أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ياسين أغلالو - ومن الحب ما أحيى من الموت، الحب والأسطورة في بلاد جبالة.














المزيد.....

ومن الحب ما أحيى من الموت، الحب والأسطورة في بلاد جبالة.


ياسين أغلالو

الحوار المتمدن-العدد: 6351 - 2019 / 9 / 14 - 00:40
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


قبل استطان العرب المسلمين في شمال المغرب، كان أهل قبيلة بني زروال الجبلية يحكون أسطورة فتاة أحبت شابا إلى درجة الجنون. كانت الفتاة تدعى حسناء بنت عسقيل، كانت تقطن في شمال القبيلة المذكورة، وبالضبط جبل ودكة والذي يرتفع عن سطح البحر بثمانمائة ميتر وهو جبل شامخ تكسوه غابة ملتفة ذات اشجار باسقة كشجر البلوط وشجر التشت وشجر الدلم وتبلغ مساحة غابته ثمانية الف هكتار وتنبع به عيون متعددة وتسكن غابته وحوش مختلفة.
يحكي الناس انا في هذا الجبل يوجد به شعبة يخرج من اسفلها دخان (يفسره العلم بأنه من أثار بركان) غير أن السكان ينسبون ذلك الدخان إلى قبر ملك خان شابا في حبيبته فهو يحترق داخل قبره وذلك الدخان اثر الاحتراق والقصة عندهم مبنية على فتاة كانت متزوجة بفتى وكانت بينهما محبة شديدة وتعاهدا على انه اذا مات احدهما يبقى الأخر قائما على قبره إلى ان يموت بدوره، فصادف الحال ان ماتت الفتاة فاقام الفتى على قبرها يعبد الله إلى أن قدم عليه في يوم من الأيام عيسى ابن مريم فسأله عن حاله وعن سبب مقامه هناك وعن ماكله ومشربه فاخبره بقصته وأن الملك اسرافيل ياتيه كل يوم بقوته، وطلب منه أن يحيي له فتاته. فكان له ذلك. لكن بعد أن دعى عيسى الله فاجيب من قبل الرب بان رزق الفتاة اتقضى وانه إذا قبل الفتى ان يقتسم معها بقية عمره ورزقه فإن الله يحييها له فعرض عيسى عليه الأمر على الفتى فقبل ذلك فحينئذ وقف عيسى على القبر ودعى الفتاة فخرجت من القبر ولما ابصرها الفتى بكي من الفرح وسألها عن سكرات الموت فاخبرته بأن للموت سكرات وأن واحدة منها أثقل من الأرض وما فيها وتوجها معا إلى مدينة الملك عسقلان واختفيا في جنان بضواحيها ونام الفتى على فخد الفتاة فمر الملك عسقلان فوجدهما على تلك الحالة ولم يملك نفسه لما رأى من جمال الفتاة فراودها على الذهاب معه وترك الفتى فامتنعت ثم تمثل لها الشيطان في صورة شيخ كبير وصار يحبذ لها الذهاب مع الملك إلى أن غلبت على أمرها فتركت الفتى نائما وذهبت مع الملك ولما استيقظ الفتى من نومه لم يجدها فبكي بكاء شديدا وبقي متحيرا في امره فتذكر دعاء كان سمعه من عيسى فدعى الله به فانتقم له من الملك ورد عليه فتاته ومات الملك غيضا ولما أقبر صار يحترق داخل قبره فذلك الدخان أثر النار.



#ياسين_أغلالو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- موجز عن تاريخ الخمر في إقليم شفشاون


المزيد.....




- الكمأة..شاهد كيف تقتفي الكلاب أثر أحد أندر أنواع الفطر غير ا ...
- الحسكة: ترامب وأردوغان هما -المسؤولان- عما وقع في سجن غويران ...
- لحظة اعتراض الدفاعات الجوية الإماراتية لصواريخ أطلقها الحوثي ...
- فيديو لضابط عراقي يعتدي على مواطن يثير غضبا.. والداخلية تتخذ ...
- وزارة الدفاع الإماراتية تعلن عن اعتراض وتدمير صاروخين باليست ...
- خبير يكشف عن بوابة يستخدمها متحور -أوميكرون- لغزو جسم الإنسا ...
- الولايات المتحدة تصدر بيانا لرعاياها في روسيا وبيلاروس
- بعد أسبوع من هجوم أبو ظبي.. الإمارات تعلن اعتراض وتدمير صارو ...
- السودان.. ترقب لمظاهرات جديدة اليوم والسلطات تتعهد بتأمينها ...
- أزمة أوكرانيا: واشنطن تأمر برحيل عائلات دبلوماسييها، فهل اقت ...


المزيد.....

- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي
- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ياسين أغلالو - ومن الحب ما أحيى من الموت، الحب والأسطورة في بلاد جبالة.