أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - الله والخياط














المزيد.....

الله والخياط


سعود سالم
كاتب وفنان تشكيلي

(Saoud Salem)


الحوار المتمدن-العدد: 6696 - 2020 / 10 / 6 - 19:18
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


يذهب رجل إلى الخياط من أجل سروال، لكن الخياط يطيل الابطاء والتسويف، مبررا ذلك بالقول بأن عليه أولا أن يعيد حياكة مقعد السروال، ثم مدعيا وجود خطأ في مكان آخر من اللباس. وفي النهاية وبعد مرور عدة أشهر من المماطلة يفقد الزبون أعصابه وينفجر غاضبا:
ـ لقد صنع الله العالم في ستة أيام ... وأنت لا تستطيع أن تخيط لي سروالا في ستة أشهر ! فيجيب الخياط بهدوء:
ـ ولكن يا سيدي، انظر الى العالم، ثم انظر الى السروال الذي أصنعه لك !

القراءة الأولية لهذا الحوار الذي يسوقه بيكيت، تدلنا بكل بساطة أنه اذا كان الله هو مبدع هذا العالم المزري والمهلهل والمرقع بألف رقعة، فلا بد أنه لم يجد الوقت الكافي لانهاء عمله واتقانه كما يجب، أو أن هذا الله هو في الواقع مجرد خياط ردئ. ولكن ربما بيكيت لا يتحدث مطلقا عن الله.. وانما عن الانسان ذاته. ورغم هذه المقارنة الساخرة بين المهندس الفاشل والخياط الكسول الذي يريد أن يصنع سروالا تفوق جودته صناعة العالم، فربما السؤال المستتر وراء سخرية بيكيت اللاذعة يتعلق أولا بهذا القلق الذي يحتل ويحاصر العقل الغربي والذي ظهرت آثاره في انتاج هذا العقل في مختلف المجالات الفكرية، الأدب والفن والفلسفة والسياسة، وذلك منذ بداية اللهالقرن الماضي وحتى اليوم. وبهذا السؤال الذي ما يزال صداه يتردد عبر السنين دون أن يجد جوابا: ترى ماذا نفعل في هذا العالم؟.. والسؤال المتعلق بهدف تواجد الانسان على الأرض ليس تراجيديا بحد ذاته بل مضحكا حتى الموت، غير أن صامويل بيكيت، الجاد كإيرلندي، لم يعالج هذه الاشكالية بطريقة ساخرة لو لم يعتبر السخرية ذاتها كأحد الأبعاد المهمة والأساسية للوجود الانساني. فالتساؤل عن الحياة ومعنى الوجود ومصدر الكينونة يبدو لأول وهلة مجرد لعبة فكرية أو أدبية، أو مجرد قضية هامشية. وفي أحسن الأحوال موضوع جدل بيزنطي يمارسه أفراد الطبقة المتخمة والذين لا يكفون عن ترديد أغنية " ليس بالخبز وحده يحيا الانسان"، والذين لا يعرفون كيف يقضون هذه الساعات والأيام والسنوات الطويلة التي تمتد أمامهم فراغا ومللا كصحراء سيبيريا الشاسعة. ولكن ما أن نغير زاوية النظر حتى يبدو الأمر أكثر جدية، ويتخذ هذا التساؤل صورة جديدة أكثر حدة وأكثر الحاحا حين نجد أنفسنا فجأة أمام الموت بلحمه ودمه عند منعطف الطريق، كما يحدث لالآف البشر في كل لحظة، وكما حدث لبيكيت نفسه حين كان يمشي ذات ليلة وحيدا في أحد شوارع باريس المظلمة حيث برز أمامه شبح من أعماق زقاق جانبي ضيق ومعتم، وانقض عليه وطعنه بسكين في بطنه ممزقا احدى رئتيه، وأخذ الى المستشفى حيث بقي عدة أسابيع، وبعد شفائه وخروجه ذهب مباشرة الى السجن ليرى الشخص الذي هاجمه ومزق بطنه بسكين، وسأله عن السبب الذي دفعه للاعتداء عليه، وهو الذي لا يعرفه ولم يره في حياته من قبل، غير أن الرجل هز رأسه قائلا أنه لا يدري. والأمر يبدو أكثر جدية أيضا حين يقرر الانسان أن يطلق رصاصة على رأسه أو يعلق جسده بحبل في سقف زنزانته أو يحيط صدره بحزام من الديناميت ويحول جسده الى قنبلة موقوتة. لذلك لا بد من اعادة طرح هذا السؤال الأولي والذي لم يعد مضحكا على الاطلاق "هل الحياة تستحق عناء العيش..؟"، كسؤال حقيقي وأساسي وجوهري وليس مجرد تعبير عن قلق فلسفي لذات قلقة متفردة ومعزولة عن العالم في جزيرتها. ان اعادة اعتبار هذا التساؤل واعادة صياغته قد يكون مدخلا لالقاء نظرة من زاوية مغايرة على الطريق الذي يبدو مسدودا، والذي ينحصر فيه الفكر المعاصر برمته بدون اية امكانية للمناورة أو للرجوع أو للتقدم. وتحليل بعض الأدوات النظرية والتصورات الفلسفية المتناثرة في هذه الأيام، في الكتابات العديدة التي تملأ صفحات الكتب والمجلات العامة والمتخصصة، والمبعثرة بطريقة عشوائية ومتناقضة ظاهريا، سواء في الشرق أو في الغرب. هذه المفاهيم تنتمي في الظاهر إلى حقل الفكر والفلسفة، غير أنها في حقيقة الأمر مستعملة بطريقة مكثفة كسلاح ايدولوجي شديد الفعالية، ليس فقط للتعمية وتغطية التناقضات والاشكاليات الاجتماعية الحقيقية التي تنخر المجتمعات الفقيرة في افريقيا وآسيا وامريكا الجنوبية، من افتقاد الخبز والماء، إلى الحروب التي تطحن البشر واحدا واحدا، كما أنها تلعب دورا مهما في تهيئة الانسان الغربي، والذي لا يفتقد الخبز ولا الماء، لتقبل فكرة الخضوع والقناعة من ناحية، وفكرة السلطة والنظام من ناحية ثانية. وفي النهاية لتقبل الديمقراطية الصناعية كممثل وتعبير مطلق عن الحرية، وكطريق وحيد لخلاص الانسانية، وكمبرر لموصلة الحياة.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قط شرودنجر
- التمرد على الكلمات المتشيئة
- بين الكلمة والصورة
- وتبعثرت قشور الليل
- الجسد المكهرب
- الرنين
- كوجيتو
- قلق الزوايا
- الجريمة الأولى
- قابيل وهابيل - الإخوة الأعداء
- لقاء آدم وحواء على الأرض
- السيدة حواء
- أبجدية الخيال والعلاقة بين الدين والفن
- محكوم علينا بالحرية
- ثورة ليليث
- دفاعا عن المثلية
- الله يزور نيوتن
- داغرمان - الفنان والموت
- ستيج داجرمان .. أو الحياة المضعوطة
- بخصوص ذكرى أول مايو


المزيد.....




- مسؤول بالترسانة النووية الأمريكية: روسيا تستخدم معدات جديدة ...
- الأردن.. دفاع موقوفين في -قضية الفتنة-: -أفعالهم لم تخرج عن ...
- الأردن.. دفاع موقوفين في -قضية الفتنة-: -أفعالهم لم تخرج عن ...
- اكتشاف الجين -المحرّض- في الدماغ المرتبط بمرض ألزهايمر
- بايدن يدعو إلى إصدار الحكم -الصحيح- في محاكمة شرطي سابق متهم ...
- بايدن يدعو إلى إصدار الحكم -الصحيح- في محاكمة شرطي سابق متهم ...
- الدبيبة: وقعنا مع القاهرة عدة اتفاقيات وفتح السفارة المصرية ...
- ماذا يحصل للجسم عند تقليل السكر؟
- أمريكا تعلق على أحداث تشاد
- إطلاق 750 مليون بعوضة في -مهمة انتحارية-... فيديو


المزيد.....

- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - الله والخياط