أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - خسرو حميد عثمان - أسئلة الحياة الكبيرة 3-1















المزيد.....

أسئلة الحياة الكبيرة 3-1


خسرو حميد عثمان
كاتب

(Khasrow Hamid Othman)


الحوار المتمدن-العدد: 6594 - 2020 / 6 / 16 - 21:38
المحور: العلاقات الجنسية والاسرية
    


نشرت مدونة THE CONVERSATION بتأريخ 13شباط2020 مقالًا علمياً بقلم Parashkev Nachev بروفيسور في علم الأعصاب تحت عنوان :
Love: is it just a fleeting high fuelled by brain chemicals?
هل الحب مجرد لحظة عابرة نتيجة التغذية العالية للدماغ بالمواد الكيميائية؟
هذا المقال جزء من: أسئلة الحياة الكبيرة؟
(تسعى سلسلة Conversation الجديدة، التي تم نشرها بالاشتراك مع بي بي سي -المستقبل BBC Future، إلى الإجابة على أسئلة قرائنا المزعجة-العنيدة حول الحياة والحب والموت والكون. نحن نعمل مع الباحثين المحترفين الذين كرسوا حياتهم للكشف عن وجهات نظر جديدة حول الأسئلة التي تُشكل حياتنا.)
فيما يلي ترجمة القسم الأول من المقال، الهوامش المؤشرة بعلامات النجمة* أسفل المقال أُضيفت بعد الترجمة:-
(السؤال)
رأسي على عقبي(متهور) في الحب لكن المتهكمون من أصدقائي يستمرون في إقناعي بأن الحب ليس سوى كوكتيل (خليط) من الفيرومونات pheromones والدوبامين dopamine والأوكسيتوسين oxytocin، وهذا الخليط يختفي بعد عدد من السنين. هذه الفكرة تخيفني، وتجعل الأمر كله يبدو لي بلا معنى. هل الحب هو حقا كيمياء الدماغ؟ (السائل):Jo ، لندن.
أطلقي يديَّ الهائمتين، دعيهما تسرحان،
أمام، خلف، بين، فوق، أسفل.
ليس من قبيل الصدف القول بأن لجميع حروف الجر prepositions مناحى الأكثر إثارة للشهوة في الشعر الإنجليزي( يُلمح كاتب المقال الى قصيدة To His Mistress Goingt to Bed للشاعر Jone Donne,1557-1631)*. يتجلى جوهر الحب، على الأقل في الحب الرومانسي العاطفي، الى حد بعيد في قواعده. نقع في الحب، لا نجول فيه. كما تقول، فإننا نقع رأساً على عقب، لا نجر أقدامنا - للوهلة الأولى بدلاً من الفحص الدقيق غالباً. نقع في الحب بجنون، أعمى لمساوئ الآخر، بدلا من التقييم العقلاني لفضائلهم.
يكون الحب الرومانسي، في جذوره، عفويًا، ساحقًا، لا يُقَاوَمْ، بالستى-إندفاعي، تتخذ تفرعاته أشكالًا أكثر تعقيدًا** مع مرور الزمن. يُسَيطر علينا أكثر من تَحَكُمنا به على الاطلاق. وبمعنى هو لغز، فهو في بساطة نقية أخرى - مساره ، بمجرد أن بُدء به، يمكن التنبؤ به ولا مفر منه، وتعبيرها الثقافي بشكل أو بآخر موحد عبر الزمان والمكان. الباعث للتفكير فيه بعبارات سببية بسيطة يسبق العلم. تأمَل سهم كيوبيد arrow of Cupid***، جرعة الساحر the potion of a sorcerer - يبدو أن الحب عنصر أساسي elemental.
لحد الأن لم ينتصر العلم على الحب. دعونا نلقي نظرة على السبب. الفيرومونات الجنسية، مواد كيميائية مصممة لإعلام الأخرين بامكانية الانجاب، يستشهد بها غالباً، كأدوات جذب رئيسية. إنها فكرة جذابة. ولكن في الوقت الذي تلعب الفيرومونات دوراً مهماً في الاتصال بين الحشرات، إلا أنه لا يوجد سوى القليل جداً من الأدلة على وجودها عند البشر.
اذا كانت بإستطاعة مادة كيميائية الجذب خارج الجسم، فلماذا لا يكون بداخله؟ يعتبر الأوكسيتوسين العصبي الببتيد**** neuropeptide oxytocin، الذي غالباً ما يتم وصفه بشكل غير دقيق على أنه "هرمون الترابط" ومعروف عن دوره في الرضاعة وتقلص الرحم، هو المرشح الرئيسي هنا. تمت دراسة هذا على نطاق واسع، بشكل رئيسي في فئران البرايري prairie vole*****، التي تجعل من الزواج الأحادي وعروض المودة العامة منه نموذجًا مثاليًا للحيوان. يؤدي حصر الأوكسيتوسين إلى تعطيل الارتباط الزوجي الموجود هنا كبديل للحب، ويجعل فئران التجارب أكثر تقييدًا في تعبيراتهم العاطفية. على العكس من ذلك، فإن إحداث فائض من الأوكسيتوسين في أنواع أخرى غير أحادية الزوجة يقلل من تذوقها للمغامرة الجنسية. عند البشر، على الرغم من ذلك، الآثار أقل بكثير - تغيير طفيف في التفضيل الرومانسي للمألوف على الجديد. لذا فإن الأوكسيتوسين بعيد عن كونه ضرورياً للحب.
(يتبع)
رابط المقال: https://theconversation.com/love-is-it-just-a-fleeting-high-fuelled-by-brain-chemicals-129201?utm_source=TCUK&utm_medium=linkback&utm_campaign=TCUKengagement&utm_content=LifesBigQuestionsUK
إضافات وإضاءات توضيحية أضيفت بعد ترجمة المقال معتمداً على ملاحظات كاتب المقال:
‏* https://www.poetryfoundation.org/poems/50340/to-his-mistress-going-to-bed
**تتجذر ظواهر الحب المتنوعة التي تظهر في المجتمعات البشرية المتنوعة خلال فترات مختلفة من التاريخ المسجل في السمات البيولوجية للبشر. إن الرغبة البشرية في الإنجاب بين النساء أمر طبيعي لأنواعنا. حب الأم متجذر في طبيعة الثدييات. إن الحب المثالي للأم لطفلها هو نموذج شائع عبر الثقافات لنكران الذات. يدرس هذا الفصل أولاً الجذور البيولوجية للحب وبعد ذلك إلى القيود الاجتماعية التي يمكن تقييد تنوعاته وأشكاله المختلفة. ثم يناقش الأنواع المتعددة من المواضيع المتعلقة بالحب والخيوط التي تربطها، ويشرح إطار المعايير الأخلاقية والاجتماعية والقانونية التي يتم من خلالها تحقيق الحب البشري. الحب هو نموذج للعاطفة النامية.
عندما تُحب، هو تتمة طبيعية نتيجة لوقوعك فيه. ينطوي على الرغبة في أن تكون مع الشخص المحبوب، الرغبة القوية في إرضاء الآخرين، تبادل الخبرات والاستمتاع بالتجارب المشتركة.
https://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/9781118951866.ch10
***كيوبيد في الميثولوجيا الرومانية هو ابن الإلهة فينوس وقد أشتهر دائما بحمله للسهم وبكونه طفل، كان كيوبيد شديد الجمال، وكان سهمه يصيب البشر فيسبب وقوعهم في الحب. كان غالبا يُصّوَر كطفل صغير - قليل الحظ - في هيئة ملاك بجناحين ومعه سهم الحب. وأحيانا كان يُصّوَر أعمى كرمز على أن الحب أعمى ولا نختار من نحب.(من الوكيبيديا)
**** الهرمون البيبتيدي أو الاكسيتوسين (Oxytocin)‏ وهي كلمة مشتقة من اللاتينية وتعني الولادة السريعة. يفرز هذا الهرمون بشكل جزئي من العصبونات جانب البطين (paraventricular nuclei)‏ في منطقة الوطاء (hypothalamus). وينقل من الوطاء إلى الجزء الخلفي من الغدة النخامية عن طريق العصبونات، يخزن هذا الهرمون في الفص الخلفي للغدة النخامية ويستخدم عند حاجة الجسم اليه. لهذا الهرمون أهمية خاصة في عملية الولادة ،و لا تكمن أهمية هذا الهرمون فقط في دوره الكبير في علاقة الأم بطفلها والعلاقة الحميمة بين الرجل والمرأة، لا بل ويتعداه إلى وظائف أخرى. (من الوكيبيديا)
***** فئران البيراري pairie vole
الحب هو واحد من أقوى عواطفنا، ألهم بعضاً من أعظم الفنون والأدب والفتوحات في تاريخ البشرية. على الرغم من أن جوانِبَ من الحب فريدة من نوعها بالنسبة لجنسنا، حيث تُظهر العلاقات الرومانسية نظام تزاوجٍ يتميز بالارتباط الزوجي، مبني على الأرجح على الآليات العصبية التأسيسية القديمة التي تحكم الاعتراف الفردي، المكافأة الاجتماعية، السلوك المحلي وتربية الأمهات. كشفت الدراسات التي أُجريت على فئران البراري أحادية الزوجة عن آليات عصبية دقيقة تُنظم العمليات الأساسية للرابطة الزوجية. نناقش وجهات النظر الحالية حول البيولوجيا الكامنة وراء تكوين الروابط الزوجية، والحفاظ عليها والسلوكيات المرتبطة بها من منظورات عصبية وتطورية.
https://www.nature.com/articles/s41583-018-0072-6




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,116,794
- أسئلة الحياة الكبيرة 2-4
- أسئلة الحياة الكبيرة 2-3
- أسئلة الحياة الكبيرة 2-2
- أسئلة الحياة الكبيرة 2-1
- أسئلة الحياة الكبيرة 2/1
- أسئلة الحياة الكبيرة 1/1
- نجاح عملية إعادة افتتاح أمريكا يعتمد على السيكولوجيا، ليس ال ...
- جوليو تونوني ونظريته IIT حول الوعي (3)تكملة
- جوليو تونوني ونظريته IIT حول الوعي (3)
- جوليو تونوني ونظريته IIT حول الوعي. (2)
- جوليو تونوني و نظريته IIT حول الوعي*(1)
- ترجمة المقابلة الكاملةـ ليوفال نوح هراري: حول الديمقراطية، ا ...
- الخطر الأكبر ليس الفيروس بذاته *
- -الخطر الأكبر ليس الفيروس بذاته-
- اللعبة الماكرة 3/6: عندما كان كريم أحمد الداود عراباً ل(حسين ...
- اللعبة الماكرة 2/6: عندما كان كريم أحمد الداود عراباً ل( حسي ...
- اللعبة الماكرة 6: عندما كان كريم أحمد الداود عراباً ل(حسين أ ...
- اللعبة الماكرة: مدى أهلية كريم أحمد الداود أن يكون شاهداً أم ...
- اللعبة الماكرة: مدى أهلية كريم أحمد الداود أن يكون شاهداً أم ...
- اللعبة الماكرة: مدى أهلية كريم أحمد الداود أن يكون شاهداً أم ...


المزيد.....




- شاهد.. امرأة تقفز في بركة مجمدة لإنقاذ كلبها بعد سقوطه
- امرأة فلسطينية تغسل ملابس عائلتها يدوياً في غزة
- فتح باب التجنيد أمام النساء في السعودية.. ما الذي يخفيه؟
- المكسيك.. اشتباكات بين محتجين إثر دعم الرئيس لمرشح متهم بالا ...
- نهاد أزلماض .. طموحات امرأة مستثمرة تصطدم بواقع التعقيدات ال ...
- حاكم نيويورك يواجه تهما بالتحرش الجنسي بإحدى مساعداته
- عظمة المرأة المصرية وحقوقها
- من هي المرأة العظيمة التي تشدّ أزر بايرن ميونيخ؟
- مقابلة مع أول امرأة تقود المجلس الإسلامي ببريطانيا تثير عاصف ...
- لتقوية المناعة ومقاومة كورونا .. عليك بالغذاء ىالصحي والرياض ...


المزيد.....

- الجندر والجنسانية - جوديث بتلر / حسين القطان
- بول ريكور: الجنس والمقدّس / فتحي المسكيني
- المسألة الجنسية بالوطن العربي: محاولة للفهم / رشيد جرموني
- الحب والزواج.. / ايما جولدمان
- جدلية الجنس - (الفصل الأوّل) / شولاميث فايرستون
- حول الاجهاض / منصور حكمت
- حول المعتقدات والسلوكيات الجنسية / صفاء طميش
- ملوك الدعارة / إدريس ولد القابلة
- الجنس الحضاري / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - خسرو حميد عثمان - أسئلة الحياة الكبيرة 3-1