أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - عبد اللطيف بن سالم - أمنا و كورونا















المزيد.....

أمنا و كورونا


عبد اللطيف بن سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6578 - 2020 / 5 / 30 - 09:37
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    




أمنا الأرض بما فيها ومن فيها وهي الطبيعة كلها التي أنجبتنا ورعتنا بعطفها وحنانها ورزقتنا من نعمائها وخيراتها وكانت سببا في تربيتنا ونموّنا مادة وروحا حتى بلغنا تميزنا عن باقي الكائنات الأخرى بعقولنا هذه التي بها قد صنعنا " الثقافة " هذه الثقافة التي بها قد صرنا نُؤثر فيها ونوجهها ونتحكم فيها ونستغلها لصالحنا وأحيانا نُرغمها على أن تستجيب لمطالبنا وتلبي حاجاتنا المتكررة والمتزايدة ، لكن بفعل التطور الطبيعي لوجودنا ووجود هذا العالم من حولنا كبرنا وكبرت معنا طموحاتنا وصنعنا ما صار يُسمى بالحضارة وها نحن اليوم نكاد نبلغ فيها أوجها ولا نتمنى أن نبلغ فيها الحد الذي ينقلب بنا إلى الضد وتحدث الكارثة وإنما الملاحظ أنه بحكم هذا التطور المستر للإنسان في أبعاده الثلاثة المادي والروحي والاجتماعي قد ازدادت طموحاته واتسعت مجالاتها وظهرت في كثير من الخلق والإبداع في الضروري منه للحياة وغير الضروري الذي تقتضيه فقط الرغبة في تطوير الحياة وتجميلها بكل ما يستجيب لغرائزنا
ونزواتنا ورغباتنا المتجددة ...

الانفجار السكاني :

أمنا الأرض بفضل نعمها ورعايتها المتواصلة لنا قد كثر عددُنا حتى كاد يربو على طاقة الأرض الحاملة ما قد جعلها أخيرا تُصاب بالشيخوخة قبل أوانها وتئن وتتألم من ضخامة حملها ويكاد يختل توازنها ما صار يُنذر بحدوث كوارث طبيعية خطرة وكل ذلك بسبب تعنت أبنائها من البشر وعبثهم بها وكثرة التلوث الذي أحدثوه على سطحها بتلك الصناعات الكبرى وإفرازاتها الدائمة من الغازات الدفيئة والسامة التي أضرت بها وبمحيطها وحتى بغلافها الجوي الذي من مهامه الكبرى حمايتها وحمايتنا وأي خلل يحدث له هو خطر يهددها ويهددنا ما لم نعمل سريعا على تدارك أخطائنا .

الإنسان وثقافته :

الثقافة سلاح ذو حدين يمكن أن تكون نافعة للإنسان وللمحيط الذي يعيش فيه كما يمكن أن تكون ضارة له وللمحيط أيضا ، وما محيطنا هذا ؟ أليس هو الطبيعة أمنا بكل ما فيها ومن فيها " ؟ وما يبلغ حده قد ينقلب إلى ضده " كما يقول المثل العربي المتداول عندنا .
وثقافة الإنسان تظهر في كل ما يفعله وما يفكر فيه وما يُنجزه في مختلف مجالات حياته وإنه بهذه الصناعات الكبرى وإنشائه لتلك المعامل والمصانع أحيانا على غير هدى فقط لتلبية حاجاته وطموحاته المتزايدة في التطور وتحقيق المغانم والأرباح الطائلة يكاد يُفسد في أمه تلك ملامحها ويشوّه فيها زينتها وجمالها ويكاد يعبث ببراءتها ما جعلها في الأخير حزينة مكتئبة وها هي الآن قد صارت مريضة متألمة ومرضها كله بسبب ما فعله بها أبناؤها الذين قد عاثوا فيها فسادا ولم يُحسنوا التعامل معها رغم تنبيه عديد القمم والمؤتمرت التي التأمت من أجلها وتوصياتها المتكررة لهم لاتخاذ الحيطة والحذر من التلوث الذي يُحدثونه في محيطها ومما يمكن أن تلقه هي وهم معها من سوء العاقبة وللذكر لا الحصر مؤتمر كوبنهاقن ومؤتمر مراكش وبالخصوص منها جميعا مؤتمر باريس ألذي أفضى إلى ما صار يُغرف ب "" اتفاق باريس "" الذي يشتمل على التوصيات الضرورية لما يجب أن تلتزم به جميع الدول الغنية منها والفقيرة ،المصنعة منها وغير المصنعة لحماية الأرض والإنسان من سوء العاقبة وقد أمضت عليه كل الدول المشاركة لكن _ مع الأسف _ لم تتقيد به على أرض الواقع العديد من الدول وبالخصوص منها الولايات المتحدة الأمريكية التي أعلنت صراحة عن انسحابها من ذلك الاتفاق لاحقا مع العلم أنها تُعتبر الملوث الأكبر للمحيط في العالم والمتضرر الأكبر منه أيضا .

سوء العاقبة و كورونا الجائحة :

المعروف في الفيزياء أن لكل فعل ردّ فعل من نوعه وتلويثُ المحيط الطبيعي من طرف الإنسان عن قصد أو عن غير قصد منه لابد أن تكون له آثاره السيئة وعواقبه الوخيمة على الأرض وعلى هذا الإنسان ذاته وإن المزابل المتراكمة هنا وهناك بسبب أو بآخر لابد أن تكثر حولها الحشرات والجراثيم بأنواعها المختلفة ومن المحتمل أن تظهر في هذا الخليط المتعفن أنواع من الفيروسات المتجددة غير المكتملة والباحثة بيولوجيا عن اكتمالها في أي موقع للاستمرار في حياتها بأية طريقة ممكنة مثل هذه الفيروسة المستجدة المسماة " كورونا" الحادثة أو المستحدثة في هذه الأيام والهائمة في فضاءات العالم كله بحثا عن مرتع خصب لها في الكائنات البشرية المتواجدة فيه منذ زمن بعيد لتسرح في خلاياه وتعيش بها حتى تقتله أو يقتلها وحتى تموت به أو يموت بها ( هي معركة والغلبة فيها للأقوى )، هكذا هي مسيرتها الوجودية كما يُخبرنا عن ذلك المختصون من العلماء في هذا النوع من الكائنات الدقيقة المعروفة بالجراثيم وهي أنواع منوعة تكاد لا تُحصى في عددها وفي نوعياتها ،ويمكن بالتالي اعتبار هذه الجرثومة الوباء كرد فعل طبيعي لما كان يقوم به الإنسان من تخريب وتدمير لأمه الطبيعة وهو يدري أو وهو لا يدري أو لنقل هو انتقام للأرض من البشر الذين لم يُحسنوا التعامل والتفاعل معها بالطريقة المثلى وهي الطريقة المناسبة والملائمة لكل منهما ما يجعل كل منهما محافظا على توازنه المطلوب دائما و( حتى لا يجوع الذئب ولا يفنى الغنم ) كما يقول المثل العربي القديم .

الفحص ومحاولة البحث عن العلاج :

إذن ومن خلال المشاهدة لما وقع نلاحظ أن المريضة في الحقيقة هي الطبيعة أمنا وهي التي كانت تعاني من هذا الداء الوباء منذ مدة طويلة دونما انتباه كاف لها من لدننا والداء الحقيقي هذا أو المرض العضال الذي أصابها هو نحن البشر الذين عثنا فيها فسادا واستهلكناها بعنجهية دون رحمة أو شفقة ، أما هذه الجرثومة أو الفيروسة المسماة " كورونا أو كوفيد 19 فهي في إطار حوادث الطبيعة الجارية الدواء الذي قد ظهر لينقذ الأرض أمنا والطبيعة كلها من هذا الداء الذي أصابها وذلك بالتخفيف شيئا فشيئا من عدد سكانها هؤلاء الذين طغوا وتجبروا ولم يبالوا بأمهم التي أنجبتهم ورعتهم ومن لبنها أرضعتهم وفي بيوتها أسكنتهم ومن خيراتها أطعمتهم وسقتهم ...
ولسنا هنا في حاجة ضرورية إلى تفسير ما هو واقعي بما هو غيبي إذ ليس هناك أي وجه شبه بين ما هو خيالي وما هو واقعي إلا في المعتقد .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جائحة كورونا / هل من عبر نستخلصها ؟
- جائحة كورونا ، هل من عبر نستخلصها ؟
- نحن و- كورونا -
- ما علاقة الأرض بالسماء ؟
- حول فيروس الكورونا
- كورونا
- الإرهاب من جديد ؟
- يخرّبون بيوتهم بأيديهم...
- المصافحة بين الجنسين
- الديمقراطية في تونس
- القضية الفلسطينية
- الشعب يريد
- خواطر مزعجة ومفجعة .
- الشيخوخة والزمن :
- هل باستطاعتنا صنع الفرح ؟
- منامة ديناصور
- الدين والعلم
- من الذاكرة الفايسبوكية القريبة .
- بمناسبة عيد الشغل في تونس
- هل سنصير كلنا إرهابيين ؟


المزيد.....




- رئيس وزراء إثيوبيا: لا نية للإضرار بمصر والسودان.. والتعبئة ...
- رئيس وزراء إثيوبيا: لا نية للإضرار بمصر والسودان.. والتعبئة ...
- مفتي مصر السابق: الحشيش والأفيون طاهرين لا ينقضان الوضوء وال ...
- خروج قطار عن القضبان في مصر.. ووقوع إصابات في صفوف الركاب (ف ...
- توجه عراقي لمنح جواز خاص للملقحين الراغبين بالسفر
- 3 قتلى جراء إطلاق نار داخل حانة في ويسوكنسن الأمريكية
- مظاهرات في العاصمة الأرجنتينية بوينس ايرس للتنديد بالقيود ال ...
- فرنسا تفرض حجرا صحيا على الوافدين من البرازيل والأرجنتين وال ...
- توتر بين أوروبا وروسيا إثر ظهور أدلة تربط بين المخابرات الرو ...
- فرنسا تفرض حجرا صحيا على الوافدين من البرازيل والأرجنتين وال ...


المزيد.....

- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - عبد اللطيف بن سالم - أمنا و كورونا