أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد طولست - الذكريات تنتفظ مع خفوت الأصوات !














المزيد.....

الذكريات تنتفظ مع خفوت الأصوات !


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 6671 - 2020 / 9 / 8 - 22:29
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كلما اختليت بنفسي وجلست إليها ، إلا وانسدلت أمامي شرائط ذكريات الماضي بحلوه ومره ، وإنتابني شعور عميق بأنّي غير مناسب لهذا العالم ، وشعرت أني لم أعد واحدا من أهله بشكلٍ كامل وحقيقي، واختلطت بدواخلي مشاعر الفرحة بالكدر ، والسعادة بالحزن ، والحب بالكراهية ، وأحسست بالضيق والغربة بين أناس إمتزجت لديهم قيم العدل بالظلم ، والكذب بالذكاء ، والطيبة بالغباء ، والتملق بالإخلاص ، والتواضع بالذلة ، والعلم بالجهل ، والصدق بالحماقة ، واللباقة بالسذاجة ، والوقاحة بالشجاعة ، والتعصب بالقوة ، وغير ذلك من مظاهر القبح والتشوه والبشاعة والنشاز المهيجة لأحاسيس البغض ، والمستدعية لعواطف الكراهية ، والمستنفرة لمشاعر الاشمئزاز المفككة لأوصال المجتمع، التي ترسخت ترسخا في النفوس ، لم تعد النفوس تتحرج منها ، أو مِنْ أن توصف بها ، ما جعل الإنكسار ينتابني ،وغيري كثير، ويسيطر الخذلان على تفكيري ، وأكره نفسي وحالي ، وتتحكم بي شهوة البكاء بحرقة على الذكريات الجميلة ، التي عاشتها نسختي القديمةمع أناس كانوا يقدرون قيمة الحياة ، رغم وزخم جوانبها العتمة ، ويعيشونها بالحب والأمل والجمال والإيمان ، ويعاملون بعضهم بتّسامح وتواضع ودون استصغار أو كره لأحد ، وذلك قبل أن يغير المتنكرين في مسوح المخلصين المصلحين المدافعين عن قيم الوطنية والمبادئ الإنسانية والدينية ، الذين حولوا الدين إلى مجرد لحية وسبحة وجلباب قصير، من طباع الناس التي كانت إلى الأمس القريب سمحة هيّنة تتقبّل ما يجري به القضاء والقدر بالرّضا والتّسليم ، ويقتلوا فيهم كل القيم والمثل الأصيلة التي كانت تخفف عنهم معانات الفقر والجهل والمرض ، ويجرفون بهم إلى قيعان الإفلاس الحضاري والانهيار الأخلاقي ، ويجعلوا من مجتمعهم الآمن غابة يسكنها الخوفُ والهلع ، ويغشاها السلب والنهب والسطو النشل والسرقة والتحرش ، بكل قساوة وحشيته وعنفه ، الذي أحسّ معه البعض بأن من حقهم افتراس الغير ، وشعر البعض الآخر بإمكان أن يكون فيها فريسة وضحية لغيره ، فانصرفون جميعهم إلى نصرة الجهل على المعرفة ، والخرافة على الحقيقة ، والمصلحة على المبدأ ، والعنف على التفاهم ، وتكريس للعبودية على التحرر والانعتاق ، ونشر التطرف والاستبداد ، وفرض الوصاية التي لا تخدم إلا المصالح المناهضة لحقوق الناس، والمخذلة لطموحاتهمِ ، والمعيقة لنماء أوطانهم ، والمنفرة من دينهم ، وغيرها كثير من الرذائل الاخلاقية والنقائص الاجتماعية التي لا تحصى والتي نشرها عفن الشرائع الميتة التي سارت وتسير بالمجتمع إلى الخلف بكفاءة عالية ،أظلمت لها الدنيا ليلة عاشوراء بسبب الفوضى والانحرافات والاعتداءات والجرائم التي عاشتها بعض أحياء المدن المغربية ، والتي ليست إلا دليلا على أن مجتمعنا قطع أشواطا بعيدة في الإفلاس الحضاري والانهيار الأخلاقي، الذي أوصلته ، إستراتيجيات الانتصار الفظيع للجهالة العمياء في تدبير منظومة التربية والتعليم ، إلى أعمق قيعانهما ، بعد أن أماتت المعلم " الأسطورة الحية التي ارتبطت في الأذهان مند فجر التاريخ بالتبجيل والتقدير الذي أوجبه دوره في تربية النشئ على القيم ، كما جاء قول شوقي :
"قم للمعلم ووفيه التبجيل .. كاد المعلم أن يكون رسولا ".
وخلاصة القول :هو إنه إذا كانت محاسبة الذين روعوا المواطنين الآمنين ليلة عاشوراء مهمة جدا ، فإن الأهم منه محاسبة الذين كانوا وراء الحط من اهمية المعلم والتقليل من مكانته ، ويحاولون إبرازه في صورة قوة عائقة لنمائهم ومناهضة لحقوقهم ومخذلة لطموحهمِ ، حتى يحتقره طلابه و ينفر منه مجتمعه، وإمعانهم يتفاعل معه بسلبية، فيسهل على مهندسي التجهيل هدم أي نهضة تعليمية ثقافية وعلمية قادرة على دفع المتعلمين الى التفكير العلمي المفضي للوعي ، الذي يحول دون انتاج أمثال أولئك العابثين بحياة المواطنين بتفجير مئات المفرقعات والشهب الإصطناعية .
حميد طولست [email protected]
أستاذ منقاعد ومدير جريدة"منتدى سايس" الورقية الجهوية الصادرة من فاس
رئيس نشر "منتدى سايس" الإليكترونية
رئيس نشر جريدة " الأحداث العربية" الوطنية.
عضو مؤسس لجمعية المدونين المغاربة.
عضو المكتب التنفيذي لرابطة الصحافة الإلكترونية.
عضو المكتب التنفيدي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان لجهة فاس مكناس
عضو المكتب التنفيدي لـ "لمرصد الدولي للإعلام وحقوق الأنسان "




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,068,086,874
- الصحة أولى أم التعليم؟ !!
- الموت ديال الضحك !
- ليس المشكل في اختيار نمط التعليم، بل في التعليم نفسه !
- الإنعطافة الجديد في الصراع العربي الإسرائيلي !
- في زمن كورونا لا نحصد إلا ما زرعنا قبلها !.
- وداعا المرحوم مولاي أدريس لمراني...
- لصوص ليلة العيد- والمسؤولية الأخلاقية/التشريعية !
- الغاء تسمية شارع الجولان ،عبث برموز الوطن واستهانة بمقدساته
- الخير في الكريم طبيعة ، وفي البخيل دفيعة !
- أسئلة ساد الإعتقاد بأن أجوبتها معروفة !
- التفاعل التخاطبي بين الحوار وبين المماحكة؟
- ذو الأصل الطيب شريف حتى في عداوته .
- التأقلم من أجل استكمال الحياة ،في زمن كورونا.
- التغول السقوط الأخلاقي والإنحطاط القيمي في زمن كورونا.
- ليس بالمقارنة تتميز الأشياء !!
- العظماء لا يفنون وموتهم حياة لأممهم ..
- مسميات أوبئة خزنتها الذاكرة الجماعية للمغاربة !
- -سعودة وشرقنة وأخونة وفلسطنة- الشوارع في زمن كورونا!؟
- لماذا ننسى رجالات بلدننا ؟
- مصطلحات التكاتف والتعاضد ، في زمن كورونا !


المزيد.....




- المحكمة العليا الأمريكية ترفض تشديد القيود على التجمعات في ا ...
- النمسا تشدد إجراءات الأمن حول الكنائس بناء على تحقيق في هجوم ...
- وسط حملة ضد كيانات إسلامية.. سلطات فرنسا تعتقل 4 تلاميذ ضمن ...
- -القدس الدولية- تحذر من مخطط خطير ضد المسجد الاقصى تقوده أطر ...
- مفتي الجمهورية يصدر بياناً بشأن التعصب الرياضي 
- بابا الفاتيكان يصلي من أجل مارادونا... فيديو
- شخصيات يهودية تستنكر المعاملة التمييزية ضد أطفال المسلمين بف ...
- كاتدرائية المسيح المخلص في موسكو
- الاتحاد الفلسطيني للسباحة نظم بطولته التنشيطية في جمعية الشب ...
- مذكرات اوباما: الاسلام السعودي لا يشبه الذي عرفته بطفولتي با ...


المزيد.....

- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد طولست - الذكريات تنتفظ مع خفوت الأصوات !