أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حميد تقوائي - رسالة مفتوحة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتريش















المزيد.....

رسالة مفتوحة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتريش


حميد تقوائي

الحوار المتمدن-العدد: 6711 - 2020 / 10 / 22 - 09:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دعوة لطرد النظام الإسلامي الإيراني من المجتمع الدولي بسبب سلوكه الإبادة الجماعية واستخفافه بحياة الإنسان.
السيد أنطونيو غوتريش
الأمين العام للأمم المتحدة
الأمانة العامة للأمم المتحدة
405 شرق شارع 42
نيويورك 10017
الولايات المتحدة الأمريكية
20 أكتوبر 2020
عزيزي السيد الأمين العام
إن تقريرك عن حالة حقوق الإنسان في جمهورية إيران الإسلامية إلى الدورة 75 للجمعية العامة ، والذي نُشر الأسبوع الماضي ، يلفت الانتباه إلى الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في إيران ، ولا سيما في السنوات القليلة الماضية. إن تقريركم يؤكد مرة أخرى ما يقوله الشعب الإيراني وحزبنا ، وما يقوم به من حملات ، بشأن الفظائع التي ارتكبها النظام الإسلامي في إيران طوال وجوده الذي دام 42 عامًا.
أي شخص يقرأ تقريرك ، بالإضافة إلى التقرير الشامل الذي نشرته منظمة العفو الدولية في سبتمبر من هذا العام حول الفظائع المروعة التي ارتكبها النظام الإسلامي في إيران أثناء وبعد احتجاجات نوفمبر 2019 (إيران: تقويض الإنسانية - اعتقالات جماعية واختفاء) والتعذيب منذ احتجاجات تشرين الثاني (نوفمبر) 2019 في إيران) لا يمكن أن يتوصل إلى نتيجة أخرى سوى أن مثل هذا النظام يجب أن يقاطع سياسياً ودبلوماسياً من قبل جميع الدول والهيئات الدولية - وفي مقدمتها الأمم المتحدة - ونبذه من المجتمع الدولي.
ومع ذلك ، فإن التوصيات الواردة في تقريرك ، مع محاسبة النظام الإسلامي الإيراني عن جرائمه المروعة وممارسة المزيد من الضغوط عليه لإجباره على الالتزام بالمعايير والبروتوكولات الأساسية لحقوق الإنسان المعترف بها دوليًا ، والتي هي موضع ترحيب ، تقصر بشكل حاسم لما يطلبه الشعب الإيراني ويتوقعه من المجتمع الدولي. كما يتضح من تقريرك الخاص والسجل الوثائقي لسلوك النظام الإسلامي في تاريخه القاتل ، فإن الدولة السياسية التي يطلق عليها "جمهورية إيران الإسلامية" (تعتبر "الجمهورية" تسمية خاطئة) ليست "طبيعية" ومنتظمة. الدولة ، حتى بالمعنى الأساسي لهذا المصطلح. هذا النظام ليس "حكومة إيران" الشرعية ، أو ممثل الشعب الإيراني ، حتى بالمعنى الدبلوماسي والقانوني البدائي لهذا المصطلح. إن استمرار وجود هذا النظام لم يكن ممكناً إلا من خلال استخدامه للإرهاب المطلق والعنف في العصور الوسطى والقوة الغاشمة ضد الناس والغياب التام لأية آليات للتمثيل السياسي الحر أو الإنصاف. هذا النظام في السلطة ، ليس بسبب رغبات الشعب الإيراني التي عبر عنها في أي انتخابات حرة - لأن مثل هذه الآلية غير موجودة - ولكن من خلال القتل والقمع فقط. لذلك ، لا يفي هذا النظام حتى بأبسط المتطلبات الرسمية لكيان حكومي ، يفترض أنه يمثل شعب أي بلد. إن النظام الإسلامي في إيران هو دولة وقوة مارقة ومنبوذة. مجموعة من اللصوص الاقتصاديين والقتلة السياسيين ، والتي بالفعل ، من خلال أعمالها الإجرامية داخل وخارج البلاد ، فقدت حقها في أن تكون جزءًا من المجتمع الدولي. لهذا السبب ، فإن أي إجراء حقيقي وفعال لوضع حد للأعمال الإجرامية لهذه القوة الهمجية وتحرير الشعب الإيراني والعالم من هذا الخطر يجب أن يشمل طردها ونبذها من قبل المجتمع الدولي ، تمامًا كما فعل العالم ذات مرة نظام مع الفصل العنصري في جنوب إفريقيا.
جرائم حقوق الإنسان التي ارتكبها النظام الإسلامي في إيران على مدى أكثر من أربعة عقود من وجوده ، بما في ذلك مذابح عشرات الآلاف من المعارضين والسجناء السياسيين في الثمانينيات ، واستمرار حبس وتعذيب وإعدام العمال وحقوق المرأة والطالب. نشطاء ، ومؤخراً قتل حوالي 1500 متظاهر خلال انتفاضة نوفمبر 2019 ، والإسقاط المتعمد لطائرة الركاب ، الرحلة PS752 ، مما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 176 شخصًا ، وأخيراً وليس آخراً ، الإعدام المقيت في سبتمبر من هذا العام المصارع البطل نافيد أفكاري لمشاركته في الاحتجاجات المناهضة للحكومة ، على الرغم من دعوات الملايين من الناس حول العالم للإفراج عنه ، لا يمكن مقارنتها إلا بأبشع الجرائم السياسية في تاريخ البشرية ، مثل الإبادة النازية ، ومذبحة الشيوعيين في إندونيسيا والإبادة الجماعية في رواندا.
هذا النظام ليس له أي تفويض من الشعب الإيراني ولا شرعية معه. في احتجاجاتهم وإضراباتهم العديدة على مستوى البلاد على مر السنين ، ومن خلال الحملات الدولية الضخمة ، أوضح الشعب الإيراني مشاعره تجاه هذا النظام: النظام الإسلامي في إيران ليس ممثلهم. هذا النظام هو مجرد آلة قتل للمجرمين السياسيين والاقتصاديين الفاسدين ، الذين يعتقلون ويسجنون ويعذبون ويقتلون من أجل البقاء. إن استمرار وجود هذا النظام مدمر ليس فقط لشعب إيران ، ولكن أيضًا كقوة رجعية ومن خلال إرهابه ، لشعوب دول المنطقة ، مثل العراق وسوريا ولبنان ، وكذلك على دول المنطقة. سكان العالم. كل ثانية من بقاء هذا النظام هي آفة على ضمير الإنسانية.
مثلما تم رفض نظام الفصل العنصري ومقاطعته من قبل المجتمع الدولي بسبب حرمانه من مكانة الإنسان لغالبية سكانه ، كذلك يجب رفض النظام الإسلامي في إيران ، نظام "الفصل العنصري بين الجنسين" ومقاطعته من أجل إنكارها مكانة الإنسان للمرأة ولجرائمها الأخرى التي لا حصر لها. هذا ما نطلبه نحن شعب إيران ونتوقعه من المجتمع الدولي.
على وجه التحديد ، ندعو منظمتكم إلى الرد على فظائع النظام الإسلامي في إيران من خلال:
1- سحب الاعتراف الدبلوماسي من النظام الإسلامي الإيراني بأنه `` دولة عضو في الأمم المتحدة ، لفشله في تلبية متطلبات جهاز الدولة ، بسبب افتقاره للشرعية مع الشعب الإيراني وسلوكه الإبادة الجماعية. والتجاهل التام لحياة الإنسان ؛
2- حث جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على سحب اعترافها الدبلوماسي بالنظام الإسلامي الإيراني.
3 - إعادة حظر الأسلحة الذي انتهت صلاحيته مؤخرًا على النظام الإسلامي في إيران من خلال إحياء القرارات ذات الصلة أو اعتماد قرارات جديدة حتى لا يتمكن هذا النظام من شراء أو بيع الأسلحة التقليدية للترويج لأنشطته الإرهابية داخل أو خارج البلاد.
4. حث جميع الدول الأعضاء على تطبيق أقوى العقوبات السياسية والثقافية والرياضية والأكاديمية ضد النظام الإسلامي في إيران.
5- العمل مع منظمة العمل الدولية لإلغاء عضوية النظام الإسلامي الإيراني في تلك المنظمة لسنوات مضايقة وسجن وتعذيب وجلد للنشطاء العماليين لمتابعة مطالبهم المشروعة وحرمان العمال من حقهم. للتنظيم بحرية في منظماتهم المستقلة لتحقيق مطالبهم ؛
6- العمل على عقد محكمة دولية للتحقيق وتقديم قادة ومسؤولي النظام الإسلامي الإيراني للعدالة على جرائمهم ضد الإنسانية.
7- العمل مع الدول ذات الصلة والمنظمات القانونية والأمنية الدولية للقبض على قادة ومسؤولي النظام الإسلامي الإيراني المشتبه في تورطهم في جرائم ضد الإنسانية ، فور دخولهم أراضيهم ، واحتجازهم ، بانتظار بدء الإجراءات القانونية ضدهم.
بينما نرحب بإدانتكم لفظائع حقوق الإنسان التي ارتكبها النظام الإسلامي في إيران ، على النحو المبين في تقريركم الأخير ، نود أن نكرر أنه فقط من خلال اتخاذ تدابير مثل تلك المذكورة أعلاه ، يمكن اتخاذ إجراءات فعالة وذات مغزى لوقف فظائع هذا النظام ضد الشعب الإيراني ، مع حماية شعوب العالم من أنشطته وتهديداته الخبيثة.
تفضلوا بقبول فائق الاحترام
حميد تقوائي
سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي الإيراني






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالة الى جماهير لبنان المنتفضة !
- ملامح الموجة الجديدة للانتفاضة في إيران *
- فايروس كورونا والرأسمالية في العالم
- رسالة بمناسبة الذكرى الأربعين لثورة 1979 الإيرانية
- رسالة إلى جماهير العراق
- مكانة و اهمية المجالس في الأوضاع الحالية
- بلاغ حميد تقوائي الى الجماهير الحرة والمناضلة في العراق
- حرب الموصل والدونكيشوتيون -اعداء الامبريالية-!
- العنصرية و التطرف الأسلامي في المانيا!!
- خصوصيات الأنتفاضة الجماهيرية في العراق!
- حميد تقوائي - ليدر الحزب الشيوعي العمالي الايراني - في حوار ...
- المرحلة الثانية للثورة المصرية
- خبز، حرية، كرامة إنسانية!
- الرجل الذي احتج عن طريق اضرام النار في جسده يمثل الغالبية ال ...
- رسالة حميد تقوائي ليدر الحزب الشيوعي العمالي الأيراني الى جم ...
- الاشتراكية هي الحل
- حميد تقوائي ليدر الحزب الشيوعي العمالي الايراني في لقاء مع ن ...
- ثورة جماهير ايران وأثرها على الاوضاع في العراق والشرق الاوسط
- بلاغ حميد تقوائي الى جماهير ايران : لا تمنحوا القتلة اية فرص ...
- الجماهير الفلسطينية: ضحايا معسكري الارهاب


المزيد.....




- هل تقف إسرائيل وراء الهجوم على المنشأة النووية الايرانية؟ مر ...
- طهران تعلق تعاونها في عدة مجالات مع الاتحاد الأوروبي وواشنطن ...
- هل تقف إسرائيل وراء الهجوم على المنشأة النووية الايرانية؟ مر ...
- العلماء الروس: تربية الأغنام بدأت في آسيا الوسطى منذ 8 آلاف ...
- عثر على أجزاء منها عام 1994.. بعثة مصرية تكشف عن مقدمة سفينة ...
- لماذا لم يحمل الأمير فيليب لقب -ملك- رغم زواجه من ملكة بريطا ...
- كيف يقرأ إعلان البيت الأبيض -عدم ضلوع- الولايات المتحدة في ا ...
- لماذا لم يحمل الأمير فيليب لقب -ملك- رغم زواجه من ملكة بريطا ...
- ماس: يجب -محاسبة- دمشق على استخدامها السلاح الكيميائي
- في ندوة حول حرية العمل الطلابي في ظل جائحة كورونا: إدارات ال ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حميد تقوائي - رسالة مفتوحة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتريش