أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نساء الانتفاضة - حول المرأة الاصل والمجتمع الامومي














المزيد.....

حول المرأة الاصل والمجتمع الامومي


نساء الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 6695 - 2020 / 10 / 5 - 23:40
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


تختلف حياة المرأة اليوم بشكل كبيرعما كانت عليه قبل عقود قليلة مضت، فعندما كان مجتمع النظام المشاعي البدائي كانت تتحقق وسائل العيش الضرورية بواسطة أدوات انتاج بدائية، على اساس الملكية الجماعية لوسائل الانتاج والعمل الجماعي والتوزيع المتساوي للمنتوجات كانت المرأة هي محور المجتمع. وقد وُجد النظام الأمومي بين جميع الشعوب بلا استثناء انذاك حيث لم يكن الزواج والعلاقات في المجتمعات القديمة محكوماً بقوانين وضوابط كما الان. فقد كان تعدد الأزواج للمرأة مقبولاً، وبسبب ذلك لم يكن ممكناً معرفة والد الأطفال، أمّا الأم فهي معروفةٌ دائماً. لذا كان الأولاد ينسبون للأم ويُعرَفون بإسم أُمّهم وعشيرتها لا أبيهم، وما يترتّب على ذلك من حقوق اجتماعية واقتصادية كالميراث، حيث كان الأبناء يرثون أمّهاتهم بالتساوي مع بقية إخوتهم وكان للام سلطة على الرجال في كثير من الأحيان، لكونها المسؤولة الأولى عن حياة الأطفال وتأمين سُبل العيش لهم، من خلال العمل الذي كانت تقوم به يعد المصدر الرئيسي للغذاء كالزراعة وتربية الحيوانات كما هي التي اكتشفت النار والزراعة ونقلت الإنسان من مجتمع الصيد والالتقاط الى مجتمع الانتاج. وهي التي كشفت الادوية من خلال جمع الاعشاب الصالحة للشرب.
ان حالة الاستبداد والتبعية والخنوع لم تكن من خصائص المرأة، بل هي صفات الحقت بها بشكل ممنهج نتيجة تطور نشاط الرجل عند ظهور الملكية الخاصة. وهي الملكية العبودية مكنت اقلية من مراكمة الثروة فتركزت بيد الرجل، مما جعله يحتل المرتبة الاولى ويزيح المراة الى المرتبة الثانية، حيث فقدت نشاطها الاجتماعي مجرد خادمة خاصة لفائدته ولخدمته. تلك المرحلة مازالت مستمرة فالملكية الخاصة عملت على انتاج واعادة اضطهاد النساء عبرهياكلها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والايدلوجية.
وبهذه الصورة اقصيت المرأة عن الانتاج الجماعي وتحولت الى عبدة للبيت وسقط الحق الامومي واصبح الابناء ينسبون للاباء. وكما قال انجلس "ان اسقاط الحق الامومي كان هزيمة تاريخية لها فاخذ الزوج دفة القيادة في البيت وحرمت الام من مركزها المشرف واستذلت وغدت عبدة رغائب زوجها وامسيت اداة بسيطة لانتاج الاولاد".
اقتضى التطوّر التاريخي أن يسقط النظام الأمومي ويحل محلّه نظيره الأبوي، وتشكلت العائلة البطريركية التي قمعت المرأة وربطت مفاهيم "الشرف والعفة والخيانة الزوجية" التي تبلورت بسلوك المرأة دون الرجل.
أمّا اليوم، فنحن لا نريدُ مجتمعاتِ أبويّة ولا أمومية، نحن نُطالب ونسعى نحو مجتمع المساواة، حيث لا توجد هيمنة لجنس على الآخر أيّاً كان، والكلُّ يعيش سواسية بسلام ورخاء.



#نساء_الانتفاضة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل الاغتيالات والخطف خرق أمني؟ عن سجاد العراقي والاف المغيبي ...
- وتستمر الهجمة المسعورة على منظمة حرية المرأة
- تظاهرة الممرضات وعمال الخدمات الصحية في بريطانيا
- المرأة ومشاركتها في الحياة العامة
- -مراتي مدير عام-
- الوجه الثاني لداعش
- مشهد متكرر- الميليشيات تختطف هيلا ميوس
- بيان استنكار نساء الانتفاضة لجريمة اغتصاب الطفلة في الموصل
- التحرش الجنسي
- ظاهرة قتل النساء الى متى؟؟
- حادث النصف متر
- ليس ذنباً ان تكوني انثى
- كورونا تقتلنا مرة واحدة والظلم يقتلنا كل يوم
- التقليل من شأن المرأة في الفن والإعلام العربي
- اوهام المثقفين
- تنظيمات نسوية حاجة ملحة لتحقيق اهداف الانتفاضة
- لمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة
- بمناسبة الاول من ايار _ قضية المرأة العاملة في العراق
- واحد ايار والخلاص من الظلم والاضطهاد
- طاحونة العنف الاسري ستستمر بالدوران ما لم نوقفها


المزيد.....




- أكاديمية عربية تدق ناقوس الخطر بشأن هيمنة رجال الأعمال عل ...
- طالبان تطلب من مذيعات التلفزيون الأفغانيات تغطية وجوههن على ...
- فتح باب التقديم: تدريب حول الرسائل الصحفية الداعمة للناجيات ...
- حركة طالبان تُلزم مذيعات التلفزيون الأفغانيات بتغطية وجوههن ...
- كيان الفصل العنصري يحاول الإفلات من جريمة اغتيال الصحافية شي ...
- امرأة تلتقي بمن عثر عليها بعد اختطافها في طفولتها
- الصالونات الثقافية النسائية بالكويت.. طاقات حرة ونقاشات جادة ...
- أردن أن يصبحن طبيبات ومهندسات.. أفغانيات يلجأن للخياطة بعد م ...
- كيف قتلت امرأة الطفل الذي كانت تحاول تبنيه؟
- الإجهاض: لماذا يغص الإنترنت بمعلومات مضللة ووصفات غير فعالة؟ ...


المزيد.....

- العمل الجنسي مقابل الجنس: نحو تحليل مادي للرغبة / مورغان مورتويل
- النساء .. بين المناخ والبيئة / أليس كفوري
- مكانة ودور المرأة الفلسطينية في الثامن من آذار / دلال صائب عريقات
- ” النقط مقابل الجنس”: شجرةٌ تفضح غابةُ الاضطهاد الجنسي ضدّ ا ... / شيماء النجار
- بعض المحطات في مسار الحركة النسائية / الطاهر المعز
- صمتاً إنهم يضطهدون المرأة / سائس ابراهيم
- صعود حركة النساء الجديد- لجنة النساء في الأممية الرابعة / الأممية الرابعة
- الحركة النسوية / صالح مفقوده
- خاتمة كتاب مناضلات في وطن هش / مالك أبي صعب
- روسيا 1917: الجندر، الطبقة والبلاشفة / ساندرا بلودوورث


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نساء الانتفاضة - حول المرأة الاصل والمجتمع الامومي