أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد طالبي - مدينة للحب














المزيد.....

مدينة للحب


محمد طالبي
(Mohamed Talbi )


الحوار المتمدن-العدد: 6677 - 2020 / 9 / 15 - 17:06
المحور: الادب والفن
    


سالتني الشجرة العظيمة :ايها الشقي،الذكي-الغبي.لماذا تسأل عنها وحدها دون باقي المدائن والمداشر وقرى الصبا؟
اجبت:وهل يملك البحر الا يفيض؟وهل يملك المطر الا ينهمر؟وهل يملك النهر ان يغير مجراه؟
-أ تقصد انكما شربتما من أكواب الحب في الصبا و على الصور القصير قرب الغدير؟ و عيون القمر تسترق النظر لابتساماتكما؟ وخيوط الذهب القادمة من جهة الشمس ترسم لوحة لقيس و ليلى؟
- أقصد اني قد أطعمت النار كل ما كتب القمر عن ليالينا و اهالينا واهاتنا وحنيننا.. وأطعمت الساقية الجارية الى متواها في النهر، كلما كتبت خيوط الشمس عن تلاقينا.و رميت في النهر كل كتب الحب التي الفناها سويا..غضبت السماء فأضربت ثم صامت عن البكاء..
مات النهر،جف الضرع وفنى الطير،
من الكتب المنتقاة وبعزم ما تملك من اصرار على المقاومة و الاستمرار. انبتث الارض شجيرات الحب و العشق.. من على الشجيرات نزلت عناقيد الحب تصالح الزمان بالمكان و لترسم من جديد بسمة الوليد الجديد على وجوه الطير و الفراشات و على وجه هذا البشري الهائم،و لتحكي لشجرة اللوز حكاية العشق المجنون بين زهر اللوز وجيش النحل..حن قلب السماء فارسلت الدمع مدرارا يكتب معنى جديدا للحياة..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,968,598,917
- فقر قديم
- المواجهة مع امنيستي او الرهان الخاسر
- امنيستي،عمر الراضي و المغرب
- شكاية ضد التمييز العنصري موجهة لوزير التربية المغربي
- بيان حزب الطليعة الديمقراطي ألإشتراكي بالداخلة 2
- رثاء شمعة
- هي1
- حواء رمز الاباء
- جوهرة
- قليل من قلة الحياء
- الليل يا ليلى
- الحنصالي
- يوم الاحد
- NASA مهتمة بالعالم مغربي -مصطفى علوي-
- تيرس
- دكريات جميلة
- بيان حزب الطليعة الديمقراطي االاشتركي بالداخلة
- حوار
- اقسمت
- زعموا


المزيد.....




- أيت الطالب : مستعدون في الوزارة للتصريح بممتلكاتنا باش نعرفو ...
- دار الأوبرا المصرية تحتفل بأشهر مغني -باص باريتون- في مصر
- عندما تصبح الحقيقة خيانة: أسرار هجمات الحادي عشر من سبتمبر و ...
- صدور رواية جديدة للكاتب حسن هند بعنوان -إنجيل مها-
- محسن رضائي: الحظر ضد ايران مسرحية لصالح ترامب
- فيلم -جذور في المنتصف- للطالبة فريدة الكيلاني يخترق العالمية ...
- سوريا تصدر قرارا يخص المسرحين من خدمة العلم
-  مبادرة “جميناي “لريادة الأعمال بمهرجان الجونة السينمائي لدع ...
- جلالة الملك يهنئ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده بمناسبة عيد ...
- -روس كوسموس- تصور فيلما سينمائيا على متن المحطة الفضائية ال ...


المزيد.....

- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي
- فراشة من هيدروجين / مبارك وساط
- أنطولوجيا شَخصيّة (شِعر) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد طالبي - مدينة للحب