أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - شاكر فريد حسن - نصف قرن على رحيله : عبد الناصر الخالد أبدًا














المزيد.....

نصف قرن على رحيله : عبد الناصر الخالد أبدًا


شاكر فريد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 6687 - 2020 / 9 / 25 - 12:56
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


مرّ نصف قرن على رحيل الزعيم والقائد القومي العروبي طيب الذكر جمال عبد الناصر، وما زال رغم الغياب، حاضرًا في الوجدان والضمير العربي وقلوب الجماهير من محيطها حتى خليجها.
ولا نحتاج إلى أسباب كثيرة تدفعنا على استحضار وإحياء ذكرى هذه الشخصية والقامة التاريخية، التي عرفتها أمتنا وشعوبنا العربية قاطبة، رغم الحملات التي لم تتوقف ضده من قبل الأصوليين وجماعات الإخوان المسلمين والتأسلم السياسي، والتي تؤكد أهمية عبد الناصر وتأثيره وفعالية دوره الوطني والقومي.
فقد شكل عبد الناصر حالة سياسية وقومية فريدة من نوعها في التاريخ العربي وحالة قيادية لن تتكرر، وهو لم يحدث تغييرات نوعية وجذرية فحسب، وإنما لعب دورًا عربيًا وعالميًا يشهد له التاريخ والقاصي والداني.
ورغم الانجازات الكبرى، الوطنية والقومية، التي حققتها ثورة 23 يوليو ونظامها وقائدها، بقدر ما كان نهجًا وخيارًا ونموذجًا يقتدى به من شرفاء الأمة وكل الأحرار في العالم.
وكيف لنا أن ننسى انجازات عبد الناصر التي تحققت في فترة حكمه، وفي مقدمتها إجلاء الانجليز عن مصر العام 1956 من قناة السويس تحديدًا وتأميمها، فضلًا عن قانون إصلاح الأراضي وتوزيعها على الفقراء، وسن قانون التعليم المجاني، وإقامة الوحدة بين مصر وسورية، وبناء السد العالي، وهو من أهم وأعظم إنجازاته.
لقد حمل عبد الناصر راية العروبة، وخاض المعارك ضد الأحلاف والمشاريع العدوانية الاستعمارية، في الوقت الذي تسعى فيها الامبريالية العالمية إلى تعميق وترسيخ التجزئة للوطن العربي، وتفتيت البلدان العربية وتحويلها إلى عصبيات طائفية ومذهبية وعرقية، وهو الذي كان طوال الوقت يؤكد أن الوحدة الوطنية هي المقدمة للوحدة القومية.
إننا لا نتحدث عن عبد الناصر كذكرى من الماضي الجميل، وإنما كحاجة ماسة وضرورية لاستلهام أفكاره ومواقفه وطروحاته لمواجهة التحديات الراهنة وخيارات المستقبل.
عاش ومات عبد الناصر نظيف اليدين، نزيهًا وشريفًا، وتمتع بشخصية قوية وكاريزمية، فكان الزعيم الاستثناء المختلف عن كل الزعامات والقيادات السياسية العربية، وسيبقى مدونًا بحروف من نور وحرير على صفحات التاريخ المصري والعربي كرمز للكرامة والعروبة والوحدة العربية، ولتعش الناصرية.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالة إلى الكاتبة الفلسطينية رحاب يوسف، ابنة رامين قضاء طولك ...
- الأديب والمثقف الراحل نواف عبد حسن غوغل عصره وزمانه
- كل المحبة والتقدير للجزائر بلد المليون شهيد
- بورتريه
- على ضوء تصريحات فريدمان
- سبعون شمعة ووردة لأبي إبراهيم مفيد صيداوي في يوم ميلاده
- الجامعة العربية ليست عربية ولا أمل بإصلاحها
- الكاتب مفيد صيداوي .. سبعون عامًا من العطاء والإبداع والكفاح
- صدور عدد أيلول من مجلة -الإصلاح- الثقافية الفكرية
- زمن الهزيمة والسقوط العربي
- الصراع على الساحة اللبنانية والعقوبات الأمريكية الجديدة
- التطبيع العربي المجاني
- - الرامة، رواية لم تُرْوَ بعد - كتاب موسوعي جديد للمرحوم د. ...
- في ذكرى رحيله العشرين : بشير البرغوثي قائد من طراز جديد
- ليس للفلسطينيين ما يبحثون عنه في الجامعة العربية ..!
- لذكرى الناشط الاجتماعي والسياسي حسين مصطفى اغبارية
- أمل دنقل شاعر الرفض، كلماته باقة في قلب الأمة
- - المثقف الفلسطيني ورهانات الحداثة - إصدار جديد للباحث والمف ...
- مزمور
- رواية - موسم الهجرة إلى الشمال -


المزيد.....




- س?رکوت و ه?رش ب?دژي هاو??گ?زخوازان س?رک?ن? د?ک?ين
- البوليساريو: التفاوض مع المغرب لن يتم والبنادق الصحراوية صام ...
- الدولة المغربية والإذعان لإرادة الرأسمال الأجنبي
- العدد 404 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً
- لقاح الفصل العنصري الذي أوجدته الإمبريالية
- الإكوادوريون يصوتون للاختيار بين عودة اليسار أو اليمين
- حوار مع الصحفي غسان بن خليفة حول: عودة الاحتجاجات الشعبية بت ...
- البوليساريو: التفاوض مع المغرب لن يتم والبنادق الصحراوية صام ...
- نجل جمال عبد الناصر يرصد خطأ بروتوكوليا ارتكبه الرئيس التونس ...
- الاتحاد الاشتراكي يراهن على -الدرهم- في الصحراء


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - شاكر فريد حسن - نصف قرن على رحيله : عبد الناصر الخالد أبدًا