أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن الشامي - التطور التاريخي والسياسي لعملية التحول الديمقراطي في العالم الثالث















المزيد.....

التطور التاريخي والسياسي لعملية التحول الديمقراطي في العالم الثالث


حسن الشامي

الحوار المتمدن-العدد: 6699 - 2020 / 10 / 10 - 00:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يعتبر "التحول الديمقراطي" عملية اجتماعية مركبة من عمليات متداخلة ذات نسيج متداخل لا يمكن فصل مكوناتها إلا على مستوى التحليل النظري. وهي ليست عملية فورية، بل لها بداية وذروة وناتج نهائي.

ويمكننا أن نميز ثلاثة فترات في عملية التحول الديمقراطي :
(1) المرحلة الأولي وفيها يطلق العنان للعمليات الاجتماعية التحويلية للحركة، وتمتاز هذه المرحلة بالقدرة على تحويل النظام القديم إلى نظام اجتماعي جديد.
(2) المرحلة الانتقالية وفيها تنتهي وظيفة النظام القديم ويبدأ ظهور النظام الجديد.
(3) مرحلة الاستقرار وفيها يستقر النظام الديمقراطي للحكومة وتكون الملاذ الوحيد لتفاعل المصالح والقيم.

لكن يبقى التساؤل مطروحاً وهو : من الذي يطلق العمليات التحويلية من خمولها إلى الحركة؟
هنا لابد من التأكيد على دور نخبة السلطة للنظام القديم في إحداث تغييراً كبيراً في الحياة العامة، ولو أن نخبة السلطة الاستبدادية أدخلت تغييراً جوهرياً لأي أسباب سواء كانت أزمة اقتصادية، أو ضغوط دولية، أو قلاقل اجتماعية، أو هزيمة عسكرية، أو موت زعيم كارزمي بما يفضي إلى عملية تحررية من استبداد الدولة فإننا نكون نتيجة لذلك أمام أثرين هامين هما :
انشقاق النخبة إلى متشددين وإصلاحيين : حيث إن انشقاق النخبة يقلل جور النظام ويضع قضية شرعية السلطة على جدول الأعمال وبالتالي يعزز من ضغط المجتمع نحو اكتمال عملية التحرر في نفس الوقت الذي يتم فيه السماح لظهور نخبة جديدة مغايرة للنخبة القديمة تعبر عن الطموحات والآمال العامة. ثم لا تلبث "الثورة التفاوضية" أن تعبر عن نفسها في مأسسة كيانها وصولاً إلى الديمقراطية.
وآمال متدرجة للمجتمع لتحرر أكبر نحو عملية تحول ديمقراطي في النهاية : لقد أصبحت طريقة التفكير كما سبق مدخلاً شائعاً في عملية التحول الديمقراطي والفترة الانتقالية نحو الديمقراطية.

الانتقال نحو الديمقراطية وظهور المجتمع المدني :
في السبعينات، وتحديداً منذ ثورة البرتغال عام 1974 م وهناك ملاحظة لعملية الانتقال نحو الديمقراطية من الحكم الاستبدادي في العديد من الدول. وهو ما أطلق عليه "صامويل هنتنجتون Samuel Huntington" مصطلح "الموجة الثالثة للتحول الديمقراطي".

وصلت عملية التحول الديمقراطي ثم الديمقراطية إلى جنوب أوروبا وأمريكا اللاتينية والعديد من الدول، لكن الموجة الثالثة من عملية التحول الديمقراطي التي استقبلت دفعة هائلة بعد انهيار الكتلة السوفيتية. ففي معظم هذه الدول تمكنت عملية التحول الديمقراطي من إفساح المجال العام للمجتمع المدني. لكن الملاحظ أن هناك قلة من الدول كان فيها المجتمع المدني هو المبادر بدفع النظام الأوتوقراطي نحو المسار الديمقراطي.

وبداية الموجة الثالثة من الديمقراطية ارتبطت بالحملة العسكرية التي أنهت الحكم الاستبدادي لـ "أنطونيو سالازار "Antonio Salazar في البرتغال عام 1974 م. إلا أن الفترة الانتقالية نحو الديمقراطية في أسبانيا تُعَد بمثابة الفترة النموذجية للكثير من دول أمريكا اللاتينية.. لأن أسبانيا هي الدولة التي ظهرت فيها عناصر المجتمع المدني وعملت في بيئة تفتقر إلى المؤسسات الديمقراطية.

فالمرحلة الأولى الانتقالية التي قامت بها النخبة بضغط من القاعدة بدأت بشكل مباشر بعد وفاة "فرانكو Franko" عام 1975 م.. وكانت المرحلة الانتقالية للنظام قصيرة نسبياً وسبب ذلك أن المطالبين بالديمقراطية ومؤيديهم ورثوا مجتمعاً مدنياً كانت تدب فيه الحياة، وورثوا مجتمعاً اقتصاديا مؤسساتياً في حاجة إلى إعادة التنظيم، وورثوا جهاز دولة صالحاً للعمل لكنه يتسم بالاستبداد، كما ورثوا حكماً قوياً وحديثاً لسيادة القانون.
ولهذا تحقق الاستقرار للديمقراطية الجديدة في فترة قصيرة عندما أجريت انتخابات عام 1982 والتي انتهت بفوز المعارضة الاشتراكية.

وفي العديد من دول أمريكا اللاتينية كانت بعض عناصر المجتمع المدني حاضرة في الحياة العامة قبل الانتقال للديمقراطية في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي وذلك بسبب أن أنظمة الحكم العسكرية البيروقراطية الاستبدادية لم تكن لديها مطلق السلطة على الفضاء العام.

وفي شيلي – على سبيل المثال – قام النظام الاستبدادي بتسريح المنظمات المدنية وإضعاف المجتمع المدني، لكن المعارضة الديمقراطية وجدت الحماية تحت مظلة الكنيسة الكاثوليكية التي ساعدت على انطلاقة المرحلة الانتقالية الأولية ورفضت حكم "بينوشيه Pinochet" ونظامه الاستبدادي في الاستفتاء الشعبي عام 1988 م.

وفي البرازيل كان المجتمع المدني ضعيفاً وكانت نسبة حوالي 40 % عام 1988 م من السكان تريد العودة إلى الحكم العسكري.

وكانت العديد من شعوب دول أمريكا اللاتينية كان لاهوت التحرير الكاثوليكي للإصلاحيين الكنسيين إضافة إلى نشطاء إتحاد العمال يمهد الطريق لبدايات المجتمع المدني، وعندما بدأت عملية التحول الديمقراطي كانت هذه المجموعات وأعضائها مشاركين نشطاء في عملية التحول الديمقراطي.

وتحدث أثناء فترة الانتقال نحو الديمقراطية ثلاثة عمليات تقريباً في كل دولة تخرج من نظام الشيوعية :
أولاً : عملية تجميع النواة الصلبة للمجتمع المدني متحدة ابتداء في جهد لتحدي النظام الذي يمثل العدو المشترك.
ثانياً : التسريح الجزئي للحركة الأصلية (وهي ظاهرة تمت ملاحظتها بشكل مبكر في أمريكا اللاتينية).
ثالثاً : عملية تطوير أنماط وأشكال مؤسساتية لمختلف القوى الاجتماعية والمبادرات المدنية على المستوى المتوسط.

إن الانسحاب الجزئي لجزء من الجماهير إلى عالمها الخاص أكد على مستوى ومدى التحرر من الوهم في مسار التغيرات الجذرية التي كانت تحدث.

كما أن هذا الانسحاب قد أشار بوضوح إلى المخاوف من ظهور قواعد إجرائية ليست ذاتية الطابع. لكن المجموعة الأخرى من الجماهير المحتشدة بقيت في الفضاء العام (بمعنى لم تنسحب إلى الفضاء الخاص) وكان لها أبلغ الأثر في خلق أسس المجتمع المدني.

وجدير بالاهتمام ملاحظة الأهمية التي تلعبها نسبة جماعة إلى جماعة أخرى في قيام المجتمع المدني. وهو ما يعني ببساطة أنه كلما كانت نسبة مستوى التسريح الاجتماعي كبيرة كلما كان المجتمع المدني ضعيفاً، ويصبح تحول الاتجاهات النفعية المتطابقة مع النظام القديم إلى اتجاهات مدنية محدودة الأثر.

وأثناء فترة الاستقرار (التضامن) يصبح النظام الديمقراطي وإجراءاته وهو اللعبة الوحيدة في المدنية. ومن ثم تصبح القواعد والقوانين الأساسية الرسمية التي تم تقنينها بشكل دستوري هي الأساس المعياري للنظام برمته، وفي الوقت ذاته يتم تنظيم أعمال الدولة، والمجتمع المدني وأسس مشاركة المواطنين في الفضاء الاجتماعي. ويمكن القول هنا أن النظام الديمقراطي للحكومة قد إستقر شريطة أن تتوافر الشروط السابقة، ويمكن القول أن الفترة الانتقالية للنظام قد تكللت بالنجاح.

المجتمع المدني في آسيا :
إن المجتمعات الآسيوية (وعلى رأسها الصين) تنتمي إلى نطاق ثقافي يمكن أن نطلق عليه نسبياً "Confucian" الكونفوشي، ولو أن كوريا تمثل خليطاً بين البوذية والمسيحية، وكذلك النظام السائد في اليابان ينتمي إلى الشنتوية Shintoism.. وهذه الأنظمة الدينية والفلسفية المختلفة تخلق إطاراً مرجعياً يشكل فارقاً جوهرياً في المظهر الأساسي لظهور المجتمع المدني والانتقال نحو الديمقراطية. وفي ظل هذه الحضارة الآسيوية فإن مكانة الفرد في المجتمع وعلاقاته بالآخرين تختلف عنها في المجتمعات الغربية.

كما أن شخصية المجتمعات تختلف عنها في النماذج الغربية. فالمفهوم الغربي للمواطنة له شخصية فردية سائدة بينما في التنوع الآسيوي تذوب الشخصية في المجتمعية كما أنها لا تتسم بشدة العداء للدولة ولكنها في تناغم مع سياستها. وهذا مما يتطابق مع ما تؤكد عليه التعاليم الكونفوشية في واجبات والتزامات المواطنين تجاه المجتمع والدولة أكثر مما تؤكد على حقوق الأفراد.

ومن هذا المنظور يمكن القول أن الحياة العامة قائمة في النظام الآسيوي مخالفاً للنظام الغربي لأنه يقوم على علاقات قوامها الثقة. ومع ذلك فمن الممكن أن تكون مثل هذه الخلفية الثقافية ارض خصبة لظهور مجتمعات محلية والمنظمات التي تعمل بشكل أساسي في إطار مجتمع مدني. من زاوية النظر هذه تتنوع الدول الآسيوية على نحو كبر.
ففي كوريا كان المجتمع المدني أداة بالغة الأثر في الانتقال إلى الديمقراطية، وبعد أن تمت هذه العملية بنجاح تضاعفت العضوية في المنظمات والمجتمع المدني ما بين عامي 1981 م و1990 م.
وفي الصين تسيطر الدولة على مثل هذه المنظمات وتكاد المنظمات المستقلة عنها تصل إلى حدها الأدنى وخاصة منذ عام 1989 م.. ومع هذا يتزايد عدد هذه المنظمات مكوناً "مجتمعاً مدنياً" تقوده الدولة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,933,539
- المجتمع المدني : الأسس والمفاهيم والمهام
- دور المجتمع المدني والإعلام المصري في دعم المحكمة الجنائية ا ...
- آليات دعم الأحزاب السياسية والمجتمع المدني
- المواثيق الدولية لحقوق الإنسان والتشريعات الوطنية
- مستقبل الإصلاح السياسي في ضوء المتغيرات العالمية
- البعد البيئي في ظل إستراتيجية التنمية المستدامة (رؤية مصر)
- حق التظاهر في القوانين والمواثيق الدولية
- الأسماء الحقيقية لشخصيات ذكرها -القرآن الكريم- ولم يسمها؟
- تقرير الجمعية المصرية للتنمية العلمية والتكنولوجية عن متابعة ...
- التدريب على مراقبة الانتخابات المحلية (الجمعيات الأهلية والإ ...
- وسائل الاتصال وحل قضايا الصراعات المجتمعية
- المشكلات التي تواجه الصحافة المصرية
- الحركة النقابية العمالية المصرية في مائة عام
- الأحزاب السياسية المصرية في مائة عام (من عام 1907م حتى عام 2 ...
- دور الأحزاب السياسية والمجتمع المدني في دعم الديمقراطية
- 10 يونيو .. يوم الصحفي المصري
- الدولة الديمقراطية الحديثة... الواقع والمستقبل
- استقلال القضاء في النظم الديمقراطية
- حرية واستقلال المؤسسات في النظم الديمقراطية
- المجتمع المدني ونشر ثقافة الديمقراطية


المزيد.....




- مفوضة: روسيا استعادت 145 طفلا من سوريا والعراق خلال فترة الو ...
- ماكرون يعترف بقتل المناضل الجزائري علي بومنجل ويؤكد أن الجيش ...
- زلزال بقوة 6.1 درجة بالقرب من جزر الكوريل الروسية
- النرويج: تشكيل فريق خبراء للتحقيق في وفيات المسنين بعد تلقي ...
- الرئيس السابق للبرلمان الأوروبي: على الاتحاد التفاوض مع روسي ...
- خمس دول عربية تعاني من انهيار قيمة عملتها
- وفاة الناشط والمحامي الحقوقي الأمريكي فيرنون جوردان
- أعلى من حصيلة يوليو 2020.. البرازيل تسجل رقما قياسيا لوفيات ...
- محاولة مريض خنق مريضة في مستشفى بعمان تثير تساؤلات: هل يسبب ...
- المكسيك.. وفيات كورونا تتجاوز 187 ألفا


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن الشامي - التطور التاريخي والسياسي لعملية التحول الديمقراطي في العالم الثالث