أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - حاتم الجوهرى - مصطفى الفقي وخطاب الاستلاب















المزيد.....

مصطفى الفقي وخطاب الاستلاب


حاتم الجوهرى
(Hatem Elgoharey)


الحوار المتمدن-العدد: 6633 - 2020 / 8 / 1 - 13:53
المحور: الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني
    


بين الخطاب القومي وأنصار المرحلية

د.مصطفى الفقي هو أكاديمي وسياسي وكاتب مصري معروف، يشغل حاليا منصب مدير مكتبة الإسكندرية، وشغل من قبل العديد من المناصب السياسية والدبلوماسية الرفيعة، بزغ نجمه شابا مبكرا في الحقبة الناصرية وألف العديد من الكتب، منها "تجديد الفكر القومي" في النصف الأول من تسعينيات القرن الماضي الذي حاز جائزة الدولة التشجيعية ونال انتشارا واسعا، ومن ضمن مناصبه السياسية عمله سكرتيرا للمعلومات للرئيس مبارك وفي العديد من المناصب الدبلوماسية خارج مصر، لكن على مستوى المواقف السياسية يبدي الفقي مرونة شديدة قد يصفها البعض بالتقلب والتكيف مع النمط السائد في السلطة واختياراته أيا كانت، وهو ما قد يجعل البعض يصفه أيضا بأنه من أنصار فريق "المرحلية" والوعي بضروراتها، أي أنه قد يستخدم حجية السياق التاريخي وظروفه لمرحلة ما من حياة مصر السياسية، ليبرر اختيارات سياسية بعينها، وفكرة المرحلية وضروراتها وفرضياتها ستكون هي مدخل مصطفي الفقي لدعم خطاب الاستلاب ودعاته.

موقف بيني من يوسف زيدان

بالملاحظة سنجد أن مصطفي الفقي كسياسي محنك؛ لم يدعم خطاب الاستلاب المباشر والمبكر الذي خرج به يوسف زيدان وحاول الوقوف على مسافة منه دون أن يدينه تماما أو يدافع عنه تماما، حيث في مرة في تصريحات لموقع مصراوي "طالب الدكتور مصطفى الفقي، رئيس مكتبة الاسكندرية، بضرورة الحياد أثناء كتابة التاريخ أو تناوله في الأبحاث، مؤكدًا أنه لا يوافق على كثير من آراء الدكتور يوسف زيدان ولكنه: ليس مع ذبحه وتقطيع فروته في كثير من الأحيان"، وكان ذلك في نهاية عام 2017، لكن موقفه الواضح من خطاب الاستلاب في مواجهة صفقة القرن ومحاولة تمرير وطأتها سيظهر في بداية عام 2020م، حينما تصبح السياسية الأمريكية واضحة وظرفا ضاغطا من وجهة نظر البعض، خاصة عندما تم تصعيد ملف سد النهضة بالوساطة الأمريكية وتخاذل الأمريكان في رد الفعل تجاه انسحاب الأثيوبيين من المفاوضات التي كانت ترعاها أمريكا في بداية عام 2020، وتواكب ذلك مع وصول خطة القرن لمرحلة ضم أراضي من الضفة الغربية، بعد ضم القدس ونقل السفارة الأمريكية لها في وقت سابق.

داعما لمراد وهبة
بطرحه الكلي لفلسفة الاستلاب

هنا سيدخل مصطفى الفقي داعما لخطاب الاستلاب، من زاويته التاريخية الخاصة به ووفق مبررات "ضرورات المرحلة" وفرضياتها، كما أنه سيدعم خطاب الاستلاب من خلال شخصية أكثر ثقلا دعمت الاستلاب بخطاب فلسفي عام وظهرت أيضا في نهاية 2019 وبداية 2020م، وهي شخصية د.مراد وهبة الذي قدم موجة جديدة من خطاب الاستلاب بمبررات فلسفية كلية، واضحة الموقف من الذات العربية وحتمية الانسلاخ عنها لصالح الذات الصهيونية/ الغربية وخطابها وروايتها للأحداث، التي ربطها مراد وهبة بفكرة العلمانية الأوربية وضرورة تبنيها في مواجهة ما قدمه على أنه تمثل كلي ورئيسي للذات العربية من خلال الأصولية الإسلامية، وذلك حين كتب مقالة في جريدة الأهرام في فبراير من عام 2020م، داعما فيها أطروحة مراد وهبة بعنوان: " مراد وهبة وأم العلوم"، حيث كانت المقالة مدحا عاما في مراد وهبة بمناسبة عيد ميلاده لكنها كانت مدحا خاصا وموقفا واضحا فيما يتعلق بخطاب مراد وهبة الجديد، تجاه الصراع العربي الصهيوني وصفقة القرن وفق الخطاب السياسي المحنك الذي يستخدمه د.مصطفى الفقي بالطبع، والملاحظ أن المقالة نشرت في اليوم نفسه ملاصقة لمقالة مراد وهبة الشهيرة بالجريدة ذاتها (جريدة الأهرام)، التي أعلن فيها دعمه الواضح لصفقة القرن، وكانت المقالة تحت عنوان "أبوديس عاصمة لفلسطين"، وكأن الرسالة الإعلامية واضحة من خلال مضمون مقال مصطفى الفقي ومقال مراد وهبة. وفي السياق نفسه تأتي مقالة نشرها في الفترة ذاتها وقبلها بأسبوعين تقريبا، إبراهيم سعد الدين في جريدة المصري اليوم، بعنوان : "تحية إلى مراد وهبة.. رسول العلمانية والتنوير فى مصر"، وكأن تيار الاستلاب يشد أذر بعضه بعضا.

التناقض بين تجديد الفكر القومي
ووصفه بالأصولية دون بيان لوجهها!

في هذه المقالة التي كتبها مصطفى الفقي في جريدة الأهرام عدة نقاط تؤخذ عليه عموما، بالإضافة إلى دعمه خطاب مراد وهبة عن الاستلاب، أبرز ما يؤخذ عليه في هذه المقالة بداية هو تناقضها مع بعض كتاباته التي تميل للفكر القومي والعروبي خاصة في كتابه "تجديد الفكر القومي"، عندما وصف القومية بالأصولية دون أن يقدم بديلا واضحا لتلك الأصولية؛ سوى الانتصار لخطاب الاستلاب عند مراد وهبة! لكن "النمط السياسي" لـ د.مصطفى الفقي يشي دوما بفكرة "المرحلية" وضروراتها التي قد تبيح الكثيرمن المحظورات أو المواقف الفكرية، ليكون أول ما نرصد في مقالته تلك هو فكرة ارتباك المرجعيات أو ربما ما قد يسميه البعض تشوهها، حين قال الفقي في المقالة: "لذلك كان من الطبيعي أن يكون مراد وهبة قلقا من الأصولية الدينية، وقلقا أيضا من الأصولية القومية، وهو يظن أن حركات التحرر الوطني ، وفي مقدمتها حركة الشعب الفلسطيني، لا يجب أن تخلط مطالبها المشروعة بحجج دينية أو أفكار أصولية"، وفي هذه الفقرة مغالطة حين يتحدث عن الشعب الفلسطيني في سياق حركات التحرر الوطني، ويصف الأبعاد القومية أو الدينية لحركة التحرر تلك بالأصولية، فهو هنا يسند الكلام عن الأصولية كمبرر وتمثل سلبي، لمراد وهبة الذي نرى في طرحه للعلمانية تصورا واضحا للعلمانية العربية، ضد فكرة التحرر الوطني نفسها التي طرحها مصطفى الفقي، فمراد وهبة مواقفه العلمانية معلنة من الذات العربية، حين يرى في الاحتلال فرصة لتطور الذات العربية، ولم يقدم الطرح أو التخريجة أو النتيجة التي أراد مصطفى الفقي الخروج بها عن مركزية فكرة "التحرر الوطني"، هنا لم يستطع خطاب مصطفى الفقى أن يسعفه ليوظف فكرته عن "المرحلية" في سياق دعمه لخطاب "الاستلاب"، لأن خطاب الاستلاب عند يوسف زيدان ومراد وهبة يقطع كل الطريق على "المرحلية" في الفكر السياسي العربي، ويجزم بكلية إلحاقها بالآخر الصهيوني والغربي.

الاحتلالي العلماني والاحتلال الأصولي

في سياق المقالة نفسها حاول مصطفى الفقي تعميم ثنائية الأصولية والعلمانية والجدل بينهما في الحالة العربية كتمثل كلي كما طرحه مراد وهبة، وكأن وجود جماعة الإخوان كممثل للأصولية كما يطرح مراد وهبة، هو مبرر لقبول الرواية الصهيونية في شكلها العلماني، وكأننا نقبل بالاحتلال العلماني التقدمي -كما يقول مراد وهبة- ونرفض الاحتلال الأصولي الذي تمثله الصهيونية الدينية! ووقع في خطأ التعميم أيضا الذي وقع فيه مراد وهبة حينما اعتبر المشروع الصهيوني مشروعا دينيا وفقط، في حين انه كان في سياقه أحد إفرازات مرحلة الحداثة الأوربية عموما، وحمل كل تياراتها الماركسية والاشتراكية والليبرالية والرأسمالية والدينية، فكانت مقاربة مصطفى الفقي لثنائية الأصولية والعلمانية تعميما منقولا عن مراد وهبة دون تدقيق كافي، وذلك حين قال: "إن الأصولية الدينية قد أفرزت مشروعين كبيرين منذ بداية القرن العشرين حتى الآن، وهما المشروع الصهيوني الذي يستخدم العقيدة اليهودية... وعلى الصعيد الآخر فإن المشروع الثاني هو ميلاد جماعة الإخوان المسلمين.."

بحثا عن خطاب استعادة الذات ومتطلباته
لا خطاب الانسلاخ عنها والاستلاب للآخر

يكون السؤال الأكثر إلحاحا الآن على دعاة خطاب الاستلاب عموما، وتبرير الاضمحلال الحضاري والانسلاخ عن الذات العربية، هل قبل الآخر كنموذج أعلى/ متفوق/ مطلق/ مقدس تطرحونه على الذات العربية، هل قبل بالخضوع وبكم تابعين!؟
بعد أكثر من خمس سنوات من خروج يوسف زيدان بخطاب الاستلاب للمرة الأولى منذ خمس سنوات، في نهاية عام 2015، نجد ذلك الآخر الغربي الحداثي الصهيوني العلماني التقدمي العظيم، يطوقك من كل الجهات ويضع صنبورا على مياه النيل بأثيوبيا، في أكبر تهديد للوجود المصري عبر التاريخ، ويضيق الخناق عليك غربا وشرقا وشمالا، بصفقة القرن وبالملف الليبي وبإشعال جبهة شرق البحر المتوسط.
لقد اخطأ البعض داخل المؤسسة المصرية في استشراف المستقبل وسيناريوهات مواجهته، حين طرح خطاب الاستلاب كحل مقترح للظرفية التاريخية الحالية ومرحليتها، ولم يسمعوا لكثير مما حذرنا منه إلا في بعض الأحيان وقبل أن يورطهم دعاة الاستلاب ويجروهم للهاوية العميقة. والأولى الآن أن تعود مصر لضبط مصادر قواها الناعمة ووضع السياسات الداخلية والخارجية الكفيلة بتحقيق ذلك واستعادة ذاتها، لأن القوة الخشنة أو الصلبة (المدنية والعسكرية) دون قوة ناعمة جاذبة للآخر الإقليمي أو الدولي، تساوي صفرا كبيرا لن يقل عن صفر المونديال الذي تحقق قديما في واقعة شهيرة.
مصر في حاجة لخطاب استعادة الذات والبحث عن فكرة مركزية تكون مصدرا للقوة الناعمة لها، بعد أن فشلت مقاربة أو سيناريو خطاب الاستلاب كحل متخيل لعبور الاستهداف الأمريكي والصهيوني للمنطقة، في ظل حالة انعدام التوازن الفكري وغياب الاختيارات الواضحة بعد ثورة 25 يناير العظيمة، التي تعد في تصوري المعرفي والاستشرافي أهم مصادر القوى الناعمة للحالة المصرية، شرط تجاوز دعاة خلق الاستقطابات والتناقضات، والعمل لاستعادة "القيم الأساسية" للمجتمع المصري وفق "مستودع هويته".




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,080,113,982
- بعد العيد وآليات تفعيل المذكرة الرئاسية بالعبور الجديدة
- مواجهة التكتيكات الصهيونية للأثيوبيين بمفاوضات سد النهضة
- سد النهضة وأزمة القوة الناعمة والسياسات الخارجية لمصر
- عن الجزار ومخالفة التوجيهات الرئاسية في العبور الجديدة
- اليوم العالمي للكتاب: بين الناشر القومي لمصر والسياسة الثقاف ...
- مصر كدولة صاعدة: اشتراطات ما بعد المسألة الأوربية
- جمال حمدان: بين تياري الخصوصية الثقافية والتنميط الثقافي
- الاسم حاكم سيناء والفعل في أثيوبيا
- ما بعد المسألة الأوربية: مصر وسد النهضة وكورونا والصهيونية
- كورونا: البطل المضاد في الحضارة الغربية والبحث عن بديل
- المحددات السياسية للأعمال العسكرية: مصر-أثيوبيا أنموذجا
- مصر والفرصة الحضارية البديلة: بين الازدهار والاضمحلال
- أين العدالة.. بين فساد الجهاز وفساد بعض صغار ملاك العبور الج ...
- مصر بين صفقة القرن وسد النهضة و سياسة حافة الهاوية لترامب
- تصريحات الوزير والتخطيط الاستراتيجي للعبور الجديدة
- بدائل الأمن القومي المصري في ملف المياة/ أثيوبيا
- مسئولية رئيس جهاز العبور الجديدة بين عامي 2020 و2010
- تطبيع السودان والأفق السياسي لدولة ما بعد الاستقلال
- ترامب وسياق صفقة القرن
- الثورة كإضافة ناعمة للأمن القومي المصري


المزيد.....




- لماذا أقرت إيران قانونا تنسحب بموجبه عمليا من الصفقة النووية ...
- لأول مرة في التاريخ... تشكيل أوركسترا من كل دول العالم لتسجي ...
- موسكو تعزز دفاعات جزر الكوريل
- التحالف العربي يعلن عن تدمير مسيرة مفخخة للحوثيين استهدفت ال ...
- حديقة حيوان في تشيلي تقدم زوجين من الباندا الحمراء النادرة ل ...
- رؤساء أميركيون سابقون مستعدون لأخذ لقاح كورونا أمام الكاميرا ...
- إعلام صيني: علاقات بكين مع الولايات المتحدة تتحول إلى -مسار ...
- التوتر بين الصين والولايات المتحدة: رئيس الاستخبارات الأمريك ...
- التحالف العربي: اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار أطلقتها -أنصار ...
- إيران ترفض شروط بايدن للعودة إلى الاتفاق النووي


المزيد.....

- روايات ما بعد الاستعمار وشتات جزر الكاريبي/ جزر الهند الغربي ... / أشرف إبراهيم زيدان
- روايات المهاجرين من جنوب آسيا إلي انجلترا في زمن ما بعد الاس ... / أشرف إبراهيم زيدان
- انتفاضة أفريل 1938 في تونس ضدّ الاحتلال الفرنسي / فاروق الصيّاحي
- بين التحرر من الاستعمار والتحرر من الاستبداد. بحث في المصطلح / محمد علي مقلد
- حرب التحرير في البانيا / محمد شيخو
- التدخل الأوربي بإفريقيا جنوب الصحراء / خالد الكزولي
- عن حدتو واليسار والحركة الوطنية بمصر / أحمد القصير
- الأممية الثانية و المستعمرات .هنري لوزراي ترجمة معز الراجحي / معز الراجحي
- البلشفية وقضايا الثورة الصينية / ستالين
- السودان - الاقتصاد والجغرافيا والتاريخ - / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - حاتم الجوهرى - مصطفى الفقي وخطاب الاستلاب