أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - تنهيدات ضفاف الخوف














المزيد.....

تنهيدات ضفاف الخوف


روني علي

الحوار المتمدن-العدد: 6630 - 2020 / 7 / 29 - 14:36
المحور: الادب والفن
    


على ضفاف الخوف
سأنشر آخر قصيدة
أبكتني .. حين تلاسن الحب
ونجمة تاهت في مدارات الحياد
من سيكتب عني الليلة فصلا إضافيا
من فصول الوجع
كل شيء ليس بحلة كأسي المنبوذ مني
شئ ما .. يضحك في اختناقات البكاء
شئ ما .. يلف الحبل حول عنق الكلمات
شئ ما .. يثير زوابع الأمس في مقل النص
الوقت لم يعد يحتمل حشو البارود في خزينة الحروف
ستنفجر لا محالة
هي مجرد طقوس في زفاف الأغنيات
وحين أغني .. دله
تتناثر أشلاء القصيدة
كأغصان شجرة جرفتها سيول العري
في فضاء لم نقرا عنه سوى ..
في روايات الخيال

على ضفاف الخوف
سأنزع قميصي الملطخ بابتسامتها
كل الخشية ..
أن تزحف إلي شقائق الحب
وأنا الزاحف من فراديس الخيال
إلى جحيم الخيال
فلننتظر أنا وأحلامي المركونة في كفي
خلف هضبة كانت منصة إطلاق القبلات
قبل أن ترشي نجوم الليل آلهة السماء
فتمطرني بوابل من رصاص الخيبات
ليلتحق الصمت بظلي المسكون تحت أقدامي
أمشي .. اسمع زئير الجبال
أتوقف .. تسوقني نوبات الجنون
وحين تخلد عصافير قلبي إلى نغمات النحيب
أنتفض في كأسي المذعور .. وأصرخ
Ji te hez dikim

على ضفاف الخوف
التيه يبتلع كرزات منامات الأمس
ولم أزل أحلم
برجفة الشفتين
أهمس في صيوان الفؤاد ..
ويحك من الاستنطاق
هنا .. حراس مملكة عشتاروت
يقرضون أظافر الابتسامات
ويفرغون شحنات ذكورتهم
بين سيقان الأشجار
هناك .. سكة قطار عجوز
أنجبتني حين كنت أرتشف بقايا غريزة الويسكي
من نهدين .. كانتا في رحلة الانتحار
وإلى جانب الطريق
امرأة تفتش في الواحات
بحثا عن مدن الملح
لتسكب في آخر هطل من أوجاعي
خميرة الملوحة بين كلماتي
ويحك من الصراخ
فما زلت أرقص مع حفلات الثلج
على أنغام ...
Yarê .. Dilê .. Dîlberê






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خلوة الكلمات
- ولادة من خاصرة الشمس
- بعد خطوتين عني
- دورب من مغزل الهزائم
- رسالة حب بين أنياب الحرب
- حفنة من الكلمات
- خطوط من تمارين الصمت
- شطحات النسيان
- ريشة من سهام الجغرافيا
- تاريخ بلا أرقام
- رب حب كان حربا
- رسالة من روزنامة الريح
- رسن قافلة الخيال
- نعوة البابونج
- رسوم من الغبار
- زغاريد ظلال متحركة
- خيال في مهب اليقطة
- كورونيات ما قبل الوباء
- أحلام كورونية
- الكورونا ومقومات المواجهة


المزيد.....




- عملية اليونان.. بيان حقيقة للمخابرات المغربية
- صيد ثمين.. معلومات أمنية مغربية تسقط قياديا داعشيا مغربيا في ...
- فازت بفضية في أولمبياد طوكيو.. بيتزا وتذاكر سينما مكافأة لله ...
- وزير الدفاع الاسرائيلي بباريس: هاتف الرئيس ماكرون لم يتم اخت ...
- جوي هود : ليس هناك أي تغيير في سياسة الولايات المتحدة حول ال ...
- فيلم -تدمر- يعرض في روسيا يوم 23 فبراير المقبل
- حبس فنان كويتي مشهور بتهمة جلب مواد مخدرة من الخارج
- تختلف الروايات في أصولهم وفخورون بوطنهم.. -الأتراك الأفارقة- ...
- الصين تحكم على سون داو الملياردير والناقد العلني للرئيس شي ج ...
- بيغاسوس.. فرنسا تحافظ على ثقتها بالمغرب


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - تنهيدات ضفاف الخوف