أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ياسين أغلالو - -الله يحرق بوك اليهودي-














المزيد.....

-الله يحرق بوك اليهودي-


ياسين أغلالو

الحوار المتمدن-العدد: 6614 - 2020 / 7 / 9 - 16:22
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


بهذه العبارة استقبل ساكنة شفشاون الجاسوس، والجندي السابق في الجيش الفرنسي "شارل دوفوكو" يوم 3 يوليوز 1883، حين أراد أن يخترق أسرار "شفشاون الغامضة". كان هذا الجاسوس المغامر يعي أنه من المستحيل على أوربي مسيحي أن يتجول بكل حرية في مغرب النصف الثاني من القرن التاسع عشر. خصوصا وأن المغرب حينها، لا يقبل بوجود المسيحين على أرضه، بل يقر بوجود ديانتين فقط هما الإسلام واليهودية. الأمر الذي دفع الجاسوس إلى التنكر في ثوب راهب يهودي. ما يثير الإنتباه في مذكرات هذا الرجل أنه وصف شفشاون بكونها "إحدى قرى الريف الأكثر تعصباً"، و"المشهورة بعدم تسامحها". وأن اليهود الذين يقطنون بها معرضون لأقبح المعاملات، ويعيشون في ملاحهم ولا يمكن مغادرته دون أن يهاجموا بالحجارة". على الرغم أنه هو نفسه وجه لهم نقدا لاذعا، في ملحق كتابه "التعرف على المغرب". وبعد مرور اكثر من إحدى عشر سنة عن هذه المغامرة سيقوم أحد تلاميذ "شارل دوفوكو"، وهو" أوجست مولييراس" الذي وصف أستاذه بالشخصية النبيلة، سيقدم هذا الجاسوس على إختيار أحد الجزائرين، وهو "محمد بن الطيب" "كمكتشف وأيضا كمبعوث لبلاده" -أي فرنسا-. وقد كان هذا الأخير ملقب بالدرويش، ليحسن الناس استقباله ويكرموه٠ يقول مولييراس في حق الدرويش أنه « سيكون هذا المتسول العجيب بالنسبة لنا في المغرب، مبعوثا لا يضاهيه أحد. وسيتمكن تدريجيا، دون أن يثير حساسية المغاربة ولا تعصبهم المعاند من التعرف على هذا البلاد»٠

سيدخل هذا الأخير «صديق فرنسا الرائع» إلى شفساون يوم الإثنين، ليعطي نفس الأوصاف التي اعطاها دوفوكو عن ساكنة شفشاون كونهم "يتميزون بتعصب أعمى". كما وصف الملاح كونه أوسخ من الأحياء الإسلامية. بل أشار إلى كون بعض اليهود ارتدوا عن ديانتهم واصبحوا مسلمين، كي لا يعاملوا بقسوة من طرف الاهالي. كما أشار إلى أنه يمنع على اليهود امتلاك المساكن، ويعتبر اليهودي بمثابة المكتري الدائم.
القارئ المتخصص لكل من كتاب شارل دوفوكو، التعرف على المغرب، وكتاب المغرب المجهول، لصاحبه مولييراس، يعي أن مثل هذه الدراسات تهدف إلى اكتشاف المغرب المجهول بالنسبة للأوروبيين، وتمهيد الطريق لاستعماره من قبل فرنسا. بل ذهب مولييراس إلى اعتبار مثل هذه المهمات، استجابة لأمر إلهي من أجل غاية سامية وهي «إحياء النزعة الإسلامية من جديد وحمايتها من التطرف النابع منها وإعادتها إلى أصلها الخالص». وهذا النوع من الكتابات يدخل ضمن الأدب الغرائبي الكولونيالي، الذي سوق صورة سيئة عن ساكنة شفشاون "بصفة خاصة والمغاربة بصفة عامة"، وعلاقتهم بيهود المدينة، وهو ما كان مبالغا فيه إلى حدا كبير. الأمر الذي يجعلنا نتساءل عن طبيعة هذه العلاقة ما بين مكونات المجتمع الشفشاوني في هاته الفترة من تاريخ شفشاون.

للأسف لم تقدم العديد من الدراسات التاريخية الحديثة والمعاصرة الإجابة الشافية عن طبيعة العلاقة بين مكونات الدينية داخل مدينة شفشاون، الأمر الذي يدفع الباحثين إلى إعادة قرأة هذه المصادر التاريخية، ومحاولة إستنطاقها، والإنفتاح على مصادر من نوع آخر. على سبيل المثال، وقفت على إحدى النوازل الفقية، وأنا أقرأ كتاب "محمد الهبطي المواهبي" : "فتاوى تتحدى الإهمال في شفشاون وماحولها من الجبال" (الجزء الأول)، تعود أحداثها إلى شهر أبريل من سنة 1903. حول رجل يهوي أسلم كان متزوج بيهودية، وله معها ثلاثة أولاد (ذكران، وأنثى) وكلهم صغار، فقام الأب الذي أسلم بعد طلاقه من هذه المرأة يطالب بحضانة أولاده، فيما تمسكت بهم الأم اليهودية. ولما استفتى العلماء لمن تعود الحضانة هل لأب المسلم أم لأم اليهودية. جاء رد الفقه على لسان "محمد الصادق الريسوني"، أن الأولاد الصغار لا ينزعون من أمهم إذا كانت غير مسلمة، ولو أسلم أبوهم، وتبقى الحضانة لها. هنا إنتصر الشرع لليهودية، بدل الإنحياز للأب المسلم في مسألة الحضانة الأطفال. بالإضافة إلى هذه النازلة هناك رواية متداولة على ألسنة الناس بالمدينة وتحكي عن امرأة تدعى "للا عائشة العدوية" حيث أنها "في أحد الايام مرت امرأة يهودية بقرب دار عائشة، فشمت اليهودية رائحة "الطاجين" فتوحمت بسبب حملها. أخذت عائشة الطاجين وأعطته لليهودية التي انصرفت فرحة لذلك، وفي الليل وقف على عائشة ملاك كما يقال وقال لها : أنت امرأة طيبة أطعمت المرأة رغم أنها يهودية، وفي الصباح لم يجدوا عائشة، بل وجدوا فقط بعض قطع ثوب –الكفن- فقيل أنها سحرت، أو رفعت".
نستشف من هذه النازلة والرواية الشفهية أن علاقة اليهود بجيرانهم المسلمين لم تكن دائما كما صورها لنا جواسيس فرنسا. على الرغم أن نازلة واحدة وروية في نوع من الخيال لا يكفي لكي تفند هذا الطرح، وهذه دعوة لإنفتاح على كتب النوازل الفقهية والرويات الشفوية التي تعد مادة خاما تمنح إمكانية كبيرة لإنجاز دراسات حول مختلف مناحي الحياة الإجتماعية والثقافية، لإقليم شفشاون. كما تكتسي هذه النوازل أهمية خاصة في البحث التاريخي، إذ تعكس جوانب من المسكوت عنه في عدد كبير من المصادر والمراجع. كما تسد بعض الثغرات والفراغات في تاريخ هذا الإقليم، بل ويمكن أن تلعب دور الموجه للباحثين والمؤرخين حين تغيب المادة المصدرية لكتابة تاريخ هذا الإقليم.



#ياسين_أغلالو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دوار القلعة ودخول الإسبان إلى مدينة شفشاون
- شفشاون زمن -الطاعون الجارف-
- شفشاون وأسطورة مدينة الثعبان
- ومن الحب ما أحيى من الموت، الحب والأسطورة في بلاد جبالة.
- موجز عن تاريخ الخمر في إقليم شفشاون


المزيد.....




- السعودية.. إلقاء القبض على مقيم انتحل شخصية رجل أمن وسلب الأ ...
- بالأرقام..أكبر حملة لقاحات في تاريخ البشرية
- يصل بعضها لـ 4 آلاف دولار.. حكومات أوروبية تفقد صبرها وتفرض ...
- السعودية.. إلقاء القبض على مقيم انتحل شخصية رجل أمن وسلب الأ ...
- أمم إفريقيا: تونس تطيح بنيجيريا وتبلغ ربع النهائي برفقة بورك ...
- شاهد: مظاهرة في برلين للمطالبة بسياسات زراعية وغذائية مستدام ...
- كورونا ـ عوامل الإصابة بالفيروس من التلقيح إلى فصائل الدم
- روبرت مالي: نستبعد التوصل لاتفاق مع إيران من دون الإفراج عن ...
- واشنطن تأمر عائلات الدبلوماسيين الأمريكيين بمغادرة أوكرانيا ...
- مقال في ناشونال إنترست: الولايات المتحدة.. هل ستبقى متحدة؟


المزيد.....

- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي
- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ياسين أغلالو - -الله يحرق بوك اليهودي-