أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - الحسن اعبا - الحركة الامازيغية ومشكل التنظيم














المزيد.....

الحركة الامازيغية ومشكل التنظيم


الحسن اعبا

الحوار المتمدن-العدد: 6645 - 2020 / 8 / 13 - 21:37
المحور: المجتمع المدني
    


الباحث الحسن اعبا
ان اكبر المشاكل التي تتخبط فيها الحركة الامازيغية الى اليوم هو مشكل التنظيم لا اقل ولا اكثر.ولكي نقرب القاري اكثر نطرح هده الاسئلة..ماهو التنطيم...وماهي انواعه...وهل الحركة الامازيغية مند نشاتها الى اليوم منظمة..ام متخبطة عشوائية...ثم ماذا ينقص الامازيغ..
كل هده الاسئلة وغيرها لابد لنا ان نجيب عنها حتى نقرب القاري اكثر فاكثر الى هدا الموضوع.. أصبح التنظيم سر نجاح مُنظمات الأعمال في العصر الحالي، سواء كانت تلك المنظمات عامة، أو خاصة، أو ربحيّة، وبغض النظر عن الأعمال التي تقوم بها تلك المنظمات، فكلما كانت مُتطلبات الأعمال الأساسية في تلك المنظمات منظّمة حققت الأهداف المرجوّة منها، وانسجمت مع ما تبقّى من الوظائف الإدارية بشكل تام. كما يقع التنظيم في المرتبة الثانية بعد التخطيط، حيث يكتسب التنظيم أهمية خاصة في جميع المنظمات، لعدّة أسباب؛ منها اختلاف البيئة الخاصة بالمنظمات، مما يُثبت بأنه من غير الممكن وضع تنظيم يصلُح لكل المنظمات، لأن كل منظمة تمتلك خصوصيتها الفريدة، والتي تُجبرها على مُتابعة الأهداف الموضوعة لها من أجل تحقيقها. كما من الممكن تعريف التنظيم بمعنى المنظمة. حيث من الممكن أن تكون المنظمة صناعية، أو تعليمية، أو تجارية، أو رياضية، أو سياسية، وبالتالي كان تعريف التنظيم هو جماعة تربطهم في بعضهم البعض علاقة رسميّة من أجل تحقيق الأهداف التي نشأت من أجلها تلك المُنظّمة. وقد عرّف التنظيم باحثون في مجال الإدارة، فكان لكلٍ منهم تعريفه الخاص، إلا أنها تحمل نفس المعاني، وهي كما يأتي:[٣] عرّف لينال ابرويك التنظيم بأنه العمل على تحديد وجوه النشاط من أجل تحقيق الأهداف وترتيبها على شكل مجموعات من أجل إسنادها إلى عدة أشخاص. عرّف شيستر برنارد التنظيم بأنه نظام من عدد من النشاطات التعاونيّة التي تتم عن وعي وقصد عن طريق شخص واحد أو أكثر، ويتطلّب هذا الأمر وجود اتصالٍ بين تلك النشاطات، حيث يساعد التنظيم على إبراز المساهمة الفعليّة للفرد في عمله. عرّف سايمون التنظيم بأنه أنماطٌ سياسيةٌ وسلوكيةٌ تُستخدم من أجل تحقيق التعقّل الإنساني، حيث إن التنظيم عملية إدارية تعمل على الاهتمام في العديد من الأنشطة والمهام التي يجب تحقيقها في الوظائف، كما أنه يقوم على تحديد الصلاحيات والسلطات، والتنسيق ما بين الأقسام والأنشطة لتحقيق الأهداف بكفاءة تامة. ومن الممكن أن يكون التنظيم ذاتياً، وهذا النوع يختص بمهاراة التعلّم، ويعرّف بأنه عملية نشِطة يشارك عبرها المتعلم بشكل فعّال في عملية التعلّم، حيث يقوم بالبحث، والنقاش، والمحاورة بما يتناسب مع اهتماماته وميوله.لكن السؤال الدي يجب ان يطرح هل الحركة الامازيغية منظمة ..ام هي اعتباطية..عندما نعود الى التاريخ الا وجدنا اجدادنا اكثر تنظيما منا فالعرف الامازيغي السائد انداك ..ازرف..هو الدي نظم القبائل الامازيغية ..انفلاس..امزوورا..امزوارن..اد بوتناش..ايت تبوربعينت..الى غير دلك من المصطلحات والاسماء.انه تنظيم فطن اليه الجنيرال الفرنسي ليوطي انداك واعترف بان دلك العرف هو القوة الايجابية للامازيغية الشيء الدي جعل فرنسا تضرب هدا العرف عرض الحائط وقد نجخت في دلك. اجل ان الحركة الامازيغية تحتاج اولا وقبل كل شيء الى تنظيم علمي جيد .فماهو البديل ياترى.
علما ان هناك عدة انواع من التنظيم او التنظيمات.
التنظيم الرأسي الوظيفي يتم هذا التنظيم عن طريق سلطتين، الأولى هي الرسميّة والثانية هي الاستشارية، وتكون عبر استعانة السُلطة الرسميّة بالمستشارين من أجل الأخذ بآرائهم قبل اتخاذ أي قرار، حيث تتلخص مهمة المستشارين بالإرشاد، والنُصح، وإبداء الرأي، أما فيما يتعلّق باتخاذ القرار فهذا الأمر من صلاحيات الأشخاص ذوي السُلطة الرسميّة، ويُعرف هذا النوع أيضاً باسم التنظيم الرأسي الاستشاري، كما يحتوي هذا النوع على عدد المزايا التي تتلخص فيما يأتي:[٥] يساعد المدراء على التفرّغ للأعمال الإدارية، حيث توكل الأعباء الفنيّة للمستشارين. يتميز هذا التنظيم بالمرونة. ومن عيوب هذا النوع من التنظيم:[٥] إمكانية حدوث النزاع بين السلطة الاستشارية وبين أصحاب السلطة الرسمية. إتاحة الفرصة للمدراء التنفيذيين للتهرّب من تحمل المسؤولية، خصوصاً عند الفشل في اتخاذ القرار، حيث يقومون بإلقاء اللوم على المستشارين. عدم تقديم التحفيز الكافي للمستشارين لتقديم الآراء بشكل فعّال، لأن النجاح يُنسب إلى المدراء التنفيذيين في نهاية المطاف. التنظيم المصفوفي يتميز هذا التنظيم بأنه على شكل المصفوفة أو الشبكة، لأنه يعتمد على الجمع ما بين الأساس الوظيفي والسِلعي.[٥] التنظيم غير الرسمي يتميز التنظيم غير الرسمي بأنه موجود في جميع المُنظمات من دون أي استثناء، لأنه عبارة عن شبكة من العلاقات الاجتماعية والشخصية التي تظهر بشكل تلقائي بين أعضاء التنظيم. وقد بدأت المُنظمات بالاهتمام في هذا النوع من التنظيم، بسبب أهميته في التأثير في أداء الموظفين داخل تلك المُنظمة، فمن الممكن أن ينشأ ذلك التنظيم من العلاقات الشخصيّة التي تجمع ما بين أصحاب المهنة الواحدة. كما يقوم التنظيم غير الرسمي بتقديم عدد من الخدمات لأعضائه، فمن الممكن أن يُحافظ على القيم الثقافية في تلك المجموعة، أو أن يُحقق المكانة الاجتماعية لأعضائه.[٥] يمتلك هذا التنظيم مزايا تتمثل بما يأتي:[٥] العمل على إشباع الحاجات النفسية لدى أعضاء المنظمة، وذلك بواسطة الزيارات واللقاءات التي تتم بين أولئك الأعضاء. تقوية روابط الاتصال بين الموظفين في المنظمة، حيث يتميز الاتصال غير الرسمي بأنه فعّال بشكل كبير. التخلّص من نقاط الضعف التي تظهر في التنظيم الرسمي. كما يتسم ببعض العيوب منها إمكانية أن يعمل ضد أهداف المُنظمة، لأن القادة غير الرسميين قد يعملون على تحريض العمّال على عدم العمل والإنتاج، مما يتسبب في ظهور المتاعب والمشكلات.
وفي الختام ..يمكن القول يان الامازيغ او الحركة الامازيغية لابد لها من تنظيم يوحدها..






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف تنبا الشعر الامازيغي الى وباء كورونا ..الفرقة الغنائية ا ...
- اليمين اليسار..او ..افاسي ازلماض..اية علاقة..
- تازناخت باقليم ورزازات المغرب..الحرف التقليدية المنقرضة والا ...
- السنة الامازيغية الجديدة..ءيض ءيناير..ءيض سگاس..ءيخف ن ؤسگاس ...
- على هامش مهرجان ازناگن الدورة التانية..ندوة حول الشعر الاماز ...
- ماذا ننتظر من برلمان الحلوى والاسفنج...
- من القصائد الشعرية النسائية الامازيغية الجماعية
- رسالة الى المجلس الجماعي العروبي تازناخت اقليم ورزازات المغر ...
- السنة الامازيغية الجديدة بين الفكر العروبي والامازيغ
- دراسة تحليلة لاشهر اسطورة امازيغية بالمغرب
- من اقدم القصائد الشعرية اليهودية الامازيغية ودور الملاح في ا ...
- قبائل صنهاجة..والتسمية الامازيغية الحقيقية لهدا الاسم..
- تيويزي..العمل الجماعي الشعبي الامازيغي
- من الاشعار الامازيغية المنقرضة..اشعار ليالي الحصاد...تامگرا. ...
- حفاظا على الموروث الثقافي الشعبي الامازيغي..ظاهرة الرما..نمو ...
- احواش ايت وازگيت.ثقافة فن عادات وتقاليد
- الاطعمة والمشروبات في المجتمع الواوزگيتي القديم..امجمر..لمحم ...
- فكري بائع السمك ضحية لبطش المخزن المغربي العروبي
- ماذا يحدث بجمعية تگمات للتنمية....
- متى يستفيق الامازيغ عن غباوتهم


المزيد.....




- العفو الدولية تندد بتنفيذ السعودية حكم الإعدام بحق الشاب آل ...
- الإعدام في السعودية: ما مصير القصر في سجون المملكة؟
- السعودية تنفذ حكما بإعدام مصطفى الدرويش -لارتكابه جرائم عندم ...
- “لجنة دعم الصحفيين” تندد باعتقال صحفي واعتداء الاحتلال ومستو ...
- أصيب بقدمه اليمنى ويمكث بالمستشفى… تمديد اعتقال وسام أبو زيد ...
- المجاعة في تيغراي.. الأمم المتحدة تحذر وإثيوبيا ترفض
- حالة المعابر في قطاع غزة (1/5/2021 – 31/5/2021)
- أمير سعودي يرد على تقرير للعفو الدولية حول إعدام مصطفى آل در ...
- أمير سعودي يرد على تقرير للعفو الدولية حول إعدام مصطفى آل در ...
- مصر.. سيدة من ذوي الاحتياجات الخاصة تتسلم هدية السيسي -القيم ...


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - الحسن اعبا - الحركة الامازيغية ومشكل التنظيم