أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - كتاب السعادة _ باب 4 هوامش ومسودات














المزيد.....

كتاب السعادة _ باب 4 هوامش ومسودات


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 6712 - 2020 / 10 / 23 - 11:58
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


كتاب السعادة ، هوامش ومسودات

لا يوجد سبب واحد للتفاخر ، حتى أقرب أصدقائك وشركائك يرون عيوبك بالمجهر ، أضعاف ما هي عليه في الحقيقة .
1
هل يمكن التمييز بين خبر صحيح وآخر زائف بدلالة التكلفة ( والجودة ) ...
أو بين المعلومة والرأي ؟!
هذا الموضوع يستحق الاهتمام والتفكير ، بهدوء ، وتمعن .
على التوازي متلازمة العدالة ، الزكاة ، النظام الضريبي الحديث .
( مسودة للتلف )
2
فظاعة
كيف تعرض الآداب ( الرواية والشعر خاصة ) والسينما أكثر السعادة والحب .
3
ليس الطريق هو المهم
بل الاتجاه " جملة سمعتها بأحد الحوارات ، وأعتقد أنها صحيحة وموضوعية ) .
4
الحاجة إلى عادو بدلالة البرغشة والذبابة
_ هل جربت النوم مرة وبرغشة تطن فوق رأسك .
_ هل ندمت يوما على قتل نملة .
5
الآباء والأبناء ، وعلاقة السلطة المشبوهة ، والمكروهة بطبيعتها .
هل يحب أولادك حضورك عادة ، ( او أولاد أخواتك وإخوتك وأصدقائك ) ....
هل ترتفع الضحكات بعد حضورك أكثر !
6
لماذا تركت المسودات أعلاه على حالها ؟
لا أعرف بالضبط .
أفكر بجدلية الصدق _ الكذب ....
العيش بدلالة الصدق فقط ، مستوى اولي وبدائي ، هو الأسوأ .
7
الصدق السلبي ، الانفعالي واللاشعوري حالة مشتركة بين الانسان والرئيسيات العليا .
في هذا المستوى النميمة والوشاية والثرثرة والوعظ وعبادة الحكام ، وغيرها من السلوك المشترك والمكروه بطبيعته .
8
أول من يحتاج على النصيحة ، وربما الوحيد _ ة ، الواعظ نفسه .
....
بدون فهم الكذب الإيجابي ، كفكرة وخبرة ( التواضع وإنكار الفضل الذاتي بالفعل ) ، يتعذر فهم الجانب المرضي والمشترك للصدق قبل ذلك .
9
نعرف بثقة ، ويقين أنهما يكذبان ، الأم والأب أو من بمقامهما من الأساتذة والأقارب والزعماء والأخوة الأكبر .
قبل العاشرة نتقن الكذب جميعا .
الاستثناء لا يتجاوز واحد من الف ، الأغبياء أو المرضى إلى درجة الخبل والعته التام .
ربما يفسر ذلك تعلق الانسان بالحيوانات والأشياء ، بالتلازم مع الخوف المزمن من البشر .
....
بعضنا لا يستطيع الفهم أنه يكذب أيضا ،
هذا هو الخبل العقلي والعته التام وهو الأسوأ ( هذا المرض عقلي وليس نفسي ) .
11
يدخل الأب أو الأم أو الأستاذ أو أحد الأقارب الكبار ، ويصمت الجميع .
في إشارة شديدة الوضوح : بانتظار أن يخرج ( او تخرج ) .
( أنت غير جدير بالثقة ) .
....
هذه الصدمة لا يخطئها عاقل _ ة .
لحظة اختبار دور الشخصية غير المرغوبة ( او غير المرحب بها ) .
كلنا نعتقد ونشعر أنه _ هناك _ دوما .
نحن فقط في الموقع والدور المحبوبين ، والشخصية أيضا .
لكنها خرافة ووهم .
....
كلنا نريد السلطة ، والمزيد من السلطة .
ونتمسك بأسناننا بسلطتنا المكروهة بطبيعتها .
2
لا توجد سلطة محبوبة من خارجها .
لا احد يحب سيده أو سيدته بالقرب منه دوما .
أكثر من ذلك ،
حتى في حالة المرض النفسي والعقلي الشديدين ، يوجد نفور من السلطة بالفطرة ، علاقة القط والفأر قبل أن يشوهها الاعلام والأدب الرديء والأديان الفاسدة .
( علاقة : مفترس _ فريسة أو رابح _ خاسر دموية بطبيعتها ، وكريهة بلا استثناء ) .
يحبها المرضى العقليون فقط ( العبارة صادمة ، لكنها الحقيقة بحسب تجربتي المتكاملة ) .
3
أمام صاحب السلطة خيار ثلاثي :
1 _ البيروقراطية ، والتحول إلى الإدارة فقط .
وهي أفضل الخيارات ، الاكتفاء بالسلطة على الماضي بدلالة القانون ) .
2 _ العكس ، السلطة إلى الأبد ، وهي شر مطلق .
3 _ البديل الثالث المزدوج ، يتمثل بالمرحلة المؤقتة ( إدارة الأزمة ) .
....
لكل من الأم والأب دور البطولة في حياة الأبناء ، خلال الطفولة الباكرة فقط .
بين العاشرة والعشرين ، على الأم _ الأب ، قبول الدور الثانوي بالفعل ، أو تدمير الثقة والحب بعد خسارة الاحترام .
دور الأم والأب ( والجد _ة أكثر ) هو تراجيدي بطبيعته ، قانونه الأساسي اليوم أسوأ من الأمس وغدا هو الأسوأ .
تقبل هذه الحقيقة ليس سهلا ،
لكن لا خيار سوى الأسوأ .
4
هل حاولت النوم بوجود برغشة في الغرفة ، مرة ثانية ؟
سؤال غير ذكي بالطبع .
....
الحاجة إلى عدو أو العكس ، الحاجة إلى رب _ة ....
حاجة مشتركة بين البشر .
5
الواقع مزدوج بطبيعته ، حاضر وحضور .
زمن وحياة .
الجدلية العكسية بين الحياة والزمن تمثل جوهر الواقع الموضوعي .
البعد الثالث للواقع الاحداثية ( أو الطبيعة أو المادة أو....أو ، بصرف النظر عن التسمية والمصطلح ) هو خامل وساكن مقارنة بالزمن والحياة بالطبع .
6
التعميم والتخصيص محور المعرفة على اختلاف أنواعها ، ومراحلها وأشكالها .
7
تبقى المشكلة الأساسية ، المحورية والمشتركة ، تتمثل في الانفصال الحقيقي _ المستمر _ بين الحاضر والقادم .
وما يزال ذلك الانفصال ، وماذا يحدث وكيف ، شبه مجهول بالكامل بالرغم من أهميته القصوى .
...
وأنت تقرئين آخر خمس كلمات ، انفصل الحاضر عن الحضور ...
وهذا الأمر يتكرر بشكل موضوعي ، ومطلق ، في المجوعة الشمسية على الأقل... ملحق لمناقشة الفكرة _ الأفكار الجديدة خاصة .
....




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,073,498,472
- كتاب السعادة _ باب 4 ف 2
- لماذا يصعب ، ويتعذر فهم الواقع الموضوعي إلى اليوم ؟!
- كتاب السعادة _ باب 4 ف 1
- كتاب السعادة _ باب 4
- الواقع الموضوعي : طبيعته ومكوناته وحركته
- لماذا يتعذر فهم الواقع الموضوعي إلى اليوم ؟!
- كتاب السعادة _ باب 1 و 2 و 3
- كتاب السعادة _ باب 3 ف 3 تكملة
- كتاب السعادة _ باب 3 ف 3
- ملحق _ الواقع ( طبيعته ومكوناته )
- كتاب السعادة _ باب 3 ف 2
- كتاب السعادة _ باب 3 ف 1
- كتاب السعادة _ الباب الأول والثاني
- كتاب السعادة _ باب 3
- كتاب السعادة _ ب 3
- حلقة الجدل بين الصفر واللانهاية
- ملحق
- كتاب السعادة _ الباب 2 مع مقدمة وفصوله الثلاثة
- كتاب السعادة _ ب 2 ف 3
- كتاب السعادة _ ب 2 ف 1 و 2 تكملة


المزيد.....




- إصابة بايدن بالتواء في قدمه اليمنى خلال لعبه مع كلبه
- رئيس وزراء فلسطين: إسرائيل تفرض أمرا واقعا متدهورا بتوسعها ا ...
- من أجل وجهات نظر متنوعة.. بايدن يعين فريق تواصل نسائي في الب ...
- بايدن سيتلقى أول إيجاز رئاسي وسيجتمع بمستشارية الاثنين
- ابتكار -e-skin- مطاطي وحساس شبيه بجلد البشر في جامعة الملك ع ...
- المعاملة بالمثل أو قطع العلاقات.. مطالبات برلمانية عراقية بر ...
- آدم كينغ: طموح الطفل الإيرلندي -يلهم- وكالة ناسا
- اكتشاف 70 مقبرة جماعية وفردية في إقليم تيغراي... فيديو
- نقل الفيل الباكستاني -كافان- إلى محمية للحيوانات في كمبوديا ...
- الرئيس اليمني يجدد عزمه على -إنهاء المشروع الانقلابي- للحوثي ...


المزيد.....

- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - كتاب السعادة _ باب 4 هوامش ومسودات