أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد المناعي - المبادئ الكونية لحقوق الإنسان : العراقيل والبديهيات














المزيد.....

المبادئ الكونية لحقوق الإنسان : العراقيل والبديهيات


محمد المناعي

الحوار المتمدن-العدد: 6691 - 2020 / 9 / 29 - 23:47
المحور: حقوق الانسان
    


في أولى خطوات الإنسان نحو التمدن والقطع مع التوحش يبحث في منظوماته القيميّة عن ممارسات وعادات راسخة لكنها ضارة به وبغيره يقاومها ويعمل على التخلص منها و يبحث في نفس المنظومات عن قيم تدفع به نحو الأمام نحو اكتمال إنسانيته يسعى لتكريسها .
المنظومة الكونية لحقوق الإنسان هي أخر ما توصل له العقل البشري في تنظيم العلاقات بين الناس والتخلص تدريجيا من ترسبات صراعات الماضي والحاضر أيضا والتي لا تزال تنتهك إنسانيته وتعرقل تقدمه، هذه المنظومة لم تجد طريقها إلى جميع البشر لعدة أسباب لعل أبرزها :
- نقص النفاذ إلى ثقافة حقوق الإنسان ، والتي تكاد تكون غائبة عن برامجنا التعليمية والتربوية والثقافية، وقلة هي الجمعيات والمنظمات والأحزاب التي تضع ضمن برامجها خططا لنشر ثقافة حقوق الإنسان وتعميمها .
- المقاومة المباشرة وغير المباشرة لبعض مبادئ هذه المنظومة من طرف البنى الاجتماعية والثقافية السائدة والموروثة والتي عادة ما تطبّع مع قائمة طويلة من الانتهاكات وتتصدى لكل محاولات وضعها وضع تساؤل أو تغييرها .
- انتشار الأمية الثقافية والمعرفية وعجز منظومة التربية والتعليم عن فتح أفاق للفئات المتعلمة لبناء مواطنة مكتملة بالتوازي مع بناء مهارات تقنية ومعرفية في اختصاصهم ، فتكون النتيجة مختصين في مجالات عالية الدقة العلمية لكن بثقافة ونظرة للإنسان والحياة عامية بسيطة .
- اهمال الأنظمة التسلطية والاستبدادية التي هيمنت على شعوبنا لثقافة حقوق الإنسان بل حاصرت كل المحاولات التي أرادت التنظم للدفاع عن مبادئ حقوق الإنسان باعتبارها تمثل استهدافا مباشرا لهذه الأنظمة المنتهكة للحقوق .
- تبني التيارات السياسية ذات الميولات الماضوية والتي توظف فهما متطرفا للدين في أطروحاتها السياسية لمنظومة قيمية مناهضة لحقوق الإنسان ومخاتلة للناس ومتماهية مع تفكيرهم السائد لتسهيل استقطابهم و توظيفهم .
- ضعف ثقافة حقوق الإنسان لدى التيارات التي تعتبر تقدمية أو يسارية وبعضها يعتبر ذلك من باب الترف الفكري و نقص النفاذ إلى الإعلام الجماهيري لنشر ثقافة حقوق الإنسان لذلك تهيمن عليها هذه الوسائل الإعلامية خطابات تبريرية للانتهاكات وكذلك الشأن بالنسبة لمنصات التواصل الاجتماعي .
كل هذه العراقيل و المعوقات تحول دون نشر مبادئ إنسانية بسيطة في فهمها وتبنيها متماهية مع الطبيعة البشرية ورفضها لا يمكن الا أن ينم عن الجهل بها لا أكثر فماهي هذه المبادئ باختصار :
1 - مبادئ حقوق الإنسان كونية : فالأصل أن جميع البشر في جميع الظروف يتمتعون بجميع الحقوق دون أي استثناء و كل تمييز في الحقوق بتعلة ظرف ما كسلب الحق في الحياة بتعلة ارتكاب جريمة أو سلب الحق في التنقل أو في العمل لفئة معينة هو انتهاك لحق الإنسان ولكونية هذا الحق فالإنسان إنسان كامل الحقوق مهما كان موقعه وانتمائه والظروف التي وجد فيها .
2 - حقوق غير قابلة للتجزئة : جميع حقوق الإنسان متساوية في الأهمية لا يوجد حقوق ثانوية أو بالإمكان التخلي عنها فالحق في الحياة مساو للحق في التعبير وفي الغذاء وفي التنقل ، وكل إغفال لحقوق بتعلة إعمال حقوق أخرى تبدو ظاهريا أكثر أهمية هو انتهاك لحقوق الإنسان فالإنسان جدير بجميع حقوقه دون استثناء .
3 - حقوق الإنسان مترابطة : كل حق مرتبط أليا ببقية الحقوق وكل انتهاك لحق ينجر عنه انتهاك لبقية الحقوق ، انتهاك الحق في التنقل ينجر عنه انتهاك في الحقوق الاقتصادية ، وانتهاك الحق في الصحة ينجر عنه انتهاك للحق في الحياة ... فلا تسامح مع انتهاك أي حق صونا لكل الحقوق .
4 - حقوق الإنسان تقوم على نبذ كل أشكال التمييز ، كل تمييز بين الناس على أساس الجنس أو اللون أو الانتماء العرقي أو الديني أو الانتماء الوطني أو بسبب البنية الجسدية أو الميولات الثقافية والفكرية والجنسية مرفوض ، فكل البشر متساوون تمام المساواة .
5 - حقوق الإنسان تقوم على ضمان المشاركة الحرة للإنسان في صناعة القرارات التي تهمه سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الثقافي أو التربوي لذلك فان كل تسلط وقمع لهذه المشاركة الحرة هو انتهاك لحقوق الإنسان .
6 - الدولة هي الجهة المسؤولة على إعمال الحقوق وهي الجهة المعنية بالمساءلة على كل انتهاك : كل الحقوق دون استثناء تضمنها الدولة باعتبارها المشرف على تنظيم شؤون المواطنين فالجريمة اعتداء من مواطن نعم لكن المسؤول الأول على حماية المجتمع من الجريمة هي الدولة ، الشغل توفره مؤسسات عامة او خاصة نعم ، لكن المسؤول الأول عن انتهاك الحق في العمل أو حرية العمل هي الدولة ، ومطالبة الناس بإعمال الحقوق هو مطالبة موجهة التوجيه الخطأ باعتبار الدولة لا الأفراد مطالبة برفع أي انتهاك يقوم به الأفراد والمؤسسات بما في ذلك الانتهاكات التي تقوم بها الدولة نفسها .
ملخص القول أن حقوق الإنسان هي حقوق طبيعية أي لا يوجد أي مبدأ من مباديء المنظومة الكونية لحقوق الانسان يتعارض مع الطبيعة الإنسانية ، وتظل هذه الحقوق حقوقا حتى وان تم اغفالها أو انتهاكها وحتى إن لم تتحقق ، ويظل النضال من أجل إعمالها عملا مستمرا نحو هدف أسمى وهو تحقيق إنسانية الإنسان نذكر بهذه المبادئ على بديهيتها وبساطتها كلما عمت الغوغاء وتحولت الانتهاكات إلى مطلب جماهيري أو مؤسساتي خاصة المطالبات الأخيرة في تونس وعدد من الدول بتنفيذ عقوبة الإعدام أو رفض المساواة والاستناد في ذلك على مرجعيات متناقضة مع المبادئ الكونية لحقوق الإنسان.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جدل صناديق الزكاة في تونس: الزكاة بين الدولة المدنية والتراث ...
- قول في محاكاة أسلوب النص القرآني
- شعب الايغور : ضحية الجغرافيا والارهاب والحرب الاقتصادية الصي ...
- قراءة في نتائج الانتخابات التشريعية التونسية : عوامل النجاح ...
- الحاجة والوهم ، قراءة في نتائج الانتخابات الرئاسية التونسية
- الحركات الشعبوية في تونس وليدة فراغ سياسي - اجتماعي فأي بديل ...
- الظروف التي ساهمت في نشأة الحركة النقابية في تونس
- قول في التعددية النقابية في تونس
- الاتحاد العام التونسي للشغل : نجاح الاضراب العام ودروس أخرى
- مؤسسات القطاع العام في تونس بين حمى التفويت وإمكانات التصدي
- ملف المساواة في تونس بين أنصار الحرية وأنصار الشريعة
- تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة بتونس: بين التردد ومطب ...
- الاتحاد العام التونسي للشغل :الحاكم و المعارض والرقم الصعب ف ...
- الأزمة في تونس وفشل حكومة الوحدة الوطنية المزعومة
- من أجل حوار اجتماعي يتجاوز التفاوض حول الزيادة في الأجور
- ناهض الحتر وتمزيق صورة - الإله الخادم - من العقول البالية
- في الذكرى الستين لإصدار مجلة الأحوال الشخصية ،حقوق المرأة ال ...
- من أجل تنسيقية وطنية للقوى الديمقراطية و التقدمية .
- اليسار التونسي : المسارات المختلفة و الفرص الضائعة
- الفضاء الثقافي-مانديلا- زهرة تقدمية في رمال متحركة


المزيد.....




- السفارة الأمريكية في اليمن تدين تعذيب وإعدام الحوثيين 9 مواط ...
- فرنسا.. أنباء عن اعتقال روسي يشتبه بأنه أطلق رصاصا بشارع الش ...
- تركيا تنتقد السياسات الأوروبية الخاصة بالمهاجرين
- فؤاد حسين يصل نيويورك للمشاركة بالدورة 76 لجمعية للأمم المتح ...
- بانوراما .. اعتقال اسرى سجن جلبوع والازمة بين فرنسا واسترالي ...
- الأمم المتحدة تدين إعدام الحوثيين تسعة مدنيين اتهموا بقتل قي ...
- أنصار الله ترفض إدانة الأمم المتحدة لإعدام 9 أشخاص في العاصم ...
- لقطات جديدة لآلاف المهاجرين يعبرون الحدود إلى الولايات المتح ...
- رغم هروبهم الأسطوري من جلبوع.. لماذا لم يتمكن الأسرى الستة م ...
- مراسلنا: الرئيس العراقي سيمثل بغداد في اجتماعات الجمعية العم ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد المناعي - المبادئ الكونية لحقوق الإنسان : العراقيل والبديهيات