أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد كشكار - مرّت ثماني سنوات على التقاعد، ماذا جنيتُ؟














المزيد.....

مرّت ثماني سنوات على التقاعد، ماذا جنيتُ؟


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6706 - 2020 / 10 / 17 - 17:48
المحور: سيرة ذاتية
    


ماذا جنيتُ؟
1. جنيتُ وقتاً فارغاً كبيراً كبيرَا خاصة بالمقارنة مع عهد العمل في الوظيفة العمومية 1974-2012 (38 سنة عمل في التعليم منها 12 سنة قضيتُها أستاذاً وطالباً في نفس الوقت). وقتٌ فارغٌ خصصتُه كاملاً للتثقّف عبر المطالعة باللغة الفرنسية والاستماع لِـ والاستمتاع بمحاضرات الفلاسفة على اليوتوب باللغة الفرنسية أيضاً (M. Serres, M. Onfray, A. Jacquard, H. Atlan, R. Gori, A. Maalouf, etc).
لماذا باللغة الفرنسية وليس باللغة العربية أو الأنـﭬ---------------ليزية؟ الأولى إنتاجُها للأسف جله متوسطٌ إلا في مجال الدين فهو حسن وليس جيداً أما الثانية فأجهلها!
هذه التجربة جعلتني أعي جيداً بسببٍ من أسباب التصحّر الثقافي لدى العمال بالفكر والساعد وكلهم غير ملامين لأن الرأسمالية حوّلتهم كلهم إلى بروليتاريا (Le capitalisme a prolétarisé tous les métiers)، بروليتاريا بالمعنى الفلسفي أي دون رسالة أو مشروع ذاتي، بروليتاريا بالمعنى الذي شرحه رولان ﭬ---------------وري في كتابه "مصنع المحتالين" (La fabrique des imposteurs, Roland Gori, éd. Babel essai, 2015, 308 p., Prix 8,7 €).
ساعدتني زوجتي في تخصيص كل الوقت لممارسة هوايتي وتكفلت هي إراديّاً بكل شؤون المنزل الداخلية (المطبخ) والخارجية (السوق). ساعدتني ابنتي عَبِيرْ المقيمة بكندا: أطلبُ لوموند ديبلوماتيك، تدفع هي اشتراكي السنوي وتجدّده أوتوماتيكيّاً كل عام، فتأتيني الجريدة ساعيةً إلى الدار وأنا "مِتْشَلْـﭬ---َـحْ" على فراشي. أطلبُ كتاباً جديداً، تطلبه هي من باريس، تدفع ثمنه، فيأتيني الكتابُ ساعياً إلى الدار وأنا "مِتْشَلْـﭬ---َـحْ" على فراشي.
2. اكتشفتُ ولأول مرة العمل التطوّعي المجاني 100 %في المجتمع المدني (كنت أمارس النشاط النقابي فقط): 20 محاضرة في العاصمة حول تجربة جمنة مسقط رأسي، وحوالي 20 أخرى حول الإشكاليات العامة في النظام التربوي، و20 لقاء علمي وفكري مع زوّار مقهى الشيحي أصدقاءُ الفيسبوك الجُدُدُ الأعزّاءُ.
3. جنيتُ راحة البال وهي الأهم ولم يعدْ لي واجبٌ أؤدّيه نحو أحدٍ: بعتُ السيارة لأنني لم أعدْ أحتاجها وأصبحتُ أدّخِرُ كل ما كنتُ أنفِقُه عليها (معدّل 300د في الشهر).
4. جنيتُ القناعة بما كُتِبَ لي: بعد التقاعد زادَ مرتبي 50 % (من 1000د إلى 1500د) ونقصتْ قدرتي الشرائية 50%، والحمد لله الذي لا يُحمَدُ على مكروهٍ سواه.
5. بسبب الخلافِ الإيديولوجيِّ السخيفِ جدّاً، خسرتُ تقريباً كل أصدقائي اليساريين الجمنين القدامَى (أصدقاء شباب السبعينيات أي العصر الذهبي لليسار التونسي)، منهم مَن قضى نحبه ومنهم مثلي مَن ينتظر ساعته (بقي لي ثلاثة بالعدد، وهم ع. ع. وط. ط. وم. ح.، يا ربي لا تحرمني منهم وإلا انقطع عني التنفس). أسَفِي على فقدانهم كبير جدّاً جدَّا ولكن ما باليد حيلة والذّنبُ مشتركٌ ولا حولَ ولا قوّةَ إلا بالله.

إمضائي:
"وعظتني نفسي فعلمتني أن لا أطرب لمديح ولا أجزع لمذمّة" (جبران)




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,015,561,024
- كَيْفَ لِجِسْمِنا العَرَبِي أن يَتَعافَى وبعضُ خَلاياه سَرَط ...
- شَرُّ البلية في المجتمع التونسي هُمُ أنصافُ المثقفين!
- منذ القرن التاسع عشر، قالوا لنا سننهض. لقد مرّ قرنان ولم ننه ...
- فكرة قرأتها في كتاب: هل الجينات تحدّد مسبّقا الصفات الجسمية ...
- بعض أسباب نفور الجماهير العربية من الفكر اليساري؟
- تاريخ بعض المفاهيم الإسلامية: ملاحظات وفرضيات شخصية وليست اس ...
- سؤالٌ كبيرٌ أجابني عليه مفكرٌ كبيرٌ؟ (سؤال عدد 3)
- سؤالٌ كبيرٌ أجابني عليه مفكرٌ كبيرٌ؟ (سؤال عدد 2)
- سؤالٌ كبيرٌ أجابني عليه مفكرٌ كبيرٌ بعد الأكبرُ؟ (سؤال عدد 1 ...
- -الحضارة اليهودية-المسيحية تحتضر والمستقبل للإسلام-
- تسلّ فكري في مقهى الشيحي صباحاً؟
- صرخةٌ تونسيةٌ ضد -غزو القِيم الرأسمالية-!
- أختلفُ معهم، أحترمُ ذَواتِهم، لكنني، وبكل لياقةٍ وَوِدٍّ، أح ...
- ما الفرق بين العقلانية والعقلنة ؟
- أشواكٌ معرفيةٌ على الطريق: ماذا يحدث اليوم في الدول العربية ...
- سارقُ المعرفة يُقرِئُكم السلام ويدعوكم لمقاضاة المفاهيم الثل ...
- وجهة نظر نقدية شخصية ومحدودة حول -الإعجاز العلمي في الكتب ال ...
- ماذا دهانا؟
- اقتراحٌ تربويٌّ قد يكون جزءاً من الحل لإصلاح التعليم في تونس ...
- لو حدثك واحدٌ بوضوحٍ تامٍّ عن الوضعِ، فالأفضل أن لا تصدقه بل ...


المزيد.....




- منها 3 دول عربية.. إليكم قائمة الدول الأسوأ في سجلات محاكمة ...
- البحرية المصرية تنقذ مركبا يرفع علم تركيا بعد نداء استغاثة.. ...
- النمو السكاني عربيا لعام 2019
- الكرملين: السباق على -قلة الحب- لروسيا أصبح أمرا مألوفا في ا ...
- اصطياد ثعبان نادر برأسين في فلوريدا (صور)
- استقالة المستشارة الإعلامية للرئيس التونسي
- هل يحسم الانتماء للدين والعرق السباق الانتخابي الامريكي؟
- دراسة تجيب.. ما فائدة علاج مرضى كورونا ببلازما المتعافين؟
- طرفا النزاع الليبي يوقّعان على -اتفاق دائم- لوقف إطلاق النار ...
- ديربي الرور.. مواجهة لرد الاعتبار بين دورتموند وشالكه


المزيد.....

- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد كشكار - مرّت ثماني سنوات على التقاعد، ماذا جنيتُ؟