أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - محمد حسام - في ذكري إغتيال ناجي العلي














المزيد.....

في ذكري إغتيال ناجي العلي


محمد حسام

الحوار المتمدن-العدد: 6625 - 2020 / 7 / 22 - 17:08
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


ناجي العلي يمثل حالة فريدة تمثل مجموعة من القيم والمبادئ التي توصل إليها نتيجة وجودة في قلب نكبة الشعب الفلسطيني في المخيمات التي كانت بالنسبة له هي الإستثناء السياسي، فهو لم يكن فقط فنان بشكل مجرد لكنه كان فنان مقاوم، فالفن بالنسبة لناجي العلي كان وسيلة وليس هدف في حد ذاته، فإن مهمة الكاريكاتير كما يقول ناجي العلي "ليست إعلامية مجردة بل مهمة تحريضية وتبشيرية، تبشر بالامل والمستقبل". فاستخدم هذه الوسيلة ليفتح النار علي الجميع ويكشف الوجوه القبيحة والمواقف الخيانية لمختلف القيادات الفلسطينية والأنظمة العربية.

تأتي ذكري إغتياله في ظل إنتعاشه في الإنتفاضة الفلسطينية،-بعد العميلة البطويلة التي قام بها ثلاثة فلسطينين أدت إلي إستشهادهم ومقتل أثنين من الجنود الصهاينة، والسياسات الغاشمة للدولة الصهيونية إتجاه المسجد الأقصي ومدينة القدس القديمة-، تلك الإنتفاضة التي لطالما ساندها ودعا إليها ناجي العلي، ليس فقط ضد المحتل الصهيوني لكن ضد القيادة الفلسطينية العميلة، التي كان له موقف واضح منها مهاجماً إيها "كلما ذكروا لي الخطوط الحمراء طار صوابي, أنا اعرف خطا احمرا واحدا:أنه ليس من حق أكبر رأس أن يوقع وثيقة إعتراف او إستسلام لإسرائيل". كان ناجي العلي يدعو بشكل واضح لمهاجمة القيادة الفلسطينية العميلة ولم ينخدع بمظرها "الوطني" المخادع "انت ارجم الإسرائيليين.. وأنا بدي أرجم القيادات الفلسطينية".

ناجي العلي الذي كان مدركاً تماماً لموقعه الطبقي، حتي داخل المجتمع الفلسطيني. عبر عن هذا بشكل واضح وصريح "أنا شخصياً منحاز لطبقتي...منحاز للفقراء". كاشفاً عن وعيه الطبقي، ووعيه بماهية القهر والإستغلال الذي تتعرض له تلك الطبقة "الفقراء هم الذين يموتون....وهم الذين يسجنون، وهم الذين يعانون المعاناة الحقيقة".

رحل ناجي العلي مدركاً أنه سيدفع ثمن مواقفه، رحل ثابتاً علي مواقفه، مدافعاً عن قضيته المركزية، مدافعاً عن عشقه الأبدي فلسطين، مهاجماً الجميع، كاشفاً عواراتهم وخياناتهم أمام الجماهير، رحل تاركاً لنا أرث من الفن، ومثال يحتذي به لما يجب أن يكون عليه الفنان الثوري.

فالنهاية ليس أمامنا إلا مواصلة الطريق الذي سلكه ناجي العلي، طريق صعب، طرق وعرِ، لكن هكذا هو الصراع "أن نصلب قاماتنا كالرماح ولا نتعب".

النصر للقضية الفلسطينية
تسقط الدولة الصهيونية وداعميها
تسقط الأنظمة العربية العميلة
تحرير فلسطين يبدأ بتحرير العواصم العربية

22/7/2017






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السودان: المخاطر المحدقة بالثورة وكيف نتلافاها!
- مصر: حول الحرب الدائرة في سيناء
- المعتقلون السياسيون بين خطر الموت تحت التعذيب أو بفيروس كورو ...
- مصر: الأزمة الشاملة والاستعداد لما هو آت
- قراءة في الأزمة العالمية ومهام الماركسيين الثوريين العاجلة
- لبنان: الانتقال من الطور الأدنى للطور الأعلى للثورة
- عن الإنتفاضة العراقية وإمكانية الإنتصار
- حول الانتفاضة اللبنانية وسُبل الانتصار
- حول احتجاجات الجماهير المصرية
- من أجل تصحيح بوصلة الثورة السودانية
- السودان: ماذا بعد الإضراب العام؟
- الطريق الوحيد لانتصار الثورة السودانية
- السودان: نحو إسقاط النظام الجمهوري الرأسمالي
- سقطت الولاية الخامسة، نحو إسقاط النظام الجمهوري الجزائري
- السودان: ما يجب فعله لإسقاط النظام؟
- حول الثورة السودانية ومهامها الراهنة
- تونس:الأزمة والإضراب العام
- الجزائر: النار تحت الرماد
- سباق التطبيع والخيانة العلنية قد بدأ - إعلان موقف
- معركة منع تعديل الدستور: سننتصر رغم آلاف المعتقلين


المزيد.....




- برقية عزاء من رئيس حزب التجمع إلى الرئيس السيسى
- لإتحاد النسائي لأمانة حزب التجمع ببلبيس يناقش خطة عملها .
- نشطاء لحماية البيئة في ألمانيا يرفعون دعاوى ضد شركتي -BMW- و ...
- وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة قيد التحقيق على خلفية دخول ...
- القضاء الإسباني يستدعي وزيرة الخارجية السابقة للنظر في قضية ...
- ضاقت بهم الطرق.. لجنة العمال بـ«التحالف الشعبي»: إضراب عمال ...
- كوبا.. حملة لعريضة من أجل تحرير المعتقلين بسبب انخراطهم في ا ...
- جان بول سارتر.. بين الوجودية والماركسية
- كندا.. الليبراليون بقيادة ترودو يفوزون بالانتخابات من دون أغ ...
- “الخارجية” تطالب الحكومات بالاستجابة للحراك الشعبي الدولي ال ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - محمد حسام - في ذكري إغتيال ناجي العلي