أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - سقطت ورقة التّين أو كادت














المزيد.....

سقطت ورقة التّين أو كادت


زهير دعيم

الحوار المتمدن-العدد: 6687 - 2020 / 9 / 25 - 15:22
المحور: المجتمع المدني
    


الظّرف الحالي ؛ ظرف الخوف من وباء الكورونا ، هو ظرف قاسٍ ، شرس وقاهر ، يُلفّع النّفوس بالملل مرّة والخِشية والرّعب مرّات ..
والسؤال المطروح هو :
إلى متى ؟!! الى متى سيبقى هذا الفايروس الصّغير و اللعين يُمسك بخِناق البشرية ويشلّها شلًّا ، ويهشم كبرياءها ويدوس كرامتها ، ويُفقر حالها وأحوالها؟
الى متى ؟
هل من بصيص أمل ؟
هل من بارقة في آخِر النّفَق ، الذي حتّى اليوم لا نرى آخِره...
كلّ هذه والبشرية ما زالت تهرول أكثر فأكثر نحو دروب سدوم وعامورة ؛ كيف لا !!! والشّرّ يستطير ، والعنف يُعربدوالعدل يتبخّر ، والطّمع يُحلّق، والانشقاقات تزداد يومًا بعد يوم ، ناهيك عن الإنحلال الخُلُقيّ المُهيمن .
لقد وضع الانسان نفسه مكان الله ، فجاءت الكورونا لِتُعرّيَهُ حتى من ورقة التّين ، فبانَ عجزه ، وظهر قصوره ، وأضحى موضع شفقة .
فالعالم أضحى مشفىً واحدًا كبيرًا ، والكِمامة أضحت جزءًا لا يتجزّأ من الحياة ، نفطر ونتعشّى بها ومعها ، ومن يدري فقد ننام معها غدًا في فصل الشتاء.
هناك مَن يقول : " قرّبَت "
وهناك من يقول : " آخِر الأيام "
وهناك من يُطمئن أن المصل الواقي على الطّريق !!!
ويبقى السؤال هو : كم طول هذه الطريق ؟
وحتّى يأتي المصل ، وحتى تُفرَج ، دعونا نرفع عيوننا نحو السّماء ، نحو ربّ العَرَش ؛ نعود كما الإبن الضّالّ ، نادمين ، تائبين ، متضرّعين فأنا على يقين لا تشوبه شائبة، أنّ إله السماء أب ولا أحنّ ، يترّأف علينا ، يحمينا و يحفظنا .
ألَسنا صنع يديه ؟ ألسنا أولاده ؟
فالمصل الواقي الحقيقي هو هو العودة الى ربّ السماء ، فهو القادر على محق الأوبئة..
زرع الربّ حدائق أيامكم صحّة وهدأة بال ٍ وطمأنينة .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,022,994,321
- عُرس = كورونا
- شاكر فريد حسن الكاتب الإنسان
- إغلاق
- كأن الإمارات هي اللقاح
- نريد اجوبة شافية
- أضحى العالم رمزورًا
- كوّة الأمل
- أرنو الى فوق
- المطرب مصطفى دحلة مظلوم
- ثوري يا نفسي
- وردنا
- برشلونة ... حزنتُ لأجلكِ
- صلبوك بيروت
- جواب السماء
- ارحلي يا كورونا
- أذوب شوقًا لحقيبة السَّفر
- - طحينة الأرز - نؤازرُكِ
- حوادث الطّرق ليست قَدَرًا
- ذكريات خالدة
- وبكى لبنان


المزيد.....




- اعتقالات في بيت لحم والخليل
- عباس يبعث رسالة للأمين العام للأمم المتحدة
- -عنف مفرط-: نحو عشرين عاما في توثيق وفيات سجناء ومعتقلين لدى ...
- تقرير يكشف عن ممارسة القوات الأسترالية التعذيب في أفغانستان ...
- قناة عبرية: إسرائيل تبلغ السلطة أنها ستنفذ قرارها بشأن حسابا ...
- تونس: ارتفاع عدد المهاجرين غير الشرعيين للسواحل الإيطالية إل ...
- الرئيس اللبناني يدعم المبادرة الروسية بعقد مؤتمر لعودة الناز ...
- خطاب قائد الثورة للشباب الفرنسيين: إسألوا رئيسكم ماكرون لماذ ...
- بعد التطبيع.. -اللاجئون- السودانيون في إسرائيل يحدقون في الم ...
- أبو عاذرة لـ -القدس-: الأونروا بغزة تستأنف التعليم الوجاهي ا ...


المزيد.....

- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - سقطت ورقة التّين أو كادت