أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - خسرو حميد عثمان - أسئلة الحياة الكبيرة 2-1














المزيد.....

أسئلة الحياة الكبيرة 2-1


خسرو حميد عثمان
كاتب

(Khasrow Hamid Othman)


الحوار المتمدن-العدد: 6587 - 2020 / 6 / 8 - 20:42
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    


نشرت مدونة THE CONVERSATION- (الدقة الأكاديمية، الذوق الصحفي) بتأريخ 2نيسان 2020 مقالاً بقلم Tom Oliver* ضمن سلسلتها " أسئلة الحياة الكبيرة" تحت عنوان:هل العنصرية والتعصب في جيناتنا؟** “? Is racism and bigotry on our DNA”. بالإضافة للعنوان يحتوي المقال على ثلاثة عنانين أخرى:
+المشكلة مع العشائرية-The trouble with tribalism
+تغيير المناخ قد يعزز التعصب Climate change could boost bigotry
+إعادة توصيلات الدماغ Rewiring the brain
في هذه الحلقة ننشر ترجمة القسم الأول من المقال المتعلق بعلاقة الجينات بالعنصرية:-
هل التعصب في حمضنا النووي، بقايا خوفنا من "الآخر" في طريق العودة متى كان ذلك ضروريا؟ إذا كان الأمر كذلك، فلماذا يتقاتل البعض مع غرائزهم بينما يحتضنها الآخرون؟
(Peter, 71, Darlington)
أنا،قلم Pencil، ببساطة على الرغم من أنني أبدو كذلك، أستحق إعجابكم ورهبتكم( aweالشعور بالاحترام المتبادل مختلط مع الخوف أو العجب)... إذا كان بإمكانكم أن تدركوا المعجزة التي أرمز لها، يمكنكم المساعدة في إنقاذ الحرية التي تخسرها البشرية بشكل مؤسف للغاية. بحوزتي درس عميق لتعليمها. ويمكنني تعليم هذا الدرس أفضل من السيارات أو الطائرات أو غسالة الصحون الميكانيكية لأنني أبدو بسيطاً للغاية.
بسيط؟ ومع ذلك، لا يوجد شخص واحد على وجه هذه الأرض يعرف كيف يجعلني.
البشر هم أكثر الأنواع تعاونًا على الكوكب- كلهم جزء من نظام بيئي مترابط وضخم. بنينا مدن شاسعة متصلة بنظام عالمي للطرق؛ ممرات الشحن والألياف الضوئية. أرسلنا آلاف الأقمار الصناعية تدور حول الكوكب. حتى الأشياء التي تبدو بسيطة مثل قلم الرصاص هي نتيجة عمل الآلاف من الأيدي من جميع أنحاء العالم. وصف مقتبس من المقال الرائع: أنا-قلم I-Pencil، بقلم ليونارد ريدLeonard Read .
مع كل ذلك، يمكننا أيضًا أن نكون غير متسامحين مع بعضنا البعض بصورة مدهشة. إذا كنا صادقين تمامًا ، فربما يكون هناك القليل من: الخوف من الغرباء xenophobia، العنصرية،التحيز الجنسي والتعصب العميق في أعماقنا جميعًا، بمجرد سماحنا بذلك. من حسن الحظ، يمكننا اختيار التحكم في هذه الميول وقمعها من أجل رفاهيتنا وصالح المجتمع.
تتأثر معظم المواقف والسلوكيات البشرية بالتكوين الوراثي والبيئي معاً. وكذلك خوفنا من الآخرين المختلفين عنا أيضاً - كراهية الأجانب- عدم التسامح مع وجهات نظرهم - التعصب. مغروز بشكل شائك في منطقة اللوزة الدماغية brain’s amygdala وهي إنعكاسات ناتجة من الخوف الذي يتمخض من الاستعداد لمواجهة "غير المألوف".
عندما كان الناس يعيشون في الاكواخ وقبل أن يتعلموا الزراعة الحديثة كان لخوفهم من الجماعات الأخرى معنى. قد يكونوا عنيفين، يسرقون مواردنا، أو يأتون أمراضٍ جديدة لم نتكيف معها. على العكس من ذلك، كان الوثوق بأولئك الذين يبدون متشابهين معنا مفيداً- لهم الأرجحية في تكوين القرابة معهم.
عندما نساعد هؤلاء الأقرباء، من المرجح أن تنتقل جيناتنا إلى الأجيال القادمة. والأكثر من ذلك، إذا كان الشخص الآخر يتبادل العمل الصالح، فإننا نستفيد أكثر. بالإضافة إلى هذه التأثيرات الجينية، تؤثر ثقافتنا البشرية بقوة على مواقفنا وسلوكنا، وتعديل الدوافع البشرية الفطرية- بقمعها أو بتشجيعها من ناحية أخرى. سواء كنا متسامحين مع شخص ما ونثق به أو نخافه ونرفضه يعتمد كثيرًا على هذه الثقافة.
تشجع الحضارة العصرية، بشكل عام، توسيع المواقف المبنية على الاحترام والتسامح إلى ما وراء أولئك الذين يشبهوننا، إلى أولئك الذين ليس لنا علاقة بهم. نحن نعزز وننظم هذه القيم، ونعلمها لأطفالنا، يروجها القادة الروحيون والعلمانيون في تعاليمهم. لأنها تقودونا بشكل عام إلى مجتمع أكثر انسجامًا وتبادلاً للمنفعة.
(يتبع)
* Professor of Applied Ecology, University of Reading
** https://theconversation.com/is-racism-and-bigotry-in-our-dna-135096?utm_source=TCUK&utm_medium=linkback&utm_campaign=TCUKengagement&utm_content=LifesBigQuestionsUK
(هذا المقال هو جزء من سلسلة"أسئلة الحياة الكبرى التي تنشرها THE CONVERSATION
تسعى سلسلة Conversation الجديدة، التي تنشرها بالاشتراك مع بي بي سي -المستقبل BBC Future، للإجابة على أسئلة قرائنا المزعجة-العنيدة حول الحياة والحب والموت والكون. نحن نعمل مع الباحثين المحترفين الذين كرسوا حياتهم للكشف عن وجهات نظر جديدة حول الأسئلة التي تُشكل حياتنا) ملاحظات مرفقة بالمقال






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أسئلة الحياة الكبيرة 2/1
- أسئلة الحياة الكبيرة 1/1
- نجاح عملية إعادة افتتاح أمريكا يعتمد على السيكولوجيا، ليس ال ...
- جوليو تونوني ونظريته IIT حول الوعي (3)تكملة
- جوليو تونوني ونظريته IIT حول الوعي (3)
- جوليو تونوني ونظريته IIT حول الوعي. (2)
- جوليو تونوني و نظريته IIT حول الوعي*(1)
- ترجمة المقابلة الكاملةـ ليوفال نوح هراري: حول الديمقراطية، ا ...
- الخطر الأكبر ليس الفيروس بذاته *
- -الخطر الأكبر ليس الفيروس بذاته-
- اللعبة الماكرة 3/6: عندما كان كريم أحمد الداود عراباً ل(حسين ...
- اللعبة الماكرة 2/6: عندما كان كريم أحمد الداود عراباً ل( حسي ...
- اللعبة الماكرة 6: عندما كان كريم أحمد الداود عراباً ل(حسين أ ...
- اللعبة الماكرة: مدى أهلية كريم أحمد الداود أن يكون شاهداً أم ...
- اللعبة الماكرة: مدى أهلية كريم أحمد الداود أن يكون شاهداً أم ...
- اللعبة الماكرة: مدى أهلية كريم أحمد الداود أن يكون شاهداً أم ...
- اللعبة الماكرة: مدى أهلية كريم احمد الداود ان يكون شاهداً أم ...
- اللعبةالماكرة: مدى أهلية كريم أحمد الداوود ليكون شاهداً أمين ...
- اللعبة الماكرة: مدى أهلية كريم أحمد الداوود أن يكون شاهداً أ ...
- اللعبة الماكرة: إطلاقات أيار


المزيد.....




- شاهد رد فعل أليك بالدوين إثر مقتل مصورة فيلمه بمقذوف أطلقه م ...
- مصدر بقصر باكنغهام يكشف لـCNN تفاصيل ليلة الملكة إليزابيث في ...
- تحسبا للفيضان.. إغلاق بوابة بطرسبورغ على الخليج الفنلندي
- بالفيديو: الأثرياء يحرمون العلماء والمتاحف من هياكل الديناصو ...
- الجيش الأمريكي يفشل في اختبار سلاح فرط صوتي بعيد المدى
- بعد الخمسين، تتخرج في الجامعة وتبدأ حياة جديدة بدعم من أبنائ ...
- بالفيديو: الأثرياء يحرمون العلماء والمتاحف من هياكل الديناصو ...
- سعد الجبري يتهم ولي العهد محمد بن سلمان بالتخطيط لقتله.. وسف ...
- الزراعة تحدّد أسباب تأخر دفع مستحقات الفلاحين
- بسبب بولندا.. أزمة استقلالية القضاء تعصف بلاتحاد الأوروبي!


المزيد.....

- المخاطر الجدية لقطعان اليمين المتطرف والنازية الجديدة في أور ... / كاظم حبيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المرأة المسلمة في بلاد اللجوء؛ بين ثقافتي الشرق والغرب؟ / هوازن خداج
- حتما ستشرق الشمس / عيد الماجد
- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - خسرو حميد عثمان - أسئلة الحياة الكبيرة 2-1