أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - نضال نعيسة - خرافة العلوية السياسية














المزيد.....

خرافة العلوية السياسية


نضال نعيسة
كاتب وإعلامي سوري ومقدم برامج سابق خارج سوريا(سوريا ممنوع من العمل)..

(Nedal Naisseh)


الحوار المتمدن-العدد: 6655 - 2020 / 8 / 23 - 00:18
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


لتبرير الانحطاط والسقوط الأخلاقي والفكري والسياسي والضلال الوطني لما تسمى "الثورة السورية"، يقوم بعض رموزها بالدفع بمقولة "العلوية السياسية"، لشرعنة أسلمة ودعشنة وأظلمة الحراك السوري الذي اندلع في العام 2011 تحت مسمى "الثورة السوري" والتي كانت ضمن سياقات لمشروع إقليمي أوسع أطلق عليه "الربيع العربي"، أو ما يعرف بأخونة أنظمة المنطقة وأسلمتها بعد فشل ونهاية وسقوط المشروع القومي العربي النسخة الأكثر حداثة لدولة الخلافة الإسلامية، كما لهم فيها مآرب أخرى ليس أولها خدمة نظام سياسي بعينه من خلال عملية تطييف الحراك..
ومن المؤسف والمؤلم أن من ابتدع هذا المصطلح الطوباوي واحد من أعلام العلمنة والتنوير في تاريخ سوريا الحديث، الذي أصبح اليوم في دنيا الحق كما يقال، وذلك في أوج انزلاق سوريا نحو هذا المنزلق الكارثي الخطير.
كما يعزو كثيرون من هؤلاء فشل الإدارة الحكومية وانهيار الدولة السورية مع خدماتها والإدارة المتواضعة للبلد ويردونه لـ"العلوية السياسية" ويخترعون لها جهازاً استشارياً ووصياً وهمياً يطلقون عليه "المجلس المللي". ويضعون هذه العلوية السياسية في مواجهة ومقابل وعلى الضفة الأخرى لـ"الإسلام السياسي السني"، في تبرير لوجود الثاني وشرعيته ليس أكثر كمعادل موضوعي مطلوب لوجود الأول.
وإذا اتفقنا سلفاً ومسبقاً على أن "الإسلام السياسي السني" هو كتلة عقائدية وإيديولوجية ودينية واحدة وأن كل هذا الإسلام السياسي السني يجمع ويتحد ويتفق على العموميات الروحية والخطوط العريضة للعقيدة السنية فإن هذا لا ينطبق على ما تسمى بالطائفة العلوية، ومن الاستحالة بمكان وضع العلويين في نسق فلسفي وروحي وعقائدي واحد.

فكما أنه من الطبيعي أن تسمع بمسميات من مثل "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين"، والتنظيم الدولي للإخوان المسلمين، وهيئة كبار العلماء، وحتى لنظيراتها الشيعية، ولا أود الدخول والخوض ها هنا بمتاهات الشيعية السياسية، وبغض النظر طبعاً عن خباياها السياسية وذرائعياتها وتعدد مرجعايتها المخابراتية والحكومية، فإنه من البديهي جدا، ولعلم الجميع، ألا تسمع أبداً بكيانات ومرجعيات عقائدية وروحية واحدة موحدة للعلويين إذ لا يوجد للعلويين، وفي سوريا، تحديدا، أو في غيرها مرجعية دينية عقائدية متجانسة ومجلس سياسي ينضوي تحته العلويون، وعلى العكس هناك في بعض الرؤى الفلسفية والعقائدية تباينات وافتراقات حادة وكثرة العشائر العلوية وتعدد اتجاهاتها ورؤاها وولاءاتها الفردية والشخصية يجعل من الصعب جمع العلويين في تيار عقائدي وفلسفي او ديني وطائفي وسياسي واحد ناهيكم عن التباين الجيني والديمغرافي وتنوع اصول العلويين بين عرب قادمون مع الحملات والغزوات العسكرية الإسلامية المختلفة، وهؤلاء مختلفون، بالقطع، عن السوريين العلويين المتواجدين في سوريا قبل الغزو والاحتلال العربي والإسلامي، وتباين رؤاهم الفلسفية والعقائدية والفكرية واقترابهم أكثر من الفلسفات والثقافات السورية والإغريقية القديمة التي لا يزالوا يعظـّمونها وتشكل جزءاً من وعيهم الثقافي والفكري والطقوسي كالاحتفال بأعياد مسيحية مشرقية خالصة كـ" البربارة، والصليب، والقداس، والقوزللي، والزهورية ووو وكلها أعياد سورية قديمة غير عربية ناهيكم عن عدم وجود خطاب دعوي ولا جهاز إفتاء أو تربية دينية طائفية ولا تنظيمات مسلحة علوية ولا مساجد كبيرة خاصة بهم (تستثنى ها هنا بعض مظاهر التشيع البنيوية التي لا علاقة للعلويين بها)، كما لا يوجد انتحاريون علويون ومظاهر طقوسية ودروشة وتدين خاصة بالعلويين وكهنوت علوي وما شاكل من تقنيات وآليات وأسلحة وتكتيكات الإسلام السني السياسي مع الاعتراف بوجود مؤمنين علويين يمارسون طقوساً مؤسلمة دون وجود جهة رقابية فوق رؤوسهم تكفّرهم أو تثيبهم كما هو الحال لدى طوائف إسلامية أخرى.
كما ان وجود نسبة معتبرة ومعروفة، من المعارضين والمثقفين والنشطاء العلويين ومثلهم من السجناء السياسيين الكبار والعاديين والمنفيين والمهجرين والمجردين والمغضوب عليهم و"الضالين" من العلويين هي حقيقة وظاهرة لا يمكن لعاقل تجاوزها او القفز فوقها وهذا الخرف الفكري والتجني والزعم الفارغ بوجود "علوية سياسية" تجمع النخبة السياسية الحاكمة مع جموع العلويين وتوحدهم بجسد سياسي واحد منظـّم، هو إساءة وإهانة لهؤلاء جميعا ودمج للصالح بالطالح، وللأشرار بالأبرار، في بوتقة واحدة وهذا ليس من الأخلاق ولا العدل أو الإنصاف بشيء ومن يردد هذه السخافات والتفاهات التي تخدم جهات بعينها عليها ان يستحي ويعتذر لكل مظلوم ومهان ومتضرر من هذه المزاعم والادعاءات...
ومن هنا، فاعتبار العلويين -كالإسلام السني السياسي- كتلة ثقافية وسياسية وإيديولوجية واحدة متجانسة فيه جهل وافتراء وتجن وظلم كبير ومحض افتراء...
(تنويه هام: هناك الكثير من المعطيات والأرقام والأسماء لا أجرؤ شخصياً على طرحها حالياً في ظل الظروف القائمة ولاعتبارات معروفة)...وسلامتكم جميعا
للبحث صلة ويتـّبع..






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مناهضة الحداثة والإجهاز على الدولة الوطنية الحديثة
- جواز السفر الإماراتي والسوري
- أوقفوا عدوان أردوغان وبني أمية على التراث الإنساني:
- في عيد الإب: اية ذكريات
- الخطوة الألمانية والشيزوفرينيا القريشية
- خرافة وكذبة الحضارة العربية والإسلامية
- سوريا: فتوحات الأمن الجنائي وبطولاته الدونكيشوتية
- تقزيم ونسف الهوية الوطنية السورية
- يا سامعين الصوت: على أساس الإسلام هو الحل؟
- خرافات الاستقلال: شعوب المنطقة بين السيطرة والاستعباد
- وداعاً للمقاومة: انقعوها واشربوا ماءها
- مخاطر الاعتقاد بثقافة قريش
- بمناسبة عيد الدجل العالمي عند قريش: هل كرّم الإسلام المرأة؟
- ما هي الحكومة المثالية؟
- بنو أمية: إمبراطورية اللقطاء الأشرار
- لماذا يجب رفض وتجريم الدولة القومية العربية؟
- السادة أعضاء مجلس الشعب/ المحترمون
- لماذا سوريا ليست عربية؟
- يوم اللغة العربية: يوم عار أسود
- سقا الله أيام المخابرات المحترمة التي كانت تأتيك وتشحطك ب-نص ...


المزيد.....




- شاهد.. اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية ومواطنون عرب في مدينة ...
- الملك سلمان يعلق على الإجراءات الإسرائيلية في القدس خلال اتص ...
- شاهد.. اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية ومواطنون عرب في مدينة ...
- الملك سلمان يعلق على الإجراءات الإسرائيلية في القدس خلال اتص ...
- كم بيضة يمكن أن نتناول في اليوم؟
- الناشطة المقدسية مريم عفيفي: ابتسمت أثناء اعتقالي لأنني مع ا ...
- إسرائيل: لا أدلة على دور مباشر لإيران في الأحداث الأخيرة
- القدس وغزة واللد: مواجهات افتراضية تتزامن مع التصعيد في الأر ...
- شاهد: قصف إسرائيلي بالصواريخ يدمر ويسوي بالأرض برجا سكنيا من ...
- -سرايا القدس- تتوعد بإطلاق عشرات الصواريخ مساء صوب مستوطنات ...


المزيد.....

- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من قضية القومية العربية / سعيد العليمى
- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - نضال نعيسة - خرافة العلوية السياسية