أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسام جاسم - العنصرية و العقلانية في فلسفة هيغل / 3















المزيد.....

العنصرية و العقلانية في فلسفة هيغل / 3


حسام جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 6589 - 2020 / 6 / 10 - 00:40
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


في الواقع، يشكل رأي هيغل عن العنصرية التي يتسم بها السود حالة استثنائية في حسابه عن المجتمع والأدوار المختلفة داخل المجتمع الأخلاقي.
قدمت الباحثة سوزان إيستون في كتابها ( هيغل و النسوية ) حجة قوية لصالح الموقف الذي مفاده أن تفسير هيغل لدور المرأة في المجتمع الأخلاقي لا يستند على اساس الاختزال البيولوجي.

وقد أظهر ألين وود في كتابة ( الفكر الأخلاقي ) أن استبعاد هيغل للممتلكات الزراعية والنساء من المشاركة الكاملة في الحياة العامة العقلانية يرجع إلى وجهة النظر القائلة بأن الحياة الأخلاقية الحديثة يجب أن
أن توفق بين عالمان روحيان ضروريان لكن متميزان: الشعور والتأمل .
رغم أن فلسفة الروح الذاتية تعطي حسابا عن الفئة البيولوجية من العرق، لا يوجد وصف مماثل لفئة الجنس البيولوجية. والادعاء بأن الفئة البيولوجية من العرق يمكن أن تكون لها هذه الاهمية الروحية هو ادعاء فريد من نوعه .
ولعل الأسباب وراء هذا الزعم غير العادي تعود إلى طريقة الفلسفة السياسية لهيغل . في فقرة تكشف عن فلسفة الحق عند هيجل، يخطر القارئ بوجهة نظره بشأن العلاقة بين مزاعم النظرية السياسية والآراء المقبولة عن الحياة اليومية .

فالحقيقة بشأن الحق والأخلاق والدولة قديمة بقدر ما هي قديمة الاعتراف العام بها، وفي قانون الأرض بطبيعته، وفي الأخلاق المرتبطة بالحياة اليومية، وفي الدين. ما الذي تحتاج إليه هذه الحقيقة أكثر من ذلك لأن التفكير لا يعني أن يمتلكها بهذه الطريقة الجاهزة؟ بل إن الأمر يتطلب أيضاً أن يتم استيعابها في الفكر؛ ولابد وأن يكون المحتوى العقلاني بالفعل من حيث المبدأ مكسباً لشكل العقلانية، وعلى هذا فإن الأمر يبدو قائماً على أسس سليمة للتفكير بلا حدود.

إن الزعم بأن وجهات النظر حول العالم كما هي موجودة في الحياة اليومية منطقية من حيث المضمون، وأن الفيلسوف لا يخدم إلا لجعلها عقلانية في شكلها أيضاً، يشير إلى أن المشروع الفلسفي محافظ في الأساس.
إن عمل الفلاسفة يتلخص في تبرير وجهات النظر الأخلاقية للحياة اليومية.
ومع الوقت الذي كان هيجل يكتب ويلقي محاضرات حول الروح الذاتية في أوائل القرن التاسع عشر، كانت الدول الأوروبية قد شاركت في تجارة الرقيق لأكثر من ثلاثمائة عام .

لقد تم شراء تصنيع أوروبا وتطور العالم الجديد بدماء الملايين من الأفارقة . وفي هذا الفصل الرهيب من تاريخ الحضارة الغربية، كان الرأي العام، بما في ذلك رأي العديد من الأوروبيين المتعلمين، كان على قبول ممارسات تجارة الرقيق بسبب النقص الأخلاقي المفترض للأفارقة. ومن المفارقات أن ممارسات تجارة الرقيق ذاتها هي التي تدمر الثقافة الأفريقية، وبالتالي تعزز إيديولوجية النقص الأخلاقي للأفارقة.

أثناء عهد هيغل ، وقبل ذلك، لم تكن الدول الألمانية تشارك بشكل مباشر في كثير من الأحيان في الاستعمار وتجارة الرقيق، ولكن يبدو أن هذا لم يكن بسبب الافتقار إلى المحاولة. ولكن في مختلف أنحاء أوروبا، كانت الإيديولوجية العامة تبرر ممارسات تجارة الرقيق. قبل القرن التاسع عشر كان المبرر قائماً في الأساس على أسس دينية. ولكن كما أثبت جورج ستوكينج، وهو مؤرخ أنثروبولوجيا تلك الحقبة في كتابة الأنثروبولوجيا الفيكتورية( إن رجال العلم والخطابات العازمين على إثبات دونية غير الأوروبيين والحاجة إلى تغلغل المجتمع المتحضر في المبررات التي تم سياقها في القرن التاسع عشر .
إن الجهود الحضارية التي تبذل لصالح المتوحشين من ذوي البشرة الداكنة قد تؤدي بمرور الوقت إلى القضاء على الوحشية، ليس بتدمير السكان المتوحشين، بل بتعديل عجزهم الوراثي. في متوسط الوقت الذي قد يكون أقصر أو أطول اعتمادا على المدة التي اعطاها المرء للحاضر بدلا من الخبرة الماضية المتراكمة
كان من المناسب علميا وأخلاقيا على الأوروبيين المتحضرين أن يتحملوا عبء الرجل الأبيض ) .

لقد خدمت الإيديولوجية العامة لتبرير تجارة الرقيق والممارسات الاستعمارية من خلال تقديم دونية الأفارقة وحقيقة حضارتهم. وهذا هو بالتأكيد السبب وراء هذه الادعاءات من قبل هيغل كما يلي:
فاسترقاق العرق الاسود من قِبَل الأوروبيين وبيعهم لأميركا. ولكن على الرغم من سوء الأحوال فإن نصيبهم في أرضهم أسوأ، حيث أن العبودية لا تزال لها نفس القدر من السوء . وربما كان قبول الإيديولوجية العامة أيضاً دوراً في صرف هيجل عن الحقائق ذات الصلة بالإنجازات التي حققها الأفارقة.
كان تبرير الاستعمار والعبودية من حيث المهمة الأوروبية للحضارة هو المادة الخام للإيديولوجية التي كانت في متناول هيجل؛ وكانت عمله الخاص، على الرغم من الجانب الليبرالي لفلسفته السياسية، قادراً على إظهار عقلانية وجهات النظر والترتيبات الاجتماعية القائمة.
ويطرح ماركس انتقاداً مماثلاً ضد هيجل في سياق آخر. في حديثه عن عقوبة الإعدام يتهم ماركس هيجل فقط بالتغليف بمؤسسات قائمة في عباءة العقلانية. ولكن حين ننظر إلى الأمر على نحو أكثر دقة، فإننا نكتشف أن المثالية الألمانية هنا، كما هي الحال في أغلب الحالات الأخرى، كانت سبباً في فرض عقوبة أعلى على قواعد المجتمع القائم .

وعلى أية حال، فإن النتيجة التي يستمد هيجل منها من إعادة بناء العلاقة بين العبد والسيد هي أن حالة الرق ضرورية لشعب ما لكي يكتسب الطابع الذي يستحق و ضرورية للشعب الحر .
حيث يقول ( إن إخضاع أنانية العبد هذا يشكل بداية الحرية الإنسانية الحقيقية. . . ولكي تصبح الدول حرة، ولكي تكتسب القدرة على ضبط النفس، فلابد وأن تخضع كافة الدول لهذا الانضباط الصارم شديد الخضوع للسيد . . . ولذلك فإن العبودية والطغيان موجودان في تاريخ الامم
مرحلة ضرورية، وبالتالي مبررة نسبيًا ) .

ومع ذلك ، هناك أسباب نصية واضحة تدعو إلى الدفاع عن آراء هيغل بشأن الرق على طول المسارين التاليين. في المقام الأول، يبدو أن هيجل يعتقد أن العبيد سوف ينتصرون بشكل عام، وأن هذا يرجع جزئياً إلى أن الاسياد سوف يرون في النهاية أن المساواة تصب في مصلحتهم أيضاً.
من المهم أن نلاحظ أن سرد هيغل في كتابة ( موسوعة علوم الفلسفة) لقصة النضال من أجل الاعتراف له نهاية سعيدة ، على عكس ما هو مطروح في كتابة ( فنومينولوجيا الروح) .
وفي ظل الاعتراف المتبادل السابق يتحقق لكل من الطرفين، فيحقق كل منهما شخصية. فضلاً عن ذلك فإن هيجل يبدو أحياناً متفائلاً إلى حد كبير بشأن قدرة العبيد عموماً على الغَلَبة و الانتصار حيث يقول : ( و الأمر الأكثر هو أنه بمجرد أن لا يفكر أي شعب في نفسه ببساطة باعتباره يريد الحرية، بل إنه يمتلك الإرادة النشطة للحرية، فلن تتمكن أي قوة بشرية من إعادته إلى الخدمة لمجرد إخضاعه لحكم ما ) .

فضلاً عن ذلك فإن النهاية السعيدة لتحرير العبيد تعود بالفائدة على الاسياد (وعلى العبيد) لأن الاعتراف بالمساواة هو ما يرغب فيه الاسياد . وقد أشارت سوزان إيستون إلى ذلك من أجل تخفيف تبرير هيغل للرق .
والواقع أن هيجل دعا أن إلغاء الاستعمار والرق يمكن أن يعود بالفائدة على المستعمرين وحاملي العبيد.

في العصر الحديث، لم يكن يسمح للمستعمرات التمتع بنفس الحقوق التي تم تركها في الوطن ، وكانت نتيجة هذا الوضع الحروب وأخيرا الاستقلال، كما يمكن أن نرى في تاريخ المستعمرات الإنجليزية والإسبانية. لقد أثبت الاستقلال الاستعماري أنه من أعظم المزايا التي يتمتع بها البلد الأم، تماماً كما تبين أن تحرير العبيد يشكل الميزة الأعظم التي يتمتع بها المالكون .

المستعمرات التي ينبغي منحها الاستقلال تدار بوضوح من قبل المقيمين السابقين في الدولة المستعمرة، ومن هنا تأتي أهمية أولئك الذين تركوا في وطنهم. المستعمرون هم أعضاء في نفس المجتمع الأخلاقي مثل المواطنين المقيمين في الدولة المستعمرة،( أولئك الذين تركوا في وطنهم ) . الاعتراف بالمستعمرين كحاملين لحقوق متساوية من المرجح أن يكون له نتيجة إيجابية لاعترافهم بالمواطنين المقيمين .
وهذا الاعتراف هو الرغبة التي تحرك النضال من أجل الاعتراف؛ وبالتالي فإن الاعتراف بالمستعمرين من المرجح أن يكون مفيدا للمواطنين المقيمين أيضا. وإذا كان العبد قادراً على أن يكون شخصا، وقادراً على الانضمام إلى المجتمع الأخلاقي، فإن الاعتراف بالعبد بوصفه حامل للحقوق المتساوية من شأنه أيضاً أن يعود بالفائدة على المالك.
ومع ذلك، قد أشار ألين وود عن حق إلى أن الادعاء بأن الشخص يحتاج إلى الاعتراف من شخص آخر، وهو شخص معترف به أيضا في هذه العملية، لا يعني أن جميع البشر لديهم وضع الأشخاص الأحرار .
. وقد تكون هناك معايير محددة بوضوح (في هذه الحالة العرق) تستبعد البعض من مجتمع الأشخاص الأحرار .
في فلسفة الروح الذاتية لهيغل يبدو أن الادعاء بأن العرق الاسود لديه بالضبط هذا الوضع.
ومن ثم ينبغي فهم المصطلحين العبيد والاسياد في الفقرة أعلاه ليطبقا على إعادة البناء المثالية للكفاح من أجل الاعتراف، وليس على الحالة التاريخية لتجارة الرقيق الأفريقية.
علاوة على ذلك ، يتم الاستشهاد فقط بالأمثلة الكلاسيكية ، وليس المعاصرة ، في تلك المقاطع التي يبدو فيها هيغل متفائلًا بانتصار العبيد .
ثانيًا ، إذا كان جميع البشر عقلانيين يحتمل أن يكونوا أحرارًا ، فلا تُستبعد الشخصية إلى الأبد بسبب الأجناس الأدنى . قد تكون العبودية إذن خطأ ظاهرًا على الرغم من أن جميع الأشياء تعتبر مبررة تاريخياً. هناك أدلة على أن هيجل يحمل وجهة نظر مثل هذه :
( العبودية في حد ذاتها ظلم، وذلك أن جوهر الإنسانية هو الحرية؛ ولكن هذا الإنسان لابد وأن يكون ناضجاً.
وعلى هذا فإن الإلغاء التدريجي للرق أكثر حكمة وأكثر إنصافاً من إزالته المفاجئ ) .
ولنتذكر أيضاً النصف الثاني من الاقتباس المذكور سابقاً:
( إن البشر عقلانيون ضمنياً؛ وهنا تكمن إمكانية تساوي حقوق كل الناس وإلغاء أي تمييز جامد بين أفراد الجنس البشري الذين يملكون حقوق وأولئك الذين لا يتمتعون بها ) .

والمشكلة في هذا الخط من الجدل العلمي هي أنه لا يولي اهتماماً كافياً للأساس البيولوجي الذي يرتكبه هيجل للأدوار المختلفة التي ينتدبها السود والبيض.
ولا تصبح إمكانية المساواة في الحقوق للجميع حقيقة واقعة إلى أن يتحقق تحقيق هدف واحد. ونظراً للعنصرية في ( فلسفة الروح الذاتية ) لا ينبغي أن يكون من المدهش أن يدعي هيجل أن الأفارقة، بسبب طبيعتهم، يشكلون حالة استثنائية من حالات سباق تكون فيه الشخصية إما مستحيلة أو غير محتملة . ويتشاءم هيجل بشكل ملحوظ حول إمكانية تقدم السود نحو الشخصية :
( من هذه السمات المختلفة من الواضح أن الرغبة في ضبط النفس تميز شخصية السود. وهذا الشرط لا يمكن أن يكون له تطور أو ثقافة، وكما نراه في هذا اليوم، فقد كان ذلك دائما. إن الصلة الأساسية الوحيدة التي كانت قائمة والتي استمرت بين السود والأوروبيين هي مسألة العبودية ) .
ولا يولي كل من خطي الدفاع القدر الكافي من الاهتمام للوزن الذي يعطيه هيجل للفئة البيولوجية من العرق؛ وهو المبلغ الذي لا يحتاج إلى منحه، والذي لا يمكن منحه إذا كان لفلسفة الروح أن تظل قيمة لغايات تحريرية .



ملاحظة / هذا البحث الفلسفي قمت بالترجمة عن النص الاصلي
Racism and rationality in Hagel s philosophy
Darrel Moellendorf
2013



#حسام_جاسم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العنصرية و العقلانية في فلسفة هيغل / 2
- العنصرية و العقلانية في فلسفة هيغل / 1
- سهد التهجير /8
- سهد التهجير /7
- سهد التهجير /6
- سهد التهجير /5
- سهد التهجير /4
- أغلق الباب بقوة !!!!
- التجرد من الحواس
- سهد التهجير /3
- سهد التهجير /2
- سهد التهجير /1
- سعادة الخيال المعاصر
- الإنتاج الوطني و مقاومة الاستعمار
- باعدت بين ساقيها !!!
- أنه الفستان (عن قصة حقيقية بتصرف ادبي )
- على هامش انتفاضة تشرين الاصيله/1
- أسئلة الأطفال البديهية و سياسة القتل / 2
- أسئلة الأطفال البديهية و سياسة القتل
- طقطقة الكعب العالي


المزيد.....




- رئيسة الحكومة الفنلندية سانا مارين تعترف بأن أوروبا ستعاني ب ...
- هل تنطبق عليك مواصفات وظيفة الأحلام في نيويورك؟
- إحراق منزل نائب أردني في عجلون
- وسائل إعلام تكشف حقائق صادمة عن تحول البريطانيين إلى طعام ال ...
- وكالة: تغييرات تشمل ضباطا كبارا في وزارتي الدفاع والداخلية ا ...
- لمناسبة زيارة السيسي.. أكبر مائدة إطعام لأهالي قرية مصرية (ص ...
- بايدن لولي العهد البريطاني: أين معطفك؟
- الاتحاد الأوروبي يدعو للتحقيق في استخدام إسرائيل للقوة الممي ...
- لندن: -الناتو- لا يلمس استعداد بوتين للتفاوض حول أوكرانيا
- اتفاق إطاري ينهي الأزمة السودانية


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسام جاسم - العنصرية و العقلانية في فلسفة هيغل / 3