أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر فريد حسن - ذكرى تحرير الجنوب اللبناني














المزيد.....

ذكرى تحرير الجنوب اللبناني


شاكر فريد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 6578 - 2020 / 5 / 30 - 11:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


صادفت قبل أيام، وتحديدًا في الخامس والعشرين من أيار الجاري، مرور 20 عامًا على تحرير الجنوب اللبناني من دنس الاحتلال الاسرائيلي، الذي أمتد 18 عامًا حافلات بالصمود والتحدي والمقاومة والشموخ، مخلفًا وراءه مئات العائلات الثكلى، والكثير من الجرحى الذين تركت الحرب ندوبًا في أجسادها محفورة لتذكرهم بالانتصار التاريخي الذي حققته المقاومة اللبنانية، دون تفاهمات ومفاوضات ومعاهدات مع المحتل.
وهذه الذكرى من المفروض أن تتحول إلى عيد وطني شعبي تشارك فيه كل القوى السياسية الفاعلة في لبنان المتمثلة في السلطة وخارجها، ولكن كما في كل عام تتحول لمناسبة تخص تنظيمًا وفصيلًا سياسيًا وتحالفًا سياسيًا معينًا ومنطقة معينة وطائفة سياسية بعينها، ولولًا احتفالات حزب اللـه وبعض القوى والأوساط السياسية الحليفة ووسائل الاعلامية المقربة منه، لما تذكرنا أن الخامس والعشرين من أيار هو يوم التحرير اللبناني، وذكرى أعظم وأكبر انتصار منذ تأسيس الدولة اللبنانية.
لقد اضطرت قوى الغزو الاسرائيلي الانسحاب من جنوب لبنان تحت وطأة العمليات النوعية للمقاومة اللبنانية الناجحة والموجعة، وتمكنها من إنهاك المحتلين وخلق توازنات ردع وهو ما مهد للنصر التاريخي للمقاومة اللبنانية، وتحطم أسطورة التفوق العسكري الاسرائيلي.
وبعد عشرين عامًا من دحر الاحتلال وانصرافه من الجنوب وتكبده الخسائر الجسيمة في الأرواح والعتاد العسكري، إلا أن حكام اسرائيل لم يتعلموا الدرس ولم يستخلصوا العبر، وهم اليوم يحاولون خلق وفرض شكل جديد من أشكال الاحتلال والاستعمار الجديد، وذلك بضم مناطق فلسطينية واسعة في الضفة الغربية المحتلة. لكن الأسوأ أن أصوات المعارضة اليسارية التي كان قد دوّى صوتها وارتفع طوال الحرب على لبنان خفت وتضاءلت ولم يتبق سوى أصوات قليلة جدًا.
ومن نافلة القول، أن الانسحاب الاسرائيلي من جنوب لبنان جاء متأخرًا كثيرًا ومنقوصًا، حيث بقيت مزارع شبعا اللبنانية تحت سيطرة الاحتلال الاسرائيلي. ويجب التأكيد هنا بأنه لا يمكن حل أي مشكلة من خلال العمل العسكري، فالعمليات العسكرية لم تجلب ولم تحقق سوى المعاناة والويلات للشعب الواقع تحت نير الاحتلال، وبالضرر على المحتل نفسه، وحين اجتاحت اسرائيل لبنان العام 1982 اطلقوا على هذه الحملة العسكرية " سلام الجليل "، ولكن لم يكن لا حملة سلام، ولا يمت للسلام بصلة، بل كانت حربًا مدروسة للقضاء على الحركة الوطنية والمقاومة اللبنانية، وخلال هذه الحرب نفذت مجزرة صبرا وشاتيلا، وسببت هذه الحب معاناة للشعب اللبناني ولأبناء المخيمات الفلسطينية، وكان لها نتائج سلبية ومدمرة على اسرائيل نفسها، من حيث اعداد الجرحى والموتى والثمن الاقتصادي والأخلاقي الباهظ.
إن حكومات اسرائيل المتعاقبة تثبت بممارساتها ونهجها العسكري أنها عدوانية متغطرسة، وتتصرف كقوة كوليونالية، والسياسية التي تتبعها لن تقود ولن تحقق السلام، ولن تجلب لشعبها ولا لشعوب المنطقة الأمن ولا الأمان. فالبديل هو الحل السياسي، بإنهاء الاحتلال والاعتراف بالحق الفلسطيني المشروع في الحرية والاستقلال.



#شاكر_فريد_حسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نموذج في التآخي
- - وما نسينا - لسلمان ناطور حكايات تسجيلية عن النكبة بلسان ال ...
- قَمَرُ مَدِينَتِي حَزِينٌ
- في رحيل المناضل والمفكر الفلسطيني المشاكس د. حسين أبو النمل
- في وَدَاعِ رَمَضان
- في مواجهة خطة الضم الاحتلالية
- عُرْسُ العَوْدَة إلى عين غَزَال
- مجلة - الإصلاح - في عدد ها الجديد
- مهدي عامل .. شهيد الفكر
- القصة الفلسطينية في مواجهة النكبة - البدايات
- جرح النكبة
- 76 شمعة ووردة ل - الاتحاد - في عيدها
- شلال ورد للصديق الرفيق عفو حصري في يوم ميلاده الواحد والسبعي ...
- ويبقى السؤال : إلى متى هذا العنف الدامي ..؟!
- سميح القاسم في يوم ميلاده ال 81
- تلطف بنا أيها الناعي
- الشاعرة نهلة كنعان- عرموش في - عتبات الحنين -
- ذكرى ميلاد توفيق زيّاد
- - صقور ونمور - إصدار جديد لعمر سعدي
- الدراما العربية في رمضان


المزيد.....




- السعودية.. تفاعل على مقال مشترك لنجلي سعد الجبري وسلمان العو ...
- تفاعل على فيديو ردة فعل زوجة بايدن على تصرف من الرئيس وصف بـ ...
- السعودية.. المغامسي يثير تفاعلا بانتقاد -الاتكاء فقط على أصو ...
- السعودية.. تفاعل على مقال مشترك لنجلي سعد الجبري وسلمان العو ...
- السعودية.. المغامسي يثير تفاعلا بانتقاد -الاتكاء فقط على أصو ...
- على الغرب مساعدة أوكرانيا للانتصار في حرب المعلومات أيضا - ف ...
- شركات نفط عملاقة تخفي كميات هائلة من الانبعاثات الغازية السا ...
- أغلقت 23 مسجدا في عامين.. الداخلية الفرنسية بصدد إغلاق مسجد ...
- هاريس في كوريا الجنوبية لتأكيد التحالف وجارتها الشمالية تجري ...
- تحول إلى إعصار من الفئة الرابعة.. إيان يضرب ولاية فلوريدا ال ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر فريد حسن - ذكرى تحرير الجنوب اللبناني