أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عادل عبد الزهرة شبيب - هل العراق اليوم بحاجة الى ماركس ؟














المزيد.....

هل العراق اليوم بحاجة الى ماركس ؟


عادل عبد الزهرة شبيب

الحوار المتمدن-العدد: 6697 - 2020 / 10 / 8 - 10:33
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


• العلى الرغم من مرور فترة طويلةً على رحيل الفيلسوف الالماني الكبير، مؤسس النظرية الماركسية كارل ماركس ، فإنه مازال حياً في أفكاره ونظريته, ومازال يشغل الناس بهذه الافكار ويملأ الدنيا, وفي كل أزمة مالية يشهدها النظام الرأسمالي تعود أفكار ماركس إلى الظهور.
اذن ماركس لم يمت ولم تمت أفكاره ونظريته بشأن نقد الرأسمالية وآن الأوان لاستعادتها مرة اخرى، فالماركسية وكما قال لينين ليست انعزالية وليست عقيدة جامدة، بل هي فكر حي ومبدع حيث أعطت الردود على المسائل التي طرحها فكر البشرية التقدمي. وعلى مر التاريخ استطاعت الماركسية ان تحيا وتتطور وترتقي, فعلى الصعيد الفلسفي صاغت الماركسية الديالكتيك المادي الذي شكل ثورة حقيقية في المعرفة واسس منهجا علميا لا غنى عنه . كما استطاعت ان تكشف عن الجوهر الاستغلالي البشع للرأسمالية وأن تنتقد شرورها وتعلل حتمية زوالها . وعلى صعيد الفكر السياسي اسست لنظرية علمية عن الاشتراكية كبديل عن المجتمع الرأسمالي الاستغلالي، وهكذا فالماركسية شكلت منظومة فكرية متكاملة ومترابطة عضويا لحصيلة واسعة من النظريات والمفاهيم المنسجمة وفق منهج علمي محكم يستند الى الواقع الملموس الى جانب استشراف المستقبل. واصبحت الماركسية مرشدا للعمل وليست عقيدة جامدة .
وكان ماركس محقا في تحليلاته المتعلقة بطبيعة النظام الرأسمالي وتنبه مبكرا الى أن الرأسمالية نظام يتطور بطريقة غير مستقرة اثناء الازمات وهي تحفر قبرها بيدها .
اليوم يلجأ بعض الرأسماليين الى طلب افكار ماركس العلاجية لتجاوز ازمة الرأسمالية التي اصابت النظام الرأسمالي في كل مكان وتخليصهم من المأزق الذي وقعوا فيه بسبب الاسواق المالية المنفلتة.
وفي العراق اليوم نحن أحوج ما نكون الى نظرية ماركس وافكاره العلاجية لتخليصنا من الاقتصاد المتخلف، الريعي الوحيد الجانب، المهمش للقطاعات الانتاجية غير النفطية، وتخلصنا من التضخم ومن البطالة المرتفعة ومن الفقر ومن نقص الخدمات التعليمية والصحية والبلدية الى جانب ازمة السكن وانخفاض مستوى المعيشة وانتشار ظاهرة التسول وما يعانيه العراق من الديون الثقيلة التي ترهق ميزانيته وارتباط اقتصاده بعجلة الاقتصاد الرأسمالي وخضوعه إلى تقلبات السوق النفطية وتقلبات الدولار, الى جانب معاناته من آفة الفساد المنتشرة في معظم مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية، ومعاناته من غياب الاستراتيجيات الاقتصادية وانخفاض سعر صرف عملته مقابل العملات الاخرى وزيادة وارداته على صادراته حيث يستورد كل شيء، ورغم امتلاكه الثروات الطبيعية المتنوعة مقارنة بالدول الاخرى الا ان اقتصاده ما زال متخلفا وتم تشخيصه عالميا من أكثر الدول فسادا، ومن الدول المنخفضة في مستوى التعليم ومن الدول الطاردة للاستثمار, وعاصمته من اسوأ المدن في جودة المعيشة وحتى ان جواز السفر فيها يعتبر من اسوأ الجوازات في العالم، فهو الاسوأ في كل شيء. الا يتطلب كل ذلك العودة الى ماركس وتطبيق افكاره العلاجية لاقتصادنا الوطني؟ حيث بواسطتها يمكن للعراق ان يحقق المساواة بين المواطنين واعلاء روح المواطنة وتوفير فرص العمل والقضاء على البطالة، والقضاء على الفقر وعلى الفساد المستفحل والتخلص من الاقتصاد الريعي الوحيد الجانب وبإمكانه العمل على تنويع مصادر دخله القومي ورفع المستوى المعيشي للسكان وفك الارتباط بالاقتصاد الرأسمالي وحل ازمة السكن واعتماد استراتيجيات اقتصادية تمكنه من تحقيق التقدم الاقتصادي – الاجتماعي وبناء البديل المدني الديمقراطي الذي يكسر احتكار السلطة المستندة الى الهويات الفرعية واعادة انتاجها ,والأفضل هو اقامة الدولة المدنية الديمقراطية التي تقوم على اساس مبدأ المواطنة في بنائها والتي تتعامل مع مواطنيها على اساس المساواة في الحقوق والواجبات وامام القانون ومن دون تمييز وهي من يكفل العدالة الاجتماعية ، فما زلنا بحاجة الى ماركس.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هيبة الدولة أم خيبة الدولة ؟
- بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على الفقر في 17 تشرين الأول / اك ...
- أزمات الأقتصاد العراقي من يعالجها في ظل المحاصصة الطائفية وا ...
- بمناسبة اليوم الدولي للمرأة الريفية في 15 تشرين الأول / اكتو ...
- أبرز انجازات المحاصصة الطائفية في العراق
- في العراق , هل الولاء للوطن أم للطائفة والعشيرة ؟
- اعتماد المحاصصة الطائفية الاثنية في العراق يعرقل اقامة دولة ...
- لبنان والعراق نموذجان للنظام الطائفي وسلبياته
- أسباب انحسار الأنشطة الانتاجية في العراق
- الفقر والفقر المدقع أحد أسباب انتفاضة تشرين المجيدة في عراق ...
- التحديات التي تواجه الموازنة العامة في العراق لعام 2021
- هل تعتبر الموازنة في العراق محركا أساسيا للأقتصاد الوطني وأد ...
- بمناسبة اليوم العالمي للمعلمين في 5 أكتوبر / تشرين الأول (( ...
- بمناسبة الذكرى السنوية الاولى لانتفاضة تشرين الباسلة ( انتفا ...
- بمناسبة الذكرى السنوية الاولى لانتفاضة تشرين / اكتوبر في 1 / ...
- متى ننهض بالسياحة في العراق ونجعلها مصدرا ماليا من مصادر الد ...
- بمناسبة الذكرى السنوية الاولى لانتفاضة اكتوبر المجيدة ( أي ا ...
- بمناسبة الذكرى السنوية الاولى لانتفاضة اكتوبر المجيدة ( غياب ...
- كيف نظرت الصحف الاجنبية والعربية لإنتفاضة اكتوبر الشبابية في ...
- بمناسبة مرور عام على انتفاضة اكتوبر الشعبية العراقية : ( انت ...


المزيد.....




- الشرطة الفرنسية تُلقي القبض على سعودي يُشتبه بصلته بقتل جمال ...
- الشرطة الفرنسية تُلقي القبض على سعودي يُشتبه بصلته بقتل جمال ...
- وزير الإستخبارات الإسرائيلي يؤكد قدرة تل أبيب على منع إيران ...
- فرنسا توقف شخصا يشتبه بأنه كان ضمن الفريق المتورط بقتل خاشقج ...
- شاهد: دور زوجات تجار المخدرات في الهياكل الإجرامية في المكس ...
- جلجامش: الولايات المتحدة تعيد رقيم حلم جلجامش إلى العراق
- جمال خاشقجي: السلطات الفرنسية تعتقل رجلا يشتبه في ضلوعه بمقت ...
- تطبيق إنستغرام يُطلق ميزة تدعو المراهقين إلى أخذ قسط من الرا ...
- دراسة: لقاح كورونا المعزز يزيد خصوبة الرجال!
- ألمانيا- السجن عامين وتسعة أشهر بحق -داعشية- عائدة من سوريا ...


المزيد.....

- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 4 - 11 العراق الملكي 2 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 3 - 11 العراق الملكي 1 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 2 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 1 - 11 المدخل / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عادل عبد الزهرة شبيب - هل العراق اليوم بحاجة الى ماركس ؟