جدارة بالاحترام منك، ومن أبيك؛ فهو الّذي حمل( تيهك) في هذا الكون تسع شهور منذُ أن لفظك (عضو أبيك) كما تلفظ النّواة من فمك البذيء يا ناكر الجميل!.
سأتنزّل معك جدلاً بكونه عاراً لك! فلماذا لا تشعر بالعار من (عضو أبيك) عندما أشتمك فيه؟! بل تتباهى به، وتُرجع الشتمة عليَّ باعتبار المثل القائل: الماطور قاتل صاحبه!. بالنسبة لي! ، وتعدّه دليلاً على ذكوريّة أبيك الشّرس! وليتَهُ كان عضواً يستحقّ المبارزة به؛ لنصرة فحوليّة أبيك حقيقةً!. فلو لم يستر عليه جهاز السّحب (الفياگرا) لنام على بيضاته إلى يوم يُبعثون! مدّعي الفحولة السّيد الوالد!.
تباً لهذهِ الثّقافة الّتي غُرستْ في ذهنك، وعتبي عليك، إذ لم تستطعْ أن تُحاربها، وتفخر بأعظم عضو حملك كالطّفل احتضاناً تسعة شهور!.
وتحية إجلالٍ لك! يا أعظم عضو في كلّ امرأة تملكُهُ! أيّها الكنزُ الدّفين، وليعلموا أنّ مبدعك قال عن نفسهُ: كنتُ كنزاً مخفيّا!!!.
*المعذرة فقد التزمتُ بأدب الكتابة قدر الإمكان! لكن تعرية الواقع تطلّب ذلك، فاغفروا لي خمري، وبذاءتي كما يقول مظفّر النّوّاب!.



#علي_شاكر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اللغةو تلوّن الحرباء!
- الجابري وتناسي الإشكال!
- وقفةٌ مع التّرجمة والمترجمين
- حجاب أو لا حجاب، ذلك هو السؤال


المزيد.....




- بانوراما: مكانة المرأة الإيرانية بعد انتصار الثورة الإسلامية ...
- دور المرأة الايرانية في صناعة القرار السياسي والاقتصادي والث ...
- امرأة تخوض رحلة شاقة للتعافي من الختان
- قلق دولي بشأن استمرار ممارسة تشويه الأعضاء التناسلية للفتيات ...
- ليندا مطر .. تاريخ لن ينهيه الموت
- خطة قمعية لفرض إلزامية الحجاب في إيران.. سحب الهوية وحرمان م ...
- مكتب مساندة المرأة الجديدة: استشارات قانونية مجانية
- مقتطفات من مقابلة خاصة لشريكة ولكن مع المناضلة ليندا مطر
- امرأة تطلب من متابعي -تيك توك- نقوداً لشراء كرسي متحرك جديد ...
- جلسة حول اتفاقية 190 بشأن العنف والتحرش في عالم العمل للإعلا ...


المزيد.....

- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي شاكر - استلاب العضو الأنثوي